المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ماهذا يانواب كردفان النائمون!!!
ماهذا يانواب كردفان النائمون!!!
03-30-2013 09:49 AM


لقد رشحت الإخبار في الأيام الماضية عبر المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي والاسفيرية تقول إن عمر حسن احمد البشير لن يترشح لفترة رئاسية قادمة ومن هنا تباينت الآراء فيهم من هو مؤيد وآخرين متحفزين وصامتين كأنهم يريدون بروز التيار الأقوى وينضمون إلية إما بعضهم رافض لقرار البشير .كل واحد لدية دوافعه التي جعلته يتمترس خلفها إن كانت مصالح سياسية أو مادية أو منفعة شخصية وعلينا احترام خياراتهم ولا يحق لنا التحدث عنها إن كانت نابعة من ضمائر أصحابها .
لكن إن يطلقوا نواب كردفان مبادرة لإثناء البشير عن قراره الذي اتخزة بمحض إرادته هذا هو المؤلم بحق والذي يجعلنا إن نقف ضد هذه المبادرة بقوة ولا نريد لها الا الفشل .
ونتسال ماذا قدم البشير لكردفان خلال الأربعة وعشرون ربيع التي قضاها في سدة الحكم حتى يطالب نوابها النائمون دوما ببقائه حاكما للأبد؟
وماهي دوافع النواب المبجلين لتقديم المبادرة .؟ ومن هو وراء هذه المبادرة التي لاتشبة أهل كردفان .؟ كل هذه الأسئلة نطرحها ونحاول إن نجد لها إجابات منطقية حتى يقف القاري الكريم على الحقيقة الغائبة عنة وبعدها له الحكم .
نقول البشير لم ولن يقدم لكردفان شي يذكر حتى يطالب نوابها ببقائه لفترة رئاسية قادمة بل كل انجازاته في كردفان كانت حروب متواصلة وموت مستمر للمواطن الغلبان وقدم الجوع والعطش والتهميش والتشريد والعنصرية والتفرقة وهتق النسيج الاجتماعي والاغتصاب للحرائر والإبادات الجماعية وقتل المواطنين وازلالهم وأهانتهم.
الإجابة على السوال الثاني تقول إن النواب الذين مثلوا كردفان إبان الانتخابات (المخجوجة) هم من نوعية تلك الذين ينطبق عليهم المثل الشائع والمعروف لدي أهلنا في كردفان (هي إنا مثل فسبت الديك كان قبلت كدا ورآك وكان قبلت هكى ورآك ) أنهم فعلا مثل فسيت الديك لاتجد واحدا لدية طموح ان يكون قادا وكل امانيهم ان يكونوا اذيال لي اولياء نعمتهم دوافعهم شخصية يريدون إن يضمنوا بقائهم لان اغلبهم منبورين وسط أهاليهم ومناطقهم فرضهم الحزب الحاكم وفوزهم بالتزوير حتى يدخرهم لمثل هذا اليوم لقد خزا توا ايها النواب .
إما من هم خلفهم نقولها بصراحة إن هناك جهة لها مصلحه في بقاء البشير رئيسا ولا تريد إن تكون في الصورة أي واجهة للمبادرة حتى ينكشف أمرها لذلك قررت إن تزج بالنواب النائمون دوما في جلسات البرلمان وهذه الجهة أو المجموعة التي تحرك هولاء للقيام بهذا الدور المرسوم لهم يتزعمها قطبي المهدي تاجر العملة المعروف الذي يريد بقاء البشير حتى يضمن استمرار تجارته وتكملته عمارته وتخضير مزرعته ووتاسيس شركته .
هولاء النواب الذين أصبحوا بالغفلة نواب كردفان لقد اساوا لها ولم يقدموا لها شي يذكر بل كانوا عله وعاله عليها .
هولاء النواب النائمون نسوا أنهم جاوا للبرلمان من اجل طرح مشاكل وهموم أهل دوائرهم وإيجاد حلول لها ومراغبة السلطة التنفيذية لكن للأسف لم نسمع يوما أنهم طالبوا بحق أهلهم وأصبحوا يسبحون بحمد الحاكم ويحرقون له البخور ويعرفون (تكسير الثلج) حتى سألني احد إلا يوجد نواب من كردفان في البرلمان المخجوج قلت له أبدا ياخي ليس هناك شخص يمثل هموم وتتطلعان أهلنا الغبش في البرلمان لان اغلب هولاء أبواقا للموتمر اللاوطني عليهم لعنت الله وغضب كل أهالي كردفان.
هولاء النائمون لأهم لهم إلا ملي بطونهم ومصالحهم الشخصية باليتهم لم يكونوا من كردفان .
لقد خزا توا أيها النواب المغيبون من الذي أعطاكم الحق لتتحدثون بأسمائنا وتقدمون المبادرات باسم كردفان فلتذهبوا انتم وبشبركم لمزبلة التاريخ وتبقي كردفان حرة أبية ونقية من أمثالكم

[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 798

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#625035 [الكردفانى الاصيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2013 11:43 PM
شكرا ..يا ادم ما قصرت .. لكن هؤلاء اردا من الكلاب ...كردفان في الانعاش منذ فدوم البشكير للحكم .. فاذلها بتولي امرها ارزل ابنائها .. هكذا اراد المركز لكسر انفها وعزها .. ولكن هيهات فكردفان قويه بابنائها المناضلين القابضون علي جمر القضيه .. الذين لم يباعوا ..... انهم قادمون يا استاذ ادم فلا تبتئس ......قادمون ....قادمون


ادم على ادم فضل الله
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة