في


المقالات
منوعات
أستاذي جعفر عبدالحفيظ
أستاذي جعفر عبدالحفيظ
04-03-2013 09:22 AM

المعلم ليس مجرد ناقل للمعرفة وخبير في مهنة التعليم ولكنه إنسان يرعى النمو الشامل لطلابه ويقوم بدور المرشد النفسي لهم ويجعل من نفسه نموذجا سلوكيا وفاعلية مجتمعية عظيمة انطلاقا من مفهوم التربية كرسالة شاملة وليست مجرد مهنة عادية كسائر المهن. وقد أطلق لقب المعلّم منذ فجر التاريخ على الأنبياء والمرسلين وهداة البشرية الآخذين بيد الإنسان إلى نور العلم وسماحة الأخلاق ومعارج الحضارة. وقديماً قيل "لولا المربي ما عرفت ربي". وفي عصرنا الحديث ظلّ لقب المعلم جذابا مميزا فاحتفظ به الرئيس التانزاني الراحل جوليوس نايريري، المعلم السابق، وأصبح لقب المعلم لقبا رسميا له يسبق اسمه بدلا من لقب فخامة أو سيادة الرئيس.
وفي زمن ما كان يعرف بالمعلم الشامل في بلادنا، وهو المعلم الذي يرعي تلميذه في كل أوجه الحياة، سعدت بالتتلمذ علي يدي أستاذي جعفر عبدالحفيظ علي،وهو اسم شهير في حقل التعليم والعمل العام في كل مناطق السودان التي عمل فيها وعلى وجه الخصوص شرق السودان ومنطقة القضارف. تعلمت علي يديه أجيال عديدة تتفاوت في الأعمار ولكن كان يجمع بينهم جميعا صلات الصداقة والود التي جمعتهم بأستاذها جعفر الذي كان يتميز على غيره من المعلمين بمقدرته النادرة على تطوير العلاقة بين معلم وتلميذ وموجه ومتلق إلى درجات مختلفة من الصداقة والتواصل الإنساني المباشر الذي يستعصى على عربدة السنين.وهبه الله حبّ الناس،أحبّهم وأحبّوه. قال سيدنا المصطفى صلى الله عليه وسلم "إذا أحب الله عبدا حبب إليه عباده"، وقال عليه أفضل الصلاة والسلام "أحب الناس إلى الله أكثرهم تحببا إلى الناس". كانت شخصيته مزيجا من الود والقوة؛ بقدر ما كان ودودا متسامحا مع تلاميذه، فقد كان يجسد في شخصه قوة الشخصية والحزم والانضباط ،ولكنه قلّما كان يميل إلى العقاب البدني الذي كان شائعا في المدارس في تلك الأيام.
تحت إشراف الأستاذ جعفر وبتوجيهه الصبور المباشر كانت لي تجربة أول )عمل صحفي( في حياتي مشاركة مع أخي وزميلي المغفور له بإذن الله الأستاذ أبوبكر بلة سليمان،طيب الله ثراه، ونحن في سنتنا الثالثة في مدرسة القضارف الأميرية الأولية ، وبالتحديد في عام 1954م، عندما أصدرنا معا مجلة حائطية حملت اسم "الشعلة" الذي جاء اختياره مصادفة وعلقناها مع مجلات حائطية أخرى بنفس الحجم على لوحة المدرسة، وكان حجم "الشعلة" صفحتي "فلسكاب"، وظهرت المجلة على لوحة المدرسة مرات قليلة ثم توقفت عن الصدور، ولكن التجربة التي يعود الفضل فيها، بعد الله سبحانه وتعالى، لأستاذي جعفر،ما زالت باقية في الوجدان بنفس دفئها وثرائها وملامحها.
وفي نفس السنة ذهب فصلنا في رحلة باللوري لبلدة الشواك حيث خيّمنا لعدة ساعات على ضفة نهر سيتيت، وعندما كنا نهم بالعودة للقضارف عصرا، كان النهر الجامح قد أفلت من عقاله وتكاثرت مياهه المندفعة فجأة، وكاد أن يجرفني وأنا أعبره لضفته المقابلة حيث كان اللوري يقف في انتظارنا لرحلة العودة، ولكن يدي الأستاذ جعفر القويتين أمسكتا بي وبابن أخيه وزميلي الأخ محجوب الطيب عبدالحفيظ في آن واحد حتى عبرنا بسلام. كان الأستاذ جعفر رياضيا شاملا مثلما كان معلما شاملا، فقد كان بارعا في كل ألعاب الجمباز وكرة السلة وكرة القدم، ثم وهنت هذه القوة بفعل المرض وجريان الأيام وحمل السنين، سنة الله في كونه التي لا نجد لها تبديلا. ما تزال واقعة نهر سيتيت بأدق تفاصيها راسخة في الذاكرة.
فسّر لنا ذات يوم الآيات الكريمة " إن الإنسان خلق هلوعا * إذا مسّه الشر جزوعا* وإذا مسّه الخير منوعا" بطريقة سهلة مبسطة تستوعبها عقولنا وتألفها نفوسنا وتستعصي فيما بعد على النسيان. والهلوع هو "الذي إذا مسه الخير لم يشكر، وإذا مسه الضر لم يصبر"؛ وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "شر ما أعطي العبد شح هالع وجبن خالع". وقد اطلعت في سنوات لاحقة على تفسير هذه الآيات الكريمة في عدة كتب تفسير، وكان يقفز إلى ذهني في كل مرة ذلك التفسير المبسط الجامع الذي قدمه أستاذنا جعفر لعقولنا الصغيرة وأجد أنه قد استوعب بكثير جدا من العبقرية روح ومعاني كل هذه التفاسير. جزى الله معلّمنا عنا خير الجزاء.
وفي فجر يوم الأربعاء 27 مارس رحل أستاذنا جعفر عبدالحفيظ علي الذي لم يبخل عليّ بتعليم وتوجيه ونصح حتى بعد مرور عقود على تركي مقاعد الدراسة في مدرسة القضارف الأميرية الأولية، عطاؤه مستمر لا يحده زمان أو مكان،إعتاد أن يعطي،ونحن للأسف لا نذكرهم إلى أن يجيء يوم شكرهم، ويوم الشكر هو يوم الرحيل.كل كلمات الشكر لا توفيه حقه. تعلمت منه أشياء كثيرة، وترك فيّ الكثير من بصماته. باعدت بيننا سنوات غربتي الطويلة والحلم بالمستقبل في بلاد الآخرين، ولكنه كان دائما في القلب.رحيله موجع لا شك، وفقد كبير، ليس لاسرته الصغيرة فحسب، ولكن لكل أحبابه وأصدقائه الكثيرين،وقد أكرمني الله سبحانه وتعالى بكوني واحدا منهم.كلنا سنفتقد تلك الطيبة العفوية والنظرة الضاحكة المتفائلة للحياة التي كانت صفة مميزة له، يقهر بها كل أحزان الدنيا وبخل الأزمنة. قال إمام المتقين، كرّم الله وجهه، "أحب من شئت فأنت مفارقه". الموت هو الحقيقة المطلقة الوحيد في الحياة، ولكن رحيله يغمرني بحالة حزن خاصة، فقد كان أستاذي معلما فوق العادة وإنسانا فوق العادة، حباه الله بنعمة القبول لدى الآخرين، ومضي للقاء ربه راضيا مرضيا، وفي فؤاده الرحيب متسع للجميع.
رحم الله أستاذي الصديق جعفر عبدالحفيظ،المربّي النموذجي الشامل والإنسان الودود، كثير الروعة وكثير الجمال.

khamma46@yahoo.com

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1134

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#644736 [بهاءالدين جعفر عبدالحفيظ علي]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2013 10:23 PM
استاذي الفاضل عبدالله علقم
تحية طيبة
من لا يشكر الناس لا يشكر الله , جزاك الله خيراً على هذا السرد العطر عن والدي المرحوم طيب الله ثراه و استاذك وهذا إن دل يدل على طيب معشرك ونبل اخلاقك وعرفانك بالجميل لاستاذك المرحوم فجزاك الله كل خير فأنت انسان فوق العادة ايضاَفشكرا شكرا شكرا الاستاذ عبدالله علقم


#627455 [جمال فضل الله]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2013 12:29 PM
قد اكتشفت اخيرا يا استاذ علقم سر الاعجاب البالغ بمقالاتك الراتبة وكنت اعتقد ان ذلك ربما يرجع لعلاقتنا بحنتوب فقط وقد يكون ذلك صحيحا لحد ما ولكنني اكتشفت ان هناك نتشابه في كثير من ضروب الحياة وتجاربها التي مرت علينا.. فانت من القضارف وانا من كسلا ولي علاقات قوية بالقضارف والشواك ودرسنا بحنتوب سويا فلذلك كانت كل مقالاتك تعبر عما تختلج به جوانحي من عواطف واحن. كل ذلك جال بخاطري وانا اقراء نعيك لاستاذنا جعفر عبد الحفيظ عليه رحمة الله. فلقد بدات اولى مراحل دراستي بمدرسة الشواك الاولية قبل ستون عاما تقريبا وكان استاذ جعفر احد اساتذنا حينها مع استاذ محمد الفضل وغيرهم من الرهط الكريم وكان ناظر المدرسة الشيخ محمد الامين شريف احد اعلام شرق السودان الحبيب عليه رحمة الله.لقد كنت وقتها طفلا صغيرا ولا استطيع ان اتذكر كل تلك المرحةتماما ولكنني لا زلت اتذكر استاذ جعفر ونشاطاته بالمدرسة وحسن معاملته لنا ونحن في اول مشوار حياتنا. شكرا استاذ علقم لكل ما تكتبه فتعيد الينا ايام الزمان الرائع والرحمة لكل من فارقنا في هذه الدنيا الفانية والصحة والعافية لمن ما زال يقدح ويكافح ليعيش فيها.


عبدالله علقم
عبدالله علقم

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة