قصاصات نيلية
04-04-2013 09:02 AM



(1)
تعيش ولاية نهر النيل تداعيات تعيين المجالس المحلية بعد أن تم حلها سابقا خاصة وأن الرئيس صرح من قبل أن العمل فيها يكون طوعيا بلا مقابل أو مخصصات وحتي الآن لا ندري هل سيتقاضي السادة أعضاء هذه المجالس الجديدة مقابلا ام يكون العمل طوعا لله ؟؟ في ولاية يتلهف فيها عطالة السياسة لخرم أبرة ينفذون منه لأي منصب وضيعا كان أو رفيع ..
الآن جاء الإختيار مفاجئا في أغلب المحليات رغم أنه قلص العدد في كل محلية ولكن المفاجاة والتي تحولت لاحقا لسخط عام هو ان الإختيار لم يراعي جفرافية وخصوصية بعض المحليات والتوزيع النسبي ففي مدينة شندي تم إختيار 3 من جانب المرأة فقط وفي المتمة لا يوجد أي عضو في المجلس من شمال المتمة وهي المنطقة التي تضم دائرتين تشريعيتين وفي بربر تخطي الإختيار مناطق ذات ثقل ووزن وفي عطبرة كان التخبط ماثلا حيث أختير المهندس حاج بشير السقد خبير الأسمنت والمياه رئيسا ونائب له أحمد الزاكي عبد القادر أحد عرابي الحكم المحلي وتقول بعض المصادر أنهما إعتذرا فورا .. الكل يسأل علي أي أسس تم الإختيار ومن الشخص أو الجهة التي رفعت الأسماء للوالي ؟
بعض المعتمدين الذين وصلتهم أصوات الإحتجاجات أنكروا تدخلهم في الأمر وأن المجالس جات جاهزة من فوق في إشارة واضحة للوالي ولكن هذا الإنكار تدحضه الكثير من الوقائع والأسماء التي وردت في المجالس وبالتأكيد بعض المحليات التي تعاني من وجود معتمدين ضعيفي الأداء والخبرة لابد ان تاتي مجالسها حسب هوي المعتمد حتي لا يدخل نفسه في صراع مع مراكز قوي أخري..
ويبقي السخط الذي ظهر بعد إعلان هذه المجالس مرتبطا بالسخط العام وعدم الرضا من مواطني الولاية تجاه أداء أغلب منسوبي حكومة الفريق الهادي والذين تثبت الأيام كل يوم أن بعضهم قذفت به للمنصب مجرد صدفة أو جاءت بهم الموازنات ونسب مشاركة الأحزاب الأخري ..

(2)
طريق التحدي (الموت 2) والذي إنطبق عليه هذا الإسم تماما تتواصل حملة حصاد الأرواح علي متنه وفي كل يوم حادث جديد .. الطريق ليلا مخيف جدا مع أرتال الشاحنات التي تسير فيه كما القطارات .. المزلقانات تحتاج لإشارات ولافتات عاكسة للتنبيه ليلا وكذلك المنعطفات عسي ولعل تقل نسبة الحوادث .. والسؤال الذي يفرض نفسه أين مشروع توسعة الطريق والذي وقع عليه وزير الطرق الأسبق عبد الوهاب محمد عثمان ب 253 مليون دولار ؟؟
أم ان الأمر كان مجرد حبر علي ورق ؟؟

(3)
يظل مستشفي الدامر مبني بلا معني مالم يتغير الحال وينصلح ويتوقف مسلسل التحويل لعطبرة والخرطوم ويختفي صفير سيارات الإسعاف .. الكوادر والإختصاصيين أهم من المباني والطلاء .. دفع الحوافز والمستحقات للعاملين في مواعيدها أهم من الإحتفالات والصرف الفارغ ..


[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 391

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ابراهيم علي ساعد
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة