نعم للحوار الحقيقي !!
04-04-2013 02:47 PM


منصات حرة


نعم للحوار الذي طرحه رئيس الجمهورية ، نعم هذا ما نريده وما أردناه ، دعونا هذه المرة نحسن الظن بهذا الطرح ، فعندما طرح نائبه الأول حواره قلنا ان حوار علي عثمان هو حوار ( الطرشان ) وأن ما طرحه النائب الأول من حوار في الوقت الذي يعتقل فيه حزبه العشرات من المعارضيين السياسيين لنظامه هو حوار الطرش الذي لا يقدم ولايؤخر ، ولكن مرحباً وألف مرحب بالخطوة التي قام بها رئيس الجمهورية ، ولأول مرة في حياتي السياسية والمهنية أقول نعم لنظام الإنقاذ ، وهذه المرة نقولها من أجل الوطن ، من أجل السواد الأعظم من أبناء هذا الشعب ، من النازحيين ، والمتضررين من ويلات الحروب ، نعم إطلاق المعتقليين السياسيين خطوة إجابية نحو حوار حقيقي بين أبناء الوطن ، ولكن إن عدتم عدنا ، نعم إن عدتم للإعتقال وحجب الرأي الآخر عدنا مرة أخرى للمعارضة ، نعم نظام البشير يعلم تماماً أن ما نقوله ونكتبه هنا على صفحات الصحف وفي المواقع الإسفيرية وفي المنتديات الثقافية والسياسية وفي الندوات إن وجدت وفي النقاشات الجانبية والإجتماعية في الأسواق والتجمعات وجلسات الأنس وبنابر ستات الشاي ، يعلم أن كل هذا الحراك يؤثر تماماً في تشكيل الرأي العام وتوجيهه نحو قضايا هذا الوطن ، على الرغم من أن الجميع يعلم أن هناك رقيب أمني في كل زمان ومكان ، ولكن ليعلم النظام الحاكم أن الرقابة الأمنية مهما وصلت من قوة وجبروت وقمع لن تستطيع تغير الرأي الآخر ، نعم هناك رأي آخر يجبر الأحداث لكي تسير في الإتجاه الصحيح رغم أنف الرقابة الأمنية ..

ومن اليوم سنعتبر خطوة إطلاق المعتقليين السياسيين خطوة صحيحة نحو حوار حقيقي ، على أن يلتزم النظام الحاكم بمبدأ حرية الرأي للجميع ، وأن لا يرهن قراراته بما سنراه وسنسمعه في مقبل الأيام من بعض الكتاب المرضى ببث الفتن وتحريف الحقائق وترسيخ مبدأ رفض الآخر كما حدث عندما وقع الدكتور نافع و قطاع الشمال إتفاق إطاري كان سيوقف إراقة دماء أبناء الوطن ، ولكن ماحدث كان نتاج رؤية عمياء للواقع ، فحدث ماحدث من حروبات وتقتيل ودمار بسبب بعض القلة الذين لايرون أبعد من ظل أقدامهم ، نعم على البشير أن ينظر قليلاً خارج البعد البؤري لبطانته التي تؤثر على قراراته دوماً ونتمني حقيقة أن يصمد هذا القرار الأخير والدعوة للحوار عبر خطوات عملية ، كخطوة إطلاق المعتقليين السياسيين ، وعدم منع كتاب الرأي من الكتابة ، فقائمة الكتاب الذين منعو من الكتابة طالت وإستطالت ، نعم نحن في حوجة لتعريف الخطوط الحمراء التي يجب أن لا يتجاوزها الكتاب الصحافيين ، نعم بعضها تحدث عنها القانون ، والقانون الذي نقصد هو قانون الصحافة والمطبوعات الصحفية لعام 2009 ، والذي يمنع الكتابة والكشف عن تحرك القوات المسلحة ومواقعها ، ونحن لا نرفض هذا الخط ، ويمنع إثارة الفتنة وتناول المواضيع المخلة بالذوق والآداب العامة ، ونحن كصحافيين أخلاقنا المهنية تمنعنا من تناول هذه المواضيع ، ولكن نجدها تتربع وتتخمس وتتسبع على صفحات صحف الولاء السياسي كصحيفة الإنتباهة التي تجاوزت كل الخطوط الحمراء والبنفسجية والبيجية وضربت كل القوانين والتشريعات الصحفية عرض الحائط ، وأيضاً تجاوزت كل القيم والأخلاق والتقاليد والأعراف المتفق حولها ، نعم نحن في حوجة ماسة لتعريف الخطوط الحمراء التي يقصدها السيد الرئيس ، فالقانون واضح وضوح الشمس في كبد السماء ..

نعم كثير من القضايا والبلاغات الصحفية تم شطبها لعدم توافر الأدلة والكثير منها تم التحفظ عليها لعدم تطابقها والواقع ، والكثير من الصحافيين كسبوا قضايا ضد أجهزة رسمية ، كان الإتهام فيها تجاوز الخطوط الحمراء ، ولكن القانون لا يحمي الأغبياء ، فكل مايحدث هو شطب القضية والتحفظ عليها ، الخ من الأشياء التي لا يراها ولا يسمع عنها الرأي العام ، فمعارضة النظام ليس خط أحمر ، والحديث عن الفساد ليس خط أحمر ، والتظاهر ليس خط أحمر والإحتجاج ليس خط أحمر ، ونقد سياسة الحكومة الإقتصادية والإجتماعية ليس خط أحمر ، ولكن الخطوط الحمراء هي تلك الأفاعيل التي يفعلها صحافيو النظام ، ومنتسبية من لدن أصحاب الحظوة والولاء ، ولا قانون يعاقبهم ولا بلاغات ضدهم ، ولكن سنظل نبحث عن تلك الخطوط الحمراء التي تمنع الكتاب من الكتابة رغم إلتزامهم بالدستور والقانون ..

نعم ، نحتاج لحوار حقيقي ، يقرب وجهات النظر ، حوار يعتمد على مصالح السواد الأعظم من الشعب وليس حوار قيادات ونخب ، تبيع القضية بمجرد أن تجد مبتغاها ، فالقضية ليست قضية سلطة ومشاركة بقدر ما هي قضية ، حريات وحقوق وواجابات ، ومنافسة حرة ونزيهة وشريفة بحيادية تامة دون إستغلال لمؤسسات الدولة أو نفوذ منفذي القانون ..

ولكم ودي..


الجريدة



[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 490

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة