المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اسباب فشل الصادق المهدي في أن يكون بديلاً للترابي
اسباب فشل الصادق المهدي في أن يكون بديلاً للترابي
04-10-2013 07:03 AM

قد يظن البعض أن هذا المقال هو قدح وذم في الصادق المهدي ...فهل طرح الصادق المهدي يوماً نفسهُ بديلاً عن الترابي؟
وللإجابة علي هذا السؤال نحتاج الي العودة للوراء والبحث عن الحقيقة حتي قبل أن يولد الصادق والترابي ولنجعل بدايتنا من ايام سيد قطب مؤسس جماعة الأخوان المسلميين حيث بدأ في نشر مقالاته في جريدة التاج المصري المملوكة بالكامل للماسونيين وغير مسموح لكاتب غير ماسوني بنشر مقالاته بها .

أكثر من ذلك أن أوضاع جماعة الإخوان بعد وفاة البنا أثارت دهشة الغزالي فأصر على أن الماسونيين قد ملكوا الجماعة وأمرها تماما دون أن يعرف سببا لتلك الهجمة الماسونية للسيطرة على جماعة الإخوان المسلمين والرجل بالطبع كان محكوما بمعرفة ضيقة لا تتيح له سوى معرفة وجود المحفل الماسوني في مصر لكن أهدافه وطريقة عمله لم يكن مستطيعا له الوصول لها بحكم عدم إجادته للغات الأجنبية وبحكم حالة السرية الشديدة التى كانت تحيط بمحفل مصر الماسوني لكنه في النهاية كتب غاضبا يقول عن سيطرة الماسون على الإخوان المسلمين:"فلم يشعر أحد بفراغ الميدان من الرجالات المقتدرة في الصف الأول من جماعة الأخوان المسلمين إلا يوم قتل حسن البنا في الأربعين من عمره ، لقد بدا الأقزام على حقيقتهم بعد أن ولى الرجل الذي طالما سد عجزهم وكان في الصفوف التالية من يصلحون بلا ريب لقيادة الجماعة اليتيمة ، ولكن المتحاقدين الضعاف من أعضاء مكتب الإرشاد حلوا الأزمة أو حلت بأسمائهم الأزمة بأن استقدمت الجماعة رجلاً غريباً عنها ليتولى قيادتها وأكاد أوقن بأن من وراء هذا الاستقدام أصابع هيئات سرية عالمية أرادت تدويخ النشاط الإسلامي الوليد فتسللت من خلال الثغرات المفتوحة في كيان جماعة هذه حالها وصنعت ما صنعت ولقد سمعنا كلاما كثيرا عن انتساب عدد من الماسون بينهم الأستاذ حسن الهضيبي نفسه لجماعة الأخوان
" ولنقفذ بالزمن الي الماضي القريب الي زمن الترابي الذي صار الرجل المقرب من أمير قطر والشيخ القرضاوي وتكوين الماسونيون في العالم الإسلامي السياسي ، ولا أظنني في حوجة كبيرة لتذكير القارئ بأن حسن الترابي كان يختار أعضاء من حزبه لتلقينهم مبادئ الماسونية لمدة شهر كامل ومن ثم اعطائهم مسؤليات قيادية في الحزب الحاكم ولقد تم سحب التلاميذ المنتمون للماسونية تدريجياً بعد أن أدركوا زوال دويلة الإنقاذ البغيضة
أدرك الصادق المهدي أن الترابي مسنود من قبل محافل دولية وأخرة عربية وظن فيما ظن إن هذا الدعم بسبب توجه الترابي الديني ولذلك بدأ في الكتابة عن المشروع الاسلامي في السودان طارحاً نفسه كبديل للترابي في المحافل العربية والمحافل العالمية وارجو مراجعة هذه المقالات علي صفحات الإنترنت فكل ما كتبه الصادق موجود علي صفحات الإنترنت ولا شك أن الكاتب المخضرم بكري الصايغ يستطيع توثيق كل هذه المقالات فلعمري إن الرجل قد برع في التوثيق
ولكن رغم جهود الصادق فلم يعره أحد أدني إلتفات حيث إن الرجل غير ماسوني فهو بذلك لن يستطيع أن يكون بديلاً للترابي .وأخيراً توقف الصادق عن تقديم مشروعاته الإسلامية وأخذ يعزف علي نغمة الخروج الآمن للبشير وألحق إبنه بالطغمة الحاكمة ليأمن شر البشير ويظل هو في الطرف الآخر ليأمن يوم الحساب .
إن تعرية الترابي والصادق والميرغني لها الأولوية في الإنعتاق و التحرر من هذا الإحتلال فهبوا شباباً وشيباً نساء واطفال فلقد صار الأمر أن نكون أو لا نكون.


أحمد علي
[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1145

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#634582 [isic]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2013 10:12 PM
نحن كشباب لو هبينا حنبدأ بيك إنت العايز تصرفنا عن الهدف اﻷساسي إسقاط النظام الحالي. منو القال ليك نحن فاضين لخزعبلاتك دي يأخي بلا ماسونية بلا شيعية بلا كلام فارغ.


#634150 [ناجي]
5.00/5 (1 صوت)

04-10-2013 12:46 PM
يا اخ سوار ذولكم ده عايزين تصلوا بيه وين ؟؟؟

الحبيب والامام والصادق والمهدي و(الدكتور) دي جديدة دي ... فهل من مزيد؟؟ ما انا عارفكم عايزين تصلوا لي شنو بس صعبة في الزمن ده (نبي) في الزمن ده !! صعبة شديد هههههههههه


#633979 [khald]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2013 10:34 AM
إن تعرية الترابي والصادق والميرغني لها الأولوية في الإنعتاق و التحرر


AH AH AH AH YABLAD


#633776 [السوار]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2013 08:08 AM
يااخي الناس اليوم لا تبحث عن كاريزما دينية على غرار الترابي أو البناء أو غيرة بل نحسب الدكتور الصادق المهدي كانت مرجعيته دينية وحاول الخروج عنهذه العباءةبتكوين دولة مدنية لكننه لم يكن يمتلك البنيةالتحتية المؤهله التي تسانده بل نفس فهم الإقصاء الذي يمارسه المؤتمر الوطني اليوم كان سائداً في مجتمع الأنصار فأوردوا البلاد المهالك .


أحمد علي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة