04-11-2013 06:40 PM

رجل واحد
ببرنامج واحد
فى قناة تلفزيونيه واحده
استطاعواان يغيروا و يشكلوا الراى العام المصرى من الاحداث الجاريه فى مصر هذه الاياماستطاع هذا الرجل الانيق خلال فتره قصيره ان يجعل من برنامجه الساخر عن الحاله المصريه من اكثر البرامج التلفزيونيه متابعه فى الوطن العربى اصبح المصرين يتسمرون امام التلفاز وانا معهم طبعاً , لم يشد انتباهى برنامج تلفزيونى من قبل مثل برنامج باسم يوسف على قناة cbc كل جمعه اكثر من 50 مليون مصرى يشاهدون برنامجه لمتابعة تعليقاته الساخره على اداء الرئيس الضعيف محمد مرسى ومرشد جماعه الاخوان المصريين محمد بديع لم يسلم احد منه حتى اصدقائه استطاع انتقاد الجميع حتى جبهة الانقاذ بقيادة البرادعى وعمرو موسى ,استطاع باسم يوسف بهذه الادوات القليله ان يوظف السخريه فى النيل من رصيد الاخوان المسلمين فى الشارع المصرى استطاع ان يكشف كذب ودجل هذه الجماعه التى تستخدم الدين مطيه لتحقيق اهدافها السياسيه , مع العلم ان هذا الرجل اى باسم يوسف ليس مختص فى الاعلام او حاصل على درجه علميه فى الاعلام او كومديان مشهور انه رجل شارع عادى حاصل على درجه علميه فى مجال اخر وهو الطب !! صدق او لا تصدق ؟؟ نعم انه طبيب جراح فى القلب استاذ فى جامعة القاهره ترك مهنته موقتاً ليعمل فى الاعلام حتى يساهم فى هزيمة وتعرية هذه الجماعه التى دابت على ازدراء الاديان وتحقير كل من يخالفها الراى وعندما صدر ضده امر قبض من النائب العام قبل ايام قامت الدنيا ولم تقعد تضاعفت شعبيته بشكل كبير تحدثت عنه فضائيات العالم حتى وزارة الخارجيه الامريكيه تحدثت وتحدث عنه ايضا الاعلامى الشهير جون استيوارد الساخر صاحب فكرة برنامج باسم يوسف وهو صديق شخصى لباسم وخصص له حلقه كامله انتقد فيها الرئيس المصرى محمد مرسى وانتقد فيها فكر جماعة الاخوان المسلمين وموقفها من الحريات

اصبح لا احد يحترم الرئيس محمد مرسى الان بفضل باسم يوسف الذى عرى وبصر المصريين بضعف شخصيته وجهله التام من خلال تتبع خطاباته والذلات الكثيره التى يقع فيها اضافه الى الاخطاء العلميه فى خطاباته الاخيره خلال زيارته الى باكستان حيث قال و ذكر مغالطات تاريخيه كقوله البيرونى مكتشف الدوره الدمويه الصغرى مع العلم ان البيرونى عرف عنه انه تخصص فى الفلك وحتى نطقه للاسم كان خاطئاً كان عليه ان لا يخطى ابن الهيثم طالما الخطاب مكتوب وليس مرتجلاً , والادهى من ذلك جهل مرسى بالغه الانجليزيه مع علم انه حاصل على الدكتوراه من احدى الجامعات البريطانيه اضافه الى تصرفاته البلهاء باليد ومد اصبعه الى جمهوره وتوعد الخصوم السياسيين بالقطع اذا تدخلوا فى شئون مصر الداخليه استطاع باسم يوسف من خلال نمط قريب من الشارع المصرى اخذ النكات من الشارع الى المستوى الرسمى

المشهد المصرى مشابهه بل مطابق للواقع السودانى الكل يستخدم الدين فى تنفيذ اهدافه ولو تتبعدنا مسيرة جماعة اخوان مصر سوف نجدها نسخه كربونيه من اخوان السودان فكل منهما يتحدث عن حق الشهيد وعن الكرامات و وصف زعاماتها بالقدسيه وعدم تقبل النقد والمفارقه الطريفه ان زعماء وادى النيل الاخوانيان مرسى والبشير يتقاسمون نفس جينات الغباء والتسلط وان قدر الى الرئيس المصرى ان يبقى طويل فى حكم مصر ؟؟ فسوف يهوى بمصر الى القاع وسوف يلعن المصريين ثورة 25 يناير التى جلبت لهم الكساد الاقتصادى والفساد الاخوانى و الخلافات الطائفيه والمذهبيه ولو قويت شوكت اقباض مصر قليلا لطالبوا بالانفصال كما فعل مسيحيو جنوب السودان وربما نوبة مصر لاحقاً
لو كان لدينا قناة او برنامج تلفزيونى بنفس مواصفات برنامج باسم يوسف لما جسم الاخوان المتاسلمين كل هذه الفتره على صدورنا ولما استعبدونا لربع قرن من الزمان
لوكان لدينا قناة تلفزيونيه حرة لبشرنا من خلالها بالديمقراطية والحريه و لبسطنا لرجل الشارع العادى شرح معنى العلمانيه لوكان لدينا قناة يتواصل فيها المعارضين السودانيين مع جماهير الشعب السودانى من خلال برامج القصد منها كشف وتعرية النظام وكشف الفسادين وتعريتهم
لوكان لدينا برنامج بمواصفات باسم يوسف يوظف السخريه الجاده فى النيل من سياسات النظام المضحكه والهزليه مثل اقوال وتصريحات واقول الرئيس المضلله والبلهاء ( عن قيمة الدولار فى ايام الثوره الاولى ) و شعار ثوره الانقاذ الشهير ( ان ناكل مما نزرع .. ) او حديثه الابله عن الطائره الحربيه مائه واِلفن 111 التى ضربت مصنع الشفاء فى 1998م او توعده للحشره الشعبيه وبلع كل ما صرح به لاحقا ويضاف اليها تصريحات المسئولين الكبار كوزير الدفاع المهزله ومقولته الشهيره ( الدفاع بالنظر.. ) ضد الهجمات الاسرائيليه يضاف اليها انفعالاته والمياه التى تتدفق من فمه من دون ارادته , حكومه مسخره طوال 24 عام من الفوضى واللامبالاه بمقدرات هذا الشعب لقد اوصلونا الى حافة الهاويه
لو كان لدينا قليل من الامكانيات لانشانا قناة مشابهه كما يحدث فى معظم دول العالم , لن نبرئ انفسنا من المسئوليه لقد اسهمنا بشكل او باخر فى ان يظل هذا النظام على قدميه كل هذه الفتره , الصمت الرهيب على تجاوزات النظام و ردود الفعل الضعيفه والمتاخره والمخجله , اخر عمل بطولى كان فى يونيو الماضى ولم يصمد طويلا لان اعلام النظام كان اقوى من اعلام المعارضه اتهم النظام المناضلين بالعماله وبشذوذ افقهم ؟ لم يرد عليهم من خلال قنوات اعلاميه رسميه للمعارضه لم يفت الوقت بعد من الممكن عمل الكثير الان قبل فوات الاوان وحتى لا نجد انفسنا امام 24 عام اخرى

ان الاعلام المرئى وبالاخص التلفزيونى هو من افضل الطرق لتوصيل الافكار والمعلومات لقد اصبحت الصحافه والقراء وثقافة المقالات الطويله اصبحت غير ذى جدوى فى الوقت الحالى مع سرعة هذا العصر وزمان الانترنت اصبح كثير من الناس ليس لديهم القدره على تحمل المقالات الطويله كمقال لـ كمال الجزولى او عمرالقراى ان عصر السرعه هذا اصبح الناس ليس لديهم الطاقه والوقت لتحمل ندوات سياسيه لتوضيح الافكار ومناقشتها اصبح الكاريكتير المختصر والمعبرافضل من المقال المطول والممعن فى التفاصيل اصبحت الفكاهه والسخريه هى المجال المحبب لمعظم المشاهدين وحتى الرموز المحببه لجماهير الانقاذ هى التى تسخر من المعارضيين السياسيين السودانيين وعلى سبيل المثال البغيض نافع على نافع اكثر رموز الانقاذ شعبيه لانه يتندر ويسخر من ضعف المعارضه ووصفه لها الشهير ( لحس الكوع ) لماذا لا نحاربهم بنفس الادوات وهى السخريه الجاده المصحوبه بالارقام والاحداث لا نريد ان نخدع الجماهير نريد ان نبصر جماهير الشعب بعورات هذا النظام بالصور والمستندات التى هى فى الاساس لا تحتاج الى توضيح فكل جماهير شعبنا تعى وتدرك قبح وفشل كل سياسته الاقتصاديه , لكن من خلال عمل موسس وبرامج هادفه يشرف عليها مختصين وما اكثرهم فى الخارج من كفائات اعلاميه

لقد كان لمولانا سيف الدوله حمدنالله مجهودات مقدره من اجل ان ترى فضائية المعارضه السودانيه النور لقد بشر بها من خلال مقالاته وكتاباته الجريئه ولكن ؟؟ من الواضح وللاسف توقفت هذه المجهودات فلم نعد نسمع او نرى فى مقالاته الاخيره اى ايحاءات تدل على ان هنالك قناة قريبه تلوح فى الافق ولا يوجد مخطط حتى لفصائل فى المعارضه السودانيه لاطلاق قناة حرة وحتى الجسم الجديد الفجر الجديد او الحركات الدارفوريه المسلحه ايضا ليس لديهم اى مخططات لقناة فضائيه او حتى الراسماليه الوطنيه السودانيه لا تفكر فى هذا الاتجاه مثل سويرس فى مصرالذى اطلاق فضائيات حره تنتقد النظام , الامر جد غريب ان نتجاهل اهم وسيله وسيله حاسمه جدا فى مقارعة حكومة الموتمر الوطنى علينا ان ننظر للامر من منطلق المسئوليه القوميه لا الجهويه الضيقه وحسبة الاربح والخسائر يجب ان نتكاتف جميعا فى هذ الهم المشترك وكم اتمنى ان يكون مولانا سيف الدوله من قراء هذا المقال ويخبرنا اين وصلت مجهوداته او اين توقفت ؟؟؟



علي القراشي
[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1385

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#636051 [ابكجه]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2013 09:05 PM
هذا العمل مطلوب ان يقوم به ابناء الوطن فى الخارج اما المواطنين فى الداخل فتدرون ظروفهم الحياتيه والظروف التى يعيشون فيها.


#635820 [جحا]
5.00/5 (1 صوت)

04-12-2013 02:29 PM
قناة المعارضة انطلقت بكل قوة من بريطانيا و كل طاقم الجزيرة تحولت للقناة العالمية.. فتهانينا للمعارضة ولحركات النهب والسلب


#635557 [عثمان خلف الله]
2.00/5 (3 صوت)

04-12-2013 06:42 AM
ممكن ان يكون هناك اعلام مشابه لما يقوم به باسم يوسف فى امريكا لانه نوع من الترفيه والتسليه فى بلد تعتمد على ابداع المجتمع المدنى كلية والدور الحكومى لا يؤثر فى المجتمع بنسبه كبيرة
فى مصر الامر يختلف مصر بلد فرض هيبة النظام فيه مهم لدرجة كبيرة لان الشعب يرضع من الحكومه والهبات التى تاتى للحكومه والدعم المقدم من الحكومه
الشعب المصرى شعب غير ناضج سياسيا وهذا وضح الان جليا ولذا فان نوعية هذه البرامج تؤتى الى شعور المواطن العادى ان البلد فوضى وانه يجب ان ياخذ حقه بيده وتزداد الفوضى
المشكله انه فى السودان ومصر الليبراليين انتهازيين وخياليين ومنظرين ولذا لا يصلحون لقيادة دوله فى الوقت الراهن
الاخوان مسئولين ويتميزون بقوة الاراده وتحمل الضغوطات وعيبهم الوحيد هو التلفح بستارة الدين ومحاولة خنق المجتمع بحبل وهمى اسمه انزال الدين لواقع حياة


#635334 [ابوزول]
3.00/5 (2 صوت)

04-11-2013 07:17 PM
لو كان باسم يوسف في السودان كان (عينك ماتشوفش الا النور) في خبر كان ....او كان لحق بروف هارون


#635331 [سوداني متابع]
3.00/5 (2 صوت)

04-11-2013 07:14 PM
صحيح ان باسم يوسف هو في الاصل طبيب و لكنه تلقي دراسات في الاعلام لاحقا في الولايات المتحده الامريكية .


#635328 [zedan]
3.00/5 (2 صوت)

04-11-2013 07:12 PM
It is time for Darfur activists to have their own channel
The others are hopeless
let us think about it


ردود على zedan
United Arab Emirates [عباس الضو] 04-13-2013 12:00 AM
Mr George
kindly think about it & i will send to you about one million pound
Good luck Dr gearoge Zedan

Sudan [tahir] 04-12-2013 02:05 AM
You hopless yourself because your comment tell


علي القراشي
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة