المقالات
السياسة
لسنا فئران تجارب لسمومكم !!
لسنا فئران تجارب لسمومكم !!
01-11-2016 08:20 AM



* يتجه المجلس الوطنى، حسب زميلتنا القديرة سارة تاج السر، لاستدعاء وزير الصحة الاتحادى لمساءلته عن الارتفاع الفاحش فى اسعار الادوية وعدم توفرها والاجراءات التى اتخذتها الوزارة لمعالجة الأزمة، وأرجو أن يجد النواب الجرأة لسؤال الوزير عن الحرب القذرة (وهو أقل ما يمكن ان توصف به) التى تدور بين المجلس القومى للادوية والسموم ووزارة الصحة الولائية للإستئثار بالرسوم السنوية لتجديد ترخيص شركات الادوية والصيدليات بولاية الخرطوم، وحرمان الآخر منها !!

* تستعر هذه الحرب بينما تفتقد البلاد لابسط المقومات لاختبار جودة الادوية ومطابقتها للمواصفات المطلوبة، وعدم وجود معمل مرجعى معتمد واحد فى السودان حتى اليوم لاجراء الاختبارات على الادوية قبل التسجيل او بعده، وهو أمر فى غاية الخطورة، إذ ان الفحوصات التقليدية التى تعتمد عليها الدولة لاختبار الادوية ليست دقيقة بشكل كاف لاعطاء نتائج قاطعة، كما أن بعض شركات الادوية، خاصة فى منطقة شرق آسيا التى نستورد منها معظم أدويتنا، خاصة المضادات الحيوية، تعمد الى الغش وخفض جرعة المادة الفعالة فى الدواء بعد حصوله على الترخيص بغرض تقليل النفقات وزيادة الارباح، ولقد ضبطت دول عديدة آلاف الحالات من الغش فى الادوية المصنعة فى تلك المنطقة فى السنوات الماضية، وهى لا تمثل سوى نسبة ضئيلة جدا من الحالات غير المكتشفة حسب دراسات عالمية، مما يستدعى الحرص الشديد على اجراء الاختبارات المنتظمة على الادوية بعد ترخيصها ونزولها الى الاسواق فى بلادنا، إلا أن ذلك لا يحدث للأسف الشديد، ولو كنت أحد أعضاء المجلس القومى للأدوية والسموم الذى يتحمل هذه المسؤولية الجسيمة لما بقيت يوما واحدا فى منصبى، ولكن من يستغنى فى هذا الزمان الردئ عن الامتيازات والاسفار ولو على حساب ارواح المواطنين؟!

* وليت الامر اقتصر على ذلك فقط، فمع انعدام الرقابة والمتابعة وتهافت معظم الصيدليات على تحقيق اعلى نسبة مبيعات وارباح، تحوّل الدواء الى سلعة استهلاكية وانقلبت الصيدليات الى كناتين وبقالات تبيع كل انواع الدواء خاصة المضادات الحيوية بدون روشتة، بل وصل الأمر الى بيع ادوية خطيرة جدا مثل عقاقير الجهاز العصبى وعقار البنسلين بدون وصفة، وهى عقاقير يمكن ان تفضى الى الموت إذا أسيئ استخدامها، او أستخدمت قبل إجراء الاختبارات الوقائية التى تحدد ملاءمتها للمريض.

* وأثبتت المسوحات التى أُجريت فى مناطق عديدة من السودان ومن بينها ولاية الخرطوم، أن استخدام المضادات الحيوية غير المرشد ادى الى انعدام فعالية العديد منها فى معالجة الامراض البكتيرية والى انتشار المقاومة البكتيرية بشكل واسع جدا حتى للاجيال الجديدة من المضادات الحيوية ذات الفعالية القوية، وإذا استمر هذا الاستعمال العشوائى على هذا المنوال وظلت الصيدليات تبيع المضادات وغيرها بدون وصفة طبية، ولم يلتزم الأطباء بالسياسة الدوائية التى تحدد الطريقة السليمة لوصف المضادات الحيوية، بالاضافة الى استمرار اهمال اجراء الاختبارات المنتظمة على الأدوية للتأكد من مطابقتها للمواصفات الأولية ومكافحة الغش، فإننا سنتحول وفى غضون سنوات قليلة جدا الى مستنقع واسع لتوالد وتكاثر وانتشار كل انواع الامراض البكتيرية ولن تكفى كنوز الدنيا كلها لتجفيف هذا المستنقع.

* الانسان السودانى ليس فأر تجارب يستغله الفاسدون واللصوص لممارسة فسادهم وجشعهم، وإذا فشلت الحكومة فى مكافحة ما يحدث فى هذا القطاع من مفاسد وأخطاء، وعجزت عن ايقاف المعارك التى تدور فى ساحته، ومنها المعركة الحقيرة على رسوم الترخيص التى تدور هذه الأيام بين المجلس القومى للادوية والسموم ووزارة الصحة الولائية، فلترحل وتترك الامانة لمن يستطيع أن يحملها ويتحمل تبعاتها كما يجب، وكفاية استهتار وعبث بأرواح المواطنين!!



الجريدة

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2882

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1399165 [المعز مختار حسن]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2016 02:00 PM
اثنان في وطننا يرتعدان من صحوة النائم___اللص والحاكم___؟؟؟؟


#1398713 [زرديه]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2016 08:41 PM
والله صحي حازمي


#1398507 [الحازمي]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2016 12:26 PM
"، وإذا فشلت الحكومة فى مكافحة ما يحدث فى هذا القطاع من مفاسد وأخطاء، وعجزت عن ايقاف المعارك التى تدور فى ساحته، ومنها المعركة الحقيرة على رسوم الترخيص التى تدور هذه الأيام بين المجلس القومى للادوية والسموم ووزارة الصحة الولائية، فلترحل"

يا د. السراج الحكومة فاشلة و أفشل من الفشل و لكنها لن ترحل لان علاج المواطنين ليس من أولويات الكيزان!!!!
لن ترحل هذه الحكومة بالحسنى فعلى الشعب الاختيار:
1: الرحيل الى بلاد الدنيا الواسعة
2: الرحيل من الفانية الى الباقية
3: مواجهة الكيزان و حسم هذه المهزلة


زهير السراج
زهير السراج

مساحة اعلانية
تقييم
4.25/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة