تكسب بيهو ألعب بيهو .. !!
04-14-2013 03:29 PM

منصات حرة

تكسب بيهو ألعب بيهو ..

نعم تماماً كذلك الاعب الذي لا يتواني عن كشف ورق خصمه ومحاولة عرقلته ليكسب هو ، نعم هذا هو المبدأ البرجماتي الذي يحكم عمل النظام اليوم ( الغاية تبرر الوسيلة ) لا بل أذهب أكثر من هذا عندما أقول انه مبدأ كل الجماعات الإسلامية التي تحاول السيطرة على الدولة عبر إستغلال الخطاب الديني والنعرة العنصرية ، وما يحدث اليوم في غرب السودان من صراع و إستقطاب للقبائل العربية و الزرقة ، هو مبدأ برجماتي ، وما حدث في جنوب السودان من تحويل الصراع المدني إلى صراع ديني بين كفار ومسلمين هو مبدأ برجماتي ، فمن السهولة جداً إستخدام الخطاب الديني وإستغلال النعرة العنصرية في مجتمع كالمجتمع السوداني ، تحكمه العشائرية والقبلية ، من السهولة السيطرة على مجتمع يتصف بالتعددية الثقافية كالمجتمع السوداني ، وهذا بالضبط ما قامت به الجبهة الإسلامية في السودان ، عندما إستغلت المؤسسة العسكرية لتصل للسلطة وهي مؤسسة قومية لا يجب إستخدامها لأغراض حزبية ، وبعدها إمتطت الخطاب الجهوي ، حتى تفشت الجهوية والعنصرية داخل المجتمع السوداني الذي كان تحترم فيه الثقافات بعضها ، ولكن مبدأ ( فرق تسد ) كان هو الهدف الأول للإسلاميين ، فإستغلت أول ما إستغلت ، المؤسسة العسكرية ، ثم إستغلت مصطلح ( ثورة ) لتصف به إنقلابها ، ثم إستغلت الخطاب الديني ، وإستغلت الخطاب العنصري ، نعم ومن أول وهلة بدأت بكذبة ( حبيس السجن ورئيس القصر ) ولكن سرعان ماتكشفت الحقائق ، وبعدها تعاملت الجبهة الإسلامية بعنف مع الآخر ، فقتلت كل معارض لها ، وإعتقلت الآلآف ، وشردت الملايين بسياسة أسلمة مؤسسات الدولة وسياسية التمكين ، وإستولت على المؤسسة العسكرية وكل المؤسسات المدنية ، وفي كل هذه الفترة كان تتعامل بالسياسة البرجماتية ( التكسب بيهو ألعب بيهو ) دون مرعاة لمصالح الشعب ، ودون مرعاة للسياسة الإقتصادية ، والسياسة التنفيذية ، فأصبح السودان من الدول المنبوذة دولياً وأصبحت مرتعاً لكل جماعات الإرهاب العالمي ..

وكل هذا يحدث والدولة كل يوم تفرخ جماعات متأسلمة تصرعلى فرض رؤيتها الأحادية بالقوة ، متجاهلة تماماً ذلك التعدد الديني والعرقي والإثني والجهوي والثقافي الذي يتميز به المجتمع السوداني الذي لاعلاقة بين ثقافاته المختلفة سوى الدولة السودانية التي من المفروض أن يحكمها دستور مدني يعبر عن كل هذا التعدد ، ولكن وقع فأس الإسلاميين على رأس المجتمع السوداني ، وأصبح من الواجب بعد أكثر من 23 عاماً من التحطيم المتعمد لنسيج المجتمع السوداني ، أصبح الواجب أن نتعامل بحكمة وروية ، وسياسة النفس الطويل حتى تعود المياه لمجاريها ، وحتى نستطيع أن نضع دستور مدني ديمقراطي أساس الحقوق والواجبات فيه هي المواطنة ولا شئ آخر غيرها ، دستور يعبر عن كل هذا التعدد ، حينها فقط ستبدأ رحلة البحث عن الوطن السوداني الذي يجب أن يكون وطن رائد في المنطقة وطن يفتخر به كل سوداني ، رافعاً صوته وهو يهتف ( أنا سوداني أنا ) ولا يتوارى خجلاً كما هو حادث اليوم بسبب سياسة رعناء ، لا ترى أكثر من أرنبة مصالحها الذاتية ، والمؤسف أن ذات الأحداث تتكرر في مصر اليوم وبذات الخطوات ، وبذات الإستغلال للخطاب الديني والسيطرة على المؤسسة العسكرية ، وإنتهاج سياسة التمكين ، وللشعب المصري نقول إياكم وأن تلدغوا من ذات الجحر الذي لدغ منه الشعب السوداني ، وعليكم أن تتذكروا المثل القائل ( التكرار بعلم الشطار ) ..
ولكم ودي ..

الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 736

خدمات المحتوى


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة