04-16-2013 08:47 AM


عند المطالب الشعبية يقف حمار الحكومة في العقبة ، ويصرح وزير ماليتها أن( الفلس ) سيد الموقف، ويستشهد بالأرقام المضروبة.

حدث هذا عندما طالب العاملون بزيادة الأجور فأحيل الأمر للجنة تزدحم بالسدنة ستخلص من مهامها يوم القيامة العصر.

وحدث عندما طالب العاملون بجامعة الخرطوم بمستحقاتهم وهي ملاليم مقارنة بامتيازات التنابلة المليارية .

وتوقفت مراكز غسيل الكلي عن العمل بالخرطوم لأن النظام لم يف باستحقاقاتها المالية، ولا يهمه أمرالغسيل الكلوي .

وكانت محكمة قضائية قد قررت في سنوات سابقة حقوقاً لمتقاعدي البنوك رفض بنك السودان سدادها ، مستقوياً بالحكومة التي مدت لسانها للمتقاعدين بما معناه ألحسوا كوعكم .

وكانت محكمة أخرى قد قررت أموالاً لمعاشيي الكهرباء، ولكن الجهات الرسمية مدت لسانها لهم وللمحكمة.

ويسلط سيف الضرائب على ذوي الأعمال الصغيرة ، ويتغاضى عن ( الكبار) الذين في أدراجهم أسرار

وتزداد معدلات البطالة لأن الميزانية السنوية أغفلت الإعتمادات المالية اللازمة

وتبحث الحكومة عن قروض جديدة بأي تكلفة من أجل سد عجز الموازنة ، وتبيع مؤسسات الشعب بأبخس الأثمان من أجل الحصول على المال لبرامج ( الاستهبال )

ويرتفع سعر البنزين لأن وزير المالية في عرض ( مليارين ) ، عشان خاطر عيون حلوين

ولو تجمهر الناس واحتجوا كيما تنفذ مطالبهم العادلة ، جاءت المدرعات ، ومن خلفها الدبابات والجنود أصحاب الخوذات من أجل ضرب الطابور الخامس من الأولاد والبنات .

ثم يساقون للمعتقلات والمحاكم والنيابات ، وبيوت في طرفها أشباح وعفريتات

ولو قال الناس أن الأموال موجودة ، ولكن الفساد مستشري والسرقة واضحة ، قيل لهم ( حد يكذّب الحكومة!!)

ولكن هذه الحكومة التي تدعي أنها مفلسة وتنبرش لصندوق النقد الدولي وقطر من أجل الدولار ، وتشحد وزير المالية العراقي كيما يمنحها 100 مليون دولار فيصدق لها بعشرة مليون فقط لاغير ، هي نفسها ذات الحكومة التي وجدت المال اللازم لصناعة ولايتين جديدتين في دارفور من قبل ، وولاية جديدة إسمها غرب كردفان وافق عليها مجلس الوزراء مؤخراً .

الميدان

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1165

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة