ساستنا ولكن ...!
04-17-2013 05:42 PM



المناضل ليس هو المعارض لنظام دكتاتوري قاهر . المناضل هو انسان اولا ويعلي من قيمة الانسانية الي درجة التقديس التي تستحقها . ثم انه يمنح حياته لقضية الحرية بمعناها المجرد . حرية العقل والضمير واليد . حرية المعتقد والايمان والممارسة.
المناضل لا ينفصل عن واقع مجتمعه بافكاره . ولا يستعلي عليه بممارساته ولايظن ان العناية الإلهية قد اختارته ليصبح قائد الامة وزعيمها . هو فقط يؤمن انه جزء من مجتمعه وان شعبه يستحق الافضل . المناضل هو ضمير المجتمع الممثل لقيمة العليا بانقي صورها. المناضل هو المثال بالممارسه الموضح والشارح لقيم الحرية والعدالة والمساواة. هو الملهم للاخرين تتساوى عنده جريمة قتل انسان واحد مع جريمة قتل اقليم باكمله .
المناضل ليس كهؤلاء المختبئين تحت العمامات الكبيرة والعباءات الواسعة . اصحاب القلوب المهترئه الملوله التواقه واللاهثه وراء الحلول الوسطية المائعه التي لا لون لها . هؤلاء هم السياسيون . يملؤن الهواء ضجيجا ويظل إناء افعالهم فارغا. لا تعنيهم دماء الشعوب الا بقدر ما تقربهم الي السلطه او تحفظ لهم زعامتهم في حياتهم وتضمن توريثها لعيالهم . تقصر عزائمهم دائما عن ملاحقة تطلعات شعوبهم . فيظهر تقزمهم وترددهم في المواقف وحين تشتعل المعارك الكبرى.
ونحن قادتنا كثر وليس بينهم مناضل . هم سياسين . يشتغلون بالسياسة كما يشتغل مشجعي كرة القدم بفرقهم. نحن نحتاج لابطال يلهموننا ويدفعونا لنعرف القيمة الحقيقية لكوننا بشر . يعيدون تعريف التاريخ وانتمائنا للارض . نحتاج ملهما كنيلسون مانديلا . اوالماهاتما غاندي او شاعر اسبانيا لوركا . نحتاج الي جيفارا.
لدينا ابطال . لكنهم لم يجدوا الشجاعة الكافية بعد ليتقدموا الصفوف . شباب منتشرين في الجمعيات وحركات التغيير وشوارع المستشفيات ودور الاطفال الايتام وسوح الجامعات . يقومون باعمال عظيمة . ويقدمون تضحيات جليلة . يحملون هم الوعي . وينشرون المعرفه . ويأخزون بيد المرضى والايتام . لكنهم عاجزون عن التقدم لقيادة الوطن. بعضهم مكبل باحزاب القادة والسادة الزعماء. وبعضهم تقيده العادة. نحتاج لمناضلينا الحقيقيون اللذين اضحوا نزلاء دائمون في سجون ومعتقلات الظلام ، نحتاجهم ليرفعوا من قيمنا النبيلة ويعلوا من شأن الاخلاق ، فقد كثر الخبث ، وامتد الظلم ، وعم الانحطاط ، النظام الحالي يقودنا عن قصد وترصد لنصبح مثله ، افسد الساسة وضلل البسطاء وقتل الابرياء ، يرفع اللافتات بشعار الله وتحت ذات القماش يغتصب ارضنا وعرضنا ومالنا.
#لكن الرحم ولود
وعزة انثى نارية
سيطرق فرش انوثتها يوما فحل مجنون#

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 480

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نادر محمود
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة