المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
من وحي مشاهدات في الوسط الأكاديمي الجامعي
من وحي مشاهدات في الوسط الأكاديمي الجامعي
04-18-2013 05:28 AM




( متلازمة مورغان)
ضجت الأسرة فرحاً، وتناثرت التبريكات والأماني ، بعد أن تأكد إختيار (مرجان كافي) ضمن الطلاب المبتعثين لدراسة علم الإقتصاد في مدرسة لندن للإقتصاد ببريطانيا في العام الاخير من الستينات أو عام الإنقلاب كما كان يعرف. إنتاب الوالد شعور عميق بالغبطة وداخله إحساس خفي بأن الله قد يقيض للأسرة ما ينتشلها من عوارض الفقر الي رحاب السعة ورغد العيش علي يد إبنه الأخير، بعد أن تعطلت حركة ابنائه الثلاثة في مسيرة العلم وانخرطوا في أعمال قد تدور بهم في ذات الرحي التي دار بها والدهم منذ ان رأي النور.قضم وهضم مرجان نظريات الإقتصاد المتباينة، وتشبع بها حد الإمتلاء.لم يتخذ من أي منها مبدأً مرجعياً،فقد آثر أن يكون عصفوراً ملوناً يتجول في جناته دون التزام بالأكل من ثمر بعينه، أو الرزء من ماء جدول معين. كان يدرك أن بعضها يفك طلاسم أوضاع اسرته بتحليلات تفسر ما يثقل كاهل والده الذي يعمل علي سيارة نقل لصالح صاحبها بما يسد الرمق أو ينقص منه قليلاً.وبعضها يؤكد علي ضرورة مضاعفة الأرباح طالما كانت المنافسة حرة في سوق حر تعتمد فيه غلبة المرءعلي ما لديه من رأس مال.
مال رأس مرجان بثقل هذه النظريات، حفظ إفتراضاتها الأولية وما قد تقود اليه من نتائج، وصار مرجعاً في كل نظرية بيد أنه لم يكن ليخفي ولعاً خاصاً بمواقف السيدة الحديدية التي كان يعلم أن سياساتها الإقتصادية تنتهي بالضرر علي الكثير من الأسر التي تشاكل ظروفها ظروف اسرته، لم يكن يقارعه أحد إذا ما ذهب لنقد هذه النظرية أو تلك، ولم تكن لتعجزه حيلة إذا ما أراد ان يطري هذه النظرية أو تلك... صار نجماً في المؤتمرات الدولية التي تعقد في شؤون الإقتصاد. حتي أنه نال وسام الجمهورية من الطبقة الرفيعة في التميز الاكاديمي من الرئيس عشمان بعد إسهامه الكبير في مخرجات المؤتمر الإقتصادي الذي اقرته الحكومة في العام الأول من استيلائها علي السلطة.فمع قربه من مواقع إتخاذ القرار كمستشار إقتصادي إلا أنه ظل يحتفظ لنفسه بكرسي الأستاذية في الجامعة.
بعد عودته من تلقي دراساته طرأت بعض التغيرات علي شخصيته، بل إن إسمه تبدل من مرجان الي مورغان، فقد قيل أن هذا لقب اطلقه عليه أحد أساتذته الانجليز تشبيهاً له بعالم إقتصاد بزغ نجمه في القرن الثامن عشر.غير أن تفسيراً آخر ذهب الي أن أصل اللقب هو سهولة نطقه عند الإنجليز لصعوبة نطق إسم مرجان ،الإ أن أقوي الدلائل تشير الي أنه هو الذي خلع هذا اللقب علي نفسه ليقطع كل صلة له بماضيه.وما يؤكد رجاحة هذا الإدعاء تنكره غير الخفي لإصوله وتنصله من زيارات اهله وقطعه مع كل عاداتهم حتي أنه لم يتبادل الزيارات مع من تبقي من إخوته الكبار بعد وفاة والديه، إعتداده الشديد بنفسه لدرجة أنه صار يطغي علي صبغته العلمية، جعله يتخيل أن العلم قد توقف عنده ،وأن الإستزادة في العلم من دونه ضرباً من التجديف ، خاصةً بعد الحادث الشهير الذي رفض فيه أن يتلقي دورة تدريبية في أساسيات تطبيقات الحاسوب التي كان من المفترض أن يقدمها أحد تلاميذه، حيث إرتبط إسمه في الدوائر الأكاديمية بهذه الحادثة فيما صار يعرف علي نطاق واسع بــ (متلازمة مورغان).

mohamed hamed[[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1030

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#640962 [محمد أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2013 07:09 AM
ما عرفتها بتقصد شنو؟؟


ردود على محمد أحمد
Russian Federation [نوارة] 04-19-2013 02:11 AM
ولا انا كمان


د.محمد عبد الحميد
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة