04-19-2013 02:59 PM


في الادب العربي نشات علاقة حب بين الشاعر جبران خليل جبران والكاتبه مي زياده عن طريق ادب المراسله..
واستمرت العلاقة قرابة العشرين عاما..دون ان يلتقيا علي ارض الواقع الا في عالم الفكر والخيال.
بلما ان جبران كان مقيما في امريكا ومي في القاهره. . وبرغم ان مي كانت محط اعجاب وخصوصا عباس محمود العقاد
حتي كتب مجموعه من الروائع (شذي زهر) للرائع عبدالكريم الكابلي
شذى زهرُ ولا زهرُ فأين الظـــل والنهرُ
ربيع رياضنا ولي أمن اعقابـــك النشرُ
وهذا النور يبسم لي عن الدنيـــا ويفترُ
وأنظر لا أري بدراً انت الليل كالـــبدر
وبي سكر تملكني وأعجب كيف بي سُـكر
رددت الخمر عن شفتي لعلك جمالك الخمرُ
نعم انت الرحيق لنا وانت النور والعِطرُ
وانت السِحر مقتدراً وهل غير الهوى سحرُ
خذوا الدنيا بأجمعـــها حبيب واحد ذُخر
إذا ضاءت مطالـــعه فكل سماءنا بدرُ
خـذوا دنيـــاكم هذى فدنياوتنا كــُثر
وكاد يمضي العام لرائع زيدان ابراهيم.
ولم يكن حب جبران وليد نظره فابتسامه فسلام فكلام بل كان حباً نشأ ونما عبر مراسله أدبيه طريفه ومساجلات فكريه
وروحيه ألفت بين قلبين وحيدين , وروحين مغتربين .ومع ذلك كانا أقرب قريبين وأشغف حبيبين ...
ما قادني الي هذه القصه هو ما يحدث الايام عن طريق الفيسبوك والبادو والتيوتر عن المراسله ايضا.
هل هذا حب ؟؟
وهل نحن موعودن بجبران خليل جبران ومي زياده في عصر الانترنت والعوالمه..بعد انتهاء الزمن الجميل وحنين ابن زيدون ولاده بنت المستكفي؟؟
من روعة هذا الحب استجوبت غادة السمان ابن زيدون عبر قصيدة جميله اسمها (استجواب عاشق)
انا لست قادرا علي استجواب قيس وليلي العاميريه ولا استجواب جميل بثينه!!
علي العموم اننا في زمن الفيس لا نستبعد وجود علاقات طيبه وحلوه وجميله.
لان في اعتقادي ان اساس اي علاقه الصدق واحترام الاخر .
قد يفهم البعض انها دعوه للحب عن طريق الفيسبوك والبادو وكل وسائل الاتصال.
انا قصدت قد تفشل وقد تنجح علي حسب عوامل النجاح وعلي صدق المشاعر بين الطرفين .




[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1283

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مرتضي عبدالله الفحل
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة