الارواح الشريرة
04-20-2013 11:07 PM

أخيراً.. وعلى لسان غندور جاءت الموافقة لنتنفس نحن الصعداء ونعلن ان الحكومة «حسبتها صاح» بعد لأى ومشقة وقلبتها على نار هادئة حتى استوت، ومن ثم قررت اخراجها للعلن عبر مؤتمر غندور الصحفى أخيراً.. فاشارة الايجاب التى اومأت بها الحكومة للآلية الافريقية بالموافقة على الجلوس حول طاولة واحدة مع قطاع الشمال، هى مخرج حقيقى لاكبر مشكلة ظلت النيل الازرق وجنوب كردفان تدفع ثمن العذاب والوجع والهلاك فيها، فلقد ثكلت النساء وترملت وذرفن دمعاً مراً بفراق الاحبة والاطفال، وحتى من حسب نفسه ناجياً من لهيب المدافع ونزح الى زاوية اخرى من الوطن مازالت تلاحقه لعنة الحرب بتفاصيلها المرة، ليقع فريسة السرد المميت.
٭ جاهزية الحكومة نضعها الآن فى خانة المحمدة، ولكن صبغة التأخير الذى التحم بموافقتها قلل من وهج الفرحة، فالرأى العام كان يرسل الإشارة تلو الاخرى من أجل ايجاد مخرج للحرب فى المنطقة، ومنذ أول طلقة من فوهة مسدس ادت الى الدمار والهلاك وفقدان الذات البشرية بالموت او السجن.
٭ رسالة الحكومة عبر رئيس وفد التفاوض الى الوساطة الافريقية، تلمح الى ان «نية» وعقلية التفاوض هذه المرة تختلف عن سابقاتها، إذ تحمل فى باطنها صبغة الاعتراف اولاً بقطاع الشمال، الأمر الذى كان البحث عن الاجابة عنه صعباً للغاية، ولكن الآن اصبحت الصورة اكثر وضوحاً وجلاء وأذابت الحد الفاصل القديم بين التفاوض وعدمه، والآن وعبر الاتصال بالآلية الإفريقية تأتى النية مصحوبة بالتفعيل للاجابة على السؤال الذى ظل عالقاً منذ الاحتكاك بين الحكومة والقطاع.
٭ جاهزون للتفاوض، هذا ما جاء على لسان غندور ومعه جاءت «لامجال لأية تدخلات من جهة اخرى». وعين الصواب ان يمنح غندور ملامح المبادرة القادمة الخلو من تدخلات جهات اخرى رغم انه لم يسم تلك الجهات، وعينه أيضاً ان تجلس الحكومة «رأس» مع قطاع الشمال وتترك حقيبتها الملأى بـ «اللوم والعتاب» وما بينهما من مشاكسات هنا فى الخرطوم، ليبدأ الطرفان بالاغتسال من درن وسوء الضربات التى دخلت شباك كل منهما قديماً وحديثاً.
٭ زيارة الرئيس إلى جوبا واللقاء مع سلفا كير هى التى فتحت الأبواب ليس على مستوى التعاون التجارى والنفط، بل على مستوى إعلاء السلام مكسباً رئيساً وقيمة حقيقية لمخرجات اللقاء الذى تأجل اكثر من مرة بسبب «العواصف والرعود»، فالخطوة باتجاه قطاع الشمال بعد الجاهزية المطلقة للحكومة تستدعى صون اللسان والكف عن الاذى الذى تطلقه بعض الجهات التى تلوذ بالعنصرية «حاضنة» لفكرها ورؤاها، وتخترق النسيج الاجتماعى باستعلاء واضح، وتروج لإذكاء روح الانقسام والشتات والانفصال.
٭ ولن نقتنصها فرصة لننزل سياطاً على ظهر الجاهزية المتأخرة بعد إن حصدت الحرب زرعاً وضرعاً وأناساً وقبائل خلقها الله لتتعارف وتتهادى وتعمر الأرض، لكننا نرمي فقط إلى ضرورة توفير «نوايا» نقية وصافية سنداً لهذه الجاهزية، ليبقى حديث خواتيم التفاوض هو تصحيح المسار القادم لتوطين التعايش السلمى وحرية التعبير والعدالة وديمقراطية توزيع الثروة والسلطة، وإفساح المجال للاستقرار ووداع البندقية التى أصبحت الآن هي «الحكم» ورمز التباهى في حصد الأرواح.
٭ نفس هادئ الآن يسبق جلسة التفاوض المرتقبة مما يوحى بتفاؤل «مستحب»، ولعل ذلك يؤكده رفض غندور الإجابة عن أسئلة الصحافيين منعاً حسب قوله لحدوث تشويش على أجواء المفاوضات التى يتوقع انطلاقها الشهر المقبل، وربما تحمل عدم إجابته أيضاً تفويت فرصة التأمل فى الاجابات وقراءة ما بين السطور من قبل قطاع الشمال إلا في حينها.
٭ ترتيب الملفات جيداً والأفكار كذلك و «طرد الأرواح الشريرة» والإقبال نحو الآخر بروح معنوية عالية، هو البداية الحقيقية للتفاوض الذى نأمل ألا يقع «الطلاق» في تفاصيله فيعز «الجمع» بين «الرأسين».
٭ همسة:
أسرجت خيلى إليك
يا امرأة الشموخ الذى اشتهي
يا امرأة العطاء والكرم الحفي
يا امرأة تغير وجه الدنيا
لوجه جديد بهي



اخلاص نمر
[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1201

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#643130 [sooka]
2.44/5 (5 صوت)

04-21-2013 03:49 AM
والله يالنعمه انت ونمريات ناس طيبين على نياتكم . البترول يصدر عبر الشمال مامشكله اتفاق
بين قطاع الشمال والحكومه مامشكله . حلايب ترجع للوطن مامشكله . المشكله والكارثه فى الاسلاميين
نفسهم ديل ثعالب كذابين وفسده ولصوص وموتورين ومرضى يصعب علاجهم و24 سنه دمار وخراب ممنهج
وتخوين وتشريد لكل الوطنيين . والكلام دخل الحوش من بدرى ولكن للاسف لا عاقل لا حكيم حكومه
رخوه ورئيس هبل ومستشارين سخف . وبرضوا تقول لى الجماعه استشعروا الخطر . غندور بتاع مين
امثال غندور دمروا اكبر مشروع فى العالم مشروع الجزيرة ناس عندور دمروا جامعة الخرطوم . ناس
غندور هم الكارثة .. شكرا


#643097 [kordofani]
1.75/5 (6 صوت)

04-21-2013 12:59 AM
the evil spirit is part of NCP governemnet 23 years and the people of sudan are possed and oppressed by this Evil spirit .their sins are grave beyond forgivness how many promises have been broken? how many people have been displaced? and their villages are burned .
you can not talk with evil .they should be cast out


#643062 [alnima farah alkhaldi]
3.75/5 (5 صوت)

04-20-2013 11:42 PM
الحكومه لم تحسب ولن تعمل حسابا الا بعد ان ايقنت ان الكلام دخل الحوش الواحد والتى كانت تحسبه حوشا مؤمنا من الاختراق .فاذا به يخترق من الداخل ان الغليان الداخلى والذى تمثل فى الجركه العسكريه والانتقادات التى ساقها بعض رموز ودعائم الحركه الاسلاميه مع الحرج الذى سببته حكومة الانقاذ بتصرغاتها لحكومة الاخوان المصريه جعلها لا تحس بالامان ولذا لجات لعمليات تجميل سريعه علها تضمد الجراح التى نكاتها مرارا..


ردود على alnima farah alkhaldi
[sooka] 04-21-2013 03:47 AM
والله يالنعمه انت ونمريات ناس طيبين على نياتكم . البترول يصدر عبر الشمال مامشكله اتفاق
بين قطاع الشمال والحكومه مامشكله . حلايب ترجع للوطن مامشكله . المشكله والكارثه فى الاسلاميين
نفسهم ديل ثعالب كذابين وفسده ولصوص وموتورين ومرضى يصعب علاجهم و24 سنه دمار وخراب ممنهج
وتخوين وتشريد لكل الوطنيين . والكلام دخل الحوش من بدرى ولكن للاسف لا عاقل لا حكيم حكومه
رخوه ورئيس هبل ومستشارين سخف . وبرضوا تقول لى الجماعه استشعروا الخطر . غندور بتاع مين
امثال غندور دمروا اكبر مشروع فى العالم مشروع الجزيرة ناس عندور دمروا جامعة الخرطوم . ناس
غندور هم الكارثة .. شكرا


اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية
تقييم
2.38/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة