في



المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان حول أسباب تجريد الهاربين من الثورة الموقعين على وثيقة الدوحه والمليشيات الحكومية.
بيان حول أسباب تجريد الهاربين من الثورة الموقعين على وثيقة الدوحه والمليشيات الحكومية.
04-21-2013 03:51 AM


بيان حول أسباب تجريد الهاربين من الثورة الموقعين على وثيقة الدوحه والمليشيات الحكومية.
حركة العدل والمساواة السودانية
بيان هام
تمت بالأمس الجمعة الموافق 19/04/2013 عملية تجريد المجموعة الهاربة من الميدان والتي وقعت على وثيقة الدوحه باسم المقاومة والمليشيات الحكومية الاخرى في جبل درما وفوراوية والمناطق المجاورة لها في شمال دارفور وذلك للأسباب الآتية :
أولاً : في السادس من أبريل الجاري وفي خيانة عظمى وتواطئ مع نظام الابادة الجماعية وقعت هذه المجموعة الصغيرة على ما عرف بوثيقة الدوحه وأصبحت جزء لا يتجزأ من حكومة المؤتمر الوطني ومليشياتها التي ظلينا نقاتلها لأكثر من عشرة سنة، وبهذا أُعتبرت هذه المجموعة جزءاً من المليشيات الموالية للنظام.
ثانياً : لم تكتفي هذه المجموعة بمجرد التوقيع او الاكتفاء بالعطاء الذي منح لهم من قبل الوساطة والحكومة السودانية على حساب دماء الأبرياء من جماهير شعبنا بل بدأت فعلياً في الإندماج والعمل المشترك مع القوات الحكومية والمليشيات الموالية للنظام في المنطقة، وتم تسليحهم وتجييشهم من قبل الحكومة السودانية بالعدة والعتاد والزخائر والوقود بغرض مهاجمة اماكن تواجد قوات الحركة، وأصبحت تشكل العين الاستخباراتية للحكومة على قوى المقاومة الثورية.
ثالثاً : في خطوة عدائية لا يمكن السكوت عنها في الاسبوع الماضي قادت هذه المجموعة متحرك حكومي وادخلته جبل درما في محاولة للسيطرة على بئر جبل درما التي تعتبر منطقة تابعة لسيطرة حركة العدل والمساواة السودانية ومحرمة على المليشيات الحكومية، وقاموا بنصب كمين محكم في بئر جبل درما مع المليشيات الحكومية بغية ضرب قوات حركة العدل والمساواة في مقتل، عرفت قوات الحركة بان كمين قد نصب في بير جبل درما وقامت بفك الكمين من البئر ولاحقت قوات الحركة المجموعة الهاربة في كمين آخر في مدخل الجبل وتم فك الكمين ثم واصلت قوات الحركة زحفها داخل الجبل بغرض تنظيفه من هذه المجموعة والمليشيات الحكومية التي دخلت حديثاً، وتمكنت قوات الحركة من السيطرة التامة على الجبل وتم فيه تجريد هذه المجموعة وكل المليشيات الحكومية من كل ما يملكون، وتمت ملاحقتهم ومحاصرتهم في كل من كرنوي وامبرو بعدما ما احتمت هذه المجموعة الصغيرة الهاربة والمليشيات الحكومية الاخرى بالقوات الحكومية في كرنوي وامبرو.
رابعاً : تؤكد حركة العدل والمساواة السودانية بان المجموعة التي هربت من الميدان ووضعت يدها مع حكومة الابادة الجماعية التي قتلت جماهير شعبنا قد تم تجريدهم تماماً وإستلام كل ما لديهم وليس لهم أي وجود على ارض الواقع بعد اليوم اللهم إلا إذا تم تسليحهم مرة أخرى من قبل حكومة المؤتمر الوطني بغية مواصلة القتال بجانب المليشيات الحكومية الأخرى.
خامساً : تؤكد حركة العدل والمساواة السودانية مواصلة مشوارها الساعي لإسقاط نظام المؤتمر الوطني، وأنها لن تنصرف في المعارك الجانبية إلا إذا إقتضت الضرورة لحسم مثل هذه التفلتات او غيرها.
هذا ما لزم توضيحه
جبريل آدم بلال
أمين الإعلام الناطق الرسمي





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1522

خدمات المحتوى


التعليقات
#643669 [zoal]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2013 04:15 PM
اغبياء


#643497 [N]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2013 12:17 PM
خبر عديم المضمون، صراعات من اجل اللا شيء

دوحة، وطردناهم، بئر، الجبل، العربات،...الخ اشياء وهمية

جبريل كوز وحليل كوز


#643437 [ابوبشبش]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2013 11:19 AM
يا جبريل انتو رايكم شنو في ادعاءدولة جنوب السودان فيما يتعلق بالحدود بالله اجابة سريعة وسلم لي علي ناس الهجليج والبويطة وما تنسى ناس ودكرجك وبيخت شجر العنب


#643136 [حمدان دوسة]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2013 04:10 AM
تمردوا مين جانقيات ؟.
نشنا ليكم جربو وبندا. ، ككان جبريل راجل ياهو ميدان كان يجي يشيف الدواس تمام ،،،
قولي جماعة بتاعك رمي حجبات وقام سصوف ،،، والله موية سلاح حقنا يقلب حجبات زغاوة رماد،،،
ككيف جبانات يلبسوا سلاح رشاش حجبات،،كان زمان ،، والله مع دانة جديد دة فكي زاتو يزوغ
عدل ومساواة وقع علي دوحة دا تمام واسيل يعرف مسالح اهل معسكرات ككيف،،،
ياهو كان راجل جبريل دة نتقابلو في ميدان شيف كان يرجع تاني لندن بتاعو دة ،، نوري رجالة جماعة مجموعة سلام دوحة دة ككيف
تعال ميدان ؟ آت قايلو ككيف فنادق بتاع خنافس ودحسين نفاخ قربة دة،،
جبانات ،،، ورونا تعمل شنو؟


ردود على حمدان دوسة
[كوكاب] 04-21-2013 12:36 PM
جنجويد اهبل يدعي انه زغاوي .


حركة العدل والمساواة السودانية
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة