المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
رباح الصادق المهدي
السودان.. وجرّة باندورا.. كيف ينطلق الأمل المحبوس؟ا
السودان.. وجرّة باندورا.. كيف ينطلق الأمل المحبوس؟ا
11-22-2010 02:28 PM

السودان.. وجرّة باندورا.. كيف ينطلق الأمل المحبوس؟ا

رباح الصادق - كاتبة صحفية
[email protected]

تقول الأسطورة اليونانية إن زيوس كبير آلهتهم (استغفر الله إن هو إلا الله الواحد القهار) طلب من هيفاستوس (إله الحرف) أن يصنع امرأة فصنع باندورا التي كانت أول امرأة تخلق في العالم. وأعطيت باندورا هدايا كثيرة من الآلهة، مثلا أعطتها أفروديت الجمال، وهيرميس أعطاها الإقناع، وأبولو وهبها الموسيقى فاسمها نفسه (باندورا) تعني (كل الهبات). أعطى زيوس باندورا جرة وطلب ألا تفتحها تحت أي من الظروف، ولكنها مدفوعة بالفضول فتحت الجرة فانطلقت منها كل الشرور المحبوسة بالداخل، وأغلقت باندورا مذعورة الجرة مرة أخرى حابسة فيها الأمل! المصطلح الشائع في اللغة الإنجليزية لهذه الأسطورة الآن هو (صندوق باندورا) الذي يرمز إلى القيام بفعل يخلق شرورا لا يمكن التراجع عنها، وقد ثبت أن الترجمة خاطئة وبسبب سوء الفهم لأحد المترجمين في القرن السادس عشر الذي خلط بين الجرة (قلة) وبين علبة الجواهر، فصارت ترجمتها الشائعة في النهاية (صندوق باندورا).. بينما هي جرة، أو قل قلة ذات غطاء.. قلة باندورا أثارت بالطبع حفيظة النسويات، والمغزى من ورائها لا يفوتنا: أنما النساء على مواهبهن الكثيرة هن أصل الشرور والبلاء في الأرض. قصة السودان الآن ربما تؤكد العكس، فما يدور الآن ليس من صنع النساء اللائي يقبعن مهمشات، يختن كوأد جديد، ويقصين، ويعاملن كعورة. وفي زمان تراجع النساء رسميا فتحت جرة باندورا.. وانطلقت الشرور!
لن نروي كيف انفتحت جرة باندورا. أما أن بالسودان هبات كثيرة مثله مثل باندورا فقد رواه كثيرون.. وللقارئ الكريم أن يبحث إن أراد عن كتاب جمع بمناسبة بلوغ كاتبنا المخضرم المرحوم جمال محمد أحمد الثمانين وإن كان نشر بعد انتقاله لدار الخلود، قدر ما بحثت عنه الآن ما جمعت! كتب فيه أفذاذ كالبروفسر عبد الله الطيب والسفير عبد الهادي الصديق رحمهما الله وآخرون، مقالات جمعت حول السودان وبركته.. أو ليستمع للإمام الصادق المهدي أو للبروفسر جعفر ميرغني أو السفير الشاعر سيد أحمد الحاردلو أمد الله في أعمارهم، أو ليقرأ للمرحوم البروفسر حسن الفاتح قريب الله، ولكثيرين.. أو ليقرأ لود المكي.. عذراء كقلب القمحة أمتنا.. أو..أو.. وإن أراد لو كانت قتامة الحال الراهن طغت عليه فليستمع لصلاح أحمد إبراهيم (شين ودشن)! لئلا يغط مثلما غط بعض الكتاب في التراب، والهبايب، والأسافي.. وليعرف أن خشونة المظهر لم تمنع من طيب المخبر، بل ربما كانت الثانية ناتجة عن الأولى، وقال الفيتوري: دنيا يملكها من لا يملكها، أغنى أهليها، سادتها الفقراء، الخاسر فيها من لم يأخذ ما تعطيه على استحياء، والغافل من ظنّ الأشياء هي الأشياء! والفيتوري فارس في المبنى الذي يخالف المعنى، وله أبيات قاتلتنا كلما قرأناها، كتبها أسوداً يعيش في بلاد البيضان:
دميم فوجه كأني به
غبار تكثّف ثم التحم
وعينان فيه كأرجوحتان
نضاحتان بريح الألم
وأنف تحدر ثم ارتمى
فبان كمقبرة لم تتم
ومن تحته شفة ضخمة
بدائية قلما تبتسم
وقامته لصقت بالتراب
وإن هزئت روحه بالقمم!
هكذا ينطلق الحديث بين مغالط في هبات السودان المادية ومثبت لها بالنفط والأراضي الخصبة والمياه الجارية في باطن الأرض وظاهرها، والمعادن، وبين مغالط في هباته المعنوية وقائل إن أهله كسالى لا قيمة لهم ولا أحلام تضعهم بين مصاف الأمم، وبين قائل إنها الأرض (الخاتية اللوم) كما كان يسميها الإغريق وتحج إليها آلهتهم سنويا! وإن مجمع البحرين فيها فإما هي (مقرن الخرطوم) أو جزيرة ناوة حيث كان فيها نهر يقرن بنهر النيل، وإن مولد موسى عليه السلام فيها وفيه من دماء أهلها وأمه نوبية وأنه كان أسمرا أجعد الشعر، وإن لقمان الحكيم منها وإنه تحديدا أركماني ملك مروي المعروف بالحكمة والبصيرة النافذة والمرموز له بعين كبيرة والذي يسمى عليه فقيدنا المرحوم البروفسر أسامة عبد الرحمن النور موقعه الإلكتروني الضخم الفخم في التعريف بآثار السودان وتاريخه.
بالسودان هبات كثيرة، وفتح فيه صندوق باندورا في الثلاثين من يونيو 1989م فانطلقت شرور كثيرة: استقطاب بين الشمال والجنوب فالحرب سميت جهادا، والكنائس والعالم أطل برأسه، وحرب في دارفور جرت على السودان 29 قرارا من مجلس الأمن الدولي جلها بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة (أي باعتبار السودان خطر على السلم والأمن الدوليين) في خمس سنين فقط.. واستقطاب في الشرق، ومع القوى المعارضة في الشمال.. وهكذا.
اتفقنا على وقف الحرب في الجنوب، فوقف إطلاق النار المباشر تقريبا، ولكن خروقاته الآن ظاهرة في الحشود على الحدود بين الشمال والجنوب. ثم هناك القتال الدائر الآن بيدي رافضي نتيجة الانتخابات الماضية داخل الجنوب، وبيدي المقاومة الدارفورية المسلحة داخل الشمال في دارفور وتمددت حتى كردفان. بل إن الاتفاق نفسه مهدد بأن يسفر عن حرب ضروس.
لقد تتبعنا في المقال الماضي مسألة التسجيل للاستفتاء الذي بدأ بالاثنين 15 نوفمبر الجاري، قبل ذلك بيومين أي في 13 نوفمبر توصل الطرفان لاتفاق \"إطار عمل لتسوية المسائل المعلقة المتصلة بتنفيذ اتفاق السلام الشامل والعلاقات المستقبلية بين شمال السودان وجنوبه\" هذا لم يوقع حتى اليوم (بحسب موقع سودان تربيون في 19/11) وفيه حديث عن نوايا طيبة بعدم الرجوع للحرب، لكن الحرب لا يتم الوعد بها في طاولات التفاوض إنها تتفجر بمنطق الأحداث!
الآن المؤتمر الوطني يتوعد بعدم قبول نتيجة الاستفتاء لما تقوم به الحركة الشعبية من تثبيط للتسجيل في الشمال وتهديد للناخبين. إذ انطلقت رسائل بالموبايل والإنترنت تطالب الجنوبيين في الشمال والخارج أن يقاطعوا التسجيل ليفوتوا الفرصة على تلاعب المؤتمر الوطني ودخلائه المندسين، نفت الحركة الشعبية أن تكون دعت لذلك ولكنها مهما نفت لن تستطيع نكران أنها لا تحب أن يصوت الجنوبيون في الشمال! المؤتمر الوطني في المقابل يلعب كل ألاعيبه، اللجان الشعبية سيدة الموقف بأحابيلها التي علمناها أيام الانتخابات، يسجلون كل مسجل ورقم هاتفه.. هل سيساومونه؟ هل سيخوفونه؟ الله أعلم والمؤتمر الوطني قد نظم قبل وقت كاف ورشا تدريبية مخصصة للتلاعب في الاستفتاء، قالت إحدى الحبيبات من الجنوب إنه اتصل بها قريبها وطلب إليها قبل عدة أشهر أن تأتي \"وهو يعلم تشجيعها للوحدة\" لحضور ورشة حول \"أساليب تزوير الاستفتاء\"! وقدر ما راجعناها أن عنوان الورشة لا يمكن أن يكون كذلك أكدت أن الورشة لها هذا العنوان! قلنا ربما لاتقاء التزوير، وأكدت أنها لتعليم الأحابيل لجعل الوحدة غالبة، أي زورا، بعد أن فاتهم أن تكون جاذبة حقا!! هيء هيء، على قول أوكتافيا في رواية \"عزازيل\" للكاتب المصري القدير \"يوسف زيدان\"! وعزازيل هو الشيطان الرجيم!
وزير الداخلية في الجنوب يقول وهو يتأكد من تمام الاستعدادات للتسجيل في ولاية جونقلي إن للاستفتاء أعداء، مشيرا لمن رفض العفو واستمر في حمل السلاح، ويقول كذلك إن رداءة الطرق الداخلية تعرقل الاستفتاء.. أما اللجنة العليا للاستفتاء في جونقلي فتقول إن الأمطار زادت راءة الطرق الرديئة وصار التواصل الداخلي في الولاية صعبا مما يجعل مهامها –أي اللجنة- في التسجيل أكثر صعوبة (سودان تربيون- وزير الداخلية يزور جونقلي لتقييم الوضع الامنى للاستفتاء - الأربعاء 10 نوفمبر 2010).
دارفور صارت في مهب الريح، وانطلقت الحملات للقضاء على المقاومة المسلحة وها هي –أي المقاومة المسلحة تحديدا حركة العدل والمساواة- تعلن انتصارات، والصوارمي (الناطق باسم القوات المسلحة) في استعداد سرمدي للتكذيبات. وأحاديث عن توجه المقاومين جنوبا، واتهامات ليوغندا بدعم العدل والمساواة، ويوغندا تنفي وتطالب بالدليل! وقطر، وما أدراك ما قطر.. مفاوضات للاتفاق على السلام مصروف عليها جهد ومال ولكن لا تخوضها الحركات التي تحمل السلاح فعلا، ثم هي ذاتها يتم \"تدقيسها\" وتفرض عليها شروط السلام.. أي تمخض الفيل فولد جعلا لا فيلا!
الاحتقان يزداد. علق الجنوبيون الحاكمون ساعة كبيرة في ميدان حاشد بجوبا تعد الدقائق والساعات والأيام الباقية حتى يوم الأحد التاسع من يناير 2011م، يوم الاستفتاء.. واستبطن الشماليون الحاكمون ساعة مقابلها تدق في قلوبهم وتقول: تك تك تك بترول يـُـك، بي يو.. بي يو! أما بترول يك فتعني لا بترول أو غير موجود بلغة أظنها هندية وشائعة وسط الدول الخليجية لكثرة استخدامهم ومخالطتهم للهنود. وأما \"بي يو\" فهي نوع من الولولة لدى أهلنا البرابرة في الشمال!
طارت الشائعات، حول مقايضة بين النظام والمجتمع الدولي: مقايضات كبيرة ومثيرة وخطيرة! وحول تحركات استباقية من بعض الناقمين هنا وهناك، وحول عدم رضا عن مفوضية الاستفتاء وجدها غير المحمود لدى المؤتمر الوطني في الإيفاء بالاستفتاء، وحول تأجيل له لأسابيع، وحول رفض الحركة الشعبية لأي تأجيل، فهو رفض لا يشبه إلا رفض المؤتمر الوطني لتأجيل الانتخابات (ولو ساعة!) بل أشد وأعتى.. استضافت الحركة الشعبية بعض مقاتلي جبهة البوليساريو (الصحراء الغربية- المغرب) الذين اتفقوا على الاستفتاء منذ العام 1991م ولما تأجل بضع أيام لم ينعقد بعدها حتى اليوم! والعاقل من اتعظ بغيره!
أما المواطنون فيدهسهم الدولار الصاعد بأنياب ويطئهم بمنسم!
والناشطون في الأحزاب السياسية والمجتمع المدني يتفرجون على هذه اللعبة الشيطانية ولا يستطيعون حراكا، وكلما قالوا للاعبين المجانين: تعقلوا وتعالوا نبحث أمر الوطن سويا قالوا لهم: اسكتوا يا أهل النقعة!.. الساعة الشعبية تتحرك دقاتها في الجنوب، والقلب المؤتمر أونطجي يدق ويدق، ولا أحد يدري إلى أين تقود هذه الشرور؟
لا مفر من جلوس الجميع في أية صيغة أرادوا من صيغ الجلوس: مؤتمر جامع- قمة سياسية- لجنة حكماء وطنية جامعة تحل هذه العقد المتشابكة.. هذا الجلوس والتداول والتشاور يشكل العقل الجمعي الذي يمكن أن يحرر الأمل المحبوس.. وإلا.
أحفظ اللهم هذا البلد \"الخاتي اللوم\"، واجعله كذلك إنك قادر كريم.
وليبق ما بيننا

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1299

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#49286 [محمد يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2010 11:58 AM
سلوك الانقاذ نتيجة وليس سبب والدليل ان البجا في سنوات الاستقلال الاولي طالبو بنظام حكم فدرالي وكذلك فعل اهل الجنوب ولكنكم تعمهون


رباح الصادق
رباح الصادق

مساحة اعلانية
تقييم
1.08/10 (87 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة