04-21-2013 06:44 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي أحسن كل شئ خلقه ثم هدى والصلاة والسلام على النبي المجتبى وعلى أهله وأصحابه أهل الفضل والاصطفاء.
أما بعد :-
الموضوع :- . تزيف الحقائق والافتراء على المسلمين ( التكفيريين )
اطلعت على مقال المدعو ايمن بابكر المحامى بعنوان (
التكفيريون وتزييف يوم القيامة
) بصحيفة الراكوبة بتاريخ 9/4 /2013 وقد أحزننى ماجاء فيه من اغاليط وظلم وعدوان وتشويه لسمعتى .وارجو ان تتكرموا بالرد على ماجاء فى ذلك المقال عملا بتحرى العدل والانصاف و بتحرى الصدق فى ما يكتب و وينشر.
ويحق لى ان اصف مقاله :- بتزييف الحقائق والافتراء على المسلمين ( التكفيريين )
1/ -التزييف الاول:- فى مبادئ الجماعة
اولا :- قال : والجماعة تنهض فكرياً على ثلاثة مبادئ رئيسية :
المبدأ الأول : أن الحاكمية لله وهذه الفكرة هي فكرة جماعة الأخوان المسلمين ولكن المجموعة أضافت عليها في المتن والهوامش.
اقول :-هذه الفكرة هى من اصول الدين عقيدة المسلين ويحمد للاخوان المسلمون ان جماعتهم قامت من اجلها مع التحفظ عل اخذهم للامربانه من كمالات الايمان والحق ان التسليم بحاكمية الله واعطاء التشريع لله وحده هو حد الايمان وشرط الاسلام .
قال تعالي: أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُواْ لَهُمْ منَ ٱلدينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ ٱللَّهُ  .
وقال تعالي مبيناً أنه هو الحكم وله الحكم: أَفَغَيْرَ ٱللَّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وَهُوَ ٱلَّذِيۤ أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ ٱلْكِتَابَ مُفَصَّلاً 
وقال تعالي: إِنِ ٱلْحُكْمُ إِلاَّ للَّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُوۤاْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذٰلِكَ ٱلدينُ ٱلْقَيمُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ .
يقول صاحب الظلال في تفسيره –رحمه الله- لهذه الآية:
إن الحكم لا يكون إلا لله فهو مقصور عليه سبحانه بحكم إلوهيته إذ الحاكمية من خصائص الإلوهية، من أدعي الحق فيها فقد نازع الله سبحانه أولي خصائص إلوهيته سواء ادعي هذا الحق فرد أو طبقة أو حزب أو هيئة أو أمة أو الناس جميعاً في صورة منظمة عالمية، ومن نازع الله سبحانه أولي خصائص إلوهيته وإدعاءها فقد كفر بالله كفراً بواحاً يصبح به كفره من المعلوم من الدين بالضرورة حتى بحكم هذا النص وحده. ) انتهى وقال تعالى :-
أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَآ أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَآ أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلاَلاً بَعِيداً
وقال العلامه الجكنى الشنقيطى فى تفسيره اضواء البيان قوله تعالي:  وَلاَ يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً )
وحكمه جل وعلا المذكور في قوله تعالي:  وَلاَ يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً  شامل لكل ما يقضيه جل وعلا ويدخل في ذلك التشريع دخولاً أولياً
ثم قال :-ويفهم من هذه الآيات كقوله:  وَلاَ يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً أن متبعي أحكام المشرعين غير ما شرعه الله أنهم مشركون بالله الى ان قال :-
وبهذه النصوص السماوية التي ذكرناها يظهر غاية الظهور أن الذين يتبعون القوانين الوضعية التي شرعها الشيطان علي ألسنة أوليائه مخالفة لما شرعه الله جل وعلا علي ألسنة رسله صلوات الله وسلامه عليهم أنه لا يشك في كفرهم وشركهم إلا من طمس الله بصيرته وأعماه عن نور الوحي مثلهم.
قلت :- وقد اجمع العلماء على كفر من ادعى حق التشريع وسن القوانين المغايرة لشريعة الله والزام الامة بالتحاكم اليها :-
قال الإمام بن تيمية رحمه الله:-
والإنسان متى حلل الحرام المجمع عليه أو حرم الحلال المجمع عليه أو بدل الشرع المجمع عليه كان كافراً مرتداً باتفاق الفقهاء. أ هـ .
و قد ذكره الحافظ بن كثير رحمه الله فى كتابه البداية والنهاية عندما تكلم عن التتار وقد ادعوا الاسلام ثم اصروا على الحكم بشريعة وضعية هى الياسق الذى وضعه جدهم جنكيزخان فقال فيه :- وفي هذا كله مخالفة لشرائع الله المنزلة علي عباده الأنبياء عليهم الصلاة والسلام فمن ترك الشرع المحكم المنزل علي محمد بن عبد الله وتحاكم إلي غيره من الشرائع المنسوخة كفر فكيف بمن تحاكم إلي الياسا وقدمها عليه؟! من فعل ذلك فقد كفر بإجماع المسلمين.أ هـ
ثانيا :-
قال :- المبدأ الثاني : محاربة شرك العبادات والنسك (الدعاء والتوكل والاستغاثة ...) وهذه المبدأ كان إستلافاً لفكرة جماعة أنصار السنة المحمدية مع إضافة زيادات هنا وتنقيحات للفكرة هناك.)
قلت : نعم يحمد لموسسى جماعة انصار السنة ان قيام الجماعة كان لاجل محاربة شرك العبادات والنسك (الدعاء والتوكل والاستغاثة) و لكن جماعة انصار السنة الان تنصلت عن ذلك وكبر عليها لوازم الدعوة من البراءة من المشركين وتبراوا من منهج دعاة التوحيد كالشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله.
والحق :- أن محاربة شرك العبادات كالدعاء والتوكل والاستغاثة هذة وظيفة الانبياء واتباعهم قديما وحديثا :-
قال تعالى :- * وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدينِ حَنِيفاً وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ * وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ ٱللَّهِ مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذاً منَ ٱلظَّالِمِينَ * وَإِن يَمْسَسْكَ ٱللَّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ يُصَيبُ بِهِ مَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ ٱلْغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ . وقال عز وجل :-
* وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ ٱللَّهِ مَن لاَّ يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَآئِهِمْ غَافِلُونَ * وَإِذَا حُشِرَ ٱلنَّاسُ كَانُواْ لَهُمْ أَعْدَآءً وَكَانُواْ بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ . وقال تعالي:  ذَلِكُمُ ٱللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ ٱلْمُلْكُ وَٱلَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ * إِن تَدْعُوهُمْ لاَ يَسْمَعُواْ دُعَآءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُواْ مَا ٱسْتَجَابُواْ لَكُمْ وَيَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلاَ يُنَبئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ وقال تعالى : أَمَّن يُجِيبُ ٱلْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ ٱلسُّوۤءَ وَيَجْعَلُكُمْ حُلَفَآءَ ٱلأَرْضِ أَإِلَـٰهٌ مَّعَ ٱللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونََ
وصرف الدعاء لغير الله وهو عبادة بنص القرآن كفر باجماع المسلمين
واما الاجماع فقد ذكره شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله- في الرسالة السنية- قال رحمه الله :- فإذا كان علي عهد النبي صلى الله عليه وسلم ممن انتسب إلي الإسلام من مرق منه مع عبادته العظيمة فليعلم أن المنتسب إلي الإسلام والسنة في هذه الأزمان قد يمرق أيضاً من الإسلام لأسباب منها: الغلو في بعض المشايخ بل الغلو في علي بن أبي طالب بل الغلو في المسيح فكل من غلا في نبي أو رجل صالح وجعل فيه نوعاً من الإلوهية مثل أن يقول: يا سيدي فلان أنصرني أو أغثني أو أرزقني أو أنا في حسبك ونحو هذه الأقوال. فكل هذا شرك وضلال يستتاب صاحبه فإن تاب وإلا قتل . )وقال أيضاً رحمه الله:(من جعل بينه وبين الله وسائط يتوكل عليهم ويدعوهم ويسألهم كفر أجماعاً) .
وقال الإمام بن القيم رحمه الله: (من أنواعه (يعني الشرك الأكبر) طلب الحوائج من الموتي والاستغاثة بهم والتوجه إليهم وهذا أصل شرك العالم.)انتهى
ثالثا :- زعم ان المبدأ الثالث : ويعتبر هو الإختراع الحقيقي للتكفير بعد إنشقاقهم من جبهة الميثاق وهو تكفير كل من يخالف في المبدئين الأولين (يعني ولاء لمن يؤمن بالمبدئين وبراء لكل من يخالف فيهما )
وهذا خطا وجهل بحقائق الدين فان البراءة ممن يعبد غير الله بقبول التشريع من الطواغيت والتحاكم اليهم وبدعاء الاضرحة والقباب داخل فى صلب قضية الولاء والبراء وهى اصل من اصول الديانة لم تخترعة جماعة على السمانى ولا غيرها . واسمعوا كلام الله ولا تخروا عليه صما وعميانا :-
قال تعالى :-
{قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُواْ لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَءآؤاْ مِّنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَآءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُواْ بِاللَّهِ وَحْدَهُ )
وقال تعالى عن إبراهيم أيضاً :
{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَاماً آلِهَةً إِنِّي أَرَاَك وَقَوْمَكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ}
ثم أنه عليه السلام لم يكتفى بالتصريح بالتكفير والبراءة منهم بالقول بل فاصلهم وإعتزلهم فقال : } وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَىۤ أَلاَّ أَكُونَ بِدُعَآءِ رَبِّي شَقِيّاً * فَلَمَّا ٱعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلاًّ جَعَلْنَا نَبِيّاً{
والله سبحانه أوجب معادات المشركين ومنابذتهم وتكفيرهم فقال :
{لاَّ تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَآدُّونَ مَنْ حَآدَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُواْ آبَآءَهُمْ أَوْ أَبْنَآءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ) المجادلة
وقال تعالى : {يأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَآءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُواْ بِمَا جَآءَكُمْ مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ { سورة الممتحنة والله أعلم) ـ إنتهى
وهذا قول علماء الاسلام قديما وحديثا :-
قال الشيخ محمد بن عبدالوهاب فى نوقض الإسلام : -
(الثالث :من لم يكفر المشركين, أو شك فى كفرهم, أو صحح مذهبهم كفر
وقال ايضا رحمه الله (وما أحسن ما قاله رجل من البوادى ,لما قدم علينا وسمع شيئا من الاسلام ,قال اشهد اننا كفار – يعنى هو وجميع البوادى –وأشهد أن المطوع الذى يسمينا أسلاما كافر ,وصلى الله على سيدنا محمد)

وقال الشيخ عبد الرحمن بن حسن رحمه الله تعالى :-
فلا يتم لأهل التوحيد توحيدهم الابأعتزال اهل الشرك وعداوتهم وتكفيرهم .
و قال :-
وأطلقوا الكفر على المشركين طاعة لرب العالمين وايمانا بما انزله فى كتابه المبين كما قال تعالى :-{وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنَّبِيِّيْنَ أَرْبَاباً أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنْتُمْ مُّسْلِمُونَ}
وقال تعالى: { أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ * مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُّرِيبٍ * ٱلَّذِي جَعَلَ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهاً آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي ٱلْعَذَابِ ٱلشَّدِيدِ }
وقال تعالى {مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُواْ مَسَاجِدَ الله شَاهِدِينَ عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي ٱلنَّارِ هُمْ خَالِدُونَ }.
فحكم الله في من كان الشرك وصفه أنه كافر وأن عمله حابط وأنه فى النار خالد.
وقال الشهيد سيد قطب رحمه الله فى الظلال :-
والذين يقولون:إنهم مسلمون - ولا يقيمون ما أنزل إليهم من ربهم - هم كأهل الكتاب هؤلاء , ليسوا على شيء كذلك . فهذه كلمة الله عن أهل أي كتاب لا يقيمونه في نفوسهم وفي حياتهم سواء . والذي يريد أن يكون مسلما يجب عليه - بعد إقامة كتاب الله في نفسه وفي حياته - أن يواجه الذين لا يقيمونه بأنهم ليسوا على شيء حتى يقيموه . وأن دعواهم أنهم على دين , يردها عليهم رب الدين . فالمفاصلة في هذا الأمر واجبة ; ودعوتهم إلى "الإسلام" من جديد هي واجب "المسلم" الذي أقام كتاب الله في نفسه وفي حياته . فدعوى الإسلام باللسان أو بالوراثة دعوى لا تفيد إسلاما , ولا تحقق إيمانا , ولا تعطي صاحبها صفة التدين بدين الله , في أي ملة , وفي أي زمان !
قلت :- فهل الولاء والبراء باعتبار المبدئين السابقين اختراع من جماعة المسلمين (جماعة على السمانى )؟
1/ -التزييف الثانى:-
قال:- (كان يقود الجماعة الوليدة بعد إنشقاقها من جبهة الميثاق الشيخ على السماني)
قلت :-
الحق أن اول امير كان يقود الجماعة ان كنت لاتعرفه يدعى عبد الرحمن محمد جابر وانا نفسى لا اعرفه وبعده عبد الله ابراهيم فكى . ولم اعاصره ايضا ثم على السمانى محمد عمر
1/ -التزييف الثالث:-

جاء فى مقاله :-( ولأن الحياة لاتقبل الفراغ ومن لايملك مقدرات فكرية لتسيير المجموعات البشرية يلجأ للخديعة والكذب،وهو عين مافعلته القيادة الجديدة فقد أنتبهت أنها لضمان السيطرة على الجماعة تحتاج الى تحويل البيعة إلى طاعة عمياء وذلك لايتوفر إلا بإلباس الأمير ثوب القداسة فلجأؤا إلى الإفتاء بتسمية بعض القبائل السودانية بأنهم قريش بدمها ولحمها، وأن أبناء هذه القبائل يجب أن تكون القيادة عندهم الى قيام الساعة،وإن كل من يعترض على هذا التوصيف القرشي ويحاول أن يبيّن الفرق بين قريش كقبيلة قديمة وبين بعض القبائل السودانية التي تنحدر من اصل عربي كل من يعترض يوصف بأنه من المرجفون في المدينة.
وبعد أخذ ورد وإنشقاق تم تمرير(النظرية القرشية) وآلت القيادة لعلى محمد الحسن )
قلت وهذا فيه عدة كذبات صلع :-
الكذبة الاولى:- زعم ان مسالة الامامة من قريش احدثت بالخديعة والكذب بعد ذهاب على السمانى لالباس الامارة ثوب القداسة وهذا كذب منه وجهل بحقيقة ان الامارة منذ نشأت جماعة المسلمين (جماعة على السمانى) كانت القرشية شرط للامارة اى ان يكون الامير من القبائل التى تنسب لقريش مع التسليم بالانساب وعدم الطعن فيها . ولك ان تراجع شروط الامامة عند
الماوردى وبن حزم .
وكان اول امير - عبد الرحمن محمد جابر - وبعده عبد الله ابراهيم فكى وعلى السمانى محمد عمر كلهم من قبائل قرشية ولو لم يكونوا كذلك لما اختيروا اللامارة .
الكذبت الثانية ا:- زعم ان الامارة الت الى على محمد الحسن و هذا كذب محض .ولعنة الله على الكاذبين .
ثالثا:-الكذبة الكبيرة زعم عنى –المهندس على محمد الحسن (قد تفرغ لإستلام أكبر عطاء هندسي له في حياته المهنية وهو بناء مجمع ضخم كمقّر لأحد (أجهزة الدولة الخاصة جداً) مما مكنه لاحقاً من تشييد عمارته وإعادة تأسيس شركته بطريقة جيدة.
اولا :- لافى عطاء كبير ولايحزنون و لقد كنت وما زلت مقاول مصنعيات فقط ولقد عملت للحكومة فى عدة مواضع مجرد مقاول مصنعيات صغير . الحمد لله انك لم تقل نهبت مال الشعب .
اما عمارتى الضخمة التى زعم والله ماحلمت بها يوما وهى كذبة صلعاء لكن (قالوا سمين قول آمين . .).
ومرحبا به وبغيره فى دارى بالثورة ليرىبأم عينه منزلى ومرحبا به فى مكتبى فى سوق امرمان ليرى الشركة الكبييييييرة ؟.
الكذبة الثالثة مسالة ان هناك من حدد قيام الساعة والنفخ فى الصور وامر الناس بشراء القطن لعدم سماع النفخ بالصور .فهذه سخافات مختلقة لا علم لى بها ولايمكن ان يقبلها عاقل أويرضى بها طالب علم .وقد افتري فى مقاله كثيرا على غيرى ولو دعا عليه لقبلت دعوته لان دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب .
الامر المهم :-
لقد اسهب كغيره من ادعياء العلم والمعرفة فى زماننا هذا - فى مقالات كثيرة فى الراكوبة -فى الهجوم على التكفير مطلقا وفات عليه كما فات على غيره ممن لاقدم لهم فى علم احكام الشريعة ان التكفير حكم شرعى غلا فيه اقوام وفرط فيه اخرون . واعداء الاسلام ممن يبغونها عوجا يريدون منا ان نسكت عن تكفير من كفره الله واجمع على تكفيره علماء المسلمين وان نقضت عرى الاسلام وهدمت اركانه .. وهيهات فأهل الاسلام يكفرون من كفره الله ورسوله لا يتحرجون من ذلك . وقد صنفوا ابوابا فى نواقض الاسلام واحكام المرتدين . وارشدوا طالبى العلم كامثالنا لمعرفة الجاهلية وصفات اهلها .
قال الخليفة الراشد عمر ابن الخطاب رضى الله عنه :-
( إنما تنقض عرى الإسلام عروة عروة إذا نشأ فى الإسلام من لم يعرف الجاهلية )
والتكفير لمن يستحقه هو دين الانبياء والمرسلين وقد كفر النبى صلى عليه اليهود والنصارى ومشركى العرب .
وكفر الصديق رضى الله عنه اتباع مسيلمة ومانعى الزكاة .
وكفر على بن ابى طالب رضى الله عنه من غلا فيه وجعل له شيئا من صفات الالوهية . واستمر علماء الاسلام على ذلك .
فكفروا الحلاج لما زعم ان الله يحل فى خلقه واقاموا عليه حد الردة .
وكفرو الجعد بن درهم لما زعم ان الله لم يكلم موسى تكليما ولم يتخذ ابراهيم خليلا . واقاموا عليه حد الردة .
قال الامام العز ابن عبد السلام وقد سئل عن محى الدين بن عربى :-
شيخ سوء مقبوح يقول بقدم العالم ولا يحرم فرجا .
وقال ابن حجر فى ترجمته عن ابن سينا :-
الحسين بن على بن سينا الرئيس ما احسبه روى شيئا من العلم ولو روى لما حلت الرواية عنه لانه فلسفى النحلة ضال مضل لارضى الله عنه.
وقد اصاب علماء هذه البلاد عندما كفروا الهالك محمود محمد طه , رسول الرسالة الثانية بزعمه . الذى قال لى احد اتباعه (دالى ) فى مناقشة بيننا فى جامعة الخرطوم الانسان مثل الله . والانسان ماخلق من عدم خلق من ذات الله . تعالى الله عما يقولون علووا كبيرا.
وقال لى احد اتباعه (القراى ) فى مناقشة بيننا فى جامعة الخرطوم ايضا (ان كل الاحياء و الجمادات الموجودة هى الله وماهى غير الله) تعالى الله عما يقولون علووا كبيرا.
فبهذا ندين الله تعالى ونساله ان يثبتنا عليه ولا يردنا على اعقابنا خاسرين .
ملحوظة :- زعمت اننى مهندس غردونى ولا ادرى لماذا كلمة غردونى بيد انى دخلت جامعة الخرطوم عام 1976 من ضمن العشرة الاوائل فى السودان وتخرجت منها مهندس مدنى بمرتبة الشرف class 2 upperوكنت بها وما زلت والحمد لله متعصب للاسلام والشريعة. ودخلت الجامعة الاسلامية منتسبا وتخرجت من كلية اصول الدين والتربية قسم الدراسات الاسلامية بدرجة البكالريوس .
وما كنت لاذكر ذلك الا تصويره فى المقال لجماعة المسلمين (جماعة على السمانى ) با السذاجة الفجة والبلاهة والغباء .
وما كنت لاذكر ذلك الا ردا على قوله :-
(ولأن الحياة لاتقبل الفراغ ومن لايملك مقدرات فكرية لتسيير المجموعات البشرية يلجأ للخديعة والكذب،وهو عين مافعلته القيادة الجديدة . )
فأنا وان لم اكن الامير اصلا لكننى لا انكر بل احمد الله كثيرا اننى كنت احد افراد جماعة على السمانى وتعلمت فيها منهج التوحيد والعقيدة السمحة القائمة على الايمان بالله والكفر بالطاغوت والبراءة من الشرك والمشركين وسائر تفاصيل عقيدة اهل السنة والجماعة فى الاسماء والصفات والوعد والوعيد ومحبة الصحابة جميعهم رضى الله عنهم والامساك عن ما شجر بينهم وما زلت على هذه العقيدة منذ اربعين عاما تقريبا واسأل الله ان يثبتنى عليها حتى القاه .
والخلاصة , اننى اؤكد الاتى :-
ابرأ الى الله من العلمانين والديمقراطيين والقوميين وسائر الداعيين للاحكام الوضعية والمتحاكمين اليهاومن مناهجهم .
وابرأ الى الله من الصوفية عباد القبور . ومن مناهجهم.
وابرأ الى الله من الخوارج الذين يكفرون بالمعاصى ويكفرون بالهوى .وبما لم يكفر به الله ورسوله ومن مناهجهم.
وابرأ الى الله من المعتزلة والمرجئة والشيعة الروافض وسائر اهل الاهواء . ومن مناهجهم .
واذا اردتم الحقيقة فصدرى مفتوح للنقاش وبهدوء.
وارجوا اذانشرتم عن احد ان تتحروا الصدق واحذروا من دعوة المظلوم فليس بينها وبين الله حجاب .
( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون )
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
المهندس/ على محمد الحسن
المحطة الوسطى امدرمان عمارة ابراهيم سعيد مكتب 13


علي محمد الحسن
[email protected]


------------------
(الشورى 21)
(يوسف 40)
(النساء 60)
(أضواء البيان ج 4 ص 90)
فتاوى ابن تيمية (ج 3 ص 70)

من كتاب البداية والنهاية( ج 13 ص 119)
(يونس 106-107)
(الأحقاف 3-6)
(فاطر13-14)
(النمل 62)

نقلاً عن فتح المجيد ص (167)
الدرر السنية 10/139,140
عقيدة الموحدين ص456

الدرر السنية 8/119
الدررالسنية 11/434
ال عمران الاية: 80
سورة ق الاية24-26
التوبة الاية17

تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 4025

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#702272 [أبوقناية]
0.00/5 (0 صوت)

06-20-2013 06:35 PM
الشيخ أبومعاذ ..

تعقيب جيد..

ورد موضوعي ..

تنفيد للحقائق بطرق صحيحة ..

وضوح في الرؤيةوالتصور ..

فالشيخ المهندس أرغى وأزبد وزعم أنه رد على الإستاذ أيمن ..

ولايعلم أنه بذلك قد زاد الطين بلة فكان خيراً له من الولوج في هذه الإشكالات

هذا تقيمي من ناحية فنية مع خلافي معك في مُعظم منهجك ..

على الجاك الصارم ( أبوقناية)


#699536 [ابو معاذ ابن الطاهر]
1.00/5 (1 صوت)

06-17-2013 08:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

رأي فيما يدور بن المهندس وأيمن بابكر من حوار ،
( قال صلى الله عليه وسلم : إن الكذب يهدي إلى الفجور وأن الفجور يهدي إلى النار ، وما زال العبد يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاب ) ، وما نراك أيها المهندس إلا ذلك العبد ، فاتقي الله فلا تأخذك العزة بالإثم ،
اطلعتُ على الحوار الدائر بين المهندس على محمد الحسن ، والمستشار أيمن با بكر ، حول التكفير والتكفيريين ، وبما أنني من المؤسسين للحركة الإسلامية المعنية في أواخر الستينيات من القرن الماضي ، أرى ما يقوله هذا المهندس أو ذاك المستشار ، أمر يعنيني ، فلا بد أن أدلي بدلوي حتى لا تضيع الحقيقة على من يفتقر إليها ،
لقد وضحت في إطلالتي وفي غيرها من إصداراتي ، أنه لا بد من توثيق الأحداث التي صاحبة نشأة هذه الجماعة ، والتطورات الفكرية التي طرأت عليها ، واستجدت فيها ، وأدت إلى هذا التشظي ، وذاك الفتات ، تمليكاً لهذه الحقائق لكل باحث ودارس وناصح ومرشد ، يريد أن ينقد نقداً بناء حتى لا يؤخذ أحد بجريرة غيره ، فعلي الباحث أن يكون على بينة من أقوال الفصائل المتباينة ويحدد الفصيل الذي يريد حديث عنه ، وأن يكون ضابطاً لكل ما ينقله عنهم ، ولا يتمكن من ذلك إلا بالأخذ منهم ، لا من الغير عنهم ،
أبدأ بحول الله ملاحظاتي على ما جاء من كلا الطرفين :
أولاً : المستشار أيمن ،
، يقول المستشار أيمن : في الفقرة الأولى ، مركزا على أمرين وهما
1 : التمييز(الأثني ) داخل مجموعاتهم ، بادعائهم القرشية ،
2 : تحديد أوان القيامة ، الأمر الذي أنكره المهندس مغالطةً منه ، لا معنى لها ،
أقول : فيما يتعلق بالقرشية ، وادعائهم لها ، أمر لا أريد أن أخوض فيه لأنها مسألة فقهية ، وليس المجال هنا مجال نفيها أو إثباتها ، وما يعنيك ويعنينا جميعاً ، هو اشتراط القرشية لإمامهم المزعوم ، وإعطائه كل حقوق الإمام القرشي الممكن ، وكون إن الإمام من قريش ، أمر لا يسعك إنكاره ، ولكنهم من تمام جهلهم قصُر فهمهم عنه وأنزلوه في غير محله ، فقد تقرر في علم الأصول ، أن الحكم يثبت بمدركه الشرعي ، ويبقى النظر في محل تنزيله ، فحكم الإمامة في قريش ثبت بالنص ولا سبيل لإنكاره ، ومحل تنزيله هو الإمام الممكن ذي الشوكة ، لا أمراء الجماعات المستضعفة ، التي لا تملك من أمرها شيئاً ،
أما مسألة إنكار المهندس علي محمد الحسن لتحديدهم أوان القيامة ، كذب فاضح وجرأة ما بعدها جرأة ، أقول لك : أيها المهندس ، ألم تقرأ ما كتبه إدريس ألجموعي : في تفسير قوله تعالى ( إذا جاء وعد الآخرة جئنا بكم لفيفا ) فاستدل بهذه الآية ، على أن تجمع اليهود اليوم يدل على أن هذا أوان الآخرة ، وقد تبجح عبد الواحد جبريل ، أحد رموز الصيحجية بكل وقاحة ، وهو يقول : الناس يتحرجون من تحديد يوم القيام ونحن لا نتحرج ، فقال : فترة الجبابرة شارفت على الانتهاء ، على يد المهدي الذي يمكث بضع سنين ثم ينزل عيسى ويقتل الدجال في سنين حددها ، وتأتي الريح الطيبة فتقبض كل نفس مؤمنة ، ويبقى شرار الخلق120 سنة ، ثم تقوم الساعة فجمع هذه الفترات المتعاقبة وخلص إلى أن الساعة تقوم بعد كذا سنة ، وأنظر إلى ما جاء على لسان إدريس الجموعي في كتابه ( السنة في تحديد زمان الوعيد ) فحدد ما بقي من عمر أمة الإسلام التي تنتهي بالريح الطيبة ب 66 سنة وتجاهل عن عمد فترة شرار الخلق الذين تقوم عليهم الساعة ، وحددها عبد الواحد ب 120 ستة وقد وردة بنفس المصادر، التي أثبت بها إدريس ما تبقى من عمر الأمة تحرجاً ، وجاء تلميذه عبد الواحد ليقول : الناس يتحرجون من تحديد يوم القيامة ،( في إشارة إلى شيخه إدريس الوسيلة الذي سكت عن هذه الفترة تحرجا ) فتوصل إلى ما وصل إليه شيخة ، وأضاف إليه 120 سنة التي وجدها في الأحاديث الموضوعة والضعيفة التي يعولون عليها ،
أرجو أن أنقل لكم مقتطفات مما جاء في كتاب ( تحديد زمان الوعيد ) ، أولا : أورد في ص 22 حديثاً نسج حوله كل أكاذيبه وأباطيله ، عن عبد الله بن مسعود (ستدور رحى الإسلام لخمس وثلاثين أو لستة وثلاثون أو لسبعة وثلاثين فإن يهلك فسبيل من هلك وإن يقيم لهم دينهم يقم لهم سبعون علماً قال : قلت مما بقي أم مما مضى ؟ قال مما مضى ) ، فقال إدريس : دل الحديث على أن رحى الإسلام ستتوقف عن الدوران أي ينقطع الدين من الأرض وتذهب الخلافة ويرتد الناس ، أقول : لفظ الحديث لا يسعفك بهذا الفهم ، إذ أن رحى الإسلام كانت دائرة لحظة ورود هذا الحديث ، وليس من المعقول أن يقول ستدور وهي دائرة ، إلا أن يقول ستدور بعد انقطاع ، ثم إنك تشير إلى دوران الرحى بالدولة والخلافة ، ثم إنك تقرر أن رحى الإسلام دارت بظهور جماعتكم التي تتلبد وتتخفي من العيون ، وهل تظن أن دوران رحى الإسلام في ظل جماعتكم ، هو نفسه دوران الرحى في عهده صلى الله عليه وسلم ، وفي عهد الخلفاء الراشدين ، حيث كانوا يرسلون السرايا ، ويغزون بجيوشهم الأصقاع والبقاع ، ويقسمون ألفي ويقيمون الحدود ، فهل منكم ممن يفعل شيئاً من ذلك ؟ فالتقوا الله ولا تفتروا عليه الكذب ،
ثانياً : إن الإسلام في صورته التي أنتم عليها ، لم ينقطع من الأرض ، لقوله صلى الله عليه وسلم : ( لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من ضل حتى تقوم الساعة ، وفي رواية يقاتل آخرهم الدجال مع عيسى عليه السلام ) ومعلوم أن نهاية الأمة المسلمة بالريح الطيبة ، وسماها صلى الله عليه وسلم بالساعة ، بقوله حتى تقوم الساعة ، وبعدها هم شرار الخلق الذين لا يوجد بينهم مسلم ، ومن سماها بالساعة لم يخطئ ، فإن نهاية عمر الأمة هو قيام الساعة ، بدلالة حديث الطائفة المنصورة ، ولم يوجد حديثاً واحداً حددها بعام 15000 هـ إلا ما جاء من هذا الزنديق ، وبهذا يصح القول بأنكم حددتم أوان قيام الساعة ،
ثالثاً : قال هذا الكذاب : إذاً دارت رحى الإسلام في مصر عام 1965م واستمرت في الدوران حتى الآن ، سبعة وثلاثون عاما وفي السودان دارت الرحى عام 1967 ، واستمرت حتى الآن ، ولو كان حقاً ما تقول ، دارت الرحى ، وعادت للإسلام خلافته وقوته ، لماذا هربت أنت وأتباعك إلى أبو دليق ، وهرب إمامكم الباشا إلى قرية كجينة لينجو ، وهو والإمام الأعظم ، الذي قدر الله له أن يكون جنة يُحتمى به ، ويُقاتل من ورائه ، فهرب وترك رعيته تواجه مصيرها لوحدها ، فانظر إلى هذا الكذاب ،
رابعاً : يقول : في ص 30 (ويبايع للمهدي سنة 2004 م ، ( كما جاء عن أبي قبيل ) اجتماع الناس على المهدي سنة أربع ومائتين ، قال ابن لهيعة : بحساب العجم ) ، ألم تسمع بهذا الكذب يا خريج كلية الهندسة ، وكلية أصول الدين ، كيف تعقل وتصدق أن سنة204 هـ تساوي عام 2004 م حتى شرعتم في إعداد العدة وتحديد المسارات التي تسلكونها للوصول إلى مكة لتبايعوا المهدي عام 2004 م ، وأنت خريج كلية أصول الدين ، هل تعتقد أن قوله : ( قال ابن لهيعة ) سند يُعتمد عليه في صحة الحديث ، وقوله كما جاء عن أبي قبيل ولم تسأله أنت من هو أبي قبيل ؟ وأنت خريج كلية أصول الدين ، لا تعلم ضعف ابن لهيعة ؟ تعالى معي ، لترى العمليات الحسابية التي أجهد نفسه فيها ، ليثبت لكم أن ما بقي من عمر أمة الإسلام فقط ستة وستون سنة ،
أولاً: حول التقويم الهجري إلى التقويم الميلادي ، استناداً إلى حديث بن لهيعة المذكور ، فقال أن التقويم الهجري يقل عن الميلادي ب 11 يوم ، فضرب 11× 932 ، والنتيجة التي تحصل عليها 28 سنة ، كيف ؟ ثم أنظر في ص 32 ، لترى ما افتراه من الكذب على الله ، أن الله مد في عمر الأمة 500 عام استناداً إلى الحديث ألذي أورد ( لو لم يبقى من الدنيا إلا يوم واحد ، لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث فيه رجلاً من أهل بيتي ) ، سائلك بالله ، هل هذا الحديث يشير إلى أنه فعلاً بقي من عمر الأمة يوم وأن الله زادهم هذه المدة ؟ حتى يدخلها في حساباته التلفيقية هذه ؟ ، فقرر أن نهاية ملك العرب على يد السلطان سليم كان عام 923 هـ وأضاف إليها 500 عام وهي المنحة التي منحها الله لهم ، فنتج له 1423 ، فقال نحن الآن في عام 1423 هـ
1423 هـ هو التأريخ الذي افترى فيه هذا الكذب ويوافق سنة 2002 م
+ 1 يوم للهلاك
+ 6 فترة جهاد المهدي
70 الفترة يقيم فيها الدين
1500 هـ هذا هو عمر الأمة ، وما بقي منها 1500 ـ 1434 = 66 ، وكما قلتُ من قبل قد تحرج أن يضيف إليها 120 سنة التي أضافها تلميذه
وأنت من الذين حملوا هذه الأكاذيب ، تجوب بها القرى والحضر وتحلق حولك الحلق لتتلو عليهم هذه الأكاذيب والأباطيل ، ثم تأتي الآن لتقول : لم تسمع بها كذباً وبهتاناً ،
أما ما جاء في الفقرة الثانية : تأخذ منها أمرين ،
1 : تقريرك أن جماعة المسلمين تجمع بشري ، عُرضة للخطأ والصواب ، فهذا حق لا ينكره إلا من ليس له مسكة عقل أو دين ،
2 : تقريرك أن مهمة الصحافة تسليط الضوء على الانحرافات والنقد البناء حتى يستقيم أمر الجماعة ، هذا حق وأنا ممن يشكرك عليه ، ويرجو ممارسته معي ، لقول : عمر بن الخطاب رضي الله عنه ( بارك الله فيمن أهدى إلى عيوبي ) ، ولكن من واجب الصحافة والصحفيين أن تتوخي الدقة والضبط والأمانة في النقل ،
أما ما جاء في الفقرة الثالثة ، نأخذ منها قولك : إنما هو مقال صحفي يهدف إلى تقديم صورة تقريبية لما يجري داخل الجماعة ، والصورة التقريبية تقتضي تلخيص لمجمل العقائد والأفكار ، وعرضها بطريقة ميسرة
أقول : هذا شأنك نحن لا نملك أن نفرض على الكاتب أو الصحفي أسلوباً بعينه ، ولكنا نفرض عليك ، ألا تخرج هذه الصورة عما قررناه ، وألا يكون التلخيص مخلا بالمعنى ، وإلا كان فيه تضليلاً للقارئ، وكذب علينا و إضرار بك ، إذ يؤدي إلى اهتزاز الثقة فيك وفي صحيفتك وفقدان مصداقيتك ، الأمر الذي لا ترضاه أنت لنفسك ، ولا نرضاه نحن لك ،
أما ما جاء في الفقرة الرابعة : نعيب عليك في قولك : إن الجماعة أخذت فكرة الحاكمية من الأخوان المسلمين ، إذ لم تأخذ هذه المعلومة منا ، وألقيتها هكذا مجافية للحقيقة ، والحق أن الحاكمية هي أصل الدين الذي جاء من رب العالمين ، ( وأنزلنا إليك الكتاب لتحكم بين الناس ) ولكنها عقيدة اندثرت ، ولم يكن الأخوان المسلمين هم الذين أحيوها ولفتوا إليها أنظارنا ، إنما كان مجدد هذا العصر الشهيد سيد قطب رحمه الله ، الذي أحياها ولفت نظر العالم كله إليها وبثها في كتبه ( في ظلال القرآن ومعالم في الطريق ) ، وعنه أخذناها ، حتى أطلقوا علينا اسم جماعة المعالم ، ( أنظر ما كتبه عنا الدكتور جعفر شيخ إدريس ) ، إلا إذا كنت تظن أن سيد قطب من رموز الأخوان ، والحق إنه ليس كذلك ، وقولك أضافت عليها متون وهوامش ، ما هو إلا تهارج بلا دليل ، وبلا معنى ، أما حمد المهندس للإخوان المسلمين أن جماعتهم قامت من أجلها ، لها دلالات قد تخفى عليك ولا تخفى علينا ، ألم تلحظ كيف كان لطيفاُ في عبارته معهم ، ولم يكن كذلك مع أنصار السنة ؟ حين نعتهم بالتملص عن عقيدتهم ، لأنه صاحب مصلحة معهم يراعيها ، وسوف أوضح ذلك لا حقاً ،
أما قولك إن مبدأ الولاء والبراءة هو ماركة عقدية مسجلة في السودان باسم جماعة المسلمين ، وأن التكفير هو صاحب براعة الإختراع لهذا المبدأ إذ لم يسبقهم إلى طرحه أحد في السودان ،
يؤسفني أن أقول لك : لقد فقدت مصداقيتك ، وظهر لنا ما كان خافياً عنك ولا أريد أن أدخل معك في مهاترات ، حسبي أن أبين لك ما حوته عبارتك هذه من أخطاء قد يعود ضررها عليك وحدك ،
أولاً : فقدت مصداقيتك إذ لم تلتزم بما قطعته على نفسك ، من أن مهمتك كصفي هي تسليط الضوء على الانحرافات والنقد البناء حتى يستقيم مسار أي تجمع ، ولم تفعل شيئاً من ذلك ،
ثانياً : إن قولك هذا فيه ما فيه من الاستخفاف والاستهزاء بالدعاة ، الأمر الذي ينسف كلما ادعيته ، من حرصك على إرشاد المنحرفين حتى يستقيم مسارهم ،
ثالثاً : كشفت لنا هذه العبارة مدى الجهل الذي تتمتع به ، وبما أنك مستشار قانوني ، يعني خريج كلية الشريعة والقانون ، يفترض أن تكون على قدر من العلم بالشريعة ، ولكن للأسف لست على شيء منها ، وإلا كيف تجهل أن مبدأ الولاء والبراءة ، مبدأً شرعياً جاء به القرآن الكريم ؟ ولم يكن من اختراعات البشر ،
ولكني برغم ذلك أريد أن أكون منصفاً لك ، عملا بقوله تعالى (لا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا أعدلوا هو أقرب للتقوى ) ، أقول : لعلك تعني بهذا السبق ، هو السبق إلى إحياء هذه العقيدة من بعد اندثارها أقول : ويشرفنا ذلك ، لأنه الحق ، وكما تفضلت أنت ، نعم لم يكن من الجماعات التي سبقتنا ( الأخوان المسلمين ـ أنصار السنة ـ المعتزلة الذين يقولن بخلق القرآن ) قد سبقنا إلى هذه العقيدة ، ويكفينا ذلك فخراً واعتزاز
أما ما جاء في قولك : لأن الحياة لا تقبل الفراغ ، لنا فيه ملاحظات نلخصها فيما يلي ،
1 : من لا يملك مقدرات فكرية لتسيير المجموعات البشرية ، يلجأ للخديعة والكذب ، أقول : هذا حق لا مرية فيه ، ويسرني أن أزودك بمعلومات تؤيد ما ذهبت إليه ، آملاً أن تستفيد من هذه المعلومات في النقد البناء للجماعة ، لا للإساءة إليهم ، والتشهير بهم ، لأن هذا لا يخدم غرضاً لنا جميعاً لا لك ولا لنا ولا لهم ،
لقد تقدم إدريس الوسيلة ، بطرح مفاده أن هنالك حرب كونية ستضرب المدن والعواصم العالمية ، وحدد لها عام 1994 م ولما لم تحدث ، رفعها إلى عام 2000 م ودعم طرحه هذا بكل ضعيف وموضوع من الأحاديث ، بل ألف وصنف من القواعد الفقهية لتصحيح هذه الأحاديث ، وبما أن القيادة المتمثلة في أميرهم محمد عثمان الباشا ، والمهندس على محمد الحسن لا تملك قدرات علمية لمواجهة هذا الطرح ، فلجأت للخديعة والكذب ، وأعلنت موافقتها على هذا الطرح كذباً ونفاقاً ، وأدلل على ذلك أن هذا الطرح يستوجب بيع ممتلكاتهم وإخلاء المدن ، ولم يفعل ذلك كل من الباشا أو المهندس على ، وأما القاضي الشيخ منصور الذي يمثل الضلع الثالث في المثلث القيادي ، لا يملك هو الآخر قدرات تؤهله لمواجهة هذا الطرح ، فلاذ بالصمت وناء بنفسه ، ولم يتركوه وشأنه ، بل استخدموه لتمرير هذا الطرح على العامة مستغلين فيه ضعف قدراته العلمية وضعف شخصيته ،
أما قولك : قد تنبهت لضمان السيطرة على الجماعة تحتاج إلى تحويل البيعة إلى طاعة عمياء ، هذه حقيقة ، ولكنك أخطأت في كونك عزوت ذلك للقرشية ، فإن كنت ترى إن هذه السيطرة التي لجئوا إليها هي سيطرة قبيلة على قبيلة ، أخطأت ، ولم تكن منصفاً معهم ، فالسيطرة هنا مقصود بها سيطرة القيادة على الرعية التي فيها من هو قرشي ومن هو زنجي ، أما ألفاظك التي ذكرتها ألفاظاً سوقية ، مثل قولك تسمية بعض القبائل السودانية بأنها قريش بدمها ولحمها ، لا يليق بما صدرت به مقالك هذا فتنبه ، أما إنكارك وجوب الإمامة في قريش إلى يوم القيامة ، أنت غير مؤهل لأن تخوض في هذا الأمر ، ونحن الآن لسنا بصدد تقريره أو نفيه فإن كنت تأنس في نفسك الكفاءة والقدرة ، نحن على استعداد لمناظرتك مناظرة علمية هادفة ، لغرض بيان الحق فيها ، بعيداً عن حظوظ النفس والسعي للغلبة والانتصار لأن هذا يحجب نور الحقيقة عنا جميعا ،
والحق أن مرد ذلك إلى افتراضهم أن إمامهم " الباشا " هو الأمام الأعظم ذو الشوكة ، الذي قرر العلماء طاعته فيما أطاع الله فيه ، ولا يجوز الخروج عليه ، ولكنهم لم يقفوا عن حد ما قرره العلماء ، بل أوجبوا طاعته في معصية الله ، وقرروا أن مخالفة رأي الإمام مجرد رأيه ، لا أمره ، لا يجوز ، ومن خالف رأي الإمام يتعرض للطرد حتى شاعت بينهم ثقافة ، لا تعترض فتنطرد ،
أما ما جاء في البند سادساً : أقول : كما ذكرتُ سابقاً لا أريد الخوض معك هنا في هذه المداخلة ، لأن لي رأي أخالف فيه المهندس وقد أخالفك أنت أيضاً ،
أولاً : أن هذا البند حوا عبارات وألفاظ سوقية لا تليق بك ، ونحن من جانبنا نترفع عن الرد عليها ، مثل قولك ولد بنو فلان ، الما أصليين أولاد أنبول ساي ،
ثانياً : إني أهدف من هذا الرد إلى توثيق الأحداث التي صاحبة نشأة الجماعة ، أو تلك التي استجدت قبل الفرقة والشتات ، والذب عنها في وجه من أراد تشويه هذا التأريخ ، حتى تصل الحقائق ناصعة لمن أرادها ،
ثانياً : فليعلم الأخ الكريم وليعلم غيره أن ما جاء في هذه الفقرة مجاف للحقيقة ، وتشويها لتأريخ الجماعة ، فهذه الجماعة منذ نشأتها كان تحارب التمييز العنصري أو العرقي ، وسارت على نهج حضارياً غير مسبوق ، سواء من السودانيين عامة أو الجماعات الإسلامية السابقة لنا ، وخاصة في العلاقات الاجتماعية ، فهل تعلم أن هنالك من ليس من أبناء العرب من تزوج من العربيات ؟ ونذكر منهم على سبيل المثال ، من أبناء الزغاوة بالجنينة تزوج من جعلية ، ونوباوي من جبال النوبة تزوج من شايقية ، واثنين من الفلاتة تزوج أحدهم من شايقية والآخر بطحانية ، وكل هؤلاء النسوة كريمات للكوادر القيادية وأنا منهم وفينا الأمير القرشي ، أين أنتم من هذه القيم الرفيعة ،
أما ما جاء في قولك : أنظر إلى هذا التشظي الأثني والقبلي داخل التكفير ( جماعة المحس ) ( جماعة الفلاتة ) ( جماعة عرب الجزيرة ) أقول هذا أمر لم يحدث في الجماعة أبداً ، فمن أين لك هذا ؟ فإن كان من تأليفك فاتق الله وإن كنت استقيته من غيرنا ، فنأخذ عليك اعتمادك على معلومات لم يكن مصدرها نحن ، ونطالبك ثانياً : أن تشير إلينا بمن قال ذك حتى لا نؤاخذك ، والدليل على كذبه ما ذكرتُه آنفاً عن الزيجات التي تمت بين العرب والزنوج ،
أما ما جاء في حوارك مع المهندس حول مسألة العطاءات : أنا أشكرك عليه كثيراً ، لأنك ملكتني معلومة أنا في أمس الحاجة إليها ، لأدعم بها رأي في هذا الزنديق الكذاب وهي ( أن الحكومة منحته الفرصة لبناء عدة منشآت دون عطاء ) ، نحن نعلم من قبل أنه بني للدولة عدة منشآت منها مباني جهاز أمن الدول : ومعلوم لدي الجميع أن الحكومة تحارب كل من لم يكن منهم ، وتضييق عليه في رزقه وإن لم يكن هم مصدر الحصول على هذا الرزق ، أي بالعمل في الدولة ، فكيف إذا علمت أنه يناصب الدولة العداء ، ويكفرها ويجاهر بذلك على منبر مسجده بالحارة 15 بامبدة ، ثم تأتي الدولة لتكرمه وتكافئه على هذا العداء بمنحه عدة منشآت وبدون منافسة ، أي بدون عطاء ، إذ لم يكن هو أحد منسوبيها من جهاز الأمن ، أو الأمن العقائدي ، ثم إننا نملك من المعلومات ما يفيد أنه متعاون مع الموساد الإسرائيلي ، وهنالك شبهة أخرى تحوم حول إسماعيل جمال الدين ، أحد رمز الصيحجية من فصيل المهندس، بأنه من عملاء الموساد ، ولا مانع لدينا من الإفصاح عنها إن دعا الحال ،
ثانياً : ملاحظاتي على المهندس علي :
أولاً : أقول لك ، يا أخ العرب : أنت لا تجيد أسلوب المناظرات ، ولا تعرف أهدافها ولا مراميها ، مما يوقعك في أخطاء تضر بك وتفيد خصمك ، ولو أنك وقفت عند حد كشف تلبيساته وكذبه ، ولم تسترسل في بيان عقيدتك ، لأن المناسبة ليست دعوة ولا حوار ، حتى تورد ما أوردته من أدلة ومغالطات أفدته بها ، أنظر إلى قولك التزييف الثاني ، قوله كان يقود الجماعة الوليدة بعد انشقاقها من جبهة الميثاق على السماني ، قل لي بربك أين التزييف الذي تدعيه ، وأين الضرر الذي يلحق بك منه فانظر ، كم كنت خاسراً من هذا التهارج ، وكيف استفاد خصمك في بيان جهلك ورداءة فهمك ،
وأنا أصدقك القول بأني قد استفدت أيضاً من استرسالك هذا وبإيرادك لمعلومات تفضحك وتبين ، كفرك وضلالاتك ، ولا ينبغي لي أن أتجاوزها حتى أضع نقاطها على حروفها ،
وهو قول ابن تيمية : والإنسان متى حلل الحرام المجمع عليه ، أو حرم الحلال المجمع عليه ، أو بدل الشرع المجمع عليه ، كان كافراً مرتداً ، وأنت أيها المهندس ، لقد فعلت كلما أشار إليه ابن تيمية من تحليل المحرم وهو ميراث الكافر ، وحرمت الحلال المجمع عليه ، وهو إكرام الضيف ، وشرعت شرعاً عاماً ، وهو الأمر العام بمعصية الله ، وقد تقرر عند العلماء الأمر إذا كان متعلقاً بوقائع الأعيان ، في المباحات كان جائزا ، وإذا كان هذا الأمر عاماً يتناول كل فرد كان تشريعاً ،
قد ذكر المستشار أيمن : ولأن الحياة لا تقبل الفراغ ، ومن لا يملك مقدرات فكرية لتسيير المجموعة البشرية ، يلجأ للخديعة والكذب وهو عين ما فعلته القيادة الجديدة فقد انتبهت أنها لضمان السيطرة على الجماعة تحتاج إلى تحويل البيعة إلى طاعة عمياء ، وذلك لا يتوفر إلا إذا ألبست أميرها ثوب القداسة ، فلجئوا إلى الإفتاء بتسمية بعض القبائل السودانية بأنها قريش بدمها ولحمها ، وأن أبنا هذه القبيلة يجب أن تكون القيادة عندهم إلى قيامة الساعة وأن من يعترض على هذا التوصيف القرشي ويحاول أن يفرق بين قريش كقبيلة قديمة وبين بعض القبائل السودانية التي تنحدر من أصول عربية ، ( فكل من يعترض يوصف بأنه من المرجفين في المدينة ، وبعد أخذ ورد وانشقاق تم تمرير النظرية القرشية وآلت القيادة لعلي محمد الحسن ) ،
أقول أن الكلام الذي بين قوسين لم نقل به ، ولم أسمع أحداً قال به ، ولا أستبعد أن يكون استقاه من بعض الجماعات أو الأفراد المتفلتة ،
وجاء قول المهندس : الكذبة الأولى : زعم أن مسألة الأمامة من قريش أحدثت بالخديعة والكذب بعد ذهاب علي السماني لإلباس الأمارة ثوب القداسة ، وهذا كذب ، وجهلاً منه بأن الأمارة منذ نشأة جماعة المسلمين ، ( جماعة علي السماني ) ،كانت القرشية شرطاً في الأمارة أي أن يكون الأمير من القبائل التي تنتسب لقريش ، مع التسليم بالأنساب وعدم الطعن فيها ولك أن تراجع شروط الأمامة عند الماء وردي وابن حزم ،
أقول وبالله التوفيق :
أولاً أن المستشار تطرق إلى مسألة موضوعية ، وهي قوله : من لا يملك مقدرات فكرية لتسيير المجموعات ، يلجأ إلى الخديعة والكذب ، فحدت أنت عن هذه الموضوعية ، ولجأت إلى الكذب والخيانة وعدم الأمانة العلمية في النقل ، ونقلت عنه قولاً لم يقله ، واتهمته بالكذب ،
ومن هنا أنا أتوجه إلى أتباعكم البسطاء المخدوعين فيك ، وقيادتكم الساذجة الضعيفة التي رأت فيكم خير من يمثلهم وينطق بلسانهم ، أدعوهم إلى النظر إلى ما قاله المستشار ، ويقارنوا بينه وبين ما ذكره هذا الكذاب الأشر ، لتروا أي منزلق قادكم إليه هذا الكذاب الأشر ، وأي نفق مظلم أدخلكم فيه هذا الزنديق ، وإني لأرجو من الله أن تخرجوا منه وأنتم معافون ،
ثانيا : أن المستشار لم ينكر قرشية الأمارة ، ولكنه يرى أن القبيلة القرشية كقبيلة لا وجود لها ، وفرق بين قبيلة قريش وبين من ينتسب إليها ممن هم من أصول عربية ، هذا رأيه ، الذي نخالفه فيه قطعاً ، أما أن نحرف قوله ونرميه بالجهل والكذب هذا لا يليق بالدعاة ، فقلت أنت تحريفاً لقوله واتهمته بأنه يزعم أن الإمامة من قريش أحدثت بالخديعة ، فهذا والله سقوط حضاري ، لا يليق بالدعاة ، عفواً ، أنت لست بداعية ، إنما أنت غواصة بين الدعاة ، تختلق الأكاذيب والأباطيل ، لتشويه سمعة الدعاة ، وتأخذ على ذلك أجراً ، عمارة تلو عمارة ، والدعاة الصادقين أهل الفطنة والحصافة ، لم يعد يعجزهم كشف تغمصك للإسلام ، وتدثرك بثوب الدعاة ، فانظر كيف تصنع ،
ثالثاً : لقد اتهمكم المستشار بأنكم لا تملكون مقدرات فكرية ، لتسيير المجموعات البشرية فلجأتم إلى الخديعة والكذب ، فكان ردك على هذا الاتهام أنك تخرجت من جامعة الخرطوم بدرجة الشرف المرتبة الثانية ، وتخرجت من الجامعة الإسلامية كلية أصول الدين ، أقول لك يا أخ العرب إن هذه الشهادات التي تفتخر بها ما هي إلا شهادات زور ، وإلا أين العلم الذي منحت من أجله هذه الشهادات ، أم يكفيك فخراً أن تلوح بها ، قراطيس تبديها وأنت تتمرغ قي وحل الجهل والسذاجة ، ومن يطلع على ما تكتب لا يكاد يصدق أنك تحمل هذه الشهادات ، كيف ؟ وأنت الذي لا يحسن أن يفرق بين القواعد الأصولية والفقهية ، وبين نظرية ميكيافلي اليهودي ، جينا اعترضت على استدلالي بقاعدة الوسائل لها أحكام المقاصد بقولك يقول جمال : أن الوسائل لها أحكام المقاصد أو بعبارة أخرى أن الغاية تبرر الوسيلة ،
وفي الختام ن أود أن أذكر إنكاركم علىّ أن ذكرت أسماءكم فيما أنشر في الشبكة العنكبوتية ، فزعمتم أني قدمتكم لأمريكا في طبق من ذهب ، فقررتم ألا تفاوض ، ولا حوار ، ولا التقاء معي ، عقوبة لي ، وأراك هنا تكتب اسمك وتذكر أين تسكن ، وتوصف مكتبك ورقم الشقة التي تستأجرها مكتباً لك ،ألا تظن أنك قدمت نفسك في طبق من ذهب لأمريكا ؟ فيا أيها الزنديق الميكيافلي دع عنكم هذا الكذب ، والحق أنتم لم تعلنوا هذه اللاءات الثلاثة ، إلا لإفلاسكم ، وعجزكم عن مقارعتي الحجة بالحجة ، فاتخذتم ذلك ذريعة ، لتتخلصوا مني ، ولكن ، أنا أبشركم بأنكم لن تستطيعوا الإفلات مني ، إلا أن تقتلوني وكلكم يملك السلاح ، فهيا أفعلوا وإذا جبنتم ولم تقدموا على ذلك ، فسوف أكرس بقية حياتي لمواجهتكم وبيان كفركم وزندقتكم عبر كل الوسائل المتاحة ، حتى لو أحجمتم عن الكتابة لي حتى لا تمنحوني بهبلكم مزيداً من الفرص ، كما هو دأبكم مع كل من تعجزوا عن مواجهته كما فعلتم مع الشيخ علي السماني وسوف تفعلونه مع هذا المستشار ستخرصوا وتلوذوا بالصمت ، فأقول لكم : فما يأتيني من داخل جماعتكم يُعينني على ذلك ، وما بيدي من مقالاتكم تكفيني ، وسوف أخرّج من كل كلمة أو فكرة تقولونها مقالا يسوءكم حتى تتحول صرخت الصمت في أعماق الحيارى من أتباعكم إلى ثورة عارمة تقتلعكم من جذوركم ، والله أكبر والعزة للإسلام ،
التكفير والميديا :
وفي الختام : أود أن أعلق على مقالة للمستشار أيمن ، بعنوان التكفير والميديا ، نشرها بجريدة الراكوبة ، بتأريخ سابق لا يحضرني الآن ، وما يهني فيها نقطتان ،
الأولى : تعريفه بموقع التوحيد الخالص وبمن أسسه ، مشيراً إلى أنه موقع مشبوه ، أقول : جزاك الله خيراً ، لقد ظننت أنا ذلك من قبل ولكن لا أملك الدليل عليه ، وبنيت ظني هذا على ما ينشر فيه ، والكتاب الذين يكتبون فيه ، أمثال ، الجديد أبو محمد ، والنيل عبد الهادي ، على جهلهم يلعبون دوراً إستخباراتياً محضاً ، بإثارتهم الشبهات ، التي تستنزف وقت وجهد الدعاة ، وتبذر بينهم بذرة الخلاف والشقاق ، ولقد صرح الرئيس البشير صراحة حينما سُئل عن التكفيريين ، فقال : هم قليل ولن نتعرض لهم ، لكنا سنحجمهم ولا ندعهم يزيدون ووسيلته لذلك هي بذر بذرة الفرقة والشتات ، ونحن نعلم جيدا أن هذا القدر من العداء لنا ، قاسم مشترك بين كل ألقوى السياسية في هذه المجتمعات ، كالشيوعيين ، والعلمانيين ، ،وأهل التصوف ، فإذا كان هذا موقف الإسلاميين أصحاب المشروع الحضاري ، الذي نرفعه نحن أيضاً ، فماذا نتوقع من هؤلاء المخموريين ، ولكنا نعذرهم ، لما نراه ونشاهده من تصرفات وهوس وتهارج ، لا يمت للدين بأي صلة ، ولكن نحن وحينما نقول نحن ، أعني فصلينا ، الذي نهج نهجاً ، وأصل أصولاً ، غير مسبوقة ، في هذه الجماعات ، قادراً بما أصله ، على تفويت الفرصة على أعداء الإسلام المتربصين به ، ولن نقع في حبائلهم ،
ثانياً : تساؤلك عنا ، هل سنحذو حذو أميرنا علي السماني ونلتحق بالمؤتمر الوطني ، أم نجنح إلى مقاومة الحكام ،
أقول وبالله التوفيق :
أولاً أطمئنك بأننا لن نحذو حذو شيخنا ونلتحق بالمؤتمر الوطني ، بالرغم من يقيننا الجازم ، بأن المؤتمر الوطني هو خير من حكم السودان ، وخير من سيحكمه ، من حيث الأخلاق والقيم ، ومن حيث قدرته على تطوير وتنمية الوطن ، وما نشاهده من تقدم لهو خير دليل ، ولكنا على خلاف معه ، خلاف محفوظ ، فيما بيننا وبينه ، ولا يعنيكم في شيء ، حتى لا تستغلوه ضدهم ، ونحن لا نريد أن نزج بأنفسنا فيما بين الأحزاب والجماعات المتصارعة في هذا المجتمع ، علماً بأننا نقف منهم جميعاً على مسافة واحدة ، من الناحية الفكرية والعقدية ،
ثالثا : فيما يتعلق بقتال النظام ، أعلم وليعلم من وراءك ، نحن دعاة لهذا الدين قال تعالى ( قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا من اتبعني)
إذن مهمة الدعاة ، دعوة الناس لا قتلهم ، أما رأينا فيما يجري في الأرض اليوم من بعض من يدعي أنهم جهاد يون ، أمر نستنكره ونستهجنه ، لأمور نقولها بكل وضوح ، من غير خوف من أحد ولا طمع في رضا أحد ، كما قال أحد شعراء الحركة الإسلامية ،
با معشر الأخوان سيروا وأبشروا بنصر الواحد المتفرد
ولتعلنوها للبرية كلها إنا بغير محمد لا نقتدي
لا نطلب الدنيا ولا نسعى لها الله مقصدنا فنعم المقصد
ليست المناصب همنا ومرادنا كلا ولا ثوب الخديعة نرتدي
أولاً : إننا نؤمن بأن الجهاد في سبيل الله فريضة لم يوجبها الله على الأفراد ولا على الجماعات ، وقد انعقد الإجماع بين العلماء ، على أنه من واجبات الإمام الممكن ذو الشوكة ، هو الذي يعلن الجهاد ويقسم ألفي ، ويقيم الحدود ،
ثانياً : إننا نعتقد أن الحركات الجهادية ، جزء من المؤامرة العالمية على الإسلام وندلل على ذلك بما يفعله تنظيم القاعدة اليوم ، من تفجير وتقتيل للنساء والأطفال والشيوخ ، مما يثير سخط العالم ، ويكره الناس في الإسلام ، فتكريه الناس في الإسلام ، هدف في حد ذاته ، ثم إن هذا التنظيم منذ قيامه لم يحقق هدفاً ، إلا إثارة سخط العالم على الإسلام ، وسبب تحرجاً للدعاة في كل مكان ، ثم إن منهجهم قائماً على الجهاد بمعناه الإقتتالي ،وحصروا وظيفة الجماعة فيه ، وتركوا أهم وظيفتي الجماعة ، هما الدعوة والتربية ، ولا يشترطون فيمن ينتسب إليهم إلا الاستعداد للقتال بغض النظر عن عقيدته ، كما جاء في كتابهم ، ( العمدة في إعداد العدة للجهاد ) فأخذوا من كل ضروب التربية ، التربية الجهادية ، والتربية التنظيمية المتعلقة بالطاعة ، وذلك لإحكام السيطرة على أفراد التنظيم وتوجيههم إلى التفجيرات والقتل والتقتيل لكافة الناس من رجال ونساء وأطفال ،
ثالثا : ندلل على ذلك ، بما فعله أيمن الظواهري مع جبهة النصرة في سوريا ، في الوقت الذي كان فيه الغرب يرغب في تسليح المعارضة ولكنهم يتخوفون من وجود تنظيم القاعدة ، أو الحركات الجهادية عموماً بين صفوف المعارضة ، وكان النظام السوري يبحث عن دليل يثبت وجود تنظيم القاعدة ضمن المعارضة حتى لا يقبل الغرب على تسليح المعارضة فإذا بتنظيم جبهة النصرة يعلن بأنهم بايعوا أيمن الظواهري ، أقول : لماذا أعلنوا ذلك ، في هذا الوقت بالذات ، لو لم يكونوا حلقة من حلقات المؤامرة على الإسلام ، فإن قال قائل هل الشعب العربي السوري مسلم ؟ أقول : وإن لم يكونوا كذلك ، فهم على منهج أهل السنة والجماعة ، الذين هم ألوا بقية من المسلمين ، الذين يُعول عليهم في عملية البعث الإسلامي ، خلافاً للشيعة والشيوعيين الذين لا يرجى منهم ذلك ،
وسبحان ربك رب العزة ما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

أبو معاذ بن الطاهر
الرياض 12/ 6 / 2013 م


#666769 [أبو قناية]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2013 12:41 PM
ياباشمهندي على محمد الحسن ..

تحية طيبة ..

أقول بكل أمانة ومصداقية وبدون مجاملة وتكسير تلج وأنا أطلعت على الموضوع وعلى ردك عليه وعليه أقول :

أولاً : ردك جاء غير موضوعياً البتة .. لأن الرجل لم يكتب مُقرراً بطلان مبدأك فردك وإيرادك للنصوص التي تُقرر فيها صحة مبدأك كان يجب أن تكون في ساحة حوار عن المبادئ والافكار ويكون موضوعي حينها ..

ثانياً : فكرة الموضوع كانت عن أنكم زيفتم يوم القيامة وحددتم له موعداً اراك حدت عن الموضوع تماماً ولم تعلق عليه ولم تتحدث عن (ادريس الوسيلة) الطارح للموضوع حسب افادة الاستاذ المحامي ..

ثالثاً :أنت أعتبرت صاحب المقال يخالفك في مبدأك وهذا من ظن السوء وهل كل من يظهر فساد بعض ممارسات بعض الناس يكون بالضرورة يخالفهم في مبدأهم ودينهم مع علمك بان من اصول الدين (إنكار المنكر) والنصيحة للمسلمين ؟؟؟

وبصراحة أستغربت من كلام ياسر قطية أين الموضوعية وتفنيد الظنون وعرض الحقائق يا ياسر ؟؟
أم أنك تكسر تلج للشيخ ؟؟


#647960 [على محمد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2013 07:51 PM
اثلج صدرى تعليق الاخ ياسر قطية
فجزاه الله الف خير وشكرا جزيلا
على محمد الحسن


#644017 [ياسر قطيه]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2013 05:52 AM
إسلوب جميل ورد مهذب وضحد إتهامات لا سند لها ولا أساس بالتى هى أحسن .... نتعذر لك كصحفيين وكقراء فى موقع صحيفة الراكوبه عما لحق بك من أذى نفسى ربما تم بغير قصد .... نستحسن مثل هذا الإسلوب المهذب فى الردود شكراً لك يا مولانا على الحسن .


ردود على ياسر قطيه
Russian Federation [على محمد الحسن] 04-26-2013 07:15 PM
شكرا لك الخ ياسر
وجزاك الله خيرا
كنت مطمئن ان من كتاب الراكوبةوقرائها من يميز بين الحق والباطل وبين الاثارة والحقيقة
والحمد لله الذى ما خيب ظنى ودمت وأمثالك ذخرا للانصاف وقول الحقيقة
المهندس على محمد الحسن
امام مسجد الرشد بامبدة ح 15


علي محمد الحسن
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة