04-24-2013 01:24 AM


المشهد الاول
(سونا) قال الدكتور احمد بلال عثمان وزير الثقافة والاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة بأن العلاقات السودانية المصرية جيدة واشار خلال تصريحات صحفية امس بالبرلمان بأن هناك من يحاول تعكير صفو العلاقات بين البلدين مؤكداً ان السودان هو العمق الاستراتيجي لمصر ومصر هي العمق الاسترتيجي للسودان واعتبر أنه ليست هناك هجمة إعلامية رسمية مصرية تجاه السودان بل آراء فردية من بعض الأشخاص والمعارضة المصرية.
صدي المشهد الاول
ياتري من هو الذي يحاول تعكير صفوة العلاقات السودانية المصرية اهي الرئاسة المصرية ام مرشح الرئاسة احمد شقيق والدكتورة لميس ام الناطق الرسمي باسم الجيش المصري أهؤلاء يمثلون رأيا فرديا؟؟ ام يمثلون قنبورا كبيرا علي روؤسنا؟؟
1- اهتاجت المواقع الإخبارية بعد إن نشر موقع الإخوان المسلمين خريطة جديدة لمصر تقع فيها حلايب وشلاتين في الجزء الجنوبي مضمومة علي السودان وتم تداول هذه الخريطة الجديدة بصورة واسعة ...خرجت الرئاسة أخيرا لتؤكد انه لا تنازل عن أي قطعة ارض لصالح السودان حيث خرج مؤسسة الرئاسة بصورة رسمية عن طريق السفير إيهاب فهمي لتؤكد إن ما نسب إلي المسئولين السودانيين من تصريحات هو عار تمام من الصحة وأكد استحالة التفريط في السيادة الوطنية علي إي شبر من الأراضي المصرية إن الرئاسة قطعت الشك باليقين بتصريحاتها هذه والتي نقت تمام ما يتم تداوله من أخبار عارية من الصحة حول بيع حلايب وشلاتين للسودان.
2- في هذا الصدد فقد شنَّ المرشح الرئاسي السابق الفريق أحمد شفيق هجوماً لاذعاً على الوعود المنسوبة للرئيس مرسي بتسليم تلك المنطقة الحدودية للسودان، حيث قال إن التنازل عن هذا الشريط الحدودي يمسّ الأمن القومي المصري وسيادة البلاد، وإذا فعل الرئيس ذلك سيلقنه الشعب ''درساً لا يُنسى''، كما أنه لا يملك حق التفريط فيها.
وانضمّ الإخوان المسلمون المصريون أنفسهم إلى نادي المنتقدين لرئيسهم. فقد أعلن السيد عبد الستار المليجي القيادي الإخواني أن الحاكم الذي يتنازل عن جزءٍ من أرضه يجب أن يُحاكمَ من شعبه قبل أن يُحاكمَ من القانون، وأن الشعب المصري سوف يحاكم مرسي لو فتح ملف حلايب مع السودان.
على نفس هذا المنوال فقد صرّح اللواء محمد رشاد وكيل جهاز المخابرات العامة السابق أنه ليس مسموحاً لأي رئيس ولا لأي مسؤولٍ في الدولة أن يتنازل عن أي جزءٍ من الوطن. وتوالت التصريحات من الخبراء العسكريين، فقد ذكر اللواء ممدوح عزب، الخبير العسكري والاستراتيجي أن منطقة حلايب وشلاتين هي أرض مصرية خالصة حتى وإنْ أدارتها حكومة السودان لفترةٍ بسبب قربها الجغرافي لها، ووصلت به الوقاحة وقلة الحياء ان يهددنا ضمنا بقوله "مع العلم أن السودان نفسها كانت تابعة للإدارة والسيادة المصرية."
3- دخل الدكتور هانى رسلان علي الخط وهورئيس وحدة السودان وحوض النيل بمركز الأهرام للدراسات وهو والدكتورة امانى الطويل مختصين بتكليف استخباراتي فلم تعامل مصر السودان إلا عبر توصيات الاستخبارات ابدً ومهمتهما تنحصر في تلطيف الاجواء الاعلامية من أثر الكدمات الاعلامية التى تسببها صحافة واعلام مصر ومافتئت كشف هذا الهانيء عن وجه المصري الحقيقي المترع بكراهية السودانيين حينما قال في مقابلة صحفية صحيفة أخبار مصر ونُشرت بمواقع النت السودانية ماخلاصته
(رداً على سؤالٍ عن التحكيم حول المنطقة: "الموقف المصرى لايناقش او ينظر الى التحكيم الدولي على السيادة المصرية لمنطقة حلايب، فكل شبر فيها مصري بالكامل، فمساحتها التي تبلغ 20 ألف كيلومتر مربع تقريبا، هي داخل الحدود المصرية بما لا يقبل التأويل طبقًا لاتفاقية 1899، التي تقول بأن خط العرض 22 شمال خط الاستواء هو الحد الفاصل بين البلدين، واذا نظرنا لحلايب نجدها تقع بالكامل شمال هذا الخط.)
سفارة مصر تدين التهجم الاعلاني المصري علي السودان جاء ذلك على لسان المستشار الإعلامي لسفارة مصر بالخرطوم عبدالرحمن ناصف ردا على سؤال لصحيفة (أخبار اليوم) السودانية على خلفية ما نسب للكوميديان المصري أحمد آدم من تطاول وسخرية وتهكم على حكومة وشعب السودان عبر برنامج خاص بقناة الحياة وذات الأمر فيما يتعلق بتصريحات منسوبة للدكتورة لميس جابرعبر قناة المحور في شأن حلايب وشلاتين.
وأكد المستشار ناصف عدم القبول بمثل هذا التطاول من أي أحد مهما كانت المبررات خاصة في ظل الارتباط بمهنة رسالية كالإعلام إن كان ذلك عبر برنامج مشاهد أو مسموع أو شكل خطبة أو مقال. فتخيل ياسعادة الوزير رد رسمي من الرئاسة المصرية وتقول سعادتكم(أنه ليست هناك هجمة إعلامية رسمية مصرية تجاه السودان بل آراء فردية من بعض الأشخاص والمعارضة المصرية.) يارجل يارجل علام الخنوع !!
وسعادة سفيرنا الهمام بمصر قد اوكل جزء من مهامه لسفارة مصر بالسودان حين لم يستكنر او يشجب التطاول علي الرئيس البشير دعك من الشعب وعلي قناة مصرية تتجاوز الخط الاحمر بالسخرية من رئيس دولة ,ويزيد الطين بلة بتكريمه للفخرانى اى فخرانى واى اسمراني ياسعادة السفير يارجل اليس بك ذرة كرامة تجاه وطنك؟؟؟
لم اري او أقرأ بحياتى استهانة بشعب كالشعب السودانى من قِبل وزراءه وسفرائه لو تقدم السيد كمال حسن علي بإحتجاج واحد لما تجرأ اي ماخور اعلامي بالنيل والتريقة منا , اسرائيل قلبت الدنيا علي اغنية المكوجي ( مع فائق احترامي للمهنة الكريمة) انا بكّره اسرائيل فلم نعد نسمعها ابدا ولانقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل عليك السيد الوزير والسيد السفير لجنازة البحر المسماة السفارة السودانية بمصر وفلا الاختشوا ماتوا ولا الشعب مٌركب قنابير وقنابير مصرية.

[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 930

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#646526 [A.Zumam]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2013 05:04 PM
النظام البائس لا يريد أن يفتح أي جبهة خارجية ، يريد فقط أن يتفرغ لإذلال شعبه ، أسد عليَّ و في الحروب نعامة.


#646130 [مندكورو]
0.00/5 (0 صوت)

04-24-2013 10:44 AM
ولماذا نصمت نحن علي هذه الذل والهوان؟!!!!


عصام علي دبلوك
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة