في



المقالات
السياسة
مشروع الجزيره والمناقل والحرقه ونور الدين نقاط على حروف
مشروع الجزيره والمناقل والحرقه ونور الدين نقاط على حروف
04-25-2013 08:32 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

مشروع الجزيره والمناقل والحرقه ونور الدين

نقاط على حروف
1/ هل ياترى ان اهل الجزيرة عموما والملاك منهم في المشروع والمزارعين خصوصاً يستحقون ان يضحى من اجلهم ؟ أم ان الامر بغير ذلك.. فقد هتف الهتاف حتى بحت الاصوات وتتالت الصيحات من غيرهم ومن الحادبين على السودان واهله ولكن لا حياة لمن تنادي.

فقد أسمعت لو ناديت حياً ولكن لاحياة لمن تنادي

إذ لم تحرك تلك الهتافات ولا الصيحات اهل الجزيره فالقوم (صمٌ بكمٌ عميٌ فهم لا يرجعون) أم لان سوط الجلاد ومن استعبدوهم يدمي ظهورهو صباح مساء ولهذا صاروا امواتاً غير احياء والادلة على ذلك لا تحصى ولاتعد ولعل اقلها مانراه ونعيشه اليوم وقد قال الشاعر:

ليس من مات فاستراح بميتٍ انما الميت ميت الاحياء

انما الميت من يعيش كئيباً كاسفا باله قليل الرجاء

فاسرحوا وامرحوا يامن اردتم لاهل الجزيره ذلك .. غير ان من يكتبون الان تحرك ضمائرهم صرخات الاطفال وصياح النساء وبكاء الارامل وانين العجزه واستغاثات المرضى وغيرهم من عديمي الحيله لان كل هؤلاء لا حيلة لهم فافعلوا ياسادتي ما تشاؤون باهل الجزيره يحدوكم المثل القائل ( جوع كلبك يتبعك) والاخر الذي يقول ( الكلب ينبح والجمل ماشي) .. فلك الساعة التي انت فيها ولكن بالمقابل فقد قال القائل:

تعدو الذئاب على من لا كلاب له وتتقي مربض المستأسد الضاري

وكلنا نعرف ان الحقوق تؤخذ ولا تعطى ومانيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا.. وبالطبع فما ضاع حقٌ وراءه مطالب.. فعلى العاقل ان يفهم.

2/ الشيخ الذي كان يتربع على عرش السودان لمدة عشر سنوات متواصله وقبل ان يطاح به فقد كان الامر الناهي وعلى عهده تمت محاكمة اهل الجزيره غيابياً وفي ليلٍ شديد الظلمه فُعِل بهم ما فُعِل فقد صدر الحكم باعدامهم ومصادرة كل مقدراتهم فكل مايجري الان على كامل ارض السودان هو من تخطيطه وإن عزل فقد اكمل ابناؤه ومن رباهم ما اراده للسودان وقد فهم الكثيرون من ابناء السودان هذا المخطط فانفصل من انفصل وقاتل ويقاتل من لم يفعل ماسبق واما اهل ( امري) فقد اخذوا حقهم بايديهم وكذلك ( ما صندوق اعمار الشرق ببعيد) فأين اهل الجزيره من هؤلاء؟؟ ولعله من نافلة القول ان نقول ان ( الشعبي والوطني ) ماهما الا وجهان لعملةٍ واحده ولا يخدعنكم هذا الانفصال فما هو الا استراحة مخادعٍ لانه وعلى عهد الشيخ تمت اماتة مشروع الجزيره برئاسة تاج السر مصطفى وبعد اكثر من عشرين عاماً عاد مرة اخرى ليقول ان الامر ( محلك سر) وهذا الرجل كما نعلم انه رئيس لجمعية المجذوب الخيريه وبالطبع فهو يتقاضى راتباً شهرياً كبيراً على هذه الرئاسه وقد حرمت هذه الجمعيه طلاب الخلاوى والمساجد والايتام والفقراء من ريع مال هذه الجمعيه بحجة استثماره في مجالات اخرى مما دفع بابناء طيبة الخواض الى ان ينشئوا جمعية اخرى باسم الجمعيه العمريه سداً لهذا النقص فهل في امكان هذا الرجل وبهذه المثابه ومن معه ان يحلوا مشكلة مشروع الجزيره ونحن لا يهمنا ان كان تاج السر عبقرياً او ذكياً او خريجاً من اكسفورد او هارفارد او غيرهما فقط ما يهمنا مخرجات لجنته والتي يمكن ان تحل لنا مشكلتنا.. خصوصاً واللجنة بكل طيوفها تعلم تماماً ان وراءها عصا السياسه المرفوضه ابداً في هذا الموضوع.. واهدي الى هذه اللجنه ابياتاً قالها الاستاذ محمود العقاد رحمه الله:

انا نريد اذا ما الظلم حاق بنا عدل الاناسي لا عدل الموازين

عدل الموازين ظلمٌ حين تنصبها على المساواة بين الحر والدون

مافرقت كفة الميزان او عدلت بين الحلي واحجار الطواحين

فهل فهمتم سادتي اسباب رفضنا لعدم صلاحية مثل هذه اللجان؟؟

3/ مالذي تريده الانقاذ من الملاك والمزارعين تحديداً؟ فهل تريدهم ان يتركوا لها ارضهم وعرضهم؟؟ ام تريد منهم ان يتنازلوا عن حقوقهم المشروعه في ( الايجاره) طيلة عهد الانقاذ؟ ام تريد منهم _ بعد ان استخدمت معهم وبجدارة وكفاءة منعدمة النظير سياسة التخويف والتشريد والتجويع وعدم سماع اصواتهم_ فقد جاعوا ونبحوا فهل هي تريد منهم ان يبيعوا لها ارضهم وبابخس الاثمان ليتحول المشتري الى رأس مالي ( كال كابوني) في بلد يستورد حتى الابره ناهيك عن المضادات والطائرات التي يدافع بها عن مصانع الادويه ومخازن السلاح بل وعن الاجانب الذين استظلوا بظل بلادنا والشواهد معروفه . اقول فإن كانت المستحيلات ثلاثه فرابعتها هذه الاوهام واحلام اليقظه فالايام حبلى بالكثير ولو دامت لغيرك ما وصلت اليك وقد قال تعالى( اقتربت الساعة وانشق القمر) وقال صلى الله عليه وسلم( بعثت في نَفَس الساعه) فالاية والحديث مضى على قولهما اكثر من 1400 عام فاذا كان الامر كذلك فلن تطول الاعمار بهؤلاء حتى يستمتعوا باحلامهم هذه بل وحتى تتم عملية ( التسليم والتسلم) لسيدنا عيسى صلى الله عليه وسلم.

فعلى الانقاذ ان تعيد النظر فوراً في استراتيجيتها وتكتيكها الموصل الى ما تريد في عالمٍ يموج بالمتغيرات على مدار الساعه.. فالبدار البدار ولعلها كلمة حقٍ اريد بها خلاصاً فانتبهوا يا اولي الابصار جزاكم الله خيراً .

والله من وراء القصد وهو الهادي الى سواء السبيل.

الصادق محمد الطائف - الخرطوم الكلاكله القبه
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1290

خدمات المحتوى


التعليقات
#647495 [ام حقين]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2013 12:06 AM
مشروع الجزيرة حاضر فى المحادثات يا الطائف
باسر عرمان اراد احراج الكيزان عندما يتحدث عن حقوق اهل الجزيرة فى الحفاظ على حقوقهم فى المشروع والحفاظ عليه من فم المافيا الجشع الذى يستغل اخلنا البسطاء هناك


الصادق محمد الطائف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة