04-26-2013 10:51 PM

وكأن كل شعارات الإنقاذ التي جاءت بها بل قٌل تصلبطت بها فكأنها نٌزعت نزعا وكٌشطت كشطا وسٌلخت سلخاً من جدار السماء وهوت بها لأسفل سافلي الأرض وأبادتها.

شعارات سادت ثم بادت:

في حماك ربنا في سبيل ديننا لايروعنا الفنا فتولى أمرنا

لاولاء لغير الله، هي لله..هي لله،

لا لدنيا قد عملنا نحن للدين فداء.

وغيرها كثير من الشعارات الطنانة في زمن المشروع الإنقاذي الإسلامي الحضاري بداية إنقاذ شعب السودان المنكوب عندما كان الشعب حينها يأكل مما يزرع ويلبس مما يصنع فأصبح كما ترون مأكول ومبيوع كٌله!!

فهي من الشعارات المقلوبة رأساً على عقب وإنكسرت رقبتها منذ البداية مع شعب السودان الفضل.
فمن يستحق أن يردد مثل هذه الشعارات! ياترى!؟


إن لله جنوداً لاتروها ولن تروها، مخلوقات ضوئية نورانية شفافة، تخاف الله وأي مخافة يتقونه حق تقاة، مهتدون مصطفون مؤمنون،موزعون مصنفون متخصصون بارعون،
هؤلاء هم العابدون الخاشعون، يجوبون الكون سائحون ذاكرون مسبحون،

* لا ولاء لهم لغير الله*

وله في زهدهم وسوحهم دوماً قاصدون ، تتنزل عليهم الأوامر من عليين،يعرفون ما يفعلون ويطيعون ما يؤمرون، يخطٌون يكتبون ويدونون ويمهرون دوماً حقاً وصدقاً في وعود قلوبهم طابعون بكل وضوح في سماوات الكون:


*هي لله ..هي لله*


ولها وبها عالقون عالمون صابرون عاملون، فأصلاً هم صادقون غيركاذبون في ما يعملون،،
وللناس كل لديه منهم رقيب عتيد يسجلون ، مريدون مطيعون ،محبون ولهون،يرعوون راشدون فاهمون، لربهم حامدون خاضعون،

• *لا لدنيا يعملون *،


يفعلون ما يؤمرون ،منهم المانحون والممتحنون السائلون والقابضون والنازعون والحارسون والزاجون والخازنون وللمفاتيح مالكون والنافخون والكائليون ،، وكلهم سابحون راكعون ساجدون قانتون شاكرون


*وفي حمى ربهم وتوليه أمرهم لايتوانون وفي سبيل عبادتهم لايروعهم فناء*،

ورغم ذلك وكل ذلك لايقولون أبداً

*نحن للدين فداء*

ولهم الحق في القول الجهور لمثل هذا ليملأون به الآفاق ولقولهم وبكل عز وفخروجلال:

*نحن القدوة والإقتداء ونحن للدين والدنيا قوة وقناة وفداء*. لكنهم لايفعلون ، فالدين لله.. (فإنا أنزلنا الذكر وإنا له حافظون).. فهم النازعات نزعا.. والناشطات نشطا..والراجفات رجفا..والمدبرات أمرا..

فهم كما ترون وتعلمون من صنف النازعات ..والناشطات .. والسابحات..والصافات..
والراجفات والمدبرات....


وليس من صنف جبهة السيخ والتمكين والدولارات والكوميشنات والإستثمارات.


عباس خضر
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 691

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس خضر
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة