04-28-2013 01:58 PM



قد يتسائل الكثيرون عند مطالعة هذا العنوان عن الرابط بين حركة السيسي المسمي التحرير والعدالة وجلابية الدراويش المبرقعة ذات الالوان الغير متناسقة ومنسجمة مع بعضعها البعض ، ولتسليط الضؤ علي هذه الجلابية اعتقد ان هذه الجلابية لا تفوت علي فطنة القارئ الحصيف بحكم وجودها في واقعنا السوداني وخصوصا عند الطرق الصوفية وجماعات التدين الشعبي بمسمياتهم المختلفة وتتكون هذه الجلابية من قطع وقماشات يتم تجميعها ودمجها من الوان متعددة وقد تكون غير منسجمة ومتناسقة مع بعضعها وقد لا تحمل رمزية جمالية للناظريين اليها الا انها في ذات الوقت تشكل رمزية ودلالة لمرتديها الدرويش الصوفي الذي يرتديها ويقنع نفسه بان اكثر جمالا واناقة بهذا الشكل الشاتر .
وبداية لهذه المقدمة وربطها بالموضوع الذي نحن بصدد نقاشه طالعت في الاسبوع الفائت حلقتين من برنامج في الواجهة في تلفزيون الخرطوم من اعداد وتقديم احمد البلال الطيب ذلك الاعلامي الذي لم يستطيع العمل والتحرك في جو معافي بل في الاجواء والانظمة الشمولية يجد نفسه ممررا ومنفذا رؤية سدنته وسادته ولنا في تجربة مايو نموذجا وطرقه الملتوية التي عبرها ولج الي الصحافة ومن ثم الاعلام المرئي التلفزيوني بعدما كان ساعيا للبريد في امدرمان وموظفا صغيرا عموما هذا ليس موضوعنا الان ،، فاستضاف البلال هذا السيسي في حلقتين السبت الماضي والثانية امس السبت 27 ابريل 2013م فكنت حريصا للاستماع الي افاداته واستنطاقه من قبل المحاور فاغلب محاور الحلقة الفائتة دارت حول مؤتمر المانحيين في الدوحة لاجل دارفور تلك الكذبة الكبيرة والسرقة الممنهجة باسم شعب دارفور للتسول باسمهم لتذويد خزينة الخرطوم بالمال لتوفير السلاح والعتاد العسكري لضرب وابادة شعب دارفور ومواطنينهم العزل استمرارا لما سبق ومخطط ومعد سلفا من استراتيجية يتم تنفيذها بشكل دقيق ومحكم ، وبالامس انتقلت محاور الحلقة واستدراجات البلال الطيب لهذا السيسي حول ارائه ومواقفه تجاه القوي الحاملة للسلاح في دارفور ورؤاه حول الحلول المستقبلية للازمة السودانية في دارفور وتداعياتها علي الاوضاع وانعاكساتها علي الواقع السوداني بشكل عام .
فهذا السيسي وما اطلقها من احكام مجحفة في حق الثوار ووصفه لهم بالفاظ واوصاف لا تعبر باي حال من الاحوال بان هذا الشخص له ادني مقومات الوعي الثوري و ذكره في خطابه وما يطلقه من عبارات تتماهي تماما مع الخطاب الرسمي لماكينة النظام من المتمردين وحملة السلاح وحركات دارفور ........ الخ اي عقلية هذه تفكر بهذا المنطق فانه يسئ لنفسه قبل الاخريين باعتباره افتراضيا رئيسا لحركة التحرير والعدالة الموقعة لاتفاقية الدوحة مع علمنا التام بان حركته هذه لقيطة تم تجميعها في الدوحة من السواقط والمتساقطين من العمل الثوري والعملية النضالية في دارفور من كافة فصائل تحرير السودان بجناحيه الاثنان والعدل والمساواة لتصبح التحرير والعدالة في دمج المسمي لتحرير السودان والعدل والمساواة لتنتج هذا المسخ المشوه واتي بهذا الموظف الاممي التجاني السيسي للعب هذا الدور وحركته هذا تفتقد للسند الشعبي والوجود الميداني والثقل العسكري الميداني بدليل فشلها طيلة العامين في استباب الامن وصنع السلام المزعوم في دارفور والخلافات والانقسامات تنهشهم يوميا واحدا تلو الاخر بسبب تضارب مصالحهم وغياب الرؤية والبرنامج والهدف المشترك بينهم وهذا السيسي مستلبا ومغيب وهو ترميز تضليلي لعدة عقود داخل منظومة حزب الامة وهو مسائل تاريخيا عما حدث في دارفور ابان توليه حكم الاقليم .
لا نعترض للاخريين ان يختاروا في اي صف يكونوا فهذا من حقهم الطبيعي ولو ارتضوا ان يكونوا ترلات لنظام الفصل العنصري في الخرطوم ويكونوا سند النظام الذي يوجه ترسانته الحربية ضد شعبهم فحتما سياتي اليوم الذي نحاسبهم عما اقترفوه من ذنب في حق شعبنا الابي، ولكن حينما يتطاول امثال هؤلا المرتزقين ومقتسمي الفتات يصبح من الضروري والواجب ردعهم وردهم لاعقابهم ،،،

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 734

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بدرالدين موسي علي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة