المقالات
السياسة
ابتزاز الحكومة...هي لله
ابتزاز الحكومة...هي لله
04-28-2013 04:18 PM


من الجائز أن نصف الصراع في السودان بين الحكومة والحزب الحاكم من جانب، وباقي أطراف المعارضة من جانب آخر، بالفرادة والتميز، وذلك بسبب التركيبة المعقدة لأطياف المعارضة وتباين فهمها للتغيير وأداوته وضروراته، وفهم الحزب الحاكم والحكومة، للدور الذي يمكن أن تلعبه باستخدام أدوات السلطة في تغيير دفة الصراع لصالحها.
يعتقد كثيرون أن هناك ثمة تصنيف عرقي/إثني ثقافي ما، يسم الطبقة الحاكمة، وتريد أن تُعممه على صراعاتها، خصوصاً في الأطراف، مع تركيز إعلامي ضاري على سيئات المعارضة المسلحة منها والسلمية، والضرر الذي ربما يلحق بالوطن، إن نالت هذه المعارضة، نصيبٌ من سلطة أو بأس، وتستشهد الحكومة بالكثير المثير من سقطات المعارضين، فمرة يُتهم حزب الأمة القومي وقيادته بأنهم مجرد أشباه وطنيين، يجرون وراء السلطة وصولجانها باعتبارهم بلا وازع، أو نوازع نحو الوطن، إلا مصلحة الحزب والأسرة، ومرة أخرى يُتهم الحزب الشيوعي بأنه حزب الملحدين، الشياطين، الذين يريدون أن تشيع الفاحشة بين الناس، أما المؤتمر الشعبي، فهُم، حسب الحزب الحاكم، السبب الرئيس في تدهور البلاد وذُل العباد، وتصاعد التوترات وهبوط الاقتصاد. وعن المعارضة المسلحة، فهي في فهم الحاكمين وإعلامهم، ليسوا إلا متمردون وقُطّاع طُرق، ليس لهم وازع ولا دين ولا مرجعية، فهم بذلك لا يريدون إلا مزيداً من الدماء والمعارك، والانتقام من المركز شعبه قبل حكومته. هذا باختصار ما تروج له الحكومة والحزب الحاكم في صراعهم مع هذه الأطراف، وتخدم بعض الأحداث هنا وهناك مشروع الحكومة هذا، فإذا دخلت الجبهة الثورية مدينة أم روابة، فهي قد آذت المواطنين، ونالت من مُقدّراتهم وحرمتهم من خدمات الصحة والأمن والكهرباء، وإذا جابت قوات خليل أمدرمان، فهي ما أتت إلا للدمار وإحداث الخراب وترويع الآمنين، ولا يُذكر إلا لماماً أحداثاً مثل احتلال كسلا من قبل قوات الحركة الشعبية والتجمُّع في أواخر عام 2000، فهي تُجَبُّ باتفاقيات "السلام" بين الحكومة والأطراف المُتّهمة، ويدور دولاب الزمن، لنجد بعض الأطراف الفاعلين في هذه الأحداث، يجولون بين القصور ويتسنمون المناصب، وينالون في بعض الحالات حكم ثلث البلاد، عنوة واقتداراً.
ومما يزيد الاعتقاد بأن ما يحكم العلاقات بين الحكومة والشعب، هو التصنيف العرقي/الاثني والثقافي، تواتر الأنباء عن صراعات داخل الحزب الحاكم نفسه، تدور رحاها بين منسوبي القبائل حتى وإن كانت قبائل "صفوة"، وتُصدّر الحكومة هذا الاتجاه لاستقطاب قبلي، يقع في براثنه المعارضين على السواء مع الموالين، وهنا تتغير المعادلة لتصبح، أنا وأخوي على بن عمي وأنا وبن عمي على الغريب، وتنشط بعض الأصوات المعارضة، لتتهم من هم في شيعتها من منسوبي المركز، بالميل نحو قضايا الوسط وكوارثه، بأكثر مما تفعل مع الأطراف، على الرغم من أن الكوراث في الأطراف أشدّ مضاء، وتتصاعد التوترات ويتم تبادل الاتهامات، بين من كانوا بالأمس في خندق واحد ضد السلطة.
في ظل هذه التركيبة المُعقّدة، يتكسب الحزب الحاكم والحكومة، ويعمل قوته وبطشه بين الناس وفي جميع الاتجاهات، فما المشكلة إن قُتلت إمرأة في الديوم الشرقية بنيران الشرطة، أو استشهد صبيٌ في أم دوم بسبب رصاص مطاطي أو حي لا يهم، طالما هو من واجه الشرطة والأمن وليس العكس، وما المانع إن سقطت بائعة شاي وهي حُبلى، بعد محاولتها الفرار من مطاردة رعناء في وسط الخرطوم، فبقرّ المقعد الذي تجلس عليه بطنها وأرداها قتيلة هي وطفلها الذي لم تراه ولن تراه، وما هو الداعي للقلق إن قصفت القوات الحكومية المجموعات المسلحة داخل المدن والقرى في غرب السودان، فقُتل بعض الأبرياء بنيران عدوة أو صديقة؟! كل هذا لا يسبب مشكلة طالما هو وفق القانون وبواسطة الدولة، فالحكومة لا تريد أن ترينا إلا ما ترى، مع أن رؤيتها هنا، تتخلّط بين القانون وحفظ الأمن وتهافت المتهافتين نحو الكراسي والعنصرية والاستقطاب القبلي، دون أدنى إشارة ولو عابرة، لمشروعية وجودها هي في سلطة لا تحسن قيادتها نحو بر الأمان.
هذا الابتزاز الذي تستخدمه الحكومة ضد شعبها في كل الملمات، أصبح سمة غالبة لسياساتها وتوجهاتها، مع أنها في سبيل الحفاظ على كراسي السلطة، تتنازل عن كل تلك الأقاويل والدعاوي، وفجاءة، يصبح قاتل المواطنين الأبرياء وصاحب الحزب المتهافت والملحد الكافر وعدو الوطن الأول والعنصري البغيض، بعد توقيع اتفاق ما، صديقٌ ووليٌ حميم، وتُدبّج له العبارات الجديرة بموقعه الجديد، وتُنسى كل الاتهامات السابقة، ويُنسى معها حق الأبرياء الذين داستهم الأفيال المتصارعة، مع أن هؤلاء المواطنون، كانوا بمثابة حصان طروادة لهذا الاتفاق أو ذاك.
لا شيئ يهم هذه الحكومة، إلا تنظيف الأرضيات وبكل السُبل، من المواطن وزوابعه، للحفاظ على الكراسي من الغبار الذي يثيره بسبب انتهاك خصوصيته، أو سلب أرضه، أو قمع حريته، وإن هُدِّد أمنه بسبب معارك الحكومة وصراعاتها، فالمُتهم دائماً هو الطرف الآخر، والحكومة براء، أما إن حاصرته العطالة وشُح العيش، فجهات خارجية هي السبب، والحكومة لا ناقة لها ولا جمل، وإذا ما ماتت بهائمه، فهي لله لا للسلطة ولا للجاه!.

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 792

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




البراق النذير الوراق
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة