05-02-2013 01:34 PM


بعد أن رفض أهالي أم دوم مقابلة الوالي ، ورفضهم كل محاولات النظام لتهدئة الأوضاع وإرجاعهم لمنازلهم وإنزال صيوانات المطالب ، بدأت القضية تاخذ شكل الأجاويد ، وبدأت وفود حزبي الإتحادي بقيادة الميرغني وحزب الأمة بقيادة المهدي تقطع كوبري المنشية جيئةً وذهاباً من أجل دعوة أهالي أم دوم لأنتهاج الحكمة والعقل في التعامل مع الوضع ، وكأن إعتصام الأهالي حتى تتحقق مطالبهم ليست بحكمة ، وكأن مطالبة أسرة الشهيد عبد الباقي بالقصاص ليست هي الحكمة ، وفي تفكيرهم المتواضع الحكمة هي العودة لمنازلهم ونسيان الأمر تماماً وكأن شيئاً لم يكن ، لا بل التنازل عن أراضيهم للغرباء والأجانب والسكوت ، نعم هذه هي الحكمة في نظر الأجاويد الذين يتم إرسالهم بالإنابة ..

مطالب أهالي أم دوم هي مطالب مشروعة ، أولها القصاص ، والقصاص هو حد من حدود المولى عز وجل ، وهي من مبادئ الشريعة الإسلامية التي ينادي بها المؤتمر الوطني ، وفي تقديرنا هذا هو المحك العملي لشريعة الدكتور نافع علي نافع وشريعة الزبير أحمد الحسن ، وهذا مايطالب به أهالي أم دوم ولاكبير على القصاص ( ولو سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها ) أليست هذه هي حدود الشريعة ، كمايطالبون أيضاً بالتراجع عن بيع أراضيهم وتوزيعها للغرباء والمستمثرين الأجانب ، وهي في تقديرنا مطالب بسيطة جداً ولا ترتقى لدرجة الصعوبة في تنفيذها ويا أم دوم مادخلك شر !!

ولكن إصرار الحكومة على عدم تنفيذ هذه الطالب هو ما سيعقد المشكلة أكثر وأكثر ، وسيجعل أهالي أم دوم يتجاوزون مرحلة الحكمة والهدوء إلي إنتهاج وسائل أخرى بعيدة عن الحكمة وفي تقديرنا هذا بالضبط مربط الفرس والمطلوب منهم حتى يصبح هناك سبب موضوعي لتفريقهم والتعامل معهم بالغة العنف التي لا يعرف النظام لغة سواها ، وهي اللغة التي أودت بحياة العشرات في بورتسودان وماتزال مطالب القصاص معلقة ، وهي ذات اللغة التي أودت بشهداء كجبار وماتزال مطالب القصاص معلقة ، وهي ذات اللغة التي اودت بحياة الشهيدة عوضية ولم تنفذ مطالب القصاص ، وهي ذات اللغة التي أودت بحياة الشهيد عبد الباقي وستظل مطالب القصاص معلقة إلي أجل غير معلوم ، وبعودة آخر أم دومي لمنزله ستنتهي القصة وتعلق المطالب وتقيد ضد مجهول ..

فكان الأجدى من السادة المراغنة والسادة المهدية أن يحركوا أبنائهم في القصر الجمهوري لكي يطالبوا النظام بأن يتعامل ( بالحكمة والعقل ) ، وينفذوا ماأمر الله به أن ينفذ على الأرض وهو القصاص ، وأن يطالبوهم بأن يتراجعوا عن بيع أراضيهم للغرباء ، فأي تنمية هذه التي تتعارض ومصالح المواطنين ، ومن سيكون المستفيد ولصالح من تعمل الحكومة إذا لم يكن لصالح المواطن ، كما لا نرى أي مصلحة قومية من وراء بيع هذه الأراضي لمستثمرين من الخليج أو غيرهم ، فالحكمة والعقل في إرضاء المواطن وتنفيذ مطالبه ، والمفروض أن تسمع الحكومة كلام الشعب وليس العكس ، ولكن المفروض شئ والواقع شئ آخر ، ولن تستمع الحكومة لصوت المواطن حتى تبيع آخر شبر من تراب هذا الوطن ، وتنتهي من وطن إسمه السودان ، حينها فقط ستقول لنا الحكومة ، الآن قد فهمنا ولكن بعد فوات الأوان ، ومايحدث الآن في كثير من القضايا التي سبق فيها السيف العزل ، قال قادتهم الآن قد فهمنا ولكن ، في تقديرنا حتى الآن لم يفهموا لأنهم بكل بساطة لا يريدون أن يفهموا ، فطالما هناك المزيد من التراب وهناك فرصة للبقاء أكثر فالأجدى هو إنتهاج سياسة الطينة والعجينة والبيع من سكات ، والعاقبة عندكم في الإعتصامات القادمة ..

ولكم ودي ..

الجريدة
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1028

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#654020 [Elamein]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2013 05:18 PM
دائما استغرب ان بعضنا يلجأ للعنف بقلمه ولا يكلف نفسه الوقوف فى الشمس ساعة فقد قابل رجال أم دوم الوفود بكل احترام ولهم قضية عادلة يريدون حلها أما من يريدون أهالى أم دوم ان يموتوا انابة عنهم فهم واهمون وقد كان حديث السيد جعفر والشيخ صلاح سر الختم واضحا بأن الانسان قبل الاستثمار وانهم مع سكان أم دوم كونوا لجنة من القانونيين لحل المشكلة وأن دم الشهيد لن يروح هدرا وهذه هى منتهى العقلانية أما ما كتبه نور الدين فهو بعيد عن الواقع وليت الأقلام تكن فى ايدى امينة


ردود على Elamein
[عبد الواحد المستغرب أيما إستغراب!!] 05-03-2013 03:27 PM
نعيش ونشوف يا شيخ الامين وام دوم تقتص لابنها كما فعل آخرون راحت دماء أبنائهم هدرا،واما قولك على أن البعض يريدون أن يروا بأن يضحى غيرهم فهذا حديث (جبناء) والموت ليس خيارا لاحد ولكل نفس ساعه مقدره والجهة الوحيده التى تضحى بغيرها هو النظام الذى يرسل أرتال الشباب الى ساحات الوغى ليعيشوا ويحكمونا هم وأبنائهم وآسرهم!!وأنا أتمنى من الامين أن لا يبخل على بلاده بدمه وأن لا يقف فى طريق من يقدمون أنفسهم قربانا لبلادهم وإذا غم عليه أرجو أن يعود الى أدبيات النظام الذى أهدر دماء الملايين دون أى مسوق!!.


#653954 [عبد الواحد المستغرب أيما إستغراب!!]
0.00/5 (0 صوت)

05-02-2013 03:51 PM
الملاحظ أن رغم قوة المفردات التى كتبت بها المقاله إلا إننا لم نقراء بأن المقاله منعت من النشر كما جرت العاده لمثل هذه المقالات التى تحرض ضد النظام بشكل واضح وصريح!!ويبدو لى أن النظام وأجهزته الامنية أشاحت بوجهها بعيدا عنها عن قصد والسر أن الكاتب من طرف خفى (همز ولمز فى حق الاحزاب الكبيره الاتحادى والامه!!) وهذا ما جعل النظام وأجهزته الامنيه لاتهتم حتى يؤمن الشعب السودانى كيف أن النظام ساس هذان الحزبين وطوعهما وحولهما الى أحزاب (كرتونيه..بمعنى الكلمه!!)ومجرد أجاويد يخدمان السلطه!! وأنا شخصيا أصبحت وأضحيت وأمسيت مقتنعا وبما لايدع مجال للشك على أن الحزبان الذان كانا كبيران فى يوم من الايام إكتفيا بأن أرسلا ممثلى قادته الى القصر لينوبوا الاباء الزعماء ومؤيديهم ..آسف أقصد مريديهم ومحبيهم ونحن نعلم أن مؤيديهم إنفضوا من حولهم بعد أن تكشف لهم عجز القاده من مواجهة النظام الذى إغتصب منهم السلطه عنوة وإقتدارا رغم إنهم كانوا وما زالوا هم الاقلية وأقصد هنا النظام المغتصب للسلطه!!
وأنا من هنا أناشد أهالى أم دوم بأن لا يقبلوا بأى وساطة وخاصة تلك التى تأتى من الحزبين الكرتونين وهؤلاء صاروا غير جديرين بأن تسمعوا لهم أو تلتفتوا لرغباتهم والواجب طردهم من دياركم بصوره علنيه حتى يكونوا عبره لكل من تسول له نفسه ويحاول وضع نفسه فى خدمة نظام قاتل لايعرف الرحمه.. والشعب السودانى يتطلع الى ما سوف يحدث يوم غد الجمعه وفى إنتظار نتائج المظاهرات العارمه التى سوف تدعمها عموم القرى والاحياء المجاوره لام دوم بالاضافه الى شباب الاحزاب الذى يجرى فى عروقهم دماء الوطنيه النقيه والمستعدون لبذلها فداءا للحريه وإغتصاصا للشهيد عبد الباقى وغيره من شهداء الوطن ونناشد كل أسر الشهداء الانضمام لاهالى أم دوم لمساندتهم ومؤازرتهم يوم غد الجمعه وليكن شعارهم (القصاص لشهدائنا او اللحاق بهم) وهذه فرصه وواجب عليكم أن لا تفوتها والله غالب على آمره.


ردود على عبد الواحد المستغرب أيما إستغراب!!
Saudi Arabia [Elamein] 05-03-2013 07:35 PM
هل قدمت انت الشجاع يا سيد عبد الواحد قطرة من دمك فى سبيل البلد انا لم اشتم احد ولم اسيئ لانسان وهذا ليس من طبعى ولكن ناس أم دوم أعقل من ان يستمعوا لحديث الحرب وتأكد مليون صالح كامل لن يحظى بهذه الأرض وهذا حق نحن معه ولكن ان نطالب الناس بالموت من أجل قضايا أخرى فهذا ما لا يقبله عقل وانا استمع الى ردودك ولكن ارجوك ان تبتعد عن المهاترات التى اطالت عمر هذه الحكومة الفاجرة الظالمة


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة