المقالات
السياسة
تأمُّلات في الجَسد الأبَنوسي ..!
تأمُّلات في الجَسد الأبَنوسي ..!
05-03-2013 03:28 AM

«أنا مجد لا تُفَرِّط فيه ليبيا، ولا الأمة العربية والإسلامية، ولا أفريقيا، ولا أمريكا اللاتينية، ولا كل الشعوب» .. معمر القذافي!
(1)
تأملات الكتاب في أحوال المجتمع هي التي تصنع مخارج الأزمات السياسية باقتراحها لحلول شاملة تنتهج الحياد السياسي، وعليه فإن اشتغال الصحافة بالهم الثقافي والاجتماعي لا ينبغي أن يُعدَّ انصرافاً عن راهن السياسة، بل هو تأمل عميق في وجوهها الإنسانية العميقة! .. فالإقبال على السياسة ــــ بإفراط ــــ والانصراف عن كل ما عداها من هموم وقضايا المجتمع لا يقدم ـكما يظن البعض ـــــ وفي بعض الظن إثم ـــــ بل يؤخر الحلول السياسية التي يُعبِّد لها استقرار الهوية الثقافية والاجتماعية، طريق السلام الشامل!
(2)
الافتراض النقدي القائل بأن (مصطفى سعيد) بطل خالدة الطيب صالح (موسم الهجرة إلى الشمال) ما هو إلا رمز للامتزاج والتضاد الإثني والتناقض الاجتماعي والسياسي في هذا السودان الكبير، يُعيدنا من حيث ندري أو لا ندري إلى معضلة البُعد الثقافي للأمة.. وكأن الأدب يُخرج لسانه للسياسة قائلاً إن (الأنا) السياسية لا تنفصل عن النظرة الكلية إلى (الآخر).. وإن سداد النظرة الكلية إلى الآخر أمر ينطلق بادئ ذي بدء من هوية اجتماعية وثقافية موحدة! .. لقد عاش (مصطفى سعيد) بعضاً يحن إلى بعضه، ورغم البِشر والدفء والخصوبة سار الثائر في طريق الغرق .. كم هي صادقة بقدر قسوتها نبوءات الأدب!
(3)
في معرض حديثه عن خصوصية القارة الإفريقية التي تحتم معالجات خاصة، قال وزير الخارجية الأسبق (هنري كيسنجر) إن أزمات القارة الإفريقية هي بمثابة (تحدٍّ) للسياسة الأمريكية في المنطقة، فتنوع إفريقيا يمنع القيام بالمعالجات السياسية المتفق والمتعارف عليها دولياً، بينما يتطلب اتساع وتفاقم أزماتها استجابات عاجلة وكبيرة! .. وخصوصية إفريقيا كقارة ـــ في تقديري ــــ تظهر بجلاء في لعنة المواطنة والدولة، ففي معظم دول العالم سبق نشوء الدولة وجود مجتمع وأمة، بينما في معظم (إفريقيا جنوب الصحراء) ظهرت (الدولة) قبل أن توجد (الأمة).. الأحداث الأخيرة في أم روابة وأبو كرشولا تدلل على أن الوعي بالأمة بمعناها القومي قناعة ومنهج تفكير ينقص الكثير من القبائل والمجموعات الاثنية والدينية التي تساكن بعضها بعضاً تحت مظلة جغرافية واحدة، وعليه فـإن (خبز) صنع حلولها السياسية ينبغي أن يعطى لخبازيها أي (شعوبها)!
(4)
ما حدث ويحدث من طمس لهُوية الحكم في إفريقيا يدلل بشكلٍ قاطع على أن عدالة الحكم ليست في ملكيته من جمهوريته، بل في تقنين (أدوار) و(دورات) مؤسسات الحكم! .. هذه القارة الإفريقية كانت في حال انسلاخ عن جلد الاستعمار الدولي عندما بليت باستعمار حكامها.. وهذا يشير بوضوح إلى أن فصول التحول التاريخي فيها لم تكتمل ولن تكتمل إلا بحلول استقلالها الثاني!

الرأي العام

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2191

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#656068 [عبدالمعين الله يعين]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2013 12:19 AM
الجسد الابنوسى ...........انت شايته فى الثقافة ولاالسياسة


#655633 [ناجي علي]
0.00/5 (0 صوت)

05-04-2013 01:37 PM
نعم دائما صادقة نبؤات الادباء الملهمين كالطيب صالح ! الم يقل منذ فجر الانقاذ من اين اتي هؤلاء الناس؟ انها نبؤة عبقرية تحققت بالكامل رحمه الله!!! لم ترضعهم الامهات! من اين اتوا؟


#655022 [لولاو]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 07:41 PM
معليش يا استاذة اذا لم ندرك ما ترمين اليه فالتقصير مننا ................استمري دون احباط


#654971 [ابو وداد]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 06:23 PM
كلام كبير وعميق .... نحن في انتظار الاستقلال الثاني او بذل الجهد لخلق أمة وهذا لا يتأتى الا بالعدالة الاجتماعية والحكم الراشد


#654859 [واحده راجلها ماعرس فيها لسه]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 03:30 PM
القذافى لما الثوار ختو المسدس فى راسو قعد اترجى فيهم ويقول ليهم انا قدر ابوكم حرام عليكم ماقال ليهم انا مجد حرام تفرطو فينى ,,,شكلو كل حكام العالم الثالث - بمافيهم بشبش طبعا - ما حيفوقو من جنون العظمة الماسكم ده الا لما يختو المسدس فوق راسهم لانهم كلهم ضاربين المينيا وجنهم دا مابطير الا مع قولة shoooooooooooooot


ردود على واحده راجلها ماعرس فيها لسه
Sudan [مواطن] 05-03-2013 05:11 PM
وهل تسمي هؤلاء المرتزقة ثوارا ؟ هؤلاء رعاع ....
* كل من مثل بجثة القذافي تمت تصفيته لاحقا ...


#654768 [حلومر]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 01:32 PM
يا أستاذة - أنتى بتقولى فى شنو ؟؟؟ - صحيح ماعندك سالفة - زى مابقول ناس السعودية .


#654556 [صديق]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 09:54 AM
انطس في نظري كان فهمت حاجة ، شكلهم ناس السياسة الح يمدوا لسانهم لي ناس الثقافة كان دة عمارهم في تحليل الواقع الافريقي والسوداني


#654414 [jangy]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2013 07:23 AM
واصلى فى الكتابة عن السياسة لان افكارك وتحليلاتك جميعها موفقة وتدل على سعة افق ومعرفة وايطلاع ممتاز شكرا على المقال والاضافة ومرحبا بك فى سكة اليروح ما يرجعش واسالى الحاج وراق


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة