المقالات
السياسة
الدكتور إدريس البنا.. له منا التحية
الدكتور إدريس البنا.. له منا التحية
01-11-2016 11:27 PM


التحية والتجله للدكتور إدريس البنا، عضو مجلس رأس الدولة السابق، لإفاداته القيمة، التي أدلى بها من خلال الحوار الموفق، الذي أجراه معه الصحفي، عبد الوهاب همت، المنشور في صحيفة الراكوبة، الذي كشف فيه بعض الصفحات المظلمة في شخصية السيد الصادق المهدي، صفحات تنطوي على التسلط، والأنانية، وحب الذات، والتردد والتراخي،

والتهاون، والتقاعس، والتسويف والمماطلة واللا مبالة، مما مكن الأشرار، مصادرة الحرية، وتدمير الأقتصاد، وتخريب نسيج البلاد السياسي، والإجتماعي، بتصرفاتهم الصبيانية وشعاراتهم الظلامية، التي سلمت الجنوب، للأطماع الإقليمية والأجنبية في طبق من ذهب، يوم هبت رياح خرابهم، ودمارهم على كل جهات السودان الأربع، مؤدية بحياة الملايين، من أبناء الشعب السوداني إلى الفناء، ليس لذنب جنوه، فقط لأنهم، وجدوا أنفسهم في وطن، يحكمه الاشرار اعداء الحرية، والكرامة الإنسانية، والجمال والكمال والازدهار والتطلع والنبل، والعدل والخير والسلام والأمن والأمان، والفضيلة والقيم النبيلة، أعداء العلم والدين وقيم الإنسانية.. الذين شوهوا الحياة وما فيها. بعد ان ذبحوا الديمقراطية من الوريد الى الوريد، وأعداموا الشرفاء، وشردوا الأبرياء في الخدمة المدنية، والعسكرية، وقتلوا الطلاب في الجامعات والعمال في المصانع، قتلوا انسان السودان حيثما ما طالته أيديهم الملطخة بدماء الابرياء في البراري والحقول والغابات والجبال والأودية، بسطا لسلطانهم اللعين..! هؤلاء الأشرار، مهما وصفناهم فحتما لن نستطيع... أما الصادق، أن التاريخ لن يرحمه، هو وابنائه، الذين الحقوا العار بتاريخ الأنصار الناصع.. وفي ذات الوقت نرسل التحية للمناضلة د. مريم هذه المراة المصادمة التي ورثت جينات جدها . وكذلك التحية، لعماد وعروة، الذين اختطهم جهاز الامني، ونطلب لهما الحرية. كما نقول: ان كل الضحايا الذين سقطوا في عهد هؤلاء الاشرار، في رقبة الصادق المهدي، ورقبة كل خائن للامانة، ساهم بشكل أو آخر في وصول هؤلاء الوحوش للسلطة. وحتماً اي بديل وطني يخلف هؤلاء الاشرار، لابد ان يحاكم الصادق على تقصيره، لانه فرط في الأمانة الوطنية التي أؤكلها له الشعب، حتى تكون عبرة وعظة لكل من يفرط ويتقاعس في اداء واجبه..! كم هو مستهجناً وقبيحاً وسخيفاً أن نسمع شخص مثل الصادق المهدي وهو يدلي بشهادته لقناة الجزيرة، معطيا نفسه حق ان يكون، بريئاً، ووطنياً، وصادقاً، وناصحاً ومرشداً وهادياً ومصلحاً، وقائداً وأماماً، ومنقذاً، ولكنه في الوقت نفسه يعجز عن أن يملك ذرة من الشجاعة، ليعترف بفشله في الحفاظ على الديمقراطية.!؟ هكذا هم الغارقون في حب الذات، لا يستطيعون أن يروا في هذا العالم سوى ذواتهم وآرائهم،ومواقفهم، وسياساتهم،ومصالحهم الضيقة، دوما يأتون إلى الناس صارخين عليهم بكل البغض والعداء والكراهية والاقصاء والنبذ، فهؤلاء نموذجهم في الحياة واقعٌ من خلاصة الأنانية وحب الذات الذي يعمي العقول والضمائر، ويملئها بالكبرياء الأجوف، بل بالعداء والكراهية لكل منافس، أو حتى صاحب رأي رؤية مناقضة كل هذه القباحات النفسية والذهنية، هي النموذج الامثل، لمرضى حب الذات وكل هذه القباحات هي نموذجهم الأمثل ، لأنها تتمثل فيهم وتنطلق منهم ، ولأنها يستحيل ألا تكون موجودة في طريقتهم وتفسيراتهم وأسلوبهم وتفكيرهم ومسلكياتهم ، ولأنهم في مقابل ذلك يجيدون اقتراف كل تلك الشرور والقباحات وربما لا يجيدون سواها ، ولأنهم يعانون منها في ذواتهم ، يعانون من عقدها وضغوطاتها وافرازاتها فلابد أن يواجهونها بالتأكيد عليها وبالتمسك بها وبالتشبع منها ، ولذلك فأن التعصب للطائفة والاسرة، وللذات، أصبح وجوداً فيهم فأنه يصبح تبعاً لذلك نموذجاً ، نموذجاً يتماثل ويتماهى مع وجودهم ، وطريقة تفكيرهم واسلوب حياتهم نموذجاً يجعلهم حبيسي قيد الانانية وحب الذات، يستحضرونه، أو هو حاضراً دون ان يشعرون به، لذلك يذهبون يتباهون ببطولاتهم ونضالاتهم ومواقفهم وافكارهم، دون ان تتوفر فيهم الشجاعة المطلوبة ليرووا عيوب النفس الأمارة بالسوء، الامر الذي جعلهم يفشلون في إتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب، لذا حلت الكارثة..!

الطيب الزين
[email protected]



تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2243

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1399590 [عمر عبد الله عمر]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2016 11:11 AM
"ذات الوقت نرسل التحية للمناضلة د. مريم هذه المراة المصادمة التي ورثت جينات جدها ."

والله الماعارف يقول عسل!
تسمع جعجعة و لا ترى طحين! هي و أخوانها دافننو سوى!


#1399311 [كرم]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2016 07:54 PM
ياجماعة إدريس البنا ده جاي يقول الكلام بعد 26 سنه عشان نعمل شنو يعني ؟؟ ناس إنتخبوهم وختوهم في أعلى قمة السلطه بعد إنتفاضه عظيمه شهد لها العالم كله وفرطوا فيها نسوي ليكم شنو ؟؟


#1398992 [MHMD NOUR]
5.00/5 (1 صوت)

01-12-2016 09:31 AM
ما قاله ادريس البنا يوضح انه رجل مخرف لان كل كلامه فيه تناقضات فهو يقول نحن فى راس الدولة قمنا بتحقيق انجازات كبيرة منها توقيع كل الاحزاب على وثيقة حماية الديموقراطية ما عدا الجبهة الاسلامية لم توقع وتارة يقول ويعترف بانهم كانوا بصمنجية ويقول ايضا ان كمال عمر قال للصادق : (انك ليس لديك افكار وكل الافكار التى تحملها هى افكار الترابى )بينما هنالك اختلاف كبير بين فكر الصادق و فكر الترابى . ادريس البنا على ما اعتقد بانه رجل ماجور من المؤتمر الوطنى والمؤتر الشعبى لاغتيال شخصيه الصادق المهدى معنويا وهنالك اشارات ودلالات واضحة من تلمحيه بنكرانه حتى لفكر الصادق ونسب ذاك الفكر الى الترابى . والدليل على هذا قيامه بهذه المؤامرة الدنيئة انه قال لمحاوره فى جريدة الراكوبة(وأنا بعد كلامي معاك ده باكر ماشي للسيد احمد المهدي لانه علمت بحضوره من أوروبا وسأطرح له اسماء مثل مبارك الفاضل وشريف التهامي وأبناء الامام الهادي وآخرين في سبيل العمل على اعادة توحيد حزب الامة ). لماذا يقتصر النداء على احمد المهدى ومبارك الفاضل واولاد الامام الهادى و شريف التهامى ؟ اين القيادات الاخرى المؤثرة التى لا تنتمى لاسرة المهدى ؟ هل هؤلاء ايضا بصمنجية مثلك يا ادريس البنا ؟ ادريس البنا رجل خائن وليس له ضمير ولا اخلاق وما يصدق كلامه الا ناقصى العقل الذين ليس لديهم قدرة على تحليل الشخصية . ويجب على الاخوة المعلقين بمراجعة تاريخ الرجل والا ينسوا بان ادريس البنا قد سبق وان شارك فى حكومة الانقاذ وهذا دليل قاطع بان لديه علاقة بالنظام . يجب ان ننتبه تماما بان الكيزان يقومون باستخدام بعض الشخصيات الضعيفة التى كانت تنتمى الى احدى الحزبين الكبيرين لاثارة الفتنة ولتوجيه سهام النقد تجاه قيادات المعارضة بدلا من توجيها تجاه النظام بغية القضاء على المعارضة بالضحك على الذقون .فيا اخى الصادق زين العابدين انت رجل صحفى ولك قدرة على التعبير فارجو الا تقتل موهبتك بالتطرق للكتابة فى مثل تلك المواضيع الحساسة . هذا الرجل كاذب وكلامه يؤكد على ضعف شخصيته المستغلة والمستخدمة من قبل الكيزان لبث الفتنة للقضاء على حزب الامة . فبكتابتك لهذا الموضوع يعنى انه قد تم استغلالك ايضا بطريقة غير مباشرة من قبل الكيزان لاضعاف قيادات المعارضة وبهذا انت تؤدى خدمة كبيرة للنظام بدون مقابل . فارجو ان تقيس الامور جيدا بميزان الغقل والا تكتب عن شئ قبل ان تعرف ان كان هذا الموضوع فيه فائدة للنظام ام لا ؟ اى من المتضرر ومن الذى يستفيد من هذا الموضوع . انا ما صحفى وحرام اشرح لك لاعلمك كيف تكتب !!!!!!


ردود على MHMD NOUR
[سودانى طافش] 01-12-2016 06:19 PM
الرجل كان ( بصمجى ) وعليها كانت له مخصصاته ومستحقاته الدستورية وبالطبع مستمرا ذلك حتى الأن .. من سمع عن إدريس البنا أو خطابا له وهو واحد الرؤوس !


#1398979 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2016 09:17 AM
مع إحترامي للسيد/ إدريس البنا، إلا أنه شريك للصادق في التفريط.

لأنه علم بالإنقلاب قبل خمسة أيام من وقوعه وأخبر الصادق بذلك (حسب روايته) ولما لم يهتم الصادق، ذهب البنا حرداناً إلى منزله ليطلب من زوجته لملمة العفش وإخلاء المنزل!!!.
بالله عليكم هل هذا سلوك رجل أو رأس دولة؟؟!!.

مشكلة السودان "الكُل في السودان غير مكانه؛؛ المال عند بخيله والسيف عند جبانه" -- Leadership Crisis.


#1398937 [ahmed ali]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2016 08:22 AM
الطيب الزين
المشكلة ليس في الانصار المشكلة في حزب الأمة حيث يتركون الصادق بلا حساب !!!!!!!!!!!!!


#1398791 [fadol]
5.00/5 (1 صوت)

01-12-2016 12:54 AM
جزاك الله خير ......قبل مدة ومع ثمانينية الصادق المهدى كتبت تعليقا يحمل هذا المفهوم ..حثيت فيه الصادق المهدى بالرجوع واصلاح خطاءه الذى ارتكبه بحق الشعب السودانى الذى سلمه امانة حكم البلاد عبر الديمقراطية ...فخذلنا وسلمها بدوره لهؤولاء الشواذعبر (تهتدون)وطلبت منه الحضور للسودان لقيادة الشعب من الصفوف الامامية لتطبيق ماظل يبشر به لسنوات من الجهاد المدنى والمسيرات الناعمة لاعادة الامانة للشعب .بدل الصر...... فى الخارج بلا فائدة.......كتبت ذلك فى صحيفة الحرية ولقد صادف ان (الاستاذ وراق )كان مشاركا فى الاحتفاء بميلاد الصادق المهدى فقام بحزف التعليق ....مما جعلنى اصاب بالاحباط وقلت اذا كان الاستاذ وراق يمارس نفس الكبت على الراى الاخر فلماذا ترك السودان .....عجبى


ردود على fadol
[ابو خليل] 01-13-2016 03:30 AM
انا ايضا رفض وراق نشر مقال لي انتقدت فيه الصادق
اظن ان رباح هي المتحكمة في كل ما ينشر بشان ابيها في حريات
حريات جريدة غير محترمة


الطيب الزين
الطيب الزين

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة