05-05-2013 12:29 PM

درج مدعو/ ابوبكر القاضى بصورة مستمرة وبصفة شبه دائمة كتابة عن الشأن التشادى كلما طرأ الطاري، والمتتبع لمقالاته يلاحظ بصورة ملفتة للأنظار انه لم يترك كل شاردة ولا واردة إلا واخذ بها.
انه من المضحكات المبكيات اصبح يصب جام غضبه من شذاذ الفاظ وقبيح قول والشتائم النارية، بحق حكومة التشادية، بات المدعو تشادي حتى النخاع أكثر من التشاديين أنفسهم فى ما يتعلق بقضايا وهموم تخص وحدهم دون سوأهم امر الذى جعل بعض منهم (أي التشاديون )يسألون عن المدعو سابق ذكره من أي كوكب اتى ؟
الحال كهذا يجعلنا نشكك عن حالة النفسية والعقلية لكاتب المقال امر الذى يضطر بنا إحالته الى المختصي حالات العقلية والنفسية للكتاب المقالات النوعية، حتى يتسنى لنا من المعرفة داء العضال قبل تحرير اورشته الدواء وهي طريقة مثلى للعلاج املين ان لا يكون من ذوات امراض المزدوجة... حتى الى ذلك الحين.!!
فى غرة مايو من كل عام تحتفل عمال العالم بعيدهم القومي، الحكومات والدول عادة تشارك العمال بالإحتفالتهم، ولما كانت حكومة التشادية مشغولة بتلك الاحتفالات، بدأ بعض المخربين ينسجون خيوط مؤامرة تخريبية للإفساد الأجواء الاحتفالية، لولا يقظة وفطنة السلطات الأمنية لحدث مكروه إلا انه استطاعت احباط المؤامرة التخريبية فى مهده صبية قبل فطامه.ولكن كالعادة من يخلقون الخصومة من العدم، هم حاسدو وجاحدو النعمة، ان لم ينالوا سعيهم فالقوم أعداء له وخصوم، ليس امامهم من سبيل سوى إستجاراصحاب اقلام المأجورة لتعبير عن سخطهم وغضبهم، من هنا حيث هب ودب المدعو آنفا ذكره ، دون ان يكون لديه الوعى الكامل، للأسباب ما أسلفناه، ململما اقلامه المأجورة مدفوعة الإثمان مقدما، للكتابة عن المؤامرة سبق ذكره إنابة عن الاخرين والذين تستشف رائحتهم من بين سطور المقال، يبدو انه( المدعو سالف) فات عليه هذه المرة ان هذا الموضوع تحتاج الي الحيادية والموضوعية فى تناوله دون سواه ،
مزاعم وإتهامات المزعومة ناشئة عن تغذية معلوماتية خاطئة او مزيفة او عن كراهية او سوء نية من جهة والتي اورده كاتب المقال، يجعلنا نتصور ونجزم ان الكاتب فى عجلة من أمره تنفيذا لما اؤكل اليه لذا لم يترك دولة او حركة مسلحة إلا واقحم فى مقاله دون ان يكون له علاقة بالعنوان المقال، هذا يدل على ان الكاتب يريد إن يحلل ما تمت قبضه مسبق في هذه حاله المرضية يحتاج الى وصفة دوائية المسكنة للهواجس والظنون الاتى : فيا عجبا من سفيه فى صورة حليم ومعتوه فى صورة عاقل !!

دعونا نرد للكاتب المقال المدعو ابوبكر القاضى ممايلي:
اولا / نطمئنك ان حكومة التشادية بخير من أى وقت مضى قادرة على حفظ أمن البلاد والعباد من كيد المتآمرين وحقد المأجورين والشواهد كثيرة تدل على ذلك لا يزعجك من أى سؤ تمسها.
ثانيا / اما فيما يتعلق بسؤالك التخمينى الإنشائى حول تواجد الجيش التشادي في دارفور من منفذ الطينة لن يوفقك الحظ في طرحه والإجابة عليه، لكي لاتختلط وتتلبس لك الامور لعدم إلمامك بجغرافية المنطقة وتغذية معلوماتية خاطئة سبق إشاردة إليها، ولكي لأتكون المعلومات المبتورة للمتلقي، هناك مدينتان تسميان ( الطينة ) احدهما الطينة السودانية والأخرى الطينة التشادية الفاصل بينهما حدود جغرافية عبارة عن وادى تسمى وادي الطينه ( ابو سون ).
عفوا نعود لسؤالك التخمينى اذا مادار سؤالك للأهل الدار اعنى ( الطينة ).يقولون لك هم شهود الأعيان، لأعين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر ببال أحد عبور الجيش التشادي داخل اراضي السودانية من منفذ الطينة ، على الافتراض توغلوا داخل اراضى السودانية لا ليحق لكم ولا لغيركم ان تنصبوا أنفسكم حكما فى شأن التشادي وليس من مقبول كل من هب ودب يتطاول على حكومات دول ذات سيادة، للحكومة التشادية حق فى تحريك قواته المسلحة الى حثيما شاء وفي أى قت شاء،
ثالثا / ذكرت ان هدف من التوغل هو استهداف حركة العدل والمساواة وأضفت وهي ذات الحركة التي انقذ حياة ادريس ودولته عندما تم هجوم على العاصمة التشادية بل اكثر من مرة قامت الحركة بذات الأفعال هذا ماهو ثبات فى مقالك ، يبدو انك قد افقت من الصحو وأدركت من خطورة الجملة الاخيرة لذا سرعان ما أردفت بجملة اعتراضية (لمنع معار ضة التشادية االمدعومة من قبل نظام الخرطوم الى سدة الحكم ) انظروا لهذه الافكار المتناقضة والتى تناقض بعضها البعض.
سؤال الذى يطرح نفسه لماذا وقفت حركتكم فى وجه حركة ليست بالسودانية الجنجاودية بل الاجنبية ليست لها علاقة بالقضايا االسوداندارفوري؟ أليس فى ذلك تعارض لدستوركم وأهدافكم المزعومة ؟ أليس في ذلك ارتزاق بائن للأعيان وأليس فى ذلك تعارض وتناقض فى المواقف!!
كيف تجيب ان قاتلكم ( حركة ما ) مع نظام الخرطوم بذات الدواعي التى اسلفته!!
قال الحكيم ابدأ بنفسك وانهها عن غيها فإذا انتهت عنه فأنت الحكيم
تنهون عن خلق وتأتون بمثله، انه وصمة عار وجبن مرسومة فى جباهكم كضرائر الحسناء قلن لوجهها ... حسداً وبغياً إنه لدميم، لكنها مشرقة كبدرٌ منيرٌ والنساء نجوم.
هو ذات الاسباب التى جعلكم وحركتم ترزلون كل عام، انظروا الى الحقائق، فقط هذه مرة من خلال مرآة الحقائق أين انتم الآن من الاعوام التى قد خلت.
نذكرالمدعو ابوبكرالقاضى ومن يجلس خلفه، شئ واحدة فقط ان المباراة التي جريت قد انتهى وان سابق من الزمان ما زال سابق حتى الآن،علـه قد وصلتكم الرسالة.
رابعا / فى ما يتعلق حديثك عن ان حكومة التشادية، قد وقفت الي جانب دكتاتور الهالك/ القدافي،
قد جانبك الثواب وهي محاولة دنيئة وخبيثة غير ناجح للفت الانظار وإحداث توتر العلاقات بين البلدين وللإحراج الشعب التشادي كأنه قاتل ووقف ضد شعب الليبي.
لم يحالفك صدق الحقائق الثابتة كالجبال شُمّ.
الحقيقة المر و صحيح القول التى تهرب منه هي ان تشاد حكومة وشعب قد وقف الى جانب الخيار شعب الليبيى، حيث فتح تشاد ارضيه ومطاراته خدمة للشعب الليبيى فى ثورته.
ولايسطيع مكابر من كان إنكار إقلاع الطائرات الحربية الفرنسية عبر مطار انجمينا، ومرور الخدمات اللوجستية عبر اراضي التشادية الي شعب الليبيى، وقفل الحدود فى وجه فلول النظام الهالك كل ذلك قد اسهم فى إنجاح الربيع الليبي والشعبين فخور بذلك.
اما الذى وقف رسميا الى جانب النظام القدافي وقاتل معه ضد شعب الليبي، معلوم للقاصى والداني وعندما حان نهاية عمر والمطاف الذى كان يسعده ويحميه فروا هاربين طاويين الارض طويا بسرعة قد تفوق سرعة المقاتلات الميج حاملين معهم ما كنزوا من الذهب المسورة والفضة الى الصحراء لعل ان يجدوا ما يحميهم، هؤلاء الذين وقفوا ضد شعب الليبي فى ثورتهم، لابد يوما ما ترد الودائع الى أهله، هـلا توافقنى يا ابوبكـر القاضي ولا نامت عين الجبناء.

إن عدتم عدنا والبادئ اظلم
ت:0033751093170


إن عدتم عدنا والبادئ اظلم
ت:0033751093170
محمد عبدالكريم الـتوم/ فرنســـا
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1472

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#657263 [نوارة]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2013 06:37 AM
تسلم ياخي علي المقال الرصين ولافض فوك و(رحم الله والديك)


#656872 [الخبير الفلكي السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2013 04:45 PM
والله عفارم عليك يا محمد عبدالكريم
مسحت بي أخونا أبو بكر القاضي الأرض ،،، وبيني وبينك يستأهل لانه. صياد أزمات وقد كتب بنفس الشاكلة عندما اشتد التوتر بخصوص حلايب بين مصر والسودان وانتفاخ الشعبين غيظا. فدق أخونا القاضي إسفين ذكريات اغتيال حسني مبارك مستعديا الشعب المصري علينا وكذلك حكومته. ،، ولكني علي ما أظن ان القاضي به شيء من الهبل والخبل الفكري ولا يربط تاريخ الأحداث. بواقعية أو بمسمياتها وقت الحدوث ،، متناسيا ان الذي خطط ورتب واسهم ومول عملية اغتيال حسني مبارك هو عقابه وأستاذه وشيخه وسيده ورئيس حزبه ومؤسس حركته. الشيخ حسن الترابي الذي هو من حواريه وحزبه وجبته الإسلامية والذي أبو بكر عضو فيها ولولا ذلك لما ظل أبو بمر في البلد الذي يقيم فيه ونسي أبو بكر القاضي وطنيته وسودانيته. ففي كل المواضيع التي يهاجم بها الخصوم يتناسي ان له يدا فيها. ولا ادري لم يكتب وهو وحركته ايديهم ملطخة بدماء الليبيين والتشاديين والداروريين. وتناسي عندما كانت حركته وزمرتها مقرهم تشاد واوراقهم الثبوتية تشادية وأيضاً تناسي ان الأوراق الثبوتية التشادية كانت هي المخرج لقائدهم الراحل الدكتور خليل رحمه الله عندما اوصدت جميع اللحدود أمامه إلا بشروط فكان ديبي الذي يسبه القاضي. الوحيد في افريقيا الذي اعطي بني خالته ملاذا وطريق عودة الي ليبيا حيث بقي فيها وقاتل حتي آخر نفس في القذافي،،
فالذي يقوله أخونا محمد عبدالكريم في القاضي وحركته صحيح ،،وزي ما بقولو في المثل يا أبو بكر. ،،، جني بطني بعرف رطني،،، فالطينة طينتين ولكنها قبيلة واحدة. فأين قبيلتك؟. وبينهما أرحام طاب الزمن ام قصر فهم لبعض،،، فأين انت من ذلك،، لذا لا تحشر نفسك بينهما


ردود على الخبير الفلكي السوداني
[Poison] 05-05-2013 09:52 PM
اولاً أيها المدعو بالخبير الوطني، يمكن ان يكون زعمكما مقبولاً ( معك كاتب المقال الركيك) اذا لم يكن النظام التشادي متحشراً في شئون الغير!! لكن اذا كنت تعلم ام لا، رضيت ام لا، فادريس ديبي يتحشر في الذي يعنيه والذي لا يعنيه وعليه، يجب ان يكون مستعداً لتدخل الغير في شئونه.
اما زعمك مع كاتب هذا الذي يسمي مقال مجازاً، بان هناك محاولة تخريبية فهو الاستخفاف بالعقول!! كيف أتي ديبي الي السلطة؟ الم يكن بمحاولة تخريبية ناجحة؟؟ الم يتدخل في السودان، ليبيا، وووووووووو.......؟؟
صديقي اذا كنت مقتنعاً بهذه الخزعبلات فلا تظن ان هنالك من هو مثلك. والسلام علي من اتبع الهدي.


محمد ادر عبد الكريم
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة