المقالات
السياسة
أبيي الي أين تقود البلدين؟
أبيي الي أين تقود البلدين؟
05-06-2013 03:19 AM


المشهد السوداني يتجه الي طريق مجهول ومنطقة زلقه للغايه ربما تزيد من معاناة هذا الشعب الذي انهكته الحروب والنزوح منذ فجر استقلاله وما زالت تقلق مضاجعه،زادت رقعة الحروب بمجي حكم الإنقاذ الذي اختار آلية الحسم العسكري من خلال ضخ شعارات الجهاد والحرب المقدسه في بداية حكمه،نتج عن هذه السياسه الحمقاء ذهاب ثلث السودان باستقلال دولة الجنوب التي عاني شعبها من ويلات الحرب وماسيها واختار أن يعيش في وطن منفصل.لم تضع الحرب أوزارها بانفصال الجنوب بل توترت العلاقات بين البلدين ووصلت أوجها باحتلال منطقة هجليج الاستراتيجية التي تعتبر اهم منطقه منتجه للنفط الشمالي ويعتبرها الجنوب جزء من اراضيه و أدت الي حرب بين الدولتين انتهت بانسحاب دولة جنوب السودان بعد تدخل الامم المتحدة والاتحاد الأفريقي وممارسة ضغوط عليها.نتيجه لنهج الحكومة الاقصائي والاحادي ازدادت وتيرة الحرب وشملت دارفور والتي أدت الي تدخل الامم المتحدة بقوات امميه ما زالت موجوده حتي الآن دون أن تفعل شئييا وكذلك مناطق جبال النوبه والانقسنا انتهت بتوحيد ما يمسي بالكيانات المهمشة في منظومة ما سمي بالجبهة الثورية واختارت الية العمل المسلح لاسقاط النظام والتي تري انه لا يفهم الا لغة العنف والسلاح وصعدت الجبهه الثوريه عملياتها العسكريه في الأسبوعين الماضيين الي مناطق داخل العمق الشمالي في مدينة أم روابه والرهد والسميح وهي مناطق في شمال كردفان كرد علي ما تراه الحركات استهداف وقتل للمدنيين في مناطقها التي تسيطر عليها وبضرورة فك الاختناق عن المدنيين في تلك المناطق والذين يعيشو في أوضاع إنسانيته غايه في السوء،غير أن الحدث الجلل الذي حدث اليومين الماضيين في منطقة أبيي المتنازع عليها بين الدولتين باغتيال سلطان دينكا نقوك كوال دينق مجوك يفتح تكهنات مأساوية ربما جرت البلدين الي حرب ضروس، ويزيد من اشتعال المنطقه الملتهبه اصلا ،فالسلطان يمثل قيمه معنوية وروحيه كبيره لقبيلة الدينكا فوق منصبه الاداري واغتياله يعتبر بكل المقاييس عمل أحمق واهوج وسيدفع بالضروره قبيلة الدينكا للرد والذي ربما كان عنيفا ومدمرا،هذا إذا أخذنا في الاعتبار وجود قيادات نافذه ومؤثرة في كابينة القيادة لدولة الجنوب من أبناء المنطقة وقد تواترت أخبار أن حكومة الجنوب حملت الخرطوم المسؤوليه الكاملة لاغتيال السلطان كوال،هذا الوضع الملبد بغيوم التوتر والغضب سيدفع البلدين الي مالا يحمد عقباه مالم تحدث معجزه الهيه تبعد شبح الحرب الوشيك،والشاهد أن قبيلتي الدينكا والمسيريه تتمتعان باستقلاليه نسبيه عن الدولتين مما ينذر بحدوث صدام وكارثه بين القبيلتين ستاثر بشكل كبير علي كل المنطقة وستبقى المسالة سجال بين ضربه هنا ورد من هنا،هذا بالأخذ أن المسيريه يحتاجو للتوغل جنوبا سنويا في موسم الجفاف،وربما قاد هذا التصعيد الي نسف الاتفاق الوليد الذي لم يجف مداده بعد والذي تم الأسابيع الماضي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا مما يرجع الوضع الي نقطة الصفر بين البلدين.


[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 980

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#658681 [Aziz]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2013 11:35 AM
ابيى عشان تنيك ام السودانين كلهم واولهم ناس الراكوبة دييييييييييييييييييييييييييل


#657765 [د.هند عبدالرحمن صالح الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2013 12:52 PM
شكرا لك د. فاروق لأن أمر أبيي لم يعد يهم سوى من هم على الأرض ويقينا أن إغتيال الناظر كوال أمر ليس من السهولة تجاوزه ولكن متى يعي أبناء القبيلتين أن الأيدي الخفية ذات الأجندة المعروفه ليس من مصلحتهم تطبيق مبدأ التعايش السلمي لأن ذلك يعني الإلتفات للتنمية والتطور وهذا ما لايريده مصاصي الدماء وتجار الحروب وليتنا نستمع لصوت العقل ونفوت الفرصة على من يسرقون خيراتنا ويحولونها أرصدة ببنوك سويسرا وماليزيا تاركين أهلنا على الأرض لتنهش الأنيميا الهلالية عظامهم وتصبح أبقارهم جيفا بلا ماء أو كلأ.


د.فاروق عثمان
مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة