05-06-2013 02:26 PM




اجتمعت في الامام الصادق المهدي صفات قلت ان تجتمع في شخص واحد في هذا الزمان و بل في كل بلاد السودان التي يمتاز أهلها بالكرم والمروءة والشهامة والطيبة والبساطة وعزة النفس دون غيرهم من شعوب الكون، مما جعل كثير من الآخرين وبعض المؤرخين يصفوهم بالسذاجة والغباء. كما قال ابن خلدون في مقدمته : " لقد رأينا من خلق السودان على العموم من الخفة والطيش وكثرة الطرب " .
فلم يتطوع هذا الفيلسوف المستعرب بذكر خصلة واحدة حميدة لأهل السودان ، وقد أرجأ ذلك لحرارة الجو المرتفعة في السودان والتي تتسبب في تقلب المزاج . والغريب في الأمر أن هذه الصفات المذكورة لا تنطبق إلا على أهل الإنقاذ .
​يتميز الصادق المهدي بصفات المكر والدهاء و داء النرجسية والبراغماتية، فلم يحمل من سيرة جده العطرة إلا اسمه ، ولم يرث من نضاله وجهاده إلا كلمة الجهاد المدني التي ظل يطلقها ليلاً ونهاراً ويملأ بها سماوات الدنيا ضجيجاً والتي ما قتلت ذبابة في مدة تكاد تقارب ربع قرن من الزمان ، وهي كلمة حق أراد بها باطل في إطالة عمر هذا النظام المتهالك كلما سنحت فرصة للخلاص منه ، والذي فقد أسباب بقائه وأصبح وجوده يشكل خطراً على ما تبقى من كيان الدولة السودانية ويعرضها للفناء والتشظي و الزوال .
الصادق المهدي كان وما زال يمثل غصة وشوكة حوت في حلق الشعب السوداني، فهو السبب المباشر في صنع جميع أزمات السودان والكوارث التي حلت بالشعب السوداني خلال الخمسين عاماً الماضية من حروب أهلية طاحنة وإفشال الممارسة الديمقراطيّة ثم تسليمه السلطة لشركائه من أهل الإنقاذ ليقوم هو بتمثيل دور زعيم المعارضة ، ويأخذ مقابل ذلك المليارات تلو المليارات في كل المحطات من أموال هذا الشعب المغلوب على أمره . والغريب في الأمر أنه لم يستبن أمره لدى غالبية الشعب السوداني في كل هذه الفترات إلا فئة قليلة جداً ظلت تترقب تحركات الرجل وتصريحاته على الدوام في لعبته السياسية المتقلبة و التي تتأرجح كل يوم فيصبح معارضاً ويمسي إنقاذياً أكثر من أهل الإنقاذ .

ألا رحم الله الإمام المهدي فقد كان زعيماً وطنياً وقائداً ملهماً ومقاتلاً جسوراً ، فلم يساوم الطغاة والمستبدين أو يهادن الأتراك الغاصبين . كان الإمام المهدي علماً فوق رأسه نار، فملأ نوره جميع أرجاء السودان حريةً وشعاعاً وأصبح الإنسان السوداني في ذاك الزمن عالي الهمة وموفور الكرامة .
كما يقول المثل السوداني : " النار تلد الرماد" ، فقد تنكر حفيد الإمام طريق جده ، وغدر بتاريخه ، ولم يحمل شعلةً أو يصبح شهاباً قبساً من ذاك النار ليضيء الطريق للآخرين خلال الخمس عقود من الزمان الماضي والحاضر ، بل جباراً في كيان الأنصار وطاغية في حزب الأمة و صانعاً للقرار في حزب تفوق جمهوره مجموع سكان دول مجلس التعاون الخليجي باستثناء المملكة العربية السعودية. لكنه تحول إلى مجرد رماد من ذاك النار فتذروه الرياح يمنةً إلى أسمرا في تهتدون ويسرةً إلى جيبوتي في تفلحون،. ثم يتحول إلى صياد ليصطاد أرنباً فيخطي ، ويصيب فيلاً ولكنه تأكد لنا في النهاية انه مجرد فيل في خياله .
فإن وجد ابن خلدون عذراً لطيش وتهور وسذاجة أهل السودان بسبب شدة الحر فمن يجد لنا عذراً لابن المهدي الذي سخّر له كل خيرات أبناء الشعب السوداني في خدمته منذ نعومة أظافره ، فتربى الحفيد في ظلال وعيون ، ودرس في عواصم الضباب ، في وقت كان فيه جل شعبنا أضل من الدواب و يؤمن بكرامة الأضرحة والقباب ، ويرجوا منه الحلول والصواب.

في الحلقات القادمة إنشاء الله سنتناول بالتفاصيل الدقيقة ما يعضد أقوالنا من أفعاله :

1- دور الرجل في كبح جماح جماهير الأنصار عن القيام بالانتفاضة الشعبية كلما تهيأت مقومات الانتفاضة وتحققت أركان الثورة .
2 - القيام بإقصاء الكوادر الثورية والقيادات الوطنية المخلصة من حزب الأمة بوسائل مختلفة كما يحدث الآن مع الأمين العام المنتخب .
3 - ترك سلطة الشعب لقمة سائغة في مخالب الجبهة الإسلامية مع علمه المسبق في تخطيطهم للقيام بالانقلاب على الشرعية الدستورية وعدم اتخاذه أي تدابير احترازية لحماية الديمقراطية ، في حالة أشبه ما يكون بالتواطؤ إن لم يكن بالتوافق.

4 - الاتفاق مع الإنقاذ وخروجه آمناً في عملية تهتدون وفي الحقيقة هي عملية تفركشون ، وكان الهدف منها هي تصفية المعارضة السودانية الوطنية والتي كانت مدعومةً عربياً وأمريكياً و دولياً وذلك بفركشة التجمع الوطني الديمقراطي وتدمير بنود مقررات اسمرا للقضايا المصيرية ، وتسريح قوات جيش الأمة ثم عودته سالماً وغانماً في تفلحون وترك الحركة الشعبية وحيدة فتضطر للجلوس إلى التفاوض .
5 - هرولته دوماً إلى الأوربيين والأمريكان و تقديمه شهادة حسن سلوك عن نظام الإنقاذ وأن إصلاحها خير من إسقاطها ، " وثائق ويكى ليكس " .
6 - محاولته تكراراً ومراراً تشويه صورة الجبهة الثورية في الداخل والخارج وذلك بإطلاقه تصريحات كاذبة بين الحين والآخر بأنه عبارة تجمع عنصريين من الفاشلين ولا هدف لهم سوى حمل السلاح وتعريض أنفسهم للمهالك .
7 - إرسال ابنه ووريثه في الحزب والإمامة وخليفة البشير في الرئاسة إلى القصر ليتعلم فنون الإجرام ، وأساليب أهل الإنقاذ في التنكيل بالشعب بعد أن وسوس له أهل الإنقاذ .









تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1438

خدمات المحتوى


التعليقات
#658381 [اباذر على]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2013 05:38 AM
رد على المسمى نفسو الانصارى الحقيقى من لغه الشتائم والردحى ماعندك علاقه بالانصار ( انشاءالله تكون شايل بندقيك ورابط كفوفك فى نصك فى التشكيلات الاماميه ما قاعد تحت مكيف وتشتم وتسى فى الناس


#658330 [حسن سليمان]
5.00/5 (1 صوت)

05-07-2013 01:21 AM
يازول عايز تكتب عشرة حلقات عن الصادق المهدي ومحنه ،،، يازول والله انت عندك صبر بشكل ،، ياخ الصادق المهدي ده لمن أقراء عنه خبر من سطرين من باب العلم بمحن السودان أو اشوف صورته عايز استفرغ 1 من 10 يامفتري ،،، فتك بعافيه


#658325 [Faisal]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2013 01:09 AM
inta wa7id 3ameel, yes alsadig will never accept to kill alansar to make Hero from cominist, you can run the street if you want, you are not a qualified politician, so keep your trassh away


ردود على Faisal
United States [أنصاري سابقًا] 05-07-2013 04:10 AM
الكتلهم سنة 76 في عملية الجبهة الوطنية ديلاك مفتكرهم جداد برضو ما كانوا أنصار . البشر الزيكم ديل يخلي الصادق يمارس الاسترقاق في البشر ويتمادى في العمالة والأرتزاق وهسة أولاده شغالين في نفس المنوال والله يكون في عون الأنصار المسخرين لخدمة الصادق وأولاد الصادق وأحفاد الصادق


#658245 [اباذر على]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2013 10:03 PM
فصاحه ساى الانصار شغالين موت من المهديه ـاحداث مارس ـاحداث المولدـاحداث الجزيره ابا و ودنوباى ـيوليو76 واعدمات الحزام الاخضر العشرات من ابناء الانصار اعدمو بعد فشل المحاوله \تسيتو العزاب ولا الاحزاب عدد ايام الاضراب فى عهده الديقرطيه كان 260 يوم من جمله ثلاثه سنوات كنتوا بتظاهروا اذا سعر الملح ارتفع \الامام ماجاء الحكم بى دبابه انسان يعرف حرمه الدماء \اسى عديله عليكم وقشه ماتعتر ليكم داك الشارع امرقوا انصارى بموت تانى مافى كفاهم \الناس الرسل والانبياء ما اتفقو عليهم اكيد ماممكن يتفقوا على السياسين \الصادق فعل الصادق ترك تقول عندوا حوش قافل فيهو الناس وحاميهم مايمرقوا


ردود على اباذر على
United States [الأنصاري الحقيقي] 05-07-2013 12:28 AM
يا أخوي أباذر الأنصار الحقيقيين الانت تتكلم عنهم ديل هسي هم في الصفوف الأمامية للجبهة الثورية... وثورتهم دي نفس طريقة الثورة المهدية ... بقودوها أحفاد المهدي الحقيقيين زي نصر الدين المهدي ولد الامام الشهيد الهادي المهدي ... يقولوا ليك الصادق المهدي تقولي أنصار . شن دخل الموضوع في الأنصار يا طرطور... الصادق المهدي بتاعك ده هو هسي إنقاذي اكتر من ناس الإنقاذ وولده مساعد البشير في الإبادات الجماعية والولد التاني مشرف على بيوت الأشباح ، والحاجات ديل كلها حتظهر بكرة لمن تسقط حكومة الصادق المهدي ده اقصد حكومة الإنقاذ ده.... الصادق المهدي انانيته خلاه يخسر كل حاجة .. خسر الديمقراطية الطائفية العرجاء .... ورجع استثمر في الإنقاذ باولاده لكن المرة دي حي خسر كل حاجة لانه أنصار الجبهة الثورية و أحفاد ادم دبالو وأحفاد علي دينار وأحفاد فرتي وأحفاد تيراب واحفاد هجو و احفاد بعانخي شايلين اكفانهم فوق ظهورهم وقدامهم سلاح وما بخافوا الموت تب .. ديل الرجال البخوفو الكيزان وازلام الكيزان ذي سيدك الانت مقدسه وقادينا بيهو ليل نهار إنشاءالله تسد نيتك ونية سيدك المابشبع من السلطة.


#658208 [الكاهلي]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2013 08:59 PM
كم دفعوا لك في المقال الواحد

من العشرة التي سوف تتحفنا بها

طبعا شلت المقالات العشرة التي كتبتها

في خلال سنة وعرضتها على الدجاج الالكتروني

بالله كم دفعوا لك؟ على فكرة ما يغشوك لان

ما يكتب عن الصادق وحزب الامة وكلما زاد

الكاتب فجاجة ووقاحة وقلة ادب ذي ادبك ده

تضاعف له الاجرة ايها الاجير الحقير ويدفع له

بالدولار اعمل حسابك وخليك مفتح ما يخدعوك

ونحن في انتظار المقال التاني في اشد من الجمر


ردود على الكاهلي
Canada [الدنقلاوي] 05-07-2013 04:32 AM
يا زول انت زعلان مالك الزول ده كتب انت كمان اكتب ... لاتنبذوا لاينبذك..والصادق ما فوق النقد زيو زي اي شخصية، رغم اني اري انه تحت النقد اي لا يستحق النقد حتى

United States [أنصاري سابقًا] 05-06-2013 10:38 PM
والله يا أخوي أنا ذاتي زمان كنت زيك مغشوش في الإمام لحدي ما بانت لي الحقائق انو الزول ده زول دنيا ساكت. وكل الكلام القالوا أخينا ده حقيقة مئة في المئة وده كله مجرد نقطة في بحر. انت لو داير تعرف عن الصادق المهدي الحقيقي اسأل عنه دفعته وأصحاب قعداته واسأل عنه ناس التجمع زمان في القاهرة.. الراجل ده إلا الله يهدي بس في باقي عمره ده والله يحفظ الشعب السوداني ده من شره وشر أولاده . والله ينور طريقك وطريق باقي الأنصار الصادقين المؤمنين بالمهدي وحفيده عشان يبتعدوا عنه . فوتك بعافية

United States [أنصاري سابقاً] 05-06-2013 10:35 PM
والله يا أخوي أنا ذاتي زمان كنت زيك مغشوش في الإمام لحدي ما بانت لي الحقائق انو الزول ده زول دنيا ساكت. وكل الكلام القالوا أخينا ده حقيقة مئة في المئة وده كله مجرد نقطة في بحر. انت لو داير تعرف عن الصادق المهدي الحقيقي اسأل عنه دفعته وأصحاب قعداته واسأل عنه ناس التجمع زمان في القاهرة.. الراجل ده إلا الله يهدي بس في باقي عمره ده والله يحفظ الشعب السوداني ده من شره وشر أولاده . والله ينور طريقك وطريق باقي الأنصار الصادقين المؤمنين بالمهدي وحفيده عشان يبتعدوا عنه . فوتك بعافية


#658127 [عبدالمعين الله يعين]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2013 06:54 PM
يااخى الصادق المهدى دا تاريخ مكشوف مايحتاج لتعليق ورينا مقدراتك انت وغير لينا النظام .............ولا اقول ليك حاجة ابقى رئيس عشان نشوف فصاحتك ............


ردود على عبدالمعين الله يعين
United States [أنصاري سابقًا] 05-06-2013 10:40 PM
والله يا أخوي أنا ذاتي زمان كنت زيك مغشوش في الإمام لحدي ما بانت لي الحقائق انو الزول ده زول دنيا ساكت. وكل الكلام القالوا أخينا ده حقيقة مئة في المئة وده كله مجرد نقطة في بحر. انت لو داير تعرف عن الصادق المهدي الحقيقي اسأل عنه دفعته وأصحاب قعداته واسأل عنه ناس التجمع زمان في القاهرة.. الراجل ده إلا الله يهدي بس في باقي عمره ده والله يحفظ الشعب السوداني ده من شره وشر أولاده . والله ينور طريقك وطريق باقي الأنصار الصادقين المؤمنين بالمهدي وحفيده عشان يبتعدوا عنه . فوتك بعافية


#657946 [سيبو الزول في حالو]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2013 03:04 PM
ياخ كرهتونا... الصادق قام الصادق نام الصادق منع الناس... جاكم بلا يخمكم.. انتو كان فيكم فايدة ما تطلعوا وتتجاوزو... بس فالحين في الكلام الفارغ وعاوزين الرجال يقاتلوا ليكم في قضيتكم... عالم وهم تستاهلو نافع يحكمكم.


ردود على سيبو الزول في حالو
Saudi Arabia [ثوري] 05-07-2013 01:30 AM
يا حبيبي الصادق بتاعك خائن للامانة والديمقراطية عندما سلم السلطة لجماعته الكيزان ولن نتركه حتى يرجع الامانة لاصحابها أو يعتذر للشعب بأنه لم يكن بقدر المسؤولية ويفك دربنا ويتركنا في حالنا ويبعد عن الارتزاق بالسياسة ويشوفلوا شغله ثانية عشان نتركه في حاله

United States [يوسف عمر بشير] 05-06-2013 06:02 PM
يا ريت لو هو يسيبنا في حالنا.


يوسف عمر بشير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة