05-09-2013 07:32 PM

حدثني صديق عزيز ذات مرة عن قصة دارت احداثها فى بداية عهد جبال النوبة بالثورة الحديثة ،عبر بوابة الجيش الشعبى لتحرير الانسان .
تقول القصة ان رجلا من جبال النوبة التسعة وتسعين كان يقوم بالتخابر مع نظام الابادة الجماعية ضد شعبه: شعب جبال النوبة العظيم، وكانت للرجل فتاة فى السابعة عشر من عمرها ( فهى لم تبلغ سن العشرين لكنها اختارت جيش التحرير) .
يقول الراوى ان الفتاة حصلت على سلاح والدها ( بندقية كلاش ) ومتعلقات البندقية والتى اهداها له جهاز مخابرات العدو لقتل ابناء شعبه العظيم وقتلته بنفس البندقية التى كان يوجهها الى شعبها العظيم , قتلته وكونت كتيبة البنات لا كتيبة (الكريمات) التى انضم اليها والدها عبر تفكيره الذي يزعم بأنه عروبى إسلامى ! .
image
فكرة تلك الفتاة التى شكلت النواة الاولى لكتيبة البنات، هى فكرة توازى فكرة بابكر بدرى بتأسيس جامعة الاحفاد . فكما غيرت الاحفاد افكار الانسان السودانى تجاه قضية تعليم المرأة كذلك غيرت تلك الفتاة مفهوم العمل المسلح لدى المجتمع السودانى فوقفت المراة جنبا الى جنب الرجل فى معارك جبال تلشي الشهيرة التى هزم فيها جيش الهوس الدينى الاسلامى شر هزيمة وعاد من هناك يجرجر اذيال الخيبة ومعهم جنود ايران مهندسو القنبلة الكيمائية.
وهى فكرة تأسيس أول كلية عسكرية نسائية فى جبال النوبة , لا التفكير بتاسيس مركز تجميل او عقد صفقة مع خبير اجنبى من اجل مستحضرات طبية عالية الجودة بوساطة مصرية.
الثورة الحقيقية هى ان تسير فى الطريق وأنت تشعر بالفخر لكونك انسان افريقى حر كما قال المغنى الافريقيى العظيم النيجيرى الاصل ( فيلا كوتي) I m Africa man original تلك هى معانى وقيم الثورة الحقيقية التى من اجلها يقاتل اليوم ابطال الجبهة الثورية السودانية , فكل معركة يدخلها احفاد عثمان دقنه والسلطان عجبنا ضيفان ( اخوان مندى ) او احفاد تاج الدين سلطان من سلاطين درا مسليات الذى خلده الشاعر محمد مفتاح الفيتورى فى مجلدة الثانى بقصيدة الشهيره
و ترجل تاج الدين والذى ظلمه تاريخ نعيم شغير ايما ظلم كما ظلم
جبل يترجل مزهواً من فوق جبل
و ترجل بحر الدين
و حواليه عشرة الاف رجل
سجدوا فوق رمال((دروتى)) لله معه
و أطلَّت كل عيون الطير المندفعة
فى هجرتها من أقصى الغرب لتاج الدين
فعلى أفق الوادى الغائم
تتمدد رؤوس و عمائم
و بيارق يشبهن حمائم
... ثم إرتجفت أفواج الطير
وراء السحب المرتفعة
اخرين , فكل معركة يدخلها هؤلاء الابطال نصر كبير لهم من الناحية العسكرية ( لحد علمى البسيط بالاهداف الاستراتيجة للعمليات العسكرية لجيش الجبهة الثورية الاخير على اقل تقدير ) لكن من الناحية الاعلامية هو نصر كبيير يظهر وبصراحة كم ان ابو كرشولا مدينة فقيرة وحقيرة فى نظرهم ومنسية وان الانسان فيها لا يمتلك من متاع الدنياء سوى راكوبة صغيرة وقطية , يعنى ( حلة غنماية وكلبين ) فسلط جيش الجبهة الثورية اعلام العدو عليها فانكشف المستور. ابو كرشولا ايها السادة الكيزان ضحية تنمية وحقوق انسان ودستور وعنصرية ! انتم من دمرتم انسان ابو كرشولا ! اين مدراس كافورى فى ابو كرشولا اين مصانع الدقيق والسكر والشاى بل اين المسجد الذى يشبه مسجد كافورى المبنى على الطريقة التركية حتى فى الدين الاسلامى عنصريون!!
نساء جبال النوبة هن وقود الثورات السودانية عبر التاريخ القديم والحديث وكذلك كان الحال مع كل نساء الهامش فهن من فقد الابن الاخ والاخت وهن من يلد ويربى هؤلاء المقاتلين سواء أكانوا فى القوات المسلحة السودانية ام فى جيوش التحرير. !
انتهى
ترسل الشائم على بريدى اللكترونى ردا على المقال


عامر جابر
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2019

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#662996 [maha bit samira]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 11:51 AM
يا ود النوبه إيد على إيد تجدع بعيد...
إسقاط النظام هدفنا
وحدة السودان غرضنا
نهضة السودان عملنا
عدالةالقانون املنا
مسساواة تجمع شملنا
عدالةتشمل كل اهلنا
سودان آمالنا وحلمنا
نحميه بالحب فى قلبنا
ونبنيه بالعلم وعقلنا


#661072 [maha bit samira]
5.00/5 (1 صوت)

05-09-2013 10:04 PM
حملناكم وهنا على وهن فما أقدرنا على حمل هموم الوطن وحمل السلاح من اجل تحريره من دنث المتأسلمين بلا دين ولا أخلاق, وأبشع ألوان ظلم وجرم هذا النظام كان من نصيب المرأة...وقد قال الرسول صلعم نحن أحق الناس بحسن صحابتكم يا رجال هذا البلد فهلا قمتم من سباتكم العميق


ردود على maha bit samira
United States [ودالنوبة] 05-10-2013 11:39 AM
ابشرى يا سميرة....ستقر عينك عما قريب...يرونه بعيدا ونحن نراه اقرب مما يظنون


عامر جابر
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة