في



المقالات
السياسة
بلالة تعود إلى أرض الواقع ..!
بلالة تعود إلى أرض الواقع ..!
11-27-2015 11:24 PM


«الحياة محببة والموت هادئ، لكن المشكلة في الانتقال» .. إسحق عظيموف!
(1)
كانت «ماريا إيلينا» تخبر «لويس فليبي» بأن يذهب إلى الجحيم في الحلقة السبعين بعد المائة من ذلك المسلسل المكسيكي الذي ملأ الدنيا وشغل سكان القرى والحضر - لشهور طويلة - عندما ارتفع رنين موبايل «بلالة»..!
نظرت المراهقة - ذات التسعة عشر ربيعاً والتجارب الحياتية المحدودة - إلى الشاشة المضيئة التي كُتب عليها بحروف متقافزة: «الشفيع يتصل بك» قبل أن تتجاهل رنينه - مع سبق إصرار - وهي تتابع بشغف مشهد عودة العلاقة بين البطل الوسيم والبطلة ذات الجمال الخارق ..!
(2)
كان «لويس فليبي» يمسك بكف «ماريا إلينا» في توسل، وهي ترمقه بعينيها الناعستين في غضب فاتن، الأمر الذي دفع شقيق «بلالة» الأكبر إلى الصياح وهو يضم كلتا يديه إلى منتصف صدره قبل أن يطلقهما في اتجاهين متعاكسين صائحاً في تأثر:
ــ ماريا إيلينا لكن ما عذاب.. عذاب بس ..!
تعالت صيحات الاحتجاج من بقية أفراد الأسرة مطالبة إياه بأن يخرس بينما كان «لويس فليبي» يواصل تسميع الموشح المعتاد:
ــ أنت حبيبتي لا أحد سيأخذك مني.. أتفهمين..؟!
لكن «ماريا إلينا» لا تريد أن تفهم، الأمر الذي يعني المزيد والمزيد من الحلقات حتى يفهم المشاهدون «حاجة»! .. وبينما كانت «بلالة» تشاطر «ماريا إلينا» البكاء عاود هاتفها الرنين..
«الشفيع يتصل بك».. «الشفيع يتصل بك».. «الشفيع يتصل بك»..!
إلحاح الحروف المتقافزة على الشاشة المضيئة أقلق «اندماجها» الشديد مع المشهد العاطفي، فضغطت على زر الإجابة بغضب قائلة بنفاذ صبر وهي تمعن في تعطيش الجيم على طريقة أبطال المسلسل:
ــ «اذهب» إلى الجحيم ..!
ــ شنو ..؟!
ــ «اذهب» يا خي ..!
(3)
أرسل «الشفيع» خطيب «بلالة» وابن عمها الثلاثيني، المغترب بالسعودية إحدى بنات خالاته للتوسط بينه و«بلالة» التي كانت تمعن في التمنع والدلال على طريقة بطلة المسلسل المكسيكي إياه .. قالت «عزيزة» قريبة «الشفيع» ـــ التي كانت فتاة واقعية ـــ بنفاذ صبر بعد أن سئمت جدال العروس الذي لا طائل منه:
ــ أسمعي يا «بلالة» النكلمك ضحى .. الرجال ديل ما بنفع معاهم جنس حركاتك دي ..!
ــ ما بعرف يتفاهم يا عزيزة ماعنده رومانسية.. بعدين ما شفتي «فليبي» بعمل لي «ماريا» شنو..؟!
ــ أقعدي معاه براك.. أنا ما بمشي أوصل كلام «ني» زي دا ..!
(4)
كانت «بلالة» تحرك شفتيها لتشبها شفتي «ماريا إلينا» عندما يتزامن خروج الحروف عبرهما مع صوت المؤدية في الدبلجة العربية للمسلسل:
ــ إنت جرحتني وما راعيت مشاعري..!
ــ يا بت فتِّحي عيونك ديل واتكلمي عديل ..!
ــ الشفيع يا خي .. أنا ما حاسة بتفاهم بيناتنا ..!
ــ كلامي من الليلة ماح يكون معاك ..!
(5)
عقد «الشفيع» جميع الاتفاقيات الخاصة بزواجه من «بلالة» مع عمه - الذي هو والدها - كما تقتضي الأعراف في قريتهم، في الوقت الذي كانت فيه العروس ـــ التي عادت إلى أرض الواقع بفضل تعنيف أعقبته صفعة معتبرة من والدها حاج الصافي ــــ تتأهب لممارسة دورها التقليدي كزوجة مطيعة لابن عمها الصارم، وأم لأطفال كُثُر قادمين ..!
(6)
في يوم الزفاف كانت فتيات القرية يمارسن هواية النميمة بشأن تمرد العروس المراهقة قبل عودتها إلى أرض الواقع.. أمَّنت جميع الحاضرات بحماسة على كونها تستحق «كسر الرقبة».. بينما وحدها «سمية» مدرسة العربي كان لها رأي آخر ..!
بعد صمت طويل يليق بالأسماك، حركت «سمية» سبابتها على نحو يوحي بالخطورة، قبل أن تقول مخاطبة بقية الفتيات في حذلقة: ــ «بلالة» واحدة من ضحايا العولمة ..

اخر لحظة





تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 1856

خدمات المحتوى


التعليقات
#1377115 [حافظ الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2015 04:42 AM
دا شنو الهباب دا يا بت أب زيد، الليلة دقستي غايتو، لا قصة لا خيال لا فكرة، زهج بس.

بلالة من ناس لا لا، خلوها في حالا في حالا وبكرة الدنيا جايالا جايالا.

خلي الشفيع يرفع ايدو وايد عمو عن بلالة ويشوف ليه جدة ولا قصيم يتلم عليها. السودان (العريض) مخزونه في العاطفة الانسانية وتجلياتها وتعبيراتها أنبل وأكثر ثراء وحرارة من مخزون الخلافة العثمانية جماعة (الحرملك)، لا ينقصه إلا أوان الحرية والقدرات التلفزيونية لانتاج هذه المهنديات، ولو كان عندنا "نفاج استانبولي صغيروني لمراكز الثقل ومهد الحضارات الانسانية في الغرب الكبير كان سوينا العجب، لكن قدرنا نجاور من لا حول ولا قوة لهم في هذه الموازين.

تركيا لولا "أتاتورك" كان رمادا كال حمادا.

بلالة في خاطري.


#1376767 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2015 11:06 AM
رائع


#1376734 [سرنديب]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2015 10:10 AM
مقالاتك عسل على القلوب المالحة
تحياتي


منى أبو زيد
 منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة