في


المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حركات دار فور المسلحة شبح التوحيد وإرهاصات الخروج من نفق التشرزم
حركات دار فور المسلحة شبح التوحيد وإرهاصات الخروج من نفق التشرزم
11-27-2010 08:13 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

حركات دار فور المسلحة شبح التوحيد وإرهاصات الخروج من نفق التشرزم 1


بقلم /عيسي الطاهر/باريس
issafcom07@yahoo.fr

مقدمة

اندلاع الثورة المسلحة في الإقليم الغربي للسودان علي وجه الدقة إقليم دار فور كان أمرا طبيعيا أن يحدث هدا الأمر من ثوار دار فور ابتدءا من جبهة نهضة دار فور عام 1964 و حركة سوني 1968 وانتفاضة الفاشر 1981 وتمرد داؤد بولاد في تسعينيات القرن مرورا بحركة وجيش تحرير السودان التي انطلقت عسكريا عام 2002 بمعركة قولقو الشهيرة ووجهت ضرباتها إلي أهداف حكومية كمطار الفاشر وغيرها ثم تلتها حركة العدل و المساواة في عام 2003

تفاعلت جماهير الإقليم و الشعب السوداني بكافة قطاعاتها خيرا بتباشير النضال المعلن ومواجهة النظام والظلم القائم في الخرطوم يرجع محور التهميش المكرس الي ما بعد استقلال السودان و
نتيجة لأسباب تاريخية متأزمة كرستها الأنظمة التي حكمت السودان وغزتها بالإهمال المفرط دون أن تعطي ادني اهتمام لهموم ومطالب أهل الإقليم شانها شان كثير من أقاليم السودان التي عانت من نفس المصير
هدا الأمر جعلت من النضال المسلح في دار فور سابقة فريدة نتيجة للتا يد الجماهيري الكبير وانخراط الشباب الدار فوري في صف القتال لمواجهة جيوش الحكومة المنظمة فحققت الانتصارات تلو الانتصارات مما أجبرت الحكومة للاعتراف بها و الجلوس معها في طاولة المفاوضات في ابوجا وغيرها من المنابر بل النضال المساح لفت أنظار المجتمع الدولي إلي عدالة مطالب الثوار و التي هي أولا وأخيرا مطالب أهل إقليم دار فور المهمش وبعد الفظائع والجرائم الكبيرة التي ارتكبتها نظام الخرطوم وتسليحها للجنجويد وتعبئتهم تعبئة قبلية موجهة لتقل الصراع داخل أبناء الإقليم وداخل القبائل التي تشكل إقليم دار فور ونجحت الحكومة للدعاية لهدا الأمر بان المسالة هو صراع بين زرقة وعرب لحين من الوقت مما زاد في تفاقم الوضع الإنساني وازدياد الانتهاكات الإنسانية مما جعلت المجتمع الدولي يتدخل تدخلا مباشرا لإصدار القرارات ضد من يقفون وراء هده الجرائم في دار فور


مسيرة التشتت –نموذج حركة تحرير السودان

قد يختلف معي الكثيرين في اختيار هدا العنوان إلا أن إيماني بان أزمة نضال الحركات المسلحة تكمن في هدا التشتت الذي أضرت بقضية ونضال الحركات منزو نعومة أظافرها خاصة في نموذج حركة تحرير السودان بقيام مني مناوي بإقامة مؤتمر حسكنيته في 28/ أكتوبر عام 2005 و من مقرراتها عزل عبد الواحد نور من رئاسة الحركة وخروج مجموعة ال 19 وتوقيع دكتور عبد الرحمن المرحوم باسم الإرادة الحرة

هده المتلازمة صاحبت حركة تحرير السودان إلي أن بلغت ما فوق العشرة حركات واكثر منها لا للحصر

- حركة تحرير السودان /جناح عبد الواحد محمد نور
- حركة تحرير السودان قيادة مني اركو مناوي
- حركة تحرير السودان مجموعة الإرادة الحرة
- حركة تحرير السودان قيادة الوحدة
- حركة تحرير السودان مجموعة ال19 بقيادة خميس
- حركة تحرير السودان مجموعة احمد عبد الشافي
- حركة تحر السودان الأم بقيادة أبو القاسم إمام
- حركة تحرير السودان الخط العام
- الجبهة الشعبية للعدالة والتنمية
- جيش تحرير السودان للديمقراطية مجموعة علي كاربيتو
وغيرها من المسلسل الطويل من الحركات الناشئة في كل يوم

عموما أن هدا التشرزم لم يكن وليد الصدفة ولا كلها من صنيعة الحكومة كما يدعي الكثيرين إن للحكومة دورا كبيرا عبر مخابرتها في ترسخ هده الانشقاقات إلا انه في الجانب الأخر توجد أزمة حقيقة تكمن في قيادات هده الحركات التي أم تكن لها الخبرة الكافية للتعامل مع هده الأزمة مما يطرح هدا الأمر كثيرا من الأسئلة هل توجد أزمة قيادة وصرا عات حول الزعامة تدفع بها من الخلف النعرات القبلية في دار فور هل أن النضج الثوري لم يكتمل بعد عند هده القيادات التي لم تجد البعض منها فرصتها الأولي لتولي ظهرها عن القضية العامة لتسارع بمهادنة الحكومة والتوقيع معه علي لا شيء كل هده التعقيدات و الانشقاقات زادت من حجم المعاناة في معسكرات اللجوء ودفع المدنيين ثمنا غاليا لعدم اتحاد الحركات في مواجهة الحكومة بصورة جماعية تكفل لهم انتزاع حقوقهم التي قامت الثورة من اجلها ويزدادا الأمر تفاقما عندما تستغل الحكومة وجنجويدها انشغال الحركات في الصراعات الداخلية لتوطيد نفسها وتكبل الضحايا وتحيط بهم في المعسكرات بل وتضع الاستراتيجيات في كل مرة للتخلص منها ومن المنظمات العاملة في دار فور .
كل هده الفوضى و الانشقاقات جعلت المجتمع الدولي في حيرة من أمرها في التعامل مع أزمة دار فور في إطار البحث عن أطراف النزاع لخلق السلام في المنطقة هدا البحث كلف المجتمع الدولي كثيرا وزادت من همومها الاخري حول العالم بتحول منطقة دار فور إلي ركن مشتعل من الكرة الأرضية
بدا البحث عن أطراف النزاع منذ ابوجا التي أفضت إلي سلام هزيل لم يلبي شيء من مطالب أهل الإقليم الزى رفضها منذ الوهلة الأولي وبعد ذلك توسعت الشقة وتزعزع ثقة الحركات الرئيسية كما تزعزع ثقة أهل دار فور في أن المجتمع الدولي هل قادر علي صنع سلام حقيقي مع نظام الخرطوم المراوغ أم أن الأمر أصبح عصيا علي المجتمع الدولي نفسه يظل هدا السؤال قائم .


نواصل في المقال القادم حول إرهاصات الحركات للخروج من نفق التشرزم


Email :issafcom07@yahoo.fr

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1030

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#50473 [Drkabdelrahim]
0.00/5 (0 صوت)

11-27-2010 02:43 PM
I suggest that we form a party to liberate us from thse parties in darfor


عيسي الطاهر
مساحة اعلانية
تقييم
3.02/10 (65 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة