في



المقالات
السياسة
جور السفارة.. ولغة الوزارة..!
جور السفارة.. ولغة الوزارة..!
05-10-2013 07:07 PM

image

خروج:
عندي احترام بلا حدود للمعارضة في استجابة زعمائها للاتصال الهاتفي.. بينما يظل بعض المنضوين في ظل هذه الحكومة تأخذهم العزة بالإثم في عدم الاستجابة.. وهو في ظني نتاج خلل متعاظم يتعلق بالتربية، كما يتعلق أيضاً بمدى التصدعات التي يعانيها الأفراد مع النفخة المرضية للسلطة.. ولذلك أرى من الواجب أن يحترم الصحفي نفسه بردعها حين تسول له بأخذ معلومة أو إفادة من مسؤول مشكوك في (صحته)..!
(الفقرة السابقة حذفها الرقيب الأمني)..!
* إن أكرم الفضائل عدم إحساس الكاتب بالدونية أمام أية سلطة.. بل العكس (إنك أرفع منها) بقلمك إذا استقام فأبدع.. وهذه هي الروح التي ينبغي أن تسري في دماء أي صحفي حر، وليس مملوكاً لجهة..!
* إننا حين نتصل بأحدهم وهو غارق في لجج مسؤولياته أو (أوهامه) فذلك واجبنا تجاه القارئ، لا جيوبنا أو بيوتنا.. لكن من يدري المعاني مع قبضة الأمية الثقافية، فالجذور الهشة هي التي تحكم الشخصية (المتعجرفة) أو) المتقلبة) أو (الحمقاء) أو (المهووسة).. فكيف (يعرفون)؟!!
* شكراً للمسؤول (الصغير) الذي أوحى لنا بالمقدمة..!!!
النص:
* بات لدى المواطن العادي انطباع عام بأن الأجنبي مقدّم عليه.. وعندي ذات المشاعر ترقى لمستوى اليقين من خلال مواقف كنت شاهداً عليها وكتبت عن بعضها.. أما على المستوى الرسمي فإن تقدير الأجانب وحملهم على أكف العناية بائن جداً في ميدان الاستثمار.. وهذا باب واسع.. فلندخل على بهو السفارة البريطانية لأن قضيتها مع السودانيين مازالت بدخانها..! فقبل أيام نشرت )الأهرام اليوم) تحقيقاً عن نفر من الموظفين السودانيين تغولت السفارة على حقوقهم المادية وتحصنت ضد قضيتهم العادلة بجدار (الحصانة الدبلوماسية (التي تتحدى قانون البلد بصلف بائن من خلال ردها: (إن المفصولين الساخطين عليها لهم الحق في تقديم شكاوى ضد السفارة في المحكمة وإن السفارة لن تنجر وراءهم)..! انتهى.
* في ذات اللحظة فإن السفارة التي تشير للمحكمة لا تحترم قوانيننا،
بل تتعمد إهانتنا بميوعة هذا المنشور الصادر من وزارة الخارجية، والتي لا أظن أن غيرتها على مواطنها تتفوق على انكسارها حيال الأجنبي.. يقول المنشور الذي تحصلت على نسخته أمس: (تهدي وزارة خارجية جمهورية السودان أطيب تحياتها إلى كافة البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية والإقليمية المعتمدة بالخرطوم، ويسرها الإفادة أن الوزارة ظلت تتلقى الكثير من الشكاوى من السودانيين والأجانب المقيمين العاملين في بعض السفارات والمنظمات الدولية المعتمدة بالسودان، بدواعي عدم استلامهم لكافة مستحقاتهم بعد إنها خدماتهم.
) * انتهت الفقرة الأولى من الخطاب المعنون إلى كافة البعثات الدبلوماسية والذي يحمل الرقم (وخ /م/13/13/7/عمومي(.
*ربما قال أحدهم إنها لغة الدبلوماسية، هكذا يجب أن تكون..! فإذا
تجاوزنا سياق الفقرة أعلاه لغوياً، لا يمكننا أن نمر على (سرور الوزارة( مرور البهائم.. إذ كيف يكون السرور مع تلقى الشكاوى؟!
* في التحقيق الذي نشرته (الأهرام اليوم) الأحد الماضي، رأينا كيف أذلت السفارة البريطانية المواطنين السودانيين الذين كانوا يعملون لديها قبل أن تفصلهم بطريقة وقحة تمثل استهتاراً فاضحاً بهم.. وقد جاءت في إفادات الضحايا تفاصيل غاية في الغرابة ممثلة في مماطلة السفارة (ولولوتها) التي حالت دون أخذهم لحقوقهم المعترف بها..!
* ثم نفاجأ بأن وزارة الخارجية لا تملك من أمر مواطنيها سوى (الطبطبة) للسفارة.. فالوزارة تعلم أنهم أهينوا، فبدلاً عن لغة الرفض ــ ولو بطريقة مهذبة ــ للإهانة ومن ثم مخاطبة السفارة بالأسلوب الدبلوماسي الذي تريد، نجد أن خطاب الإدارة العامة للمراسم بالوزارة يخلو من الغيرة على المواطن، وقد رأينا في فقرة سابقة (اللهجة الهزائمية) ممثلة في الأسلوب "المبتهج" الذي قابلت به الإذلال.. ثم لنكمل الفقرة الأولى بما تلاها في الخطاب: (تغدو الوزارة ممتنة بأن تقوم السفارات والمنظمات الدولية والاقليمية المعتمدة، بمواءمة عقودات عامليها من السودانيين والأجانب المقيمين بالسودان وبما ينص عليه قانون العمل السوداني لسنة 1997م، خاصة وأن توقيع العاملين
المشار إليهم أعلاه على أي اتفاق يخالف نصوص قانون العمل السوداني لا يحرمهم من المطالبة بحقوقهم وفقاً لنصوص القانون السوداني... الخ).
* إذا كانت السفارة الأجنبية لديها أدنى تقدير لقانون العمل السوداني لما احتاجت الخارجية لمخاطبتها.. والحقوق أكبر من أي حصانة في العالم..! فهل هو خطأ العامل البسيط الذي يرتضي العمل حسب القانون ويجهل حصانة مخدميه التي هي في الأصل حق أريد به باطل؟! أم أن الأجانب على ثقة بأن المواطن السوداني يسهل عليه الاستهبال مع ضعف و(سيولة) مؤسساته الوطنية؟!
* خطاب الخارجية بكل هواناته وتنبيهاته وتنويهاته للبعثات الأجنبية جاء بتاريخ 23 فبراير 2012م.. ونحن الآن في مايو 2013م.. فأي وجه محترم للوزارة يرتجيه الصابرون على الجور..؟!
* ولنقرأ ختام الخطاب: (تنتهز وزارة خارجية جمهورية السودان هذه السانحة لتعرب كافة البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية والاقليمية المعتمدة بالخرطوم عن فائق تقديرها واحترامها).
* انتهى..!
خروج:
* علينا عدم المبالغة في احترام الآخرين، لأن ذلك من شأنه تعريض الوطن لمزيد من (التسفيل والتسفيه).. ولا ضير من (المماثلة) في التعامل..! لكن الأولى أن (نحترم حقوق الإنسان السوداني قبل كل شيء) بدلاً عن اللا مبالاة بسمعته حتى وهو (داخل بلاده)..!!!
أعوذ بالله
ــــــــــ
الأهرام اليوم (الحلقتين 1 و 2)

[email protected]





تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2769

خدمات المحتوى


التعليقات
#663035 [محمد احمد وداعة الله]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 12:47 PM
وايه رايك يا شبونة انو في دول عاملة قوانين خاصة لحماية العمالة المحلية في السفارات الاجنبية فيها سواء من مواطني الدولة المضيفة او من المقيمين فيها، وتلزم السفارات بالالتزام بها .. مش كدة وبس بل توجد هناك قوانين خاصة في تلك الدول لحماية خدم المنازل الذين يعملون في منازل الدبلوماسيين الاجانب في الدولة المضيفة .. وعند حدوث اي تجاوز من اي سفارة دبلوماسي اجنبي لنصوص تلك القوانين يحق للمتضرر ان يرفع قضية للمحاكم ضد البعثة المعنية لاسترداد حقوقه.. ولو لم تلتزم السفارة برد تلك الحقوق يحق للمحكمة حجر حقوق المتضرر من حساب السفارة المعنية بالبنك رضت السفارة ام لم ترض .. وحكاية الحصانة الدبلوماسية وعدم وقوف السفارة او ممثليها امام المحاكم لا يسقط حق المتضرر باي حال من الاحوال. والامثلة كثيرة ومنها ما طبق حتى على بعض سفاراتنا في الخارج .. فالحق لا يسقط ما دام وراءه مطالب .. ولكن دفن الرؤوس في الرمال كاللغة التي كتبت بها مذكرة الخارجية المعممة على البعثات الدبلوماسية في الخرطوم لا تقدم ولا تؤخر في الامر شيئاً.


#662564 [Mohamed Bandi]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2013 11:16 PM
يا شبونه يا اخوى , اذا وزارتنا احترمت حق المواطن السودانى فى خطابها مع السفارات الاجنبيه, سينطبق عليها المثل العامى ( غلفه وشايله موسها تطهر) , يا حبيبى شبونه فاقد الشيئ لا يعطيه, فلتقم مؤسساتنا بما فيها وزاراتنا حتى الخارجيه منها والداخليه باحترام هذا الشعب المسكين اولا ومن ثم تنادى الاجانب باحترام حقوقه, وعلى قولك

أعوذ بالله.


#662522 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

05-11-2013 09:45 PM
لغة الخطاب لغة ركيكة و غير مفهومة و حشرت فيها مفردات لا معنى لها في الصياغ و كاني اقرأ خطاب مترجم بواسطة مترجم قوقل او محاولة انشائية لاحد دارسي اللغة العربية من غير الناطقين بها في نهاية اول سمستر دراسة!
نفهم ان يكون صبيان المؤتمر في الخارجية لا يعرفون الانجليزية ... كمان عربي ما بعرفوا؟
مخير الله!


#662244 [محمد همت]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2013 02:11 PM
الخوف يا عصمتوف القصة ما تقيف على السفر وميتة القلب .. الخوف الواحد يعمل زى ما عمل راسنا الدبلوماسى وأدبل فى زوجتى اتنين والتالتة اقلعا من زوجها باستخدام النفوذ لأنها عجبتنى ولأنها صغيرونة وحليوونة وبعداك اشغلا سفيرة فى دولة اوربية جوا عين أى زول .. عشان كدا حشغلك معاى وزير دولة عشان نتشايل وكدا واعرس ليك اختا الاصغر ولو سألونى اجيب سيرتك طوالى وأقول انا ما براى اخوى وزير الدولة عصمتوف زاتو عمل زى ما انا عملتا


#662032 [azama]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2013 10:20 AM
. كن لطيفاً أكثر من الحقيقة ، ولكن لا تسمح لأحد باستغلالك !


#662026 [واحد لط]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2013 10:14 AM
عزيزي شبونة من هو وزير (الاخراج) في حكومة الانقاذ؟.. انه علي كرتي المطلوب لدي محكمة الجنايات الدولية لمشاركته في الابادة الجماعية في دارفور.. بالتالي توقع اي شئ حتي وان كان هذا الشئ ان تصفع وزارة (الاخراج) السودانيين الذين تم فصلهم من السفارة البرطانية لانهم عملوا مع الكفار


#661782 [maha bit samira]
5.00/5 (1 صوت)

05-10-2013 10:48 PM
الأغرب من كل هذا ان تكون شكوى العاملين إحتجاجا على سلوك السفارة البريطانية وأن يكون رد الخارجية تعميما لكافة البعثات والمنظمات الدولية والاقليمية وليس مخاطبة السفارة المعينة!!؟؟ بصراحة دى جهجهت ذكائى لأنه ومن الدبلوماسية بمكان حتى لو كانت الشكوى تشمل أكثر من سفارة أن تخاطب الوازرة كل جهة على حدة, وذلك هو منبع قوتها وهيبتها.


#661764 [Dr. Faisal]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2013 10:12 PM
الله يفتح عليك دنيا وآخرة.. هكذا قالها أحد المظلومين المقهورين بعدما بلغ من الكبر عتياً.. ظلم هذا السوداني الأشيب في بلده وعلى مرأى ومسمع أولي أمره على يد غير سودانية وافدة ولجأ للجميع بمن فيهم القضاء ولم يجد شيئاً فأصبح من بين الذين يسألون الناس إلحافاً وحقوقه أمامه ولا يجرؤ على النطق بها..
لقد سمعت ذلك الرجل يقول ذلك وهو ينظر لصورتك يا شبونة في الصحيفة اليوم الجمعة وهو يبكي.. أيوا والله (أكتبها بالدارجة لأنها أكثر محنة)..


كن بخير أيها الصادق المحترم


#661729 [القرفان بالجد]
0.00/5 (0 صوت)

05-10-2013 09:16 PM
وزارة الخارجية وغيرها هما من اكثر الوزارت انتهاك لحقوق العاملين معهم ***فاقد الشئ لا يعطية انت تخاطب في جدران مشققة ومنهارة قال خارجية لماذا لم يتم تخصيصهم كبقية المرافق جوقة من الاسماء المنتفخة المورمة الجاهلة تدير امرنا بلد ام فكو لا رئيس لا جوز الغربان لا بقية المداحين نافعين


ردود على القرفان بالجد
United States [خمجان] 05-11-2013 07:04 PM
شوف ياقرفان...من زمن التحاني يوسف بشيروالعم محمد سعيد العباسي ......الاذكياء في السودان ما عندهم اي مكان .....ما عندك حل غير ان تنضم لجوقة البلادة ....وهذه ايضا صعبة لان بلادة السودانيين عينة ...بلادة شجاعة وبلادة طيبة وبلادة في المخ.......


#661703 [محمد همت]
5.00/5 (1 صوت)

05-10-2013 08:25 PM
من المؤكد أن الذى كتب هذا الخطاب هو أحد خريجى سياسة التمكين وهى لله الذين يتم تعيينهم بحسب درجاتهم وأقاربهم فى المؤتمر الوطنى .. فغير أن المحتوى ضعيف للغاية فالفقرة الأخيرة فيها خطأ لغوى واضح لا يمكن أن تقع فيه وزارة بحجم وأهمية الخارجية ( الصحيح : لتعرب لكافة البعثات وليس لتعرب كافة البعثات ) .. ثم أن لغة الخطاب الدبلوماسى عند أهل الدبلوماسية الحقيقيين لا عند هؤلاء لا تخلو من الكلمات القاسية حسب الحاجة فالدبلوماسية لا تعنى الخنوع وإنما تعنى فن التعامل الراقى كما تعنى حسم أى تجاوزات بلغة دبلوماسية قوية ورادعة .. فنتمنى أن نجد فى الخارجية من يعلم كاتب هذا الخطاب أن يكتب مثلاً ( تشعر وزارة الخارجية بكثير من القلق والإستياء لتلقيها الكثير من الشكاوى ... الخ ) وأن يكتب ( تهيب أو تحث وزارة الخارجية جميع السفارات والمنظمات بموائمة عقوداتها مع القانون السودانى للعمل ) وأن يختم بقوله ( ترفض وزارة الخارجية وتدين بأقوى وأقسى العبارات أى انتهاك لحقوق مواطنيها وقوانينها المنظمة لعلاقات العمل وسوف تتابع أى شكوى لمواطن بهذا الخصوص وتسترد حقوقه حسب القانون المحلى والدولى ).
هذا درس مجانى فى الخطاب الدبلوماسى يا ناس خارجية الهنا والسرور.


ردود على محمد همت
United States [وحيد] 05-11-2013 09:46 PM
كفيت و وفيت .... و لكن كيف يتيعلم صبية التمكين؟

European Union [عصمتووف] 05-11-2013 08:04 AM
انا ارشحك لمنصب وزير الخارجية بس لمن يحلو لك السفر والتجوال ما تنسي قلبك بموووووت


عثمان شبونة
عثمان شبونة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة