في



المقالات
السياسة
الصادق المهدي شوكة حوت لا بتبلع لا بتفوت (3/ 10)
الصادق المهدي شوكة حوت لا بتبلع لا بتفوت (3/ 10)
05-12-2013 01:56 AM


يعتبر السيد الصادق المهدي من أكبر المحن التي حلت بالشعب السوداني ، فلا هو صديق يؤتمن ولا هو عدو ظاهر حتى يحذره الناس . لقد بات غصة في حلق الشعب السوداني والسبب المباشر في صنع معظم أزمات البلاد والمصائب التي ألمّت بالشعب السوداني خلال الخمسين عاماً الماضية من حروب أهلية طاحنة ، وإفشال الممارسة الديمقراطيّة ، ومن ثم تسليمه السلطة لشركائه من أهل الإنقاذ ليقوم هو بتمثيل دور زعيم المعارضة .

الغريب في الأمر أنه لم يستبن أمره لدى غالبية الشعب السوداني في كل هذه الفترة إلا فئة قليلة جداً ظلت تترقب تحركات الرجل وتصريحاته على الدوام في لعبته السياسية المتقلبة والتي تتأرجح كل يوم فيصبح معارضاً ويمسي إنقاذياً أكثر من أهل الإنقاذ ، كل يوم حتى أعلنها صراحة داوية بأنه لن يقبل بإسقاط النظام أبداً سواء كان بتظاهرات سلمية أو عبر العمل المسلح . ولم يكتف بذلك ، بل أردف بإرسال ابنه إلى القصر مساعداً للرئيس والآخر في جهاز الأمن ليشارك في قمع المعارضين ، والغريب في الأمر أن كليهما برتب عسكرية ... ربما أن في الأمر شيء في نفس الإمام وهو العالم ببواطن الأمور والممعن في النظر لتقلبات الدهور .

في هذه الأيام كلما تقدمت قوات الجبهة الثورية شمالا كلما ازدادت كوابيس الإمام . فيخرج للعالمين بتصريحات غريبة يربك حسابات حتى اقرب مناصريه ويحرجهم . فهل يا ترى وصول الجبهة الثورية إلى الخرطوم يعنى طي صفحات الطائفية بترهاتها إلى الأبد.. و هل ستنتهي أسطورة الحبيب هكذا في خواتيم عمره دون أن يهنأ بخلافة ابنه المدلل في رئاسة سدة الحكم ببزة عسكرية وبنته المغرمة به على رئاسة الحزب .

الإمام يدري جيداً أن المستقبل للذي يقاتل هنالك في أم برمبيطة وأبوكرشولا وأم روابة ... فهو يرى بعيون زرقاء اليمامة أن أبناء الدراويش قد خرجوا من تحت عباءته وهجروا رواتب أجداده وتحولوا إلى فرسان في الجبهة الثورية والأرض تزلزل من تحتهم ، والزحف ماض إلى الأمام والجيش ما عادله رغبة في الدفاع عن المفسدين ، فلا اثر هناك للسائحين ، ولا جعجعة لأولئك الدبابين ، ولا مكان للمجاهدين في مواجهة طوفان أحفاد أم دبالو ودينار وتيراب وفرتي وهجو وبعانخي ودقنة .

معتمد أبوكرشولا يفر منطلقاً بسرعة تسابق الريح في سباق ماراثوني متحدياً اللاندكروزر إلى غير رجعة ليشكل بذلك سابقة جديدة في فنون الهروب وبث الرعب في قلوب المعتمدين والولاة والمحافظين ، ثم يتبعه في الأثر معتمد أم روابة .

الأيام القادمات ستكون حبلى بالفارين من الولاة والمعتمدين . فالجيش بدأ ينضم للثوار بعد أن فقد صبره . ودارفور تغلي كالمرجل .. وكردفان تزأر .. والخرطوم ترتجف .. ووزير الدفاع يطالب بزيادة رواتب الجيش حتى يحافظ على تلك الأجساد البالية ويستدعى المدفعية من عطبرة لتقاتل في جنوب كردفان فتفشل المهمة .. والاحتياطي المركزي فى الجنينة يتمرد ووزير الداخلية يطالب بزيادة رواتب الشرطة ويبدى قلقه من تساقط المدن .. فيزداد قلق الإمام على مستقبل إبنه الذي يترنح في قصر غير ذي زرع .
يتبع
يوسف عمر بشير
[email protected]





تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 922

خدمات المحتوى


التعليقات
#663123 [محمد عبد الرحمن محمود]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 02:32 PM
العنوان براق وجاذب ولكن المحتوى غير ذلك وليس هنالك تناول أو تحليل أو طرح فكرة أو نقد باني. أرجو أن يكتفي الأخ يوسف بذلك لأن بقية الحلقات ستكون بدون محتوى يفيد السودان.


#663097 [الاصم]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 01:55 PM
ماهذا الهزيان هذاالكلام كلام يدل على حماقة صاحبه كاتب المقال

............... يعتبر السيد الصادق المهدي من أكبر المحن التي حلت بالشعب السوداني ، فلا هو صديق يؤتمن ولا هو عدو ظاهر حتى يحذره الناس . لقد بات غصة في حلق الشعب السوداني ...
اتق الله ربك يا يوسف ودع الكذب والبهتان


#662881 [مشتهى السودان]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 10:25 AM
مقالك هذا يدل على انك بتعول على الامام فى احداث تغيير فى المستقبل ، ولكن تريده تغيير على طريقتك ، والامام شغلا بسايس فى المتلك 40 سنة ومازال ،مقالك مكتوب بافكار مشتته نسال الله لك الشفاء وراحة البال.


#662874 [karkaba]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2013 10:20 AM
اسلم قلمك فعلا الصادق والمرغني يعلمان جيدا ان الحبهة الثورية ستدك وتنهي حكم بيوتات الطوايف لزا الخوف والجزع راكبن


#662687 [اباذر على]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 07:05 AM
وقـال السُّهى للشمس أنْتِ خَفِيّةٌ وقال الدّجى يا صُبْحُ لونُكَ حائل
وطـاوَلَتِ الأرضُ السّماءَ سَفاهَةً وفاخَرَتِ الشُّهْبُ الحَصَى والجَنادل


#662676 [الخمجان]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 06:45 AM
ما عندكم شغلة غير الامام التقول هو رئيس الجمهورية يا ناس اتقو الله وقولو قولا سديدا يا عاجزين يا جبناء


#662605 [أنصاري سابقًا]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2013 02:28 AM
إلى الامام حتى يسقط الإمام . إلى الامام حتى يصبح الدولة السودانية فيها حرية تمام . لكن الأخ يوسف ما مسحت بالراجل ده الواطة بعد ما هو مسح بالشعب السوداني بالأرض خمسين سنة


ردود على أنصاري سابقًا
United States [مشتهى السودان] 05-12-2013 10:19 AM
انت ما تسقط الراكب فوق راسك ، الامام عمل ليك شنو يا انصارى يا سابق ، والله جهل مركب ، نسال الله ان ينفعك بما اصبحت عليه بعد ان تركت الانصارية ، ياحبيب ( سابقا)

[اباذر على] 05-12-2013 07:09 AM
الانصاريه اعتقاد وليس انتماء سياسى يعنى الانصاريه عقيده لها منهحها فى السلوك والتعبد لله \(انصارى سابق) وحاليا شنو \


يوسف عمر بشير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة