في



المقالات
السياسة
(أمريكا في الشأن السوداني) .. ( معادلة شائكة ) !!
(أمريكا في الشأن السوداني) .. ( معادلة شائكة ) !!
05-12-2013 12:24 PM


منذ سنوات والولايات المتحدة الأمريكية تمسك بملف الحرب والسلام في السودان وتشارك في السر والعلن في صناعة أكثر من إتفاق سلام وكانت محصلة كل تلك الاتفاقيات سلام جزئي وأموال ضائعة وحروب مشتعلة وأزمات تحاصر البلاد من كل الاتجاهات ، قيل الكثير عن العلاقة بين الانقاذ والولايات المتحدة الأمريكية ، غير أن قطاع كبير في أوساط المعارضة يري أن الولايات المتحدة تدعم استمرار النظام القائم ولاتريد أي تغيرات جوهرية في بنية الحكم القائم وبالمقابل هناك من يعتقد أنها مع تغيير النظام ، وشهدت الفترة القليلة الماضية عدة تحركات أمريكية صبت في صالح التقارب مع المؤتمر الوطني ومنها ترحيب الولايات المتحدة بزيارة وفد سوداني رفيع المستوى إلي العاصمة الأميركية البلدين.وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، هيلاري رينير، "إن مستشار الرئيس السوداني، نافع علي، ومسؤولين آخرين قبلوا دعوة زيارة واشنطن لإجراء مناقشات صريحة بشأن الصراعات والأزمات الإنسانية في السودان ، غير أن الضغوط الكثيفة التي إنهالت علي الإدارة الأمريكية وتنديد العديد من المنظمات واللوبيات بزيارة وفد الوطني إلي واشنطن دفعت الحكومة الأمريكية إلي إرجاء الزيارة.
وقالت مصادر صحفية أن رفض زيارة مساعد الرئيس نافع علي نافع، لواشنطن من قبل اللوبيات هوبمثابة رفض للحوار وقطع الطريق أمام أي خطوات نحو التطبيع مع الخرطوم ، من جانبها تري الحكومة السودانية أن الولايات المتحدة رغم القطيعة والحصار والمقاطعة تعتقد أن البديل المناسب غائب ولذلك تظل حكومة المؤتمر الوطني هي الخيار حتي إشعار آخر وكان الدكتور نافع علي نافع وبعد أن رحب بالدعوة الأمريكية لزيارة واشنطن قد قال في لقاء جماهيري بولاية النيل الأزرق أن الولايات المتحدة الأمريكية أصبحت تغازل الإسلاميين وأضاف قائلاً : " الغرب لن يطبع العلاقة مع السودان إلا مكرهاً ". تصريحات نافع تعكس جزء من واقع الحال ولكنها تعكس بدرجة أخري حالة ( التخبط) في داخل أروقة حزب المؤتمر الوطني فيما يتعلق بالعلاقة مع أمريكا و بات مألوفاً لكل المراقبين بروز مواقف رافضة بشدة لأي عرض أو رأي أمريكي بلا حيثيات واضحة ولا ترتيبات أو تدابير، ثم قبول ذات العرض أو الخيار بعد إهدارزمن طويل تبديد طاقات كبيرة بلاطائل.
وللولايات المتحدة الأمريكية إرث طويل في الشأن السوداني وكانت الداعم الأكبر والمخطط الأساسي لإتفاقية السلام الشامل التي لم تجلب السلام ولم تحافظ علي وحدة السودان وكانت الخلاصة وطن إنشطر جنوباً وشمالاً وواقع اقتصادي متدهور في السودانيين، ويري عدد من المراقبين أن مواقف الولايات المتحدة تجاه السودان دائماً كانت محل تساؤلات لاتنتهي وكانت العلاقات السودانية الأمريكية عبر التاريخ محل تجاذب وحلقاتها المختلفة جد معقدة وغير واضحة بالشكل الكافي فلقد تخللها مد وجذر وصعود وهبوط عبر مراحل تاريخية مختلفة نحن بحاجة إلي قراءات عميقة ومن زوايا مختلفة فالسياسة الأمريكية لاتعرف العدوات الدائمة ولا الصداقات الدائمة بل تعرف المصالح الدائمة وهذا عرف معروف في العلاقات الدولية التي تستجيب للمصالح ولكن الحكومة السودانية فشلت في فك الشفرة الأمريكية والولايات المتحدة من جانبها تبدو غيرواثقة في بعض الأحيان من سياستها تجاه السودان فهي مع الإستقرارو الديموقراطية وفي نفس الوقت تقف مع صاحب الشوكة والغلبة و تنتهج سياسة تشجع إمتلاك القوة العسكرية علي حساب المنطق والرؤية والموقف السياسي فهي مع الؤتمر الوطني ورغم ذلك ضده ومع المعارضة وتتفهم مخاوفها وتتخلي عنها في أول منعطف.
وفي تطور نوعي في ملف العلاقة مع السودان بدأ القائم بالأعمال الأمريكي بالخرطوم ستنافورد جولات وحوارات مع الطرق الصوفية وأثارت الخطوة مخاوف وغضب عدة جهات في داخل بنية السلطة الحاكمة المتحالفة مع عدة تيارات سلفية غير أن الأمور لم تقف عند هذا الحد حيث واصل القائم بالأعمال الأمريكي تحركاته وإلتقي بجماعة أنصار السنة وكانت محصلة اللقاء المزيد من الجدل والخلافات داخل الجماعات السلفية حول الموقف الديني والشرعي من اللقاء. وفي سؤال من صحيفة (الجريدة) للقائم بالأعمال الأمريكي حول السياسة الأمريكية تجاه السودان وتخلي الولايات المتحدة الأمريكية عن الكثير من القيم والمبادئ في مقابل مصالحها السياسية والاقتصادية قال القائم بالأعمال الأمريكي " نحن علي إستعداد لدعم أي حل سلمي ولكن في نفس الوقت لن نتدخل في الشأن السوداني ونفرض رؤيتنا وفي النهاية الشعب السوداني هو الذي يملك حق تقرير مصيره وتحديد طريق المستقبل ، ونحن ندعم أي حواروطني شامل يضم كل الأطراف السودانية وفي رأي الشخصي المجتمع الدولي سوف يدعم أي خطوة في هذا الاتجاه تأتي بقيمة إضافية " انتهت إفادات القائم بالأعمال الأمريكي ولكن معطيات الواقع تقول أن الولايات المتحدة تتدخل في الشأن السوداني وهناك خلاف في تقدير مقدار التدخل والموجهات والضوابط التي تحكم هذا التدخل وناتج التدخل ومدي إسهام الولايات المتحدة في تسريع خطوات الحل الشامل للأزمة السودانية ، حيث لاتزال قطاعات واسعة من السودانيين تري أن الولايات المتحدة تدعم استمرار الوضع القائم وذلك عبر إطالة عمر النظام القائم بالمزيد من الاتفاقيات الجزئية وتوطين سياسة المحاصصة الجهوية والقبلية في السلطة وخلق بيئة طاردة لأي عمل مدني حزبي حقيقي في مقابل إفساح المجال لكل التيارات السلفية والجهوية لتمزيق ماتبقي من جسد الوطن.

[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1121

خدمات المحتوى


التعليقات
#663480 [منصف]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 01:09 AM
تحليل واقعي ومتزن لتوصيف سياسة امريكا وعلاقة إدارتها بنظام الانقاذ
شكرا بركية.


#663278 [الشاذلى تيرا]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 06:40 PM
مقال موضوعى


حسن بركية
حسن بركية

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة