05-13-2013 11:45 AM



ذكر د عبد الله عبد الماجد فى مجلده الذى صدر قبل وفاته ان اسرة الخليفة عبدالله التعايشى بن محمد من الاشراف حيث عاش والده فى نيجيريا يدرس العلم ويحفظ القران الكريم وقد حفظ ابنه عبد الله القران على يديه ودرس العلم وعند ظهور المصلح الثائر عثمان دانفوديو بنيجيريا اعجب به عبد الله فتبعه وسمع نصائحه ومن احدى تنبؤات دانفوديو التى سمعها عبد الله ان المهدى سيظهر بدار صباح اى السودان كما يسميها العامة بنيجيريا فصادفت تلك الجملة وقعا خاصا دق على ما تمليه الاقدار فى فؤاد عبد الله التعايشى فاتجه من نيجيريا وهورجل ناضج يبحث عن المهدى فى السودان وان حبه واعجابه و ايمانه بالمهدى كان كبيرا قبل ان يراه فسال عنه مشايخ الطرق الصوفيه فدله الشيخ ود نور الدائم حفيد سيدى احمد الطيب بعبارة ان كان هناك مهدى سيظهر فهو محمد احمد الدنقلاوى كما يسميه زملاءه بالخلوة حيث فيه قوة تحمل وصبر وامانة لم نعهدها فى طالب علم مربنا وقد اضنى البحث عبد الله التعايشى فىالبحث عن المهدى واخيرا وجده وبايعه وظل صاحبا وصديقا ملا زما للمهدى فى تحركاته فسار معه للجزيرة ابا وقدير ومعركة شيكان والابيض حيث حضر محاكمة المهدى لفضل الله ود التوم وكانت القتل والتغنيم لقبيلة الكبابيش ابدى بعض المؤرخين رايهم فى الجيوش التى تبعت المهدى فكان ابكار المهدى من حملة القران كعبد الرحمن النجومى وعلى ود حلو الذى رفض الشيخ ود مضوى بالعليقة ان يسمح له باتباع المهدى الا باذن اوليائه لانه طالب وامانة لديه وهناك ابطال وقواد امنوا واقتنعوا بالفكرة غير ان الغالبية كانت تحب حياة الحروب والقتال فوجدوا فى المهدية ما يحقق طموحاتهم ورغباتهم والدليل على ذلك تجاوزهم للاوامر بقتل غردون كما ذكر سيدى عمر بن الخطاب رضى الله عنه ان الباطل لا يصمد اما م الحق كثيرا فقد استولى المهدى على السودان فى اربع سنوات ولا يزال انصار السنة ولهم خمسين سنة يصارعون فى القباب اصابت المهدى حمى عادية فتسببت فى وفاته وقد عهد بالخلافة لعبد الله التعايشى الذى سلك بالسلطة التنفيذية منحى اخر حيث ابعد رابط الدين فى الحكم وقرب رابط القبيلة وادنى الولاءات وابعد الكفاءات فسجن الزاكى طمل فى سجن ام درمان (دار الرياضة بام درمان حاليا ) الى ان مات وبطش بالعلماء الذين يخالفون رايه الدينى وتمثل ذلك فى حبس العالم حسين الزهراء والتنكيل به واستجلب اعداد هائلة من قبائل البقارة لحمايته وحرصه ويظهر ذلك فى تعيين ابنه شيخ الدين و اسناد القيادة لمحمود ود احمد وحاول التخلص من انداده امثال عبد الرحمن النجومى والزاكى طمل وحمدان ابو عنجة والنور عنقرة وتبنى فكرة تصدير الثورة حيث ارسل جيش بدون عتاد بقيادة عبد الرحمن النجومى لاستلام مصر ويذكر مؤلف كتاب توشكى ان جيش ود النجومى لم يكن له زاد ولا ركاب وعندما قتل ود النجومى وجد بجيبه بلح اخضر وقد دخلت قوات ابو عنجة قندار فى الحبشة ودخلت البلاد فى حالة من التجييش والثورات والحروب لم تترك بالديار الا رجلا عاجزا عن القتال او الحريم فادى سؤء ذلك التخطيط الى وفاة الاف الناس والاسر بسبب مجاعة سنة 1306ه الموافق 1888 ونكل ود تورشين بمشايخ الطرق الصوفية والزمهم بالوقوف عند بابه ما يسمى ب ( ملازمة الفروة) اى صيرهم تبعا له يحملون الفروة والابريق وسجن من رفض امثال العركى الشيخ حمد النيل الى ان مات واستاء الناس فى الوسط من تصرفاته القبيلة وتعتبر احداث المتمة اكبر دليل على رفض رايه عاشت البلاد نوبة داقة طيلة ايامه لم تشهد مصنع يؤسس او مشروع يعمر بل انحرف عن مبادى المهدية التى اتت به هو الغريب على اساس الكفاءة وابعدت القريب امثال الاشراف ويواجه الانصار معركة كررى و سلاحهم لايزال الحراب والفؤؤس والعصى وتجاوز عددهم 60 الف وقد حلل عدد من قادة الميدان الحربى سبب الفشل فى كررى ونسبوه الى الخليفة عبد الله قضى الله امرا كان مفعولا ويستشهد 10 الف سودانى فى 4 ساعات بسبب صلف القيادة وجهلها بتقدير الميدان فيطلق الخليفة لساقيه الريح ويكسر هاربا الى جهة غير معلومة ولو رجع الى ام درمان واستشهد اما م حريمه وداره وقبر شيخه الذى قذف بمدفع المرتين لكان حسنا ومقبولا ومبررا غيرانه ظل يزووزى مشردا بخور اب كربة لم يجمع حوله رجال اوخيول اويقوم بتدريبات اولم لشمل من كسر ومر عام كامل فاذا بقوة بسيطة تصطاده كما تصطاد الباجبارة وتنتهى حياة رجل فرط فى المبادى وجلب الحروب والجوع وهلك اعداد كبيرة من شباب البلد وابتدع نهج القبيلية

[email protected]

تعليقات 35 | إهداء 0 | زيارات 27152

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#672908 [ربع الرطل]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2013 10:57 AM
حاميها توراً شين أغـــــــــــر
عجموا السلاح الفى الجراب يا امه قومى
شدى الإزار وارمى الجمار وماتسمعى الصوت البقول يا امه نومى
لو فتر عزمك وخار استلهمى الروح من جنــــــــاك ود النجومى

الشاعر ابو قرون عبد الله ابو قرون من قصيده تستحق الادراج فى مناهج التعليم التربوى

و يا نوح قول يا نوح
ابناء ود تور شين فى طريقهم للحكم للمره الثانية والرحله بتصبح ابديااااااااااااااه ولو كرهتم لانهم الأغلبية ولانهم الاشجع والأحق


#665193 [كمال أبو القاسم محمد]
3.00/5 (3 صوت)

05-14-2013 05:04 PM
رجال...وبهم نفتخر!!!
الخليفة عبد الله التعايشى هو أحد قامات بلادى السامقة....لعب دورا مبرزا....قاتل بشراسة...قاوم الأجنبي بضراوة...لم يتنازل عن حدود بلاده...ولم يتهاون في الإعداد والتخطيط والتنفيذ لرفعة شأن بلده وشعبه....وهو في رأيى المتواضع لا يقل شأنا عن المقاتل محمد أحمدعبد الله (المهدى لقبا أو إدعاءا)...ومعهم بقية القادة والأبطال...النجومى ...طمل...دقنة... ود حبوبة...إلخ ومعهم أولئك المقاتلون الشجعان الذين واجها الأتراك والمصريين والإنجليز وتجار الحروب وسماسرتها من شذاذ الآفاق وصعاليك الأوروبيين أمثال سلاتين...ونجت..غوردون...نعم المهدى والتعايشى وكل القادة والمقاتلين السودانييين من مختلف القبائل والأعراق والسحن أنجزوا إستقلالا مقدرا من حقنا أن نفتخر به...لقد خاضوا حروبا متقدمة في وجه أعلى مظاهر الراسمالية البشعة الإمبريالية الإستعمارية...حروبا في طريق إنجاز كامل التحرر والإنعتاق من ربقة كل الدوائر المظلمة....!!!
لذلك إخوتى ورفاقي وزملائي ...وأخواتى ورفيقاتى وزميلاتى... أناشدكم...أناديكم....أدعوكم....يجب أن نرتفع فوق الإنتماءات العفنة والضيقة فكلنا سودانيين...أقبل غبار أرجلكم.....أبوس الأرض التى يمشى عليها أي سودانى نبيل...دعونا نتسامى فوق هذه المسميات العفنة والتى ماجلبها علينا إلا نظام الإنقاذ ومتأسلمى الضلالة عبر مشروعهم الحضاري الشعوبي العنصري المتأسلم الكذاب... تاريخنا مضيء ومشرق وحافل...يستحق منا كل فخر...الخليفة عبد الله...أحد رموزنا الفذة الباذخة...قاوم وقاتل بشراسة...وإستشهد برمزية ينبغى لنا أن نقف إزائها بكل الفخر...
ولا ينبغي علينا أن ننصرف عن معركتنا الحقيقية في مشروع التخلص من نظام الإنقاذ البغيض
نعم للمحاسبة التى لا تعرف اي مهادنة
نعم للقصاص الحاسم والباترر المبريء للنفوس
لنعمل سويا وبكل جدية لسد كافة الثغرات والمنافذ التى تحول دون هروبهم وإفلاتهم من المحاسبة الصارمة
لنمد كل أيادينا ودعمنا ومؤازرتنا لكل أشكال العمل المقاوم والمقاتل في كافة الجبهات وعبر كل الأدوات والوسائل!!


#665177 [اباذر على]
3.00/5 (4 صوت)

05-14-2013 04:37 PM
اللهم افرغ علينا صبرا\ مثل هذا الكاتب الجاهل بتاريخ السودان يثير كل هذا الجدل والذى لاتحركه الا الضغان العنصريه وهو والمعلقين متل هذه المقالات اولى بها صحيفه الانتباهه اعوذ بالله شعب يكفر بتاريخه من اين لكم بتاريخ ان شئتم وان ابيتم تاربخ السودان الحديت سطرته الدوله المهديه _بطولات يشهد لها الاعداء قبل الاصدقاء اما هذا الكاتب الجاهل الحاقد عليه يقراء تاريخ المهديه بتجرد وحياديه \حاشى لله ان يكون ابوعثمان جبان من قاده الرايه الزرقاء حاشى ان يكون جبان ياجاهل هل تعرف شى عن الرايه الزرقاء \ام البقيه من عبيد الاستعمار الذين حمل اجدادهم فلنكات قطر كتنشر لايستوى مع رجال كررى وام دبيكرات


#665162 [mustafabahar]
3.00/5 (2 صوت)

05-14-2013 04:26 PM
التحية للخليفة المجاهد الخليفة الشهيد عبداللة التعايشى
الذى قاتل بكل مايملك من قوة من اجل الدفاع عن الدين والعرض وتراب الوطن الغالى وهو يستحق يستحق تمثال مثل تمثال الحرية تخليد لزكراة لولاتحريم نصب التماثيل فى الاسلام
ولاكن للاسف الشديد هنالك كثير من ابناء البحر(عرب شمال السودان) حاولوا تشوية صورة الخليفة واظهارة بثوب العنصرية والقبلية والجهوية تزيفا للحقائق
من قبل امثال دكتور عبداللة عبد الماجد وغيرة من الاعراب العنصرين اللذين استقبلهم السودان بكل سماحة وطيبة الانسان الافريقى وليس الطرض كما تم طرض العرب من الاندلس وذنجبار لان الاعراب برابرةاين ماحلوا مارسوا العنصرية والقبلية كما يحدث الان فى السودان التصفيات العرقية التى تمارس من قبل النظام العربى العنصرى فى السودان ضد القبائل الافريقة التى اوجدها اللة فى السودان منذ القدم
لذلك ليس غريب ان يتم باستمرار تشوية تارخ الهدية عامة لان هذه الثورة معظم منصريها من غرب السودان لان المهدى عندما اعلن عن انه المهدى قام الشيخ نور الدائم بمعارضتة والتامر ضدة مع الحكومة الاحتلال ان ذاك وتم طرضةمن شمال السودان وبالتالى ذهب الى غرب السودان ووجد النصرة والسند والرجال المجاهدين والمال من غرب السودان ولم يقولوا انة عربى او من شمال السودان فى حين كان اهل شمال السودان يقدمون الدعم للغزاء الانقليز بل الاشراف قاموا بثورتين ضد الخليفة التعايشى لانهم يرفضون ان يحكمهم شخص من غرب السودان رقم ان التعايشى ينتمى للقبائل العربية لاكن الاشراف يرون انة اقل مرتبة منهم لانة من غرب السودان والى يومنا هذا نعانى من هذة النظرة العنصرية فى السودان مما ادى الى هذة الحروب التى فصلت الجنوب وفى الطريق دارفور والنيل الازرق وجبال النوبة والشرق حتى يتحرر وا من العنصرية العربية التى سلبت الناس حتى ادميتهم


#664626 [مواطن]
4.21/5 (7 صوت)

05-14-2013 07:34 AM
أعتقد أن فترة حكم الكيزان للسودان الآن تشبه فترة حكم المهدية والتعايشي في تفاصيل كثيرة ..
التاريخ يعيد نفسه .


#664485 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 11:54 PM
ومع ذلك قلنا لا داعي لانشاء جامعة باسم الخليفة طالما هناك جامعة باسم الامام المهدي وهو رمز المهدية الذي لا طاوله باقي الرموز التي وقفت بجانبه في ايام الجهاد الصعبة فيكفي الخليفة متحفا وحوشا صار دارا للرياضة لم يطالب به احفاده في قائمة الموروثات اذ تكفيهم وراثة جينات ذلك البطل الرمز الخيلفة عبد الله ود تورشين خليفة المهدي اعظم قائد سوداني في التاريخ الحديث.......


#664448 [الاصم]
3.00/5 (2 صوت)

05-13-2013 10:56 PM
رد على صاحب المقال
اولا هل تعلم كم عدد الدول التى كانت تحارب دولة المهدية .........
لوكنت تعلم كيف تم استنزافها لعزرت الخليفة عبدالله ...........
ثم ثانيا هل تعلم التحديات التى واجهت الخليفة عبدالله وكلها صراعات ناجمة عن جهل الاخرين بالمهدية فكانوا يخالفونه عنادا
واستكباراوجحودا للحق اى قيمة لاولئك الزين خالفوه وانقادوا صاغرين للمستعمر.............
.... ثم قولك ان الخليفة عبدالله هرب هزا ييدل على جهلك بالعسكربة التى لاتغيب مصطلحات الكر والفر عنها
فالرجل الزى شارك فى كل معارك المهدية بسيفه حاشا ان يكون جبانا او ان يهرب............
الخليفة عبدالله كان يعلم ان المهمة صعبة والدليل على زلك خطاباته ومناشيره التى ارسلها بعدوفاة الامام المهدى
وتؤكد هزه المناشير مدى عمق فهم الخليفة ...........
وللباحث عن الحقيقة فليقرا منشورات المهدية للبروف ابراهيم ابوسليم فسيجد من خلال المناشير الاولى للخليفة عبدالله صدقه
واخلاصه وتفانيه
.......واخيرا حديثك عن مصنع يعمراو مشروع يؤسس كيف يكون فى ظل انحطاط فكرى واخلاقى والى هزه اللحظة يل على زلك الكتاب الزين لم
ينعتقوابعد من الافكار العنصرية .....
الخليفة عبدالله اجتهد وقدم ما عنده ومضى الى سبيله شهيدا ولكننا تخلفنا ورجعناالى الوراء كثيرا......
فالخليفة عبدالله وكزلك الامام المهدى لم يكن همهم اعمار ظاهريا وانما سعوا لاصلاح النفوس ولكننا لم نستوعب الدروس
.................. وسلام على الدنيا ولامهدى اخر


#664433 [khalid]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 10:42 PM
What a SHAME Keep Rewriting the history of The Sudan


#664415 [SESE]
3.00/5 (3 صوت)

05-13-2013 10:13 PM
لا زال احفاد المزورين في التاريخ يهرطقون ويتطاولون ويفتون فيما ليس لهم به علم فالخليفة عبدالله ود تورشين اختاره المهدي عليه السلام ليكون خليفته ومن له رأي في ذلك ليتحفنا بخطأ المهدي في الاختيار وهو من فجر الثورة وقادها بين الجبال والوديان حتى وصل بها الى الخرطوم ليقضي على غوردون من والاه من الخونة اعداء الداخل......

معركة كرري كانت مفروضة على الخليفة عبدالله فكان لزاما عليه المواجهة وقد واجه بما تيسر له من الرجال والعتاد وكل من قتل فيها لا شك انه شيهد تنطبق عليه شروط الشهادة التي درسناها في دروس العقيدة الاسلامية ومنها مواجهة العدو تصبح فرض عين على كل مسلم اذا هجم العدو على ديار المسلمين ولم يكن من المواجهة بد في ذلك اليوم ومن تخلف عنها فقد كفر كفرا صريحا ينتظر عقابه عند الله........

الخليفة عندما تقهقر الى امدبيكرات لم يكن في حالة هروب بل كان ينوي التوغل ناحية الغرب حيث اتى لجلب الانصار والرجال الصادقين للإنخراط في المقاومة ولكن كان العدو بمعاونة الخونة عملاء الداخل اسرع من تحركة البطئ وقد استشهد الرجل والنفر الذي كان معه في مشهد مهيب ومنظرهم لا يدل على انهم كانوا في حالة وجل او خوف او هروب حيث لا زالت جمالهم معقولة بجانبهم وفراهم مفروشة في اتجاه القبلة وهم بكامل ملابسهم اجسادهم الى جوار بعض......

مهما يكن الخلاف فالفضل في تكوين السودان الحالي الذي يبرطع فيه العير والنفير يرجع للمهدية برجالها كلهم بما فيهم الخليفة عبدالله التعايشي والمؤسف في آخر الزمن ان احفاد الخونة الجواسيس خدم الجند الغزاة غاسلي الملابس وعالفي الخيل الطباخين عندما تمكنوا من قيادة البلد فككوها وردوها الى الخمس الممالك الافريقية التي تكونت منها وما هو إلا فارق زمن ونصبح دويلات


ردود على SESE
United States [مواطن] 05-14-2013 07:11 AM
في حقيقة الأمر ... المهدية ورثت السودان بادارته من الحكم التركي السابق .
الحكم التركي السابق هو الذي وحد السودان اداريا بعد أن كان دويلات :
الفونج والمسبعات وسلطنة الفور .


#664203 [الهلالي]
5.00/5 (1 صوت)

05-13-2013 05:45 PM
قرأت كل التعليقات بعناية كما أقرأها كل يوم فاذا جلها شتائم وسباب... الآن عرفت لماذا يتقاتل السودانيون وينتهون من حرب ليدخلوا الى اخرى.. ايها السودانيون بالله عليكم كفوا لسانكم... ألا يكب الناس على وجوهم إلا حصائد السنتهم كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم... يا اخواني كفوا لسانكم وانتبهوا الى اعمالكم لعل الله يرحمكم ويرحب وطنكم... ان الذي يحدث في السودان الآن فتنة بسبب الحقد والحسد الذي تكنونه لبعضكم البعض ولن يستقيم امر السودان إلا بالتقرب الى الله تقربا حقيقيا وليس نفاقا كما يفعل معظم اهل السلطة الآن... هذا السودان غني بموارده الطبيعية ولكنه فقير بموارده البشرية... دبي أصغر من محلية دنقلا وقد عشت فيها ردحا من الزمن وليس دولة بترولية وبمقدور دخلها السنوى ان يمون السودان لمئة سنة على رحابة مساحته...الناس بتبنى اوطانها وانتم تقاتلون بعضكم البعض مثل داحس والغبراء... الا ترون من حولكم من عواصم ومدن ونظافتها واناقتها وهدوئها وانتم تعيشون في مدن الصفيح الوسخة بمجاريها ومياها الراكدة الاسنة التي تتوالد فيها البعوض والاوبئة.. ألا تنظرون الى الخرطوم ترقد على كومة من الاوساخ والعشوائية بالرغم من احاطتها لمقرن النيلين كاحاطة الاسورة بالمعصم ولكن اين لها من أناس ينظمونها ويرتبون هندامها لتكون في مصاف اجمل المدن ان لم تكن اجملها على الاطلاق...واقول لاهل الحل والربط والذين يحملون السلاح من اجل السلطة والثروة عودوا الى رشدكم وتوبوا الى بارئكم قبل ان تحل بكم قارعة وتجدون الله عندها فيوفيكم جزاء ما اكتسبتم بحق هؤلاء الذين اجرمتم في حقهم وانتم لا تشعرون...


#664182 [محمد دهب حسنين]
4.63/5 (4 صوت)

05-13-2013 05:24 PM
لا فض فووك ايها القلم الشجاع،وشكرا لك فقد اصبت كبد الحقيقة، ما ذكرته هنا كان رأي الكثيرين، وعبد الله تور شين الفلاتي كان حاقدا ولا يستحق لقب خليفة وهو ليس تعايشي هو فلاتي نجيري وانما امه هي التعايشية والرجل ينسب لوالده،، هذا الرجل بحقده دمر السودان وقتل اعزة اهلها وجعلهم اذلة، وكان في دخيلة نفسه يشعر بالدونية وانه ليس اهلا لحكم البلد وليس له شرعية او ماضي وتاريخ فلهذا كان يلجأ للمنانات الكذوب والبطش .. ووهو ورط البلد وقتل الخلوق ثم ولا هاربا من ميدان الجهاد في كرري وحسنا فعل بهروبه فلو ان ثبت وقتل في كرري لكان بطلا قوميا لكنه قتل موليا،، والحقسيقة انا من الذي يشكون في وفاة المهدي الالمام رحمه الله انه ماات بالحمى تماما كما اشك بالطريقة التي اسندت الامور لعبد اله تور شين، الحاصل وانت مشكور ان مما ذكرت عن هذا الرجل يحتاج لتأصيل اكثر ويحتاج لنشره بين السودانين لان اكثره لا يزال يجهل ويخطي في جرائر هذا الرجل الدخيل على السودان ،، تحيااتي لك مجددا ولقلمك الشجاع


ردود على محمد دهب حسنين
[سوداني] 05-17-2013 06:45 PM
فلاتى شنو يا عنصرى هذا رجل مسلم واختاره المهدى على هذا الاساس


#664151 [سندباد فى بلاد السجم والرماد]
4.63/5 (5 صوت)

05-13-2013 04:34 PM
اصاب الكاتب فى مقاله وكان يجب محاسبة عبد الله التعايشى عسكريا وليس تشريفه بجامعة
كل اصحاب التعليقات والردود استندوا على كتاب ( تاريخ السودان ) المزيف الذى درسناه
بالابتدائى وهو زيف كتب غير اهل السودان بدوافع واجندات يعلمها اصحاب الغرض
وللأسف نحن بلد شايه دون تاريخ والحقائق التى اتت من مصادر شتى تبين اكاذيب تاريخ
السودان وتبين حقائق امثال التعايشى وغيره من عمالقة الحليب


ردود على سندباد فى بلاد السجم والرماد
European Union [غرابي] 05-15-2013 01:54 PM
يقال ان الجهل يعمي العيون ويبدو ان الكويتب ومعجبيه من المردة احفاد ود سعد لايقرؤون التاريخ جيدا فخليفتنا التعايشي قائد صنديد من قادة الامام المهدي تشهد بذلك المعارك والمواقع التي خاضها ويدل على ذلك اختياره من قبل المهدي ليخلفه على حكم السودان ولم يأتي الاختيار مصادفة او طيشاً كلا اما فيما يتعلق بالقسوة فى حكمه فهى نتاج العوامل التى كانت ترتبط بدولة المهدية المتمثلة فى العوامل الداخلية من الفتن التي يثيرها احفاد ود سعد فكان لزاما عليه القضاء عليها حتي لا يتشظي السودان ثم ذكر الكويتب اعلاه ان الخليفة غريب عن الثورة المهدية اقول له بالله من الذى استعان بهم المهدى بل من الذين لجأ اليهم عندما اراد ان يقبل على هذا الامر العظيم هم ابناء غرب السودان ليست قبلية ولكن لزم التوضيح للتاريخ ولا ادل على شجاعتهم استشهاد الخليفة فى الميدان وبعد ذلك تتحدث عن غرابة الخليفة


#664140 [انصاري]
3.00/5 (4 صوت)

05-13-2013 04:17 PM
*** قد نختلف في تقييم فترة حكم خليفة المهدي من الناحية السياسية وهذا شيء طبيعي، ولكن في السياق التاريخي، ولكن ان نكذب وعن بحقائق التاريخ لشيء في نفس يعقوب نكتب بمداد العصبية والتشفي والعنصرية فتلك لعمري آفة الناطعة، انا اختلف في كثير من النواحي مع تعصب المهدية والغائها للآخر كالإنقاذ تماماً ولكن كون اني اكره الرياضيات هذا لاينفي انها علم الحساب لقد ضللت السبيل..سيدي





( ويسجل (عصمت زلفو) في كتابه (كرري تحليل عسكري لموقعة امدرمان - 1973) - الواقعة في صفحة 566 كما يلي:
كان الطريق إلى الشمال مقفولاً أمامه (الخليفة) بواسطة (ونجت) وكان الشرق (محرقاً) عليه بالبوارج في النيل الأبيض أما انسحابه للجنوب فقد كان (مستحيلاً) بعد احتلال (العدو) لمصدر المياه الوحيد في المنطقة. فاتخذ الخليفة قراراً بأن يقف وقفته النهائية في (أم دبيكرات) فجمع الخليفة كل العسكر ووقف ينهم خطيباً (... كنتم، معي طوال المصارعة العنيفة بيني وبين العدو وقد خسرنا أكثر من نصف جيش. وقد قررت مقابلة العدو والاستشهاد) هنا وأنا أحلكم من (بيعتي) - ومن أراد الخروج الآن قبل هجوم العدو فليفعل.. أنا (عافي وراضي) عن الجمي?!» ثم توسط (الحلقة) وأمضى الليل جالساً يتقبل البيعة (البيعة الجديدة) على دوى (النقارة) و(النحاس).. وكان دويهما يصل إلى آذان (ونجت) وهو يتأهب للهجوم من (آبار جديد)».
٭ جلس (الخليفة) على صهوة جواده وجواره الخليفة علي ود حلو ويعقوب أبو زينب والصديق بن المهدي وشقيقه هارون (ص568) شاهد (الخليفة) النيران التي أبادت الصفوف في الساحة وعندما بدأ تقدم (العدو) (أمر كل امرائه) بالترجل عن جيادهم وافترش (فروته) وجلس عليها واتجه (للقبلة): جلس الخليفة علي ود حلو عن يمينه ونادى أحمد فضيل الذي كان مشغولاً باعادة (تجميع رجاله) وأجلسه عن يساره وجلس خلفه بقية من كانوا في رئاسته وعندما وجهت نيران (الرشاشات) من (أعلى التل) وقف (أب جُلبة) أمام (الخليفة) محاولاً ستره (بجلبابه) من (الرصاص المتط?ير) - فأصيب وسقط أمام الخليفة فأخذ الخليفة رأسه ووسده في (حجره) فحاول (أحمد فضيل) ابعاده من الخليفة فمنعه الخليفة قائلاً (في تأنيب: شالني 13 سنة ما أشيله في يوم استشهاده)!!!
٭ أصيب (الخليفة) في ذراعه الأيسر فستر الجرح وغطاه (بيده) وعندما بدأ (جنود الكتيبة التاسعة) التقدم نحوهم لم يطق (الخليفة علي ود حلو) فبدأ (فاستل سيفه).. في مواجهة (جنود الكتيبة) (وهو يظلع) فصاح به الخليفة (آمراً بالجلوس) - وكانت تلك (آخر كلمات) نطق بها الخليفة فقد أصيب بثلاث رصاصات في صدره اخترقت احداهم (قلبه). وفي (الساعة 40:5) في يوم الجمعة 24 نوفمبر 1899. ومع الخفقات الأخيرة لأنفاس الخليفة المتلاشية (تلاش) نهائياً ورسمياً آخر (مظهر من مظاهر السودان المستقل)..
وبعد: الانحناء.. تقديراً واعزازاً لرواد السيادة.. الوطنية كان استشهاد الخليفة وقياداته (هيراكيري) سوداني.. يرفض (الحقارة).
فيالة فتلك مصيبتنا وعنصريتنا وتعصبنا المكذوب، الرجل فرة ثم كرة،وصمد ثم استشهد في موفق بطولي كأنه اسطورة إغريقية, آخر لحظاته" إفت يوم الخميس 2011/11/24 تكون الذكرى 112 لاستشهاد الخليفة عبد الله. )

*** قد نختلف في تقييم فترة حكم خليفة المهدي من الناحية السياسية وهذا شيء طبيعي، ولكن في السياق التاريخي، ولكن ان نكذب وعن جهرش فروته إتجه نحو القبلة كعادة الزعماء واج


الخليفة عبد الله هو الذي نال المكانة الثانية في حياة الأمأم المهدي الخليفة عبد الله، كان اليد اليمنى إداريا وعسكريا في المهدية وكان إخلاصه للدعوة منقطع النظير، و شخصيته في مضائها مكملة لشخصية الأمأم المهدي المُلهـِمة الملهـَمة. وكان السودان مع كافة بلدان إفريقيا هدفا للتكالب الاستعماري على إفريقيا، التكالب المسلح معنويا برسالة الرجل الأبيض وماديا بأفتك الأسلحة النارية. لا بد من مواجهة حازمة لهذه القوى المتكالبة. وبعد قيأم الدولة المهدية في عاصمتها مباشرة انتقل الأمأم المهدي لجوار ربه وقد كانت تطلعات الأنصار لزحف لا يقف إلا بعد تحرير وتوحيد الشعوب الإسلأمية. كان على الخليفة عبد الله أن يواجه التحديات الداخلية والخارجية وخيبة الرجاء التي حلت بوفاة الأمأم المهدي.
معركة أم دبيكرات
ان معركة أم دبيكرات في 24 نوفمبر 1899م هي آخر معارك المهدية وليست كرري في 2 سبتمبر 1898م وكانت من اعظم المعارك وآخرها لانها جسدت رفض الهزيمة في كرري واصرار الخليفة عبد الله للرجوع إلى أم درمان لمنازلة الغزاة اعداء الاسلأم مرة أخرى مما ازعج كتشنر كثيرا عندما بلغته هذه الاخبار بعزم الخليفة الرجوع إلى أم درمان.
كما أن معركة أم دبيكرات كانت تجسيدا للوحدة الوطنية لاهل السودان وذلك بوقوف كل ابناء الشعب السوداني بجميع أمرائه الذين بقوا على قيد الحياة بعد كرري حول الخليفة عبد الله والأمير عثمان دقنة ومعه أمراء المجاذيب محمد الطاهر وعبد الرحمن المجذوب وأمراء الجعليين بقيادة الأمير أحمد جمال الدين وأمراء الشايقية بقيادة الأمير العطا ود اصول وأمراء البطاحين بقيادة الأمير النائب الفحل وأمراء كنانة وغيرهم من القبائل
كذلك جسدت معركة أم دبيكرات قمة الاستشهاد في اروع صورها باستشهاد القائد وهو رأس الدولة وأمأم الدين الخليفة عبد الله محارباً وسط جنوده وكان ذلك حسن الختأم مما اثار اعجاب الاعداء وجعلهم يؤدون التحية العسكرية عندما نزل جثمان الخليفة في قبره بأم دبيكرات ووقف الضابط اركان حرب «وندهأم» مشدوها ومتسائلاً أمأم الجنرال ونجت قائلاً انؤدي التحية العسكرية لهذا الخصم اللدود؟؟ فاجابه «ونجت» انت لا تعرف يافتى عظمة من دفنا ومهما كان رأينا في الخليفة ورجاله فانهم ماتوا ميتة الابطال. والشهداء حول الخليفة هم: الخليفة عبد الله - الخليفة علي الحلو- الأمير احمد فضيل - الأمير الصديق بن المهدي- الأمير هارون بن السيد محمد- الأمير البشير عجب الضي- الأمير ابو جكة- الأمير النموري وغيرهم كثيرون.
كان خليفة المهدي عبد الله بن محمد رأس الدولة ولدى انهزأم الجيوش في كرري قرر الانسحاب غرباً إلى حيث ولدت الدولة الإسلأمية في قدير جنوب كردفان خاصة بعد أن أغلقت دارفور في وجهه وكذلك الشرق، وقد انسحب خليفة المهدي بصحبة بعض العوائل على أقدأمهم.. وقد كانت هنالك مجموعة أخرى أنسحبت بقيادة الخليفة شريف مع بقية الأسر حتى استقرت في الشكابة حيث كان من أمرها ما كان. سار خليفة المهدي ومن معه واستطاعوا أن يصدوا كل محاولات العدو لتعويق مسيرتهم وقد حاولوا ذلك ثلاث مرات: المرة الأولى لدى عبور المجموعة لخور أبوعنجة، والثانية محاولة ملاحقتها بقوة بقيادة عبد العظيم بك وهي في منطقة النيل الأبيض، والثالثة محاولة القضاء عليها بقوة يقودها كتشنر وهي في كردفان فارتدت منسحبة مما شاهدته من منظر رهيب في معسكر الإنصار لم تكن تتوقعه. قوة الأنصار واجهت كل الصعوبات وقضت على كل المؤأمرات وقد انضم إليها الأمير الختيم موسى من الأبيض، وأمر الخليفة القوات الأخرى بالانضمأم إليه لا سيما الأمير أحمد فضيل قائد منطقة القضارف. هذا الأمير المجاهد واجه عقبات كبيرة في طريق انضمأمه إلى جيش الخليفة ولكنه تغلب عليها جميعا وانضم للجيش في نوفمبر 1898م. بعد ذلك اتجه الخليفة إلى جبال قدير وأقأم هنالك نحو حول من الزمان، وعاش جيشه في ظروف صعبة للغاية وفي النهاية قرر الخليفة أن يعود إلى أم درمان لمنازلة الغزاة، وأرسل قوة بقيادة أحمد فضيل لتأتي للجيش بالمؤن في رحلته للبقعة. وصلت هذه الأخبار للغزاة فقرروا مواجهة الخليفة وجيشه قبل وصوله أم درمان وأرسلوا قوة بقيادة رجلاند ونجيت فاتجه غربا إلى أن وجد جيش الخليفة معسكرا في أم دبيكرات، وقطع على قوة أحمد فضيل الطريق ونهب مؤنها، ثم كان اللقاء المحتوم مع جيش الخليفة في أم دبيكرات. وفي فجر يوم 24/11/1899م اشتبكت النيران التي كررت مرة أخرى مواجهة قوة لا قبل للمدافعين بها من حيث القدرة النارية. وعندما أدركت القيادة وهي مع جندها في الميدان أن النصر المادي سيكون للعدو قررت أن تسلبه النصر المعنوي بالاستماتة على نحو ما يفعل فرسان أهل السودان في موقف مماثل.
قررت القيادة أن تضع نفسها في مرمى النيران – أن تفرش- باللهجة السودانية، وقد كان، فاستشهد الخليفة عبد الله والخليفة علي ود حلو والأمير بشير عجب الفيه والأمير أبو جكة، والصديق بن المهدي، وهارون أخو الخليفة وآخرون.
وبعد المعركة أرسل ونجيت لزوجه برقية قال فيها: يا للسعادة قضينا على المهدية كانت المعركة هي الموقف العسكري الأخير للدولة المهدية وقد شهدها من كبار أمراء المهدية الأمير عثمان دقنة، ومن القبائل ممثلون لقبائل غرب السودان كذلك ممثلون لبعض قبائل الشمال كالأمير أحمد جمال الدين الجعلي والأمير العطا ود أصول الشايقي والنائب البطحاني وغيرهم.
كان التصدي الجهادي والموقف الفدائي والإقدأم مدهشا للغزاة فما برحوا يبدون الدهشة والإعجاب. قال تشترشل الذي شهد كرري: ما هزمناهم ولكنا حطمنا قدراتهم المادية بقوة السلاح. وأبدى ستيورات الذي شهد معارك الشرق إعجابه بأعدائه حتى قال من نكد الدنيا على المرء أن يقاتل أمثال هؤلاء الشجعان. وقال المؤرخ العسكري البريطاني فيلب وارنر: ربما وجدنا في تاريخ الإنسانية من ماثلت شجاعتهم شجاعة الأنصار ولكن لن نجد شجاعة فاقتها
الدروس الإنسانية الأهم ونحن على أرض أم دبيكرات هو أن الهزيمة ليست في التدمير المادي ولكن في الاستسلأم. لقد كان قادة الأنصار وهم مقبلون على الموت والذين أسروا أمثال عثمان دقنة ويونس الدكيم وإسماعيل أحمد وغيرهم كثيرون.. كانوا يقابلون مصيرهم بإباء وشمم وروح ترفض الاستسلأم حقا
وفي كل التاريخ فإن الذين قاوموا كتبوا لدعوتهم عمرا جديدا أما الذين استسلموا فقد طواهم النسيان. لذلك كان الحسين رضي الله عنه حفيد أمأم المرسلين محمد (ص) وقد واجه باطل الأمويين بالتصدي والمقاومة فهزموه وقتلوه ومثلوا بجسده ولكن موقفه هذا كتب عمرا جديدا لقضيته ونحن نشهد اليوم ما في أهلنا الشيعة من حيوية وإقدأم مستمدة حيويتها من ذلك الموقف الحسيني الخالد.
إن موقف أبطال أم دبيكرات من رفض للاستسلأم وتضحية في سبيل الدعوة قد كتب للدعوة عمرا جديدا كما إن السلطة الاستعمارية التي غزت السودان وبعد أن قضت على جيوش المهدية في كرري وأم دبيكرات توهمت أنها قد قضت على المهدية تمأما كما قال كتشنر مقولته الشهيرة: "المهدي وراتب المهدي وخليفة المهدي قد دمرتهم ودفنتهم في حفرة عميقة فمن بحث عنهم سوف ألحقه بهم"!. قالها ومضى إلى سبيله وهو الذي غرق في بحر لجي لم يترك له أثرا بل جاءت الحقائق تدينه بعد موته على قسوته وتوحشه وعدم انضباطه عارا على أهله ودولته. كان يقول مستبيحا همجية سلوكه "إن القوانين واللوائح قد وضعت للعوأم لا لأمثاله". كان اول عمل قأم به الغزاة هو تعيين سلاطين مفتشا عأما في السودان وتحويل ملف التعأمل مع الأنصار وأسرة المهدي وأسر الخلفاء والأمراء له لأنه يعرفهم ويحسن إذلالهم. ولكن الغزاة وجدوا أن روح المهدية لم تخمد مما جعلهم يبالغون في إكرأم الإسلأم والمسلمين ما دأموا بعيدين من الأنصارية، وذلك لكيلا تتقد الحماسة الإسلأمية المعادية لهم وترفع شعارات أنصارية.
ومع ذلك فإنهم قد لمسوا على حد تعبير المستر ريد أن روح المقاومة المهدية كانت كأمنة تحت السطح قابلة للاشتعال بأية ذريعة طارئة. وقد واجهوا انتفاضات كثيرة أهمها انتفاضة الأمير عبد القادر ود حبوبة في عأم 1908م.
لم تكن انتصارات الثورة المهدية بعد تحرير الخرطوم الهدف الاساسي فقط للأمأم المهدي بل انه كان يخطط لتوحيد العالم الإسلأمي والوصول بالبشرية لسيرة الإسلأم الاولي تحت مظلة الكتاب والسنة والجهاد في سبيل الله. واتصل بالسنوسي بليبيا ليكون الخليفة الرابع والتخطيط معه للهجوم على مصر خديوية الانجليز، وأمتدت رسائله للحجاز وسوريا ومراكش وفاس ، شنقيط منطقة وداي ومالي وسكوتو، ثم واصل الخليفة عبدالله وكتب لانجلترا وهولندا وبلاد الهند كل ذلك ايمانا منهم بتوحيد الأمة الإسلأمية جمعاء وتحت راية المهدية.
وقد برزت معالم الحراك الوطني بصورة نحو أسلمة المجتمع ورفع راية الإسلأم وتوحيد اهل السودان لكلمة سواء في ظروف استعمارية صعبة وخانقة، حينما تفككت الخلافة الإسلأمية في تركيا وضعفت.
بدأ الاستعمار يتمدد ويتسابق نحو آسيا وافريقيا واهل السودان نالوا من تلك الهجمة و الاستهجان ما نالوا. ففي تلك الظروف القاهرة والمعاناة قأمت الثورة المهدية معلنة منعطفا خطيرا انهت ما كان قبلها ووضعت نهجا جديدا بالنظأم الإسلأمي الاول منتجهين اثر مجتمع الرسول صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين واسقاط المذاهب والطرق الصوفية وكل ما يمس كيان الوحدة الوطنية من قريب او بعيد لتقسيم المسلمين (ولكن للأسف الشديد عندما انتهت الدولة المهدية لم يعد السودان لمساره الاول لتلك الفترة بل انتهج مارسمه له الاستعمار بل نجح في تفكيك اوصال المجتمع السوداني وأوهم القوى السياسية الجديدة بأن الثورة المهدية هي ريع خاص لآل المهدي ولأهل غرب السودان في شخصية الخليفة عبدالله فقط وهذا ما زرعه الاستعمار في نفوس اولئك تعليما وثقافة ورواية وذلك لتحجيم وانتقاص للثورة المهدية)، في شخصية آل المهدي فقط لا لشيء إلا لشيء في نفس يعقوب، وارتمت القوى السياسية فريسة لذلك المخطط بل ان الاهتمأم بالثورة المهدية وذكرها صار كأنه تميجد لآل المهدي ولحزب الأمة وهذا الفهم ما زال قاصرا عند الكثيرين حتى الآن. ولكن حقيقة الأمر ان الثورة المهدية ليست ملك لآل بيت ولا بورثة وكلها ملك للشعب السوداني كله وأهل السودان هم الورثة الحقيقيون للثورة المهدية ويكفي ذلك التنوع في القيادة والقاعدة واعتقد انه يجب علينا ان نعيد النظر في هذا المنظور الخاطيء لتصحيحه وأن اضابير الجأمعات ومكتباتها مليئة بالبحوث القيمة التي لم تر النور كما ان مرور اكثر من مائة عأم على قيأم الثورة المهدية كفيل وواجب علينا أن نكشف كل المستور والمسكوت عنه.
ونرتقي لمستوى فهمنا الوطني وطموحاتنا نحو الوطنية والمواطنة والحفاظ عليها. لأننا في حاجة لها اكثر من اي وقت مضى، عموما نستطيع القول ان دولة المهدية لم تفرط في مسألة الوحدة الوطنية والحفاظ عليها دون اي تفريط قابضين عليها كقبض السوار على المعصم، كذلك ما اختطه المهدي من قيم حول الوطن والتوحد لم يكن سهلا ونجد ان القوة الخفية الداخلية والخارجية لعبت دورا كبيرا في تفكيك اوصالها وآلت على نفسها لابسة ثوب الوطنية المفترى عليها بتأمرها وتقمصت ذلك الدور وحققت بذلك ما اراد لنا الاستعمار ان نكون.
ولكن بما ان تبصيرنا لطريق الوطنية كان جادا لم ينقطع ، وواجهنا مواجهات صعبة انهكت الأمة السودانية الباسلة للوحدة والالتفاف حول الوطن والمواطنة ويظهر لنا ذلك جليا في بدايات الثورة المهدية لدفع الجهاد والمضي قدما في معارك المهدية وقادتها، فتعظم المعركة دائما بعظمة قائدها وحنكته ودرايته كما يعظم القائد بنبل اهداف معاركه التي يخوضها وسمو غايتها لذا عظمت كل معارك المهدية لأنها كانت ضد الغزاة الغاشمين المعتدين والمأجورين الموعودين بقبض الثمن، فهي كانت معارك عن القيم والاخلاق والدين والتحرير، فاي معارك ترتقي لتلك الاسباب وتجعل المؤرخين والكتاب يكتبوا عنها.
فكل معركة كانت تتحدث عن لوحة اسطورية خالدة وراسخة يتجلى فيها كل ما كتب عن معارك التحرير والكرأمة الانسانية والتسابق لنيل الشهادة فاستشهدوا جميعا مستقبلين لم ينل الرصاص من ظهورهم قط .!! وبعد معركة كرري الشهيرة في 2 سبتمبر 1898م التي تمت فيها الابادة والتدمير، وعندما رأى الخليفة بأن المعركة بدأت تلفظ انفاسها الاخيرة اراد ان يقتحم بكوكبته المؤمنة المقاتلة ولكن المشورة انحازت للانسحاب واعادة الكرة لوجود عدد لا يستهان من جيشه، فهناك ثلاث حأميات اخرى لم تشترك ضد العدو فاستجاب الخليفة لرحلة الهجرة (والهجرة سنة نبوية) إلى الغرب واستنفار أهل السودان وليس الفر كما يحلو للاستعمار واذنابه المغرضين الذين يروجون للثقافة البريطانية آنذاك للتنقيص والتقليل من شأن رموزنا الوطنية وقيمهم. حتى لا نلتف حولهم او نتكيء على مرافيء مبادئهم وقيمهم فتلك الرحلة دأمت اكثر من عأم وقد غشيتهم في رحلة العودة كل تقلبات الطقس من برد قارس وحر قائظ وخريف ماطر في مجاهل غابات كردفان حين اخذ الخليفة يستنفر الناس للجهاد هو ورجاله بلا مأوى يقيهم شرور الطبيعة القاسية والظروف الخانقة في تلك البقاع النائية، ولكن عزيمة الرجال تهون دونها الصعاب فكان الموكب الجليل الذي صحب الخليفة عبدالله بعد كرري رجال تشحذ همهم رسالة السماء وتحمل إليهم بشائر النصر أمانة الرسالة وتهب عليهم نسمات الجنة بصدق النية والهدف فتزيدهم اصرارا أما ليكتبوا عمرا جديدا لراية الإسلأم ان تخفق او ليكتبوا باحرف من نور تاريخا تستوحيه الاجيال القادمة بعدهم في التضحية والفداء والذود عن الاوطان، وكيف لا يفعلون وقد تقدمهم الخليفة عبدالله رجل المهدية وقائدها والمخطط لكل خطواتها وسكناتها وهو الذي أمر بالسير لمواصلة الجهاد بعد كرري فآثر البعض أن يبقى بجوار ضريح الأمأم المهدي مستسلمين ولكن الخليفة حثهم علي مواصلة السير قدما للجهاد. وهو الذي ينعم بهدوء النفس ورباطة الجأش وسداد الرأي عندما تدلهم الخطوب.
وهو الذي طلب من الأمأم المهدي ان يكف عن الاستمرار في مناظرة الشيخ الضرير (مع غردون) آنذاك، ان وقت الكلأم قد انقضى، فما كان من المهدي إلا ان استجاب لرأيه وفعلا وصلت حملة انقاذ غردون بعد يومين من تحرير الخرطوم.
وهو الذي مزق وحرق اتفاقية الحبشة عندما رجع من كرري معلنا بذلك وحدة الهوية والافريقية ايذانا واضحا وإعلانا للتوحد الافريقي ضد الغزاة المعتدين واعتقد انه الدليل لميلاد اول وفاق افريقي وقد سبقه عمل دبلوماسي يؤكد تلك العلأمة.
وعندما ضرب الجيش الغازي القبة ارتبك البعض ظانين ان المعركة قد انتهت بضرب القبة، وكثيرون كانوا يعتقدون ان دولة المهدية قد انتهت في كرري بل ان المخطط والترويج لذلك كان قويا وكبيرا الهدف منه اسدال الستار على أم دبيكرات الرمز والتقليل من شأنها وطمسها لأن ما جرى في أم دبيكرات لم يكن عاديا بل بهر وفاق كل التصور لأن شهيد أم دبيكرات هو الذي وقف ضد التوغل الاوربي بكل حسم في جهات كثيرة من السودان ووضع الخريطة الجغرافية لحدوده فمن الجنوب الغربي واجه الفرنسيين والبلجيك ومن الجنوب واجه الانجليز من يوغندا ومن الشرق الفرنسيين من وراء الحبشة وفي الشمال الشرقي الايطاليين وكيف لا يكون الخليفة رجل الدولة يواجه كل ذلك الصلف المتحأمق علنا والمستتر داخليا بإيمان صادق وحب لعقيدته ووطنه ، لذلك عرفوا نبل عظمة الخليفة وارادوا ان يطمسوا ذلك التاريخ الثر ويشوهوا تلك اللوحة الخالدة الرمز التي جسدت معاني الإباء والشموخ ليستقطعوا تلك اللوحة المجيدة والتي لم يجود الزمان بمثلها وبذلك يجتث روح المقاومة والتحرير من ضمير الأمة السودانية ولكن هيهات له.
وبالرغم من ذلك فان الانتفاضات استمرت بعدها ولم تقف وقد ازعجت الانجليز مما جعل الساسة الانجليز يغيروا اسلوبهم تجاه الحراك الجهادي والذي لم يتوقف واغتياله بخلق قوة سياسية جديدة يستطيع ان يسيرها من داخلها وللنيل من السودان واهله مما اجهض الحراك الثوري وقفل بابه.
أمر الخليفة بالاستمرار في القتال عندما ضربت القبة وقال لهم: اذا كتب لنا النصر فسنبني قبتين بإذن الله الاولى قبة من طوب إلى ضريح الأمأم المهدي والثانية من انفسنا لتكون حصنا للإسلأم، فيالها من كلمات مضيئة تبعث الدفء والثقة بالنفس والايمان وتشرق افقا بعيدا ملؤه التفاؤل والاعتداد بالنفس لما عاشوا بها سلوكا وعملا وجهادا، بدليل انه في يوم 24 نوفمبر 1899م، وعندما استشهد الخليفة عبدالله وصحبه الابرار وعلى رأسهم الخليفة علي ودحلو ذلك الرجل العالم الفقيه وحبيب خليفة الصديق وهو جريح كرري وصاحب المواقف والحكم، رقد بجانبه شهيدا ذلك الشاب الصديق بن الأمأم المهدي الذي اخذته والدته ليسلك طريق الخليفة عبدالله وأبت نفسه الزكية ألا يفارق الخليفة إلا شهيدا بجانبه والأمير أحمد فضيل أمير البحرين ضاربا المثل في الوفاء وأتى في ظروف قاسية ليستشهد مع الخليفة والرجل الفارس المقدأم ابوجكة وهو جد الناظر القأمة وحكيم اهل السودان بابو نمر وعندما اصيب ابوجكة في مقتل وقع على الخليفة عبدالله واراد الأمير أحمد الفضيل ا ن يرفعه منه فقال له اتركه فقد حملني ستة عشرة عأما افلا استطيع ان احمله لحظة واحدة وبهذه الكلمات الصادقة الوفية لحقه الخليفة عبدالله واختلطت دماؤهما معا وكانوا جميعا مستقبلين يقاتلون ببنادقهم وهم جلوس على ربوة صغيرة، فما كان من ونجت باشا الا ان يطلق في تلك اللحظات وبعد ان تأكد تمأما ان الخليفة عبدالله وصحبه الابرار قد لاقوا حتفهم في اعظم مشهد بطولي لم يقابله في حياته ولم يسمع عنه، فطلب من كبار الأمراء والمجاهدين الانصار ان يقوموا بدفنهم بالطريقة الشرعية المثلى التي تليق بهم وسط عزف موسيقى واطلاق 21 طلقة مدفعية اجلالا وتعظيما ووداعا لعظمة هؤلاء الرجال الابطال الذين بهروا وسطروا اعظم ما كتب في تاريخ الاستشهاد، فأم دبيكرات صارت مدرسة ورسالة وطنية خالدة في جبين الشعب السوداني الأبي لم يشهد مثلها التاريخ لأن رأس الدولة استشهد وسط جنوده ضاربا بذلك المثل والقيم..
فمن أجل هؤلاء الابطال أما وجب علينا ان نعيد النظر في تاريخنا الذي كتبه وسطره المغرضون وما زالت المخططات مستمرة للنيل من وحدة السودن وتجزئته وعليه فإنني ارى الحفاظ على تربيتنا الوطنية منهجا وذلك بتكوين لجنة قومية للنظر فيما كتب عن دولة المهدية خاصة فترة الخليفة عبدالله ودار الوثائق حبلى بما يساعدنا بكتابة تاريخنا بأنفسنا بعد الطمس والتشويه لأن ما يجري الآن في السودان مرده التشكيك وطمس هويتنا ووحدتنا الوطنية ومآلاتها وعدم العمل على مخرجاتها ومعطياتها للمواءمة لتي تجعلنا نعتز بتاريخنا. ونحن الشعب الوحيد القاصر لمعرفة حضارته وتاريخه وثقافته وكل الشعوب تهتم بكل ادوات ورموز حضارتها في جميع الحقب ، فمصر الشقيقة ما زالت تهتم بكل ادوات ورموز حضارتها وتاريخها فالمتاحف والمواقع الاثرية والقصور والشوارع والمباني والاهرأمات كلها صارت مصدر صناعة للسياحة العالمية وزاخرة بمحتوياتها وبما ان ما يربطنا بمصر من علاقة قوي خاصة في فترة الحضارة الفرعونية والتاريخ المشترك للدولة الإسلأمية وفترة الخديوية والثورة العرابية والحكم الثنائي وكثير من اوجه الشبه ولكن شتان ما بين مصر والسودان حضاريا وتاريخيا وتراثيا وكم من الاهتمأم نجده في مصر ولتلك الثقافة كماً ونوعاً وكيفاً ، فأين نحن من ذلك...؟!!


#664129 [النعام البتجافل]
3.00/5 (4 صوت)

05-13-2013 04:01 PM
كلام ركيك وغير مرتب ان دل يدل علي سطحية وعرعرت صاحبه .. يااخي الشمس مابضاروها بالغربال ... اخي الخليفة التعايشي لايحتاج لشهادتكم المشروخة يامزوراتية تبا لكم ..... نحن نحترم النيجيرين والتشادين وامشي اقرأ تاريخهم ومساهمتهم في الثورة المهدية .. ولازالت هناك اسر لهؤلاء الابطال الاشاوس ( أمثال قدح الدم )موجوة في قلب ام درمان ... اذا حاولنا نرجع للتاريخ الاصلي البعرفوه جدودنا في ناس بطلعوا عريانيين جل ...


#664125 [ود يعقوب]
3.00/5 (2 صوت)

05-13-2013 03:52 PM
مقال عنصرى بغيض

اتق الله يا هذا

مهما كان الاختلاف فهو

استشهد بشجاعة


#664112 [جومو]
1.00/5 (1 صوت)

05-13-2013 03:39 PM
حقد ليس إلا

لولا الخليفة ماكان قامت قائمه للمهدى الدجال

ولماذا فعل الخليفة ذلك بمن يدعون انهم اشراف ؟

عندما مات الدجال المهدى رفض الاشراف ان يتولى الامور التعايشى

بمبرر انو غرابى الاحرى ان يتولها واحد منهم اى الاشراف , اين كان الاشراف

عندما كان الرجال يقاتلون فى شيكان والابيض حتى تحرير الخرطوم ؟

ودايرين يحكموا بالبارد .


#664105 [تمر الفكى]
3.00/5 (2 صوت)

05-13-2013 03:30 PM
يعاب على المقال عدم الموضوعية و التحيز والنقل الخاطى من المصادر. هناك كتير من نقاط الضعف و المعايب فى المقال من حيث التعميم وعدم الدقة.و اهم من ذلك من هو نوح و ماهى خلفيته العلمية التى تؤهله لتناول موضوع شائك عن الخليفة عبد الله ود تورشين؟
الخليفة مولود فى دار التعايشة فى منطقة المسيد ريفى رهيد البردى والتى هاجر اليها جده على الكرار (وليس ابوه) مع حجاج غرب افريقيا وهذه المعلومة ،ورغم انحطاط التعليم، يعرفها حتى طلاب مرحلة الاساس . الخليفة المولود حوالى 1840 ويكبر المهدى بعام لم يلتق بعثمان دان فوديو الذى توفى قبل ذلك التاريخ فلا الخليفة ولا ابوه محمد قابل الشيخ الامير عثمان دانفوديو. فيا نوح اترك الخبز للخبازين ولو داير تفرغ احقادك فرغها مباشرة دون التدثر بالعلم.


#664093 [قشاش دموع الببكن]
2.00/5 (3 صوت)

05-13-2013 03:21 PM
(دقر عجبوني---ناس ابو عيونا--خضر)الارجوزة السابقه كانت ترددها جدات كاتب المقال وصويحباتهن من بائعات --- عندما جندل مكسيم الانجليز الابطال في كرري وهم يدافعون عن الوطن وشرفه وهذا منحي له امتدادات لن تنتهي في يوم من الايام . وكاتبنا الذي لايخجل صب كل حقده وحقد جداته بائعات الهناي الذي منعهته المهديه في هذا المقال فيا هذا. اخجل خليفة المهدي لم يزوزي بل واجه الموت (متحكرا) ومتحكرا هذه لا يعرفها اشباه الرجال ولكن يعرفها الابطال تحدث عن شجاعته وشجاعة انصاره اعداؤه الانجليز الذين حاربهم اقراء (the river war) ولكني اظنك حتي القراءه الموضوعيه لا تجدها ايتها الرويبضه فمهما دثرت صفحات النت بالغث الممزوج بماء الحقد لن تستطيع ان تحجب ضؤ الحقائق التاريخيه التي يعرفها القاصي والداني.


#664059 [Ghazy]
2.00/5 (3 صوت)

05-13-2013 02:43 PM
فيطلق الخليفة لساقيه الريح ويكسر هاربا الى جهة غير معلومة ولو رجع الى ام درمان واستشهد اما م حريمه وداره وقبر شيخه الذى قذف بمدفع المرتين لكان حسنا ومقبولا ومبررا غيرانه ظل يزووزى مشردا بخور اب كربة لم يجمع حوله رجال اوخيول اويقوم بتدريبات اولم لشمل من كسر ومر عام كامل فاذا بقوة بسيطة تصطاده كما تصطاد الباجبارة وتنتهى حياة رجل فرط فى المبادى وجلب الحروب والجوع وهلك اعداد كبيرة من شباب البلد وابتدع نهج القبيلية
هذا الكلام يعبر عن حقد وكراهيه للخليفه وهو كذب صريح فالخليفه معلوم انه غادر امدرمان بعد الهزيمة فى كررى متمهلا بدليل انه صلى الجمعه فى مسجد مرفعين الفقرا فى العباسيه وهاجر الى جبال النوبه وجمع الجيش وبعد عام قرر العودة لاستعادة الدوله ولكن الوشاة من امثال الكاتب ابلغوا الحكومه التى باغتتهم فى امدبيكرات وكان الموقف المشهود والاستشهاد البطولى فطلب من الجميع العوده لديارهم للحفاظ على الدعوه حتى قادته العسكريين حتى عثمان دقنه رفض لهم ان يبقوا معه وقال لهم هؤلاء الناس يطلبوننى انا وانا ساواجههم ولتذهب الدوله ولتبقى الدعوة وواجه الموت ببسالة وحتى بعد موته هابه قتلته ولم يقتربوا منه الا بعد زمن لهيبته ورهبته


ردود على Ghazy
[محمد دهب حسنين] 05-13-2013 05:26 PM
عبد الله تور شين ما كان يملك ما يحقد عليه بل هو الذي كان حاقدا يشعر بالدونية تجااه السودانين.


#664053 [مدني]
5.00/5 (1 صوت)

05-13-2013 02:40 PM
ادم ام دبالو قطع المهدي رأسه في الابيض لانه رفض الاعتراف بمهديته،وهل جزاء الاحسان الا الاحسان،لقد كانت المهدية عهد الدجل والهرطقة والمهدي لا يختلف كثيرا عن التعايشي فهو مهووس بالجنس وكانت سراييه من نساء الترك المسلمات اللائي سباهن بعد سقوط الخرطوم وقد اصيب باليرقان ومات نتيجة شبقه الذي لم يوقفه المرض


#664051 [talal]
5.00/5 (1 صوت)

05-13-2013 02:39 PM
اولاد البلد والخليفه عبداللة..... سقوط الخرطوم في ايدي المهدي.... فتح الخرطوم (علي يد كتشنر)
العناوين اعلاه مادرسناه في المرحله المتوسطه عن تاريخ المهديه والتي رسخت في اذهان الناس الصوره النمطيه للتخلف والانحطاط الفكري للخليفه عبدالله,وصورة المهدي بمظهر الناسك المتبتل والذي صنع تاريخ ناصع ولكن خربه الخليفه برعونته وجهله ,وذالك ماكان يريده كتاب التاريخ والمناهج امثال محي الدين صابر والزين صورو من قابل المستعمر بالدفوف والزغاريد , ومن حاربو مع المستعمر ابناء جلدتهم بالابطال, وتلك هي الفريه الكبري, فاهل الشمال لم ينسو ما حصل بالمتمه من قتل وتنكيل بهم وهذه الحادثه كانت وستظل هي الاساس الذي يتعامل به اهل الشمال مع كل مايتعلق باهل الغرب, الخليفه عبدالله عزيزي الكاتب حكم السودان محررا ل 13 عام وتعامل مع معتياط ذلك الزمان بماهو متاح له من امكانيات, ويجب ان يحاكم بمعتياط ذلك الزمان لماذا اتي باهله من الغرب ولماذا تصادم مع اهل امدرمان(اولاد البلد!!!!!!) , اولم يرفضه هؤلاء الناس فقط لانه من الغرب, اسئله كثيره لتاريخ لم يكتب بحياديه يجب الاجابه عليها وبحياديه,هي دعوة لفتح النقاش حول تلك الحقبه من تاريخ امتنا فاثارها ما زالت باقيه في النفوس الي يومنا هذا وعلي اساسها تدار الحرب الان في دارفور وكردفان وعلي اساسها كل انقلاب تم في السودان من ابناء الغرب هو محاولة عنصريه وعلي اساسها انشق الاسلاميين وعلي اساسها فشلنا الي الان ان نكون امه واحده بوجدان واحد يجمعنا.

هذا مع خالص الود والتقدير


#664041 [ابوعديلة]
5.00/5 (1 صوت)

05-13-2013 02:26 PM
ماأجدر بنا أن نعيد كتابة تاريخنا بما لنا وما علينا بعيدا عن التعصب الأعمى والعواطف وبكل تجرد وأمانة علمية . وهكذا تنهض الأمم ويتربى بنوها على حقائق باردة ومجردة وليست مجرد اوهام وأمانى عذبة.


ردود على ابوعديلة
United States [محمد دهب حسنين] 05-13-2013 05:29 PM
نعم وما كتب الاخ نوح هو محاولة لما قلتم اعادة النظر في تاريخ البلد


#664032 [درب الأربعين]
2.50/5 (4 صوت)

05-13-2013 02:16 PM
يبدو أن كاتب هذه الزبالةالمدعو نوح الخليفة، يكتب بحقد أعمي وغيظ أنساه أن الخليفة ودتورشين التعايشي سوداني 100% أكثر من الحلب وقبائل أخري معروفة للجميع كان عملهم الأساسي في ذلك الوقت (قوادين للإستعمار). ياأبوجولة التاريخ لا يتبدل ولن يتم محوه بمثل هذه الهطرقات والإدعاء المفضوح!!

الخليفة أول من حكم السودان بحدوده المعروفة(قبل إنفصال الجنوب)، ويشهد له أنه وحد السودانيين كما وحدهم المهدي من قبل. وعندما قام المهدي بإختيار الخليفة التعايشي ليخلفه تآمر العنصريون عليه فما كان منه إلا أن أستعمل معهم عنصرية مضادة قضت علي ثورتهم المساندة للإستعمار.

أجب عن هذه الأسئلة أيها الجولة:-

1- لماذا أتجه المهدي غرباً باحثاً عن الرجال والسند؟
2- من هو الذي هرب المك نمر أم الخليفة التعايشي الذي مات علي فروته في أم دبيكرات؟
3- من أي جهة ال 10 آلاف الذين أستشهدوا في كرري؟
4- أيهما يستحق أن يكرم الميرغني الذي ساند الإنجليز ودخل معهم السودان علي أشلاء المهدية،أم المك نمر الذي لم يتوقف من جرية واحدة إلا في الحبشة أم الفارس الخليفة عبدالله التعايشي الذي مات علي أرض السودان مرفوع الرأس؟

سوف نصنع رغماً عن أنفك وأنف آخرين تمثالاً للخليفة عبدالله التعايشي في وسط الخرطوم وسنكرمه التكريم الذي يليق بالقادة من أمثاله، وليس تكريمه بإنشاء جامعة فقط تم إقرارها بعد أن سميت الجامعات و الشوارع والقاعات لسنيين عددا بإسماء كل من هب ودب وبعنصرية واضحة وبغيضة، وبعد أن عرفتم أن مشروع السودان القديم المزيف افل نجمه وأن السودان الحقيقي الذي سيسع الجميع ويعطي كل ذي حق حقه علي أبواب فجر التاريخ.. وسوف يكون قريباً بإذن الله. موتوا بغيظكم...


ردود على درب الأربعين
United States [نوارة] 05-13-2013 05:37 PM
وهل من الممكن تحسب اولاد البحر القادة في جيش المهدية كانو كم وماهي ادوارهم ثم ثانيا لعلمك اللفظة القبيحة الفرقت وشتت البلد وادخل القبلية والجهوية لفظة اولاد البحر اتي بها هتلر السودان(الخليفة عبدالله)


#664027 [محمد املس]
3.00/5 (3 صوت)

05-13-2013 02:11 PM
معذرة يا اخي فقد تجنيت علي الرجل ذلك القائد الفارس البطل و الذي اختاره الامام المهدي من بين جميع من ذكرت من القادة الابطال و ليتك قرات ما كتبه عنه اعداؤه من الاجانب المسيحيين و ليس من المنافقين الذين هم في الدرك الاسفل من النار اؤلئك الخونة المتامرين علي الخليفة حتي قبل ان يتولي الحكم اؤلئك الذين ما عادوه الا لانه من البقارة او من غرب السودان كما هو حال بعض من يدعون بالمثقفين السودانيين الي يومنا هذا او اؤلئك الذين لا يتوانون في بيع بلادهم للاجنبي فهي في سوق الدلالة لمن اراد عجميا كان او غير مسلم بينما لا يكفون عن الحديث عن الهوية و العروبة و الاسلام و هي منهم كالشرف برااااااء لا يعرفون معني شرف الانتماء الي وطن ولا الي دين ووجوب الذود عن حياض الوطن كل شيء لديهم قابل للبيع و انا علي استعداد لتزويد من اراد بكل المراجع التي تحكي تاريخنا الحقيقي لا ما اقتبسه اصحاب الغرض من احفاد الصناجق و الباشبوزوف و الجواسيس و الكرازايات و بقايا جيش الزبير باشا من البازنقر الذين غزو بلادنا مع المستعمر الانجليزي و مارسوا ابشع انواع القتل و التنكيل يمواطنينا و الحقيقة ان بلادنا لم تنجب ابدا من بلغ قامة و رجولة وشهامة الخليفة عبدالله التعايشي و القائد البطل حمدان ابو عنجة الا الامام المهدي و لم اجد حتي في سيرة ابناء السيد العباس نفسه الذي يتشرف بعص الناس بالانتماء اليه سواء من كان من صلبه او احفاده من بلغ مبلغ ما بلغه ذلك البطل الشهيد رحمه الله و انا علي استعداد لتزويد صحيفة الراكوبة بهذه المراجع لكي تجعلها في متناول من اراد استجلاء حقيقة تاريخ ابطالنا الاشاوس اما قصة غزو اثيوبيا فعي تاج شرف في جبين ابطال بلادنا و رجال قبائلنا الذين كان لهم شرف خوض غمار تلك الحرب التي عادوا منها ظافرين باذن الله و الذين فعلوها لان اثيوبيا قد تكرر عدوانها علي بلادنا عدة مرات حتي تحت حكم الاستعمار المصري الاول و بمعاونة بعض الخونة من السودانيين فقد كررت غزو بلادنا وقتل الالوف من مواطنينا بل و سبي الالوف من النساء و الاطفال و لم يكن الخليفة عبدالله فاقدا المروءة حتي يترك العدو ان يفعل بمواطنية كل ذلك فقد قرر الخليفة هزيمة الحبشة و سوف ارسل للراكوبة خطاب القاثد حمدان ابو عنجة لملك الحبشة ينذره و يتوعده بالغزو نتيجة لعدوانه علي بلادنا و قد فعله حمدان بصورة ادهشت الاوربيين الاجانب و اشادوا بذلك القائد الرائع و سوف ينجلي غمام هذه المرحلة يوما و يعرف مواطني بلادنا انصع صفحة في تاريخها بعد ان يجلوها عن الادران التي لوثها بها عملاء الغازي المصري خاصة


ردود على محمد املس
United States [kamal shebra] 05-13-2013 05:56 PM
ارجو من الاخ الكريم ذكر المراجع للاستفادة


#664005 [cour]
1.00/5 (1 صوت)

05-13-2013 01:49 PM
واللة وكانك تصف حكومة البشير يا سنحان اللة.المعلوم لدينا الخليفة مات فى معركة اسمها امدبيكرات


#663994 [ابوكباس]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 01:41 PM
وهل المك نمر قدر العواقب بمقتل اسماعيل باشاوحملا ت الدفتردار الانتقاميةالتى عاست في السودان فسادا وقتلا وتنكيلا ومن اطلق لساقيه الريح الذى استشهد داخل ارضه وبين رجاله وقبره معروف ولا ذلك الذى لايعرف له مكان اثر ان يموت في ارض غريب اليد واللسان عنهاتلاحقه اللعنات لانه لم يمت موتة السودانيين الابطال


#663991 [راكب]
2.50/5 (2 صوت)

05-13-2013 01:37 PM
انه السوداني الاصيل الذي اقم الدولة المهدية الحقيقية ويستحق اكثر جامعة باسمة في كل انحاء العالم اما الباقية فهم ابناء اتراك ومصريين ومن اجل ذلك حاربهم الخليفة وانت زعلان مالك هل الخليفة اغتصب حبوبتك؟


ردود على راكب
United States [نوارة] 05-13-2013 05:46 PM
بلله ماسمعةه ماذا فعلن النسوان عندما غزا التعايشي الجعلين في المتمة والنسوان فضلن يغرقن في البحر ولايغتصبوهم قوم الخليفة اهلك واحسن النقاش يكون محترم عشان مانجرح بعض والا انا كنت اكتب كلام يغضب الله فرجاء احترم نفسك


#663974 [عطوى]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 01:16 PM
ههههههه والله انت شخص مريض تصدق .. رغم كراهيتى للانصار والمهدية بصورة عامة لكن تعبيرك مثل : اطلق ساقية للريح دا بخصوص الخليفة التعايشى .. وايضا موضوع اتى من نجيريا واشراف ؟؟؟؟!!! يا راجل انت شارب شنو ؟

يا اخوى قووول اى حاجة فعلا الخليفة رجل (جاهل) مافيها خلاف ولا يجيد امور الاقتصاد ايضا كلو صااااح هو راجل بدوى يعنى بتاع سعيىة كيفن يدير اقتصاد ؟؟؟؟ بس موضوع اطلق ساقية للريح دى ياخوى .. العطاوة والبقاارة البعرفو انا .. ما بجروو وما بعرفو الجرى شوف غيرا دى ..

وموضوعك هايف .. رغم انى مثلك غير مقتنع بفكرة جامعة باسم الخليفة او اى احد من قادة المهدية الكارثة فانا اشبهم بالكيزان والاخوان الشياطين اينما كانو ..


#663968 [عبدالله]
3.00/5 (2 صوت)

05-13-2013 01:09 PM
كلام جميل يحمل نصف الحقيقة وازيد علية ان ود تورشين مجرم حرب قتل نصف سكان البلاد وهوزير نساء ووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو


#663955 [دكتور تروتا]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 12:56 PM
يا كاتب المقال يا عنصري عبد الله التعايشي هو من صنع للمهدية اسماً نعرتكم الجهوية التي تكتوي بها دارفور حتى الآن خير دليل على كلامك الجهوي العنصري دارفور تاريخ وأصالة ونحاس اجدادك العبدلاب الآن في قصر السلطان علي دينار في فترة المهدية كان أهل غرب السودان دارفور وكردفان هم من يحكمون وكنتم انتم الرعية يا أجلاف اسأل حبوباتكم من الأرجل الغرابة ولا أولاد البحر والمعنى واضح ماذا اقصد والتعايشة كتاب الآن أمثالك لكن نسبو لامهاتهم فقالو شواية وجعل وووووو كفاية ولا ازيدك تف عليك .


ردود على دكتور تروتا
[محمد دهب حسنين] 05-13-2013 05:42 PM
كن رجلا واكتب صريح اسمك فالرجال يعرفون باسمائهم،، والسؤال لم انتم بهذا الحقد والكراهية للسودنين؟ هل ذا جزاءنا علمناكم ومدناكم؟ ها نسيت انكم جئتم للعمل في مشروع الجزيرة؟ نسيت لبسك للطاقية الحمراء وباول يومية اشتريت نظارة شمسية ثم شراب برتقالي! وتطورت فاشتريت عجلة! ثم راديوا تانستتر؟ لا زلت احتفظ بصوركم وانتم باشكال الاراجيز !


#663953 [صابر الحواتي]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 12:54 PM
أقول صادقا وبدون أي انفعال إن كان هنالك من محاكمة فحري بك أن تحاكم أنت لأنك تجهل التاريخ وتردد نفس المقالات التي كتبها أعداء المهدية من المستشرقين الذين تعمدوا طمس الحقائق والمندسين من أعداء المهدية التي أردوا تشويه هذه الدعوة التي سحبت البساط منهم.
الحقد الدفين لا يعمين عن الحقيقة هذه الدعوة تستمد قوتها من الله قال صاحب الدعوة (ناري هذه أوقدها ربي وأعداء حولها كالفراش كلما أرادوا أن يخرجو منها أحرقوا بها وصار أمري فاش ) وستحرق هذه الدعوة أعدائها والحاقدين والحاسدين أكثر من قرن على الدعوة وهي مشرقة منير بحول الله وقوته


ردود على صابر الحواتي
United States [محمد دهب حسنين] 05-13-2013 05:46 PM
ناري هذه أوقدها ربي وأعداء حولها كالفراش كلما أرادوا أن يخرجو منها أحرقوا بها وصار أمري فاش ) التاريخ أكد على عدم صدقية هذا الزعم،،
وان ابن قائل هذه العبارة هو نفسه الذي سلم سيف والده الذي قاتل به الانجليز لملكة الانجليز النصرانية.ولما ييبس دماء الالنجليز الكفرة على حد السيف!!


#663933 [salma altigani]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 12:35 PM
حاقد ليس الا الرجل حكم السودان 13 عام وحد أهله وحافظ على حدوده
مش أحسن ممن فروا وطاروا وعاموا وقالوا من قسمنا الدجاج والنعام
يا رجل انق الله وقل قولا كريما وأنت القائل حفظ القران.


#663927 [الهمبريب]
0.00/5 (0 صوت)

05-13-2013 12:26 PM
وماتنسى انو اول ماأستولى على الحكم بعد وفاه المهدى استدعى الخليفه ود تورشين-الشيخ المسن (دفع الله ود بقوج العركى) من منطقه العباسيه تقلى وقطع راسو لان الشيخ دفع الله ود بقوج العركى انكر مهديه الامام المهدى وهو فى طريقه اى الامام المهدى الى قدير بجنوب كردفان-امام الخليفه عبد الله-وحتى الامام المهدى عند بدايه دخوله أم طلحه الان منطقه الترتر شمال شرق محافظه ابوجبيهه وقبل ان يصل الامام المهدى الى الجراده فى طريقه لقدير -اصطدم بالشريفعبد الله ود طه الشمبيرى وبرضو قطع راسو بالسيف لان الشريف الشمبيرى انكر مهديه المهدى وقال له الشروط بتاعه المهدى المنتظر لا تنطبق عليك وذلك بالبراهين والادله انت رطانى ومشلخ وكذا جدى الشيخ اللخمى مات بالجدرى بام طلحهقبل وصول المهدى ليهو فى المسيد لتسليمه خطاب ابن عمه الشخ ود النحوى !!!وكذا الحال بالنسبه للشيخ الزبير الكنانى ابن الشيخ مختار الكنانى العريفابى فى الجراده وأم سقا قبل معركتى راشد بك ايمن والشلالى باشا وقبل دخول حبوبتنا رابحه الكنانيه على الخط وانتصار المهدى فى المعركتين بمساعده ابكار كنانه وحتىوصول المهدى لتلك الاصقاع فقد مر بمنطقه عفينه أو ام عضا حاليا جنوب الوساع المحطه فقد بايعه الشيخ احمد ود النحوى -البيعه موجوده لحد الان-واعطاه خطابات لابناء عمومته شيخ الخلاوى فى منطقه البطحاء اللى هى ابوجبيهه الان-لمايعه والوقوف مع المهدى-بعد داك قدير ثم الابيض وشاع خبر الامام المهدى.


#663909 [Abu Ahmad]
4.50/5 (2 صوت)

05-13-2013 12:09 PM
شكرا أستاذ نوح على هذه القراءة المحايدة للتاريخ الذي كما هو معروف فيه مايسر وفيه ما يبغض فإذا ما أردنا أن نستفيد من أخطاء الماضي فعلينا أن نضع المبضع على الجرح بمثلما ما فعلت وأن لا يكون دافعنا العاطفة. ما ذكرته كله صحيح وللأسف فإنا منا من لا يزال حتى هذه اللحظة يتبنى دعوة مغايرة للحقيقة إنطلاقا من عصبية مقيتة ، نتمنى مزيد من مثل هذه الكتابات.


ردود على Abu Ahmad
United States [تمر الفكى] 05-13-2013 03:59 PM
نوح هذا والذى يشير اسمه الى انه من شعب الفولانى المحترم والذى صادف حديثه هوىً فى نفسك لا علاقة له بالتاريخ ولا بالعلم ابحث عن التاريخ فى مكان اخر.
اوافقك الدعوة لنبذ القبلية والكتابات البناءة فى مراجعة التاريخ من قبل المختصين لا من امثال نوح


#663904 [alsudani]
4.29/5 (6 صوت)

05-13-2013 12:06 PM
و هل هناك تشابه بين عهد التعايشى وعهد الترابى
الذى هو الاب الفعلى لكل البلاوى
وهل إثارة القبلية والعنصرية واحدة فى نتائجها؟؟؟؟
وهل عبدالله التعايشى الذى اتى من نيجيريا ينتمى الى قبيلة
التعايشة ؟؟؟ وهل أن أمه كانت تقوم بالدجل والشعوذة
ايضا وانها تزوجت 20 رجلا غير ابيه ؟؟؟؟؟
نحن دائما لا نقول التاريخ بكل حقائقه ونجامل
الغريب حتى على خراب أوطاننا


نوح الخليفة ابو جولة
نوح الخليفة ابو جولة

مساحة اعلانية
تقييم
2.69/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة