05-15-2013 09:54 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


ليس هنالك خيار للمواطن السوداني وهو في أسوأ الظروف (المرض) غير اللجوء إلي المرافق الصحية الحكومية والتي كانت إلي وقت قريب تُقدم كل الخدمات وفي جميع الأوقات ومجانا وبكفاءة ومقدرة ومهنية كانت مضرب المثل. تدهورت الخدمات الصحية في الفترة الأخيرة لدرجة الكارثة، بل وصلت حد المأساة عندما جلس علي كرسي وزارة الصحة ولاية الخرطوم بروف مامون حميدة ، نعم هو عالم في طبه والعلماء هم ورثة الأنبياء ، والأنبياء لم يورثوا مالا أو ثروة أو جاها أو مُلكا، وهنا مربط الفرس لبروف حميدة والذي لا نشك إطلاقا في علمه، ولكن مآخذ كثيرة جدا تُحسب عليه ، فهو دون منازع أكبر مستثمر في السودان في مجال الصحة تعليما وخدمة، وحيث إنه أحد أقطاب الإسلاميين فإن توليه هذا المنصب يتعارض مع المباديء الإسلامية التي نعتقد أنه يؤمن بها ولابد أن يُطبقها علي نفسه قبل الآخرين، أليس هو قدوة لنا نحن طلبته؟ أليس هنالك تضارب مصالح وتقاطعها وهو أكبر مستثمر في الصحة ومع ذلك يكون هو الآمر الناهي في أمر الصحة؟ أليس هو المسئول الأول عن صحة وعافية جميع من يرتادون مشافي ولاية الخرطوم؟ أليست هي أمانة ويوم القيامة خزي وندامة؟ ماذا تقول للواحدالأحد وأنت واقف أمامه كما ولدتك أمك يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم؟ ماهو ردك؟ إنه مريض لم يجد الدواء ولا الفحص ولا العملية ولا العناية المكثفة؟ بغض النظر عن كيفية تعيينك وزيرا لصحة الخرطوم وعن من يدعمك إن كان السيد الرئيس شخصيا أو السيد الوالي الخضر ، هل تعتقد أنهم سيدافعون عنك في ذلك اليوم؟ لايوجد خط أحمر لحظتها وفوق ذلك هل تُدرك أن دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب، ولكن نقول لك إنك أنت المسئول الأول عن كل مريض مات بسبب نقص الدواء أو عدم إمتلاكه لقيمته أو خطأ طبي أو عملية لم تكتمل أو إمكانيات ناقصة لم تقم بتوفيرها أو أسرة إنعاش غير متوفرة أو غرف عناية لا توجد أو نقص كوادر أو إخلال بإعطاء الكوادر حقوقهم كاملة غير منقوصة أو حتي الزينة رحمها الله وأنت تقول لإسرتها تصرفوا والمرأة التي ولدت في قارعة الطريق أمام البان جديد وأطفال الأنف والحنجرة والباكتيريا وهجرة آلاف الأطباء والكوادر أيضا هي أمانتك ومسئوليتك، مستشفي جعفر أبنعوف أقفلت حوادثها وجففتها بل وسويت العنابر بالأرض، أمراض النساء قلت أن الباكتيريا هي من تولد وليس الأطفال بها وأيضا سويتها بالأرض من أجل البكتيريا، حوادث المخ والأعصاب أزحتها عن مستشفي الشعب، المشرحة ستصير موقفا للسيارات وهذا هو الإستثمار!! هل تُدرك وتعلم أن الإستثمار في صحة الإنسان هو أكبر إستثمار للدولة إن كانت هنالك دولة تؤمن بذلك ؟ لأن التنمية والتقدم والعمران يعتمد علي الأقوياء الأصحاء، هل تعلم معركة أوباما من أجل صحة ورفاه الشعب الأمريكي؟ وأنت تهدم وتكسر وتمسح وتسوي بالأرض مؤسسات علاجية قائمة لا تنقصها إلا همة وضمير حي وبعض التحسينات والإضافات، ولكن تضارب المصالح هو من يُسيطر علي البروف العالم ، فقد ملكت المال والآن ملكت السلطة التي تحمي المال.
ربما عن لك أن ما تقوم به سيُرضي المسئول الأكبر وستزداد حظوة عنده ، ولكن نقول لك إنك والكبير هذا سيكون المريض هو خصمكم أمام الواحد الأحد، لأن من شقي علي المسلمين فقد دعي عليه أفضل الصلاة والتسليم ( أللهم فأشقق عليه). الطب هو رسالة إنسانية وليس مهنة للتكسب والثروة، وأطباء وطني يُدركون ذلك ومعهم الكوادر الطبية، ولكن سياستكم طاردة بكل ما تحمل الكلمة ، بل وإستعلائكم حتي علي زملائكم قاد إلي إفراغ المؤسسات العلاجية من خيرة الكوادر وفوق ذلك تلك السياسة الإستثمارية في صحة المواطن ربما كانت هي هدفكم الأسمي وأي هدف هذا الذي يستثمر في معاناة المريض وآلام الطفل وفقر الدم ونقل الكلي وبتر الأعضاء وتشريد الكوادر؟
حديث الأرقام سنفرد له مقال آخر بإذن الله، ولكن بما أنكم مُقدّم برنامج في تلفزيون جمهورية السودان نتحداكم أن تستضيفونا وعلي الهواء مباشرة لنتحدث عن الخدمات الصحية ما لها وما عليها بالأرقام والإحصاءات وعندها سيعلم من يقفون خلفكم وأنكم خط أحمر لا يهش ولا ينش الحقيقة المجردة التي لاتعرف التدليس ولا التبخيس ولا النفاق ، بل إنها حقيقة مرة والحق أحق أن يُتبع،
أخيرا نقول لك بالصوت العالي كما وظفت سلطاتك لإرجاع المستشفي الجنوبي لحظيرة مستشفي الخرطوم لإسباب أعتقد إنها غير مقنعة البته ، بل إن تضارب المصالح وشخصنة العام هو ما قاد لإتخاذ ذلك القرار، ولكن اليوم نسألك إن كنت فعلا حريصا علي المريض السوداني وحريصا علي ممتلكات الصحة وحريصا علي تقديم خدمات طبية متكاملة كما ونوعا ، فهل تملك الشجاعة والمقدرة والسلطة لإرجاع مستشفي البقعة لحظيرة مستشفي أمدرمان التعليمي اليوم قبل الغد؟ بالمناسبة ما زلنا نسأل عن من هو المالك الحقيقي والفعلي للمستشفي الأكاديمي؟ وزارة الصحة ولاية الخرطوم؟ أم جهة أخري؟؟ تاني شي مستشفي شرق النيل أنشاته الدولة لخدمة سكان شرق النيل كما جاء في الأحاديث السياسية قبل صناديق الإنتخابات ،ولكن اليوم تم بيعه عينك عينك، هل وزارة الصحة شغالة بنظام البوت؟ تبني وتبيع؟ هل هي مستثمر؟ يا يروف مامون كيف تمت الصفقة؟ ولمصلحة من ؟ ومن كان الوسيط؟ وكم كان السعر؟ أها بكرة الدور علي ياتو مستشفي؟ نختم فنقول لكثير من الإخوة والزملاء الذين طالبوني بوقف الكتابة عن بروف مامون حميدة، أقول لهم إنه أستاذي أقدره وأحترمه فهومُعلمي وأكبر مني عمرا ، ولم نكتب يوما واحدا عن شخصيته أو أسأنا له في عرضه أو ذمته أو ماله، ولكن بما أن القلم قد أقسم به رب العزة لعظمته وما نحمله في دواخلنا من مسئولية تجاه رسالتنا الإنسانية وتجاه هذا الوطن الذي أوصلنا لما نحن فيه من علم ومعرفة فإننا سنكتب وننتقد سياسات مامون حميدة وليس شخصه، ومع ذلك نقول لكم لماذا لم تنتقدوه عندما طالب بفصلنا وإيقافنا عن العمل ، بل رفض الطبيب الإنسان الخلوق أسامة مرتضي ذلك الأمر؟ لماذا لم تنتقدوه عندما فعل في حوادث أطفال أبنعوف فعلته تلك؟ لماذا لم تنتقدوه عندما أوقف بروف جعفر أبنعوف عن العمل في المستنشفي؟ لماذا لم تنتقدوه عندما قال إن الباكتيريا تولد في حوادث النساء والتوليد بالخرطوم؟ لماذا لم تنتقدوه عندما قفل العناية المركزة بالخرطوم بسبب التعقيم والذي إستمر إلي يومنا هذا؟( قال تعقيم قال)؟هل جلستم معه من أجل مناقشة سياساته هذه في مجال الخدمات الصحية؟ نقل الخدمة للأطراف هي هدف إستراتيجي الجميع يتفقون عليه ويبصمون بالعشرة ، ولكن ليس بمثل هذه الصورة التي يمارسها بروف مامون وهي هدم وتكسير المُعمّر وتجفيفه لحاجة في نفس يعقوب قبل أن يكون البديل جاهزا لإداء الخدمة، وبعدين أين مُقدم الخدمة؟؟ إنهم فرّوا بجلودهم من نار جهنم وتعدوا الخط الأحمر إلي حيث يُكرم الإنسان.
نكرر إنه أستاذنا ونحترمه ونُقدره ولكن لنا وجهة نظر في سياساته و سنظل نكتب ونكتب إلي أن نتعدي ذلكم الخط الأحمر و نصل إلي مبتغانا بإذن الله ، فدوام الحال من المحال وإنتزاع السلطة آت لامحالة بإذنه واحد أحد، بروف مامون فقط أترك السيرة العطرة والكلمة الطيبة كما كتبت بالأمس عن أستاذكم المرحوم بروف أحمد عبد العزيز، ألا تود أن يكتب طلبتكم والأطباء والصحفيين والمواطنيين وأهل الزينة ومن ولدت في قارعة الطريق أو أطفال البكتيريا عنكم غدا عندما تفارقون هذه الفانية كلمة طيبة ويذكرون محاسنكم ؟؟
يديكم دوام الصحة وتمام العافية والشكر علي العافية
[email protected]

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1909

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#666319 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 02:20 AM
البروف شلعوها لم يعمل في مستشفيات السودان


ردود على واحد
European Union [ود البلد] 05-16-2013 10:26 AM
و هذا احد اسباب حقده علي الطبيب الانسان جعفر ابنعوف .


#666029 [شوك كتاد]
5.00/5 (1 صوت)

05-15-2013 05:30 PM
الأخ الكريم بروفسير مامون حميدة
السلام عليكم ورحمة الله
بكل احترام انى لك من الناصحين
1-هذه المؤسسات تمثل تاريخ لكل الشعب قبل ان تكون دورا للعلاج يجب المحافظة عليها وااعتقد بانك شاهدت كيف يحافظ الانجليز على مؤسساتهم القديمة
2-اراضى ولاية الخرطوم واسعة انشئ فيها ما تريد من مستشفيات بشرط عدم المساس بالمؤسسات القائمة
3-لماذا انشات مستشفى الزيتونة فى هذا المكان المزدحم الذى يفتقد المساحات المطلوبة للمستشفيات
4- لا تهدم صروحا قائمة فما اسهل الخراب وما اصعب الاعمار
5-اتق الله فى خلق الله والمال العام واتق دعوة المرضى وذوى الاطفال الذين تتقطع بهم السبل


#665946 [غريبة والله]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2013 04:05 PM
وآضح أراضى مستشفى الخرطوم اتباعت والمشترى عايز حقه .. والبروف بقوم باللازم . ولا ندرى عنده أسهم فى الأرض أم لا.
طيب ليه البروف مياخد وجه القباحة !!!!!!!


#665885 [محمد عبد الله]
5.00/5 (1 صوت)

05-15-2013 02:37 PM
سلام عليك يا دكتور سيد ....ياخي والله ربنا يكتر من أمثالك ...(رجال لا يخافون في الحق لومة لائم)...هذا ما يتوقعه المواطن البسيط من أبنائه المتعلمين وخاصة المتخصصين في شتى المجالات ...
هذا الرجل ...يبدو انه رجل فاسد!!! اعلم ورعكم يا سيدي عندما قلت ((ولم نكتب يوما واحدا عن شخصيته أو أسأنا له في عرضه أو ذمته أو ماله))...اعتقد ان دافعه للفساد والافساد هو كسب المال على حساب المرضى والضعفاء ....وهذا لعمري من اسوأ انواع الاستغلال والاثراء الحرام ...هذا رجل لا ذمة له ولا أخلاق ...فقد مللنا من فسادهم وافسادهم ...نسأل الله تعالى ان يخلص البلاد والعباد من حكمهم الجائر وان يجعل كيدهم في نحورهم وان يخرج الشعب السوداني سالمين آمنين وان يحفظ بلادنا ....كما نسأله تعالى ان يجزيك ، وامثالك من الشرفاء، خير الجزاء لوقوفكم مع شعبكم وقول الحق في وجه السلطان الجائر ...يذكرني حالنا مع هذه العصابة قول ابي العلاء المعري:
مل المقام فكم أعاشر امة امرت بغير صلاحها أمراؤها
ظلموا الرعية واستباحوا كيدها وعدو مصالحها وهم أجراؤها


#665814 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2013 12:53 PM
برضو عندك مشكلة شخصية مع حميدة الله لا يوفقوا
بدليل عمودك هدا ومحاولاتك البائسة للتبرير
خلاص بديت الصراع وتمه للنهاية
وخلينا نحكم برانا دون الشرح الكثير


#665687 [سوداني اصيل]
5.00/5 (1 صوت)

05-15-2013 11:03 AM
بروف مامون صار عليه حال من أخذته العزة بالاثم .. و لا حول ولا قوة الا بالله .


عميد (م) د. سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة