05-18-2013 08:48 PM

متى استطاعت الكلمات ان تدون عن خير البشرية محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وتجيد وتكمل ...وتسطع وتسترد معناها... وتعود وتراجع مواقفها وتقيمها ان كانت صادقة صادحة واضحة.. لا لبس فيها متى تمكنت الامة المشتتة من نسج الحقيقة كاملة... عن ذلك الفيض المترع... بالخير ...والنـور من خلال انفعــــــالها ومواقفها..وافعالها....
حالنا اليوم حال المنبت المتعجل.. لا ارض قطع ولا ظهر ..ابقى ايها القلب النابض لامة كان العز فيها... وبين يديها تباهى به الامم واليوم ترقد فى درك الافول رقود الاموات فى لحد الماضى...يامن اضاء نورك المشرقين والمغربين ايها الاجمل من المعنى والاسمى من السمو ... ايها الجلال الذى احتوى الكــــون ...علما وفـــكرا واخلاقا وهدى اليوم نبحث عنك فينا فلا نرى الا استسلامنا البائس وان بحثت عنا ايها الشامخ الاشم... لوجدتنا بين اين وكيف ومتى ..تحت السفوح وفى الحضيض وقد ماتت العزائم ...وارتخت القيادة ...وغابت السيادة وانكسرت السارية وغرقت سفينة النجاة...
هل تمكن فينا داء اليأس ام توهمنا معانى الايمان ...والدين ..فاصبح الاســـلام بين التمنى ...وضنك العيش ماسوف عليه لم تنصره منا الهمم فاكلتنا ...عيانا الامــــم فاصبحنا قاب قوسين او ادنى الى زوال ... امة واندثار حضارة... والبعض يتبجح علنا ويعلن رايه ...فى الدين وهو لا يعلــــم من محتواه .... الا الضبابيات... عبــر انحراف فكرى وانحسار روحى ...متهالك....تقزمت اهدافه العريضة مابين مطالب الاكل... والشرب...والجنس ...
تصاغرنا ايها الغالى وذابت الهوية واضمحلت تلك الروح العالية النقية ما عادت ايادينا كما كانت قويـــة ما عادت نوايانا سوية... ونحن نرقص فى بلاهة الانكسار نحتسى كؤوس الخوف فى دوامة الهوان ...وقد كنا نشرب كاس العز.. ولو حنظلا واليوم تسقينا الامم كؤوس الحياة بذلة المتخازل ونحن بين تشتت وضياع تسوقنا اسراب اطماع زائفة .. كقطيع نعاج خائفة.. لك العتبى ايها الضمير المنسى فينـا حتى ترضى ....
تضائل البعض منا واصبح يتفلت عن معانيه الدينية السمحاء... فاصبح يبحث عن مثالب فى الاسلام.. ليعمق شروخ الاختلاف...ثم يطعن بكل جهالة جوهره... كانما قد وجـــد ضالته المنشـــودة ...وبغيته المفقـودة ...فى..الانسلاخ عن ..قيمه بسبب جور... الحكام واهتراء النظام ....
سؤال هل اصبحت ...الحكومة الفاسدة...عندنا المقياس والسقف والمــعيار للدين والاسلام؟...ام ارتضينا بهم للاسلام واقنع البعض منا ان هؤلاء ثمار الدين وما هم من الدين فى شىء.. كانهم..الاتقيـــاء..الاوصيـــاء عليه ...وهـم الابـــعد عنه معنا ومبنا...استشرى فيهم ومنهم ..الفساد ...والاعوجاج... علموا الاطماع كيف تتسلل الى مجتمعنا .. نشروا الضياع ...والاضمحلال دمروا ....وحدة الـــوطن ...وسلبوا الحقوق وعاثوا فى الارض ضلالا ... ونفاقا...وصرفوا الناس ...بافاعيلهم ...عــن قيمة الاسلام .....الا بعدا للقوم الظالمين....


منتصر نابلسي
[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 869

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




منتصر نابلسي
منتصر نابلسي

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة