05-20-2013 12:14 PM


وقع على عينيّ قبل بضع أيام عجاف مقال بعنوان (أسامة داؤود عبد اللطيف رجل الكوكاكولا) يبدأ بالآتي: ("أسامة داؤود عبد اللطيف أو أسامة ديفيد عبد اللطيف، سيان!! فهو رجل الكوكاكولا إياها في السودان، وطحين السيقا، ورجل القيقا أي قيقادولار!! أي المليار دولار بلغة الكمبيوتر. هذا الرجل القبيح حقا يقال إنه أشترى دولة السودان. اشتراهم "فرادى فرادى" تحت جنح الظلام"). تعجبت عند قراءة مقال شوقي ابراهيم عثمان الذي انطوى عن أضغاث أحلام وخزعبلات وتحليلات لا تمت للحقيقة بأي صلة على سبيل المثال يقول: كلمة كوكاكولا تعني: "لا محمد ولا مكّة"! اخترعها اليهود ضد العرب!؟

إن رجل الأعمال السوداني البارع أسامة داؤود ليس له باليهود أدنى صلة، والكوكاكولا تباع وتشترى وتصنّع حتى في السعودية؛ أهل وكليها السعوديّ أيضا من اليهود؟ أسامة داؤود من أسرة حلفاوية نوبية سودانية أصيلة لها فضل في تطوير الصناعات في السودان وذلك منذ خمسينيات القرن الماضي وهي من أوائل الأسر السودانية في مجال الصناعات كأسرة النفيدي على سبيل المثال. وحتى لو كان له علاقة مع رجال أعمال من اليهود فهل هذا محرّم؟ فالنبي (ص) كان على حسن جوار وتعامل متصل واليهود. وحتى في العهد الراهن نجد غالبية رؤساء الدول العربية وسياسييها لهم علاقة مع اليهود. وكلمة يهودي لا تعني بالضروري صهيوني ولنا في السودان إلى الآن بعض من الجالية اليهودية التي تتسم بحسن سلوكها وحبها للسودان. وحتى الذين هاجروا إلى اسرائيل أو أروبا وأمريكا لم تنقطع صلاتهم بأهل بلدهم السودان.

أسامة داؤود، هذا الشاب الطموح، تتجسد فيه صفات الإداري الفذ المحنك، فهو ذو رؤى صائبة في بلد باقتصاد مريض، وهو رجل أعمال من الطراز الأول، شاب نجح في تطوير عمله فصار من ألمع رجال الأعمال في أفريقيا والشرق الأوسط. فحين يطلق عليه شوقي ابراهيم لفظ "القبيح" فهذا ليس من خلق أهل السودان ولا يمكن أن نفسره إلا بالحسد وضيق الأفق. يا عجبي، فإن الشعوب المتقدمة فكريا واقتصاديا تكرّم أبناءها من المبتكرين وتقدم لهم الجوائز والأوسمة ونحن في السودان نحطمهم ونزدري عليهم ونلفق على سيرهم الأقاصيص والأساطير، لماذا؟ فهذا الرجل يعيل آلاف الأسر السودانية ويخلق كل يوم وظائف جديدة للعمال والموظفين والخريجين لا تقدر بثمن ولا تستطيع حكومتنا الحالية من استيعابهم في سلك التوظيف الذي هم في أشد الحاجة إليه. وهل تعلم يا سيدي الكريم أنك لولا أسامة داؤود لما وجدت لقمة العيش مع "الفولة المسؤولة" التي تقضمها كل يوم في دكان عم نور الدائم: إذ يمر نصف الدقيق الذي يستهلكه السودانيون بمطاحن اسامة داوود الذي يمتلك مجموعة دال التي تعمل في قطاعات متعددة من انتاج اللبن الرائب، والانتاج الزراعي والحيواني وفي مجال أخرى كاستيراد السيارات مروراً بتوزيع المعدات الزراعية والمقاولات وتعبئة الكوكاكولا.

كنت أتحدث لصديقي العالم هاشم ديسكو المحامي عن هذا المقال الذي كُتب عن اسامة داؤود. سألته عن رأيه في ابن داؤود (أو ديفيد كما يدعي شوقي). لكنه لم ينبس فأومأ إليّ أن بشفتيه "سفة" عارمة عائمة في "سيل من اللعاب"، فطلب مؤشرا بيديه أنه سوف يقذف بها في إحدى أركان الأرض ثم يعود. عاد هاشم ديسكو المحامي بعد أن قذف بقنبلة عماري من صنع كجبر الممتاز ليقول:
- والله يا دكتور أسامة داؤود ده لو حكم السودان يبقيهو جنة!
- كيف يا ديسكو؟
- لأنو راجل عاااااااااااااااالم! عايزنو بس يتقدم لانتخابات الرئاسة الجاية ويبقي زي أثرياء الأمريكان ناس دلاس بتاعين البترول.
- ما فاهمك، وضح لي أكتر؟
- يا أخي اولاد الأمريكان ديل رضعوهم المسؤولية وإدارة الأعمال بالبزة. شوف رؤساهم ووزراهم قلبوا بلدهم جنّة كيف!
- ليك حق والله يا ديسكو، يا عالم! (ثم انفجر ضاحكا بعد أن دردم قنبلة أخرى من العماري الممتاز)

حقيقة ليت لنا من السياسيين من أولئك الذين يأتون من القطاع الخاص، متمرسون بقوانين العرض والطلب وواقفون بأرجل ثابتة على حقائق الأمور الشائكة في بلد ينفق جل ماله في صناعة الحرب وفي دوائر الحكومة المتشعبة المستهلكة للمال العام دون جدوى أو انتاج. وحديث هاشم ديسكو أجده عين العقل. فيا ليت أسامة داؤود يتقدم، ليدير اقتصاد السودان ويعلّم الساسة كيف تدار الأمور وكيف يمكن من أن نجعل هذه البلد جنة، علما بأننا نعرف المقولة المشهورة: السودان سلة العالم للغذاء، لكن جلّ أهله جياع.
على كل حال، خلاصة القول، أسامة داؤود ووالده عبداللطيف (هذا الإداري المحنك وخريج جامعة غرودن) صنعا صرحا صناعيا وزراعيا شامخا في السودان يجب أن نشير إليه بالبنان، لأنه يبرز أحد أبناء السودان الكرام من القلائل الذين نجحوا في مجال التجارة والاقتصاد. فنحن نقول للأستاذ شوقي: أسامة داؤود رجل يعمل لمصلحة بلده وأهله وهو من مؤسسي نطاق التنمية الحديثة في السودان سيما في مجال الزراعة والصناعات الغذائية. ويجب أن لا ننسي أن له مؤسسة خيرة تُعنى بعمل الخير وتشييد المدارس والمراكز الصحيّة، الخ.

ينبغي على أهل السودان أن يكرموا أبناءهم من الناجحين وأن يشدوا من أذرهم وذلك للمصلحة العامة فأسامة داؤود جدير بهذا التكريم.

mohamed@badawi.de

تعليقات 0 | إهداء 2 | زيارات 3030

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. محمد بدوي مصطفى
 د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية
تقييم
7.68/10 (9 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة