05-21-2013 08:09 PM

الدخان طبعا يدل على وجود النار وان كانت وميضا تحت الرماد..مثلما البعرة تقود الى البعير ولو سدر بعيدا في مرعاه !
كنا قبل أسابيع قليلة قد عقّبنا على تصريح للدكتور مصطفى عثمان اسماعيل الذي قال فيه لصحيفة قطرية ، ان حزب الأمة هو الأقرب لتولي الحكم بعدنا وقد يكون المؤتمر الوطني في المعارضة !
اليوم التسريبات تترى من خلف حائط الحزب ، بين من يمسك العصا من منتصفها مثل الدكتورة مريم التي نفت ولكنّها في ذات الوقت ربطت مشاركتها في السلطة بتكليف الحزب لها !
وبين من يرفض من كوادر الصفوف الخلفية !
و لا أحد يدري ماذا يدور في كواليس القصر بين ابن الامام الذي صار ملكيا أكثر من أهل الجلد والرأس وبين ، جماعة الحكم الذي بات في بحرهم المتضارب الأمواج أمام عواصف مصائب الحكم من كل اتجاه مثل جنازة متعفنة كل فريق منهم يدفع بها في اتجاه دوامة الآخر .. ولابد من منقذ لهم أو من يشدها معهم ولو تفسخت عند الشاطي !
مولانا الميرغني أثبت أنه ليس سياسيا يستفاد منه في ايجاد المخارج لهم ، ولا ابنه يمكن أن يسد ثقبا في مركبهم الغارق !
من يتحدث كثيرا هو الامام فلماذا لا يستغلون لهف جلده الذي تشقق عطشا للسلطة في أطول فترة وقد جلس يبكي حليبه المكسوب عند ضفة ميعادها الذي تأخر كثيرا، وهو الأقرب لقبول التحدي بجذب الجنازة ، فيما يتأفف الكثيرون حتى من أهل الحكم هربا منها ولو من قبيل اخراجها عملا بفضيلة ، اكرام الميت دفنه !
فقط الامام الصادق يريدها مستورة بخرقة كفن ديمقراطية ولو بالية وخيطت على عجل ، بعد حكومة قومية تفضي الى انتخابات مثل دفن الليل يطبخها المؤتمر الوطني على طنجرة مزاجه ، ليحرز الامام المركز الأول فيها والمؤتمر الوطني يكون ثاني الأول والطيش في ذات الوقت !
ومن ثم يقولون للصادق ، سرقنا البقرة ، ليلا من حظيرتك واعدناها لك برأسمالها نهارا !
ثم يذهبوا في استراحة الحرامي الذي يفكر في طريقة لسرقة بقرة ثانية ولكن بطريقة أخرى، بعد أن يكتشف الامام وابنه و حزبه أنهم أعادوا لهم بقرتهم الأولى وقد جفّ ضرعها وانقطع عطاء رحمها ، ولن تكون الا ورطة لمن يربيها ، وخلاصا لمن تبرأ منها .. بعد كل شواهد الاخفاقات والهزائم والانقسامات ، والركض ناحية بوابات الهرب التي ضاقت واستحكمت حلقاتها بأهل الانقاذ والاسلاميين على اختلاف مشاربهم!
و لكّن يبقى السؤال الذي هو مذّلة لغير رب العالمين...!
و متى يحين الفرج لهذا الشعب الذي صار ملطشة بين حكم فاشل ومعارضة قد تشتري منه ذلك الفشل !
انه المستعان ..
وهو من وراء القصد ..



محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]





تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1638

خدمات المحتوى


التعليقات
#674560 [اجي يابري]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2013 04:46 PM
رجل مرتبك مربك للاخرين


#673807 [البعاتي]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2013 11:22 PM
ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﺍﻟﻤﺮﺓ ؟؟؟
ﺇﺫﺍ ﻛﻨﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺒﺪﻭﻥ ﺍﻷﻓﺮﺍﺩ ﻭﻳﻘﺪﺳﻮﻥ ﺯﻋﻤﺎﺀ
ﺍﻟﻄﻮﺍﺋﻒ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻓﻠﻦ ﻳﺮﻭﻕ ﻟﻚ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﻓﻼ ﺗﻮﺍﺻﻞ
ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ؟ ﻭﺇﻥ ﻛﻨﺖ ﺗﻘﺪﺱ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﺷﻌﻮﺑﻪ ﻭﺗﺮﺍﺑﻪ
ﻓﺴﺘﻮﺿﺢ ﻟﻚ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ؟؟؟ ﺛﻮﺭﺓ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ
ﺗﺎﺭﻳﺦ ﻳﻔﺘﺨﺮ ﺑﻪ ﻛﻞ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ ﻭﻟﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﻘﻞ ﺃﺣﺪ ﺃﻓﺮﺍﺩ
ﺃﺳﺮﺗﻪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﻭﻳﺘﺎﺟﺮﺑﻪ ﻟﻠﻜﺴﺐ ﺍﻟﺸﺨﺼﻲ ﻟﻪ ﻭﻷﺳﺮﺗﻪ
ﻭﻃﺎﺋﻔﺘﻪ ﻋﻠﻲ ﺣﺴﺎﺏ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻓﻬﺬﺍ ﺧﻂ ﺃﺣﻤﺮ ﻭﻏﻴﺮ ﻣﻘﺒﻮﻝ
ﻟﻜﻞ ﻭﻃﻨﻲ ﻏﻴﻮﺭ ﻭﻣﺤﺐ ﻟﻠﺴﻮﺩﺍﻥ ؟؟؟
ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﺃﺣﺪ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺃﻏﻨﻲ ﺍﺳﺮﺗﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻣﺎﻻً
ﻭﺟﺎﻫﺎً ؟ ﻭﺍﻷﺳﺮﺓ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻭﻫﻲ ﺃﺳﺮﺓ
ﺍﻟﻤﻴﺮﻏﻨﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻣﻤﺴﻜﺎً ﺑﻠﺠﺎﻡ ﺣﺼﺎﻥ
ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﻤﺮ ﻛﺘﺸﻨﺮ ؟؟؟ ﻫﺬﻳﻦ ﺍﻷﺳﺮﺗﻴﻦ ﻗﻮﺍﻫﻢ ﻭﺣﻤﺎﻫﻢ
ﺍﻷﻧﺠﻠﻴﺰ ﻭﻣﻠﻜﻮﻫﻢ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﺸﺎﺳﻌﺔ ﻭﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ ﻭﺇﻏﺘﻨﻮﺍ
ﺑﻔﺤﺶ ﻭﻛﻮﻧﻮﺍ ﻃﻮﺍﺋﻒ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻬﻠﺔ ﺍﻟﻤﻐﻴﺒﻴﻦ ﺩﻳﻨﻴﺎً ﻭﺍﺳﺘﻌﺒﺪﻭﺍ
ﺃﻋﺪﺍﺩﺍً ﻫﺎﺋﻠﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻟﻴﺨﺪﻣﻮﻧﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﺰﺍﺭﻋﻬﻢ ﻭﻗﺼﻮﺭﻫﻢ ﺑﺪﻭﻥ
ﺃﺟﺮ ﺃﻭ ﺣﻘﻮﻕ ﻣﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﺑﺬﻟﻚ ﺃﺑﺴﻂ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﻥ
21 ؟؟؟ ﻓﻌﻞ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰ ﺫﻟﻚ ﺣﺘﻲ ﻳﺴﺎﻋﺪﻭﻫﻢ ﻓﻲ ﺣﻜﻢ
ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ؟؟ ﻓﺄﺟﺎﺩﻭﺍ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺑﻜﻞ ﺗﻔﺎﻧﻲ ﻭﺇﺧﻼﺹ ؟؟؟
ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺭﺣﻞ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰ ﻭﺍﻧﺰﻝ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺍﻟﺒﻴﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﺃﺟﻬﺶ
ﺍﻟﺴﻴﺪﻳﻦ ﺑﺎﻟﺒﻜﺎﺀ ﺗﺤﺴﺮﺍً ﻋﻠﻲ ﺫﻫﺎﺑﻬﻢ ؟؟؟ ﻫﺎﺗﻴﻦ ﺃﻷﺳﺮﺗﻴﻦ
ﻟﻌﺒﻮﺍ ﺩﻭﺭﺍً ﻛﺒﻴﺮﺍً ﻓﻲ ﺗﺨﻠﻒ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﻣﺎ ﺯﺍﻟﻮﺍ ﻳﻠﻌﺒﻮﻥ ﺩﻭﺭﺍً
ﻛﺒﻴﺮﺍً ﻓﻲ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺣﻜﻢ ﺍﻟﻜﻴﺰﺍﻥ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ ﺣﻔﺎﻇﺎً ﻋﻠﻲ
ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﻢ ﻭﺳﻤﺤﻮﺍ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻟﻜﻴﺰﺍﻥ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ
ﺑﺎﻹﻧﻀﻤﺎﻡ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺩﻋﻤﻬﺎ ﻭﺃﻟﻈﻔﺮ ﺑﺠﺰﺀ ﺻﻐﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﻴﻜﺔ
ﺍﻟﻤﺼﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺩﻣﺎﺀ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻴﻦ ؟؟؟
ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﻣﻨﺬ ﺻﻐﺮﻩ ﻳﺒﻮﺱ ﻳﺪﻩ ﺍﻟﻐﻔﻴﺮ ﻭﺍﻟﻮﺯﻳﺮ
ﻭﻳﺆﺷﺮ ﺍﻭ ﻳﺄﻣﺮ ﻟﻴﻄﺎﻉ ﺃﻧﻪ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺃﻧﻪ ﺍﻟﻌﺮﺍﺏ ﺃﻧﻪ ﺇﺑﻦ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ
ﺍﻟﻤﻨﺘﻈﺮ؟؟؟ ﺃﻧﻪ ﺳﻠﻴﻞ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ
ﺑﺎﺷﺎ ﺣﺎﻣﻞ ﻧﻴﺸﺎﻥ ﺍﻹﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺩﺭﺟﺔ ﻓﺎﺭﺱ
ﻭﻧﻴﺸﺎﻥ ﺍﻟﻤﻠﻜﺔ ﻓﻴﻜﺘﻮﺭﻳﺎ ﻣﻦ ﺩﺭﺟﺔ ﻗﻤﻨﺪﺍﻥ ﻭﻋﻀﻮ ﺷﺮﻑ ﻓﻲ
ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﻟﺸﻤﺎﻝ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﺣﺎﻛﻢ ﻋﺎﻡ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ
ﺍﻟﻤﻴﺠﺮ ﺟﻨﺮﺍﻝ ﻫﻴﻮﺑﺮﺕ ﻫﺪﻟﺴﺘﻮﻥ ﺳﻨﺔ 1940 ﺍﻟﻲ ﺳﻨﺔ
1947 ؟؟؟ ﺗﻌﻠﻢ ﻓﻲ ﻣﺪﺍﺭﺱ ﻭﺟﺎﻣﻌﺎﺕ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﻜﻔﺮ ﺍﻟﻤﺘﻌﺪﺩﺓ
ﻷﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻣﻜﺎﻥ ﺩﺭﺍﺳﺘﻪ ﻛﻤﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﻓﻲ
ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺑﻜﻤﺒﻮﻧﻲ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﺔ ﺛﻢ ﺑﻤﺼﺮ ﻛﻠﻴﺔ ﻓﻜﺘﻮﺭﻳﺎ ﺛﻢ
ﺑﺎﻭﻛﺴﻔﻮﺭﺩ ﺛﻢ ﺑﺄﻣﻴﺮﻳﻜﺎ ؟؟؟ ﻭﻳﻐﻴﺮ ﺗﺨﺼﺼﻪ ﻛﻤﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﻣﺮﺓ
ﺯﺭﺍﻋﺔ ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻤﻠﻬﺎ ﻭﻣﺮﺓ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ ﻭﺳﻴﺎﺳﺔ ﻭﻓﻠﺴﻔﺔ ؟؟؟ ﻧُﺼﺐ
ﺭﺋﻴﺲ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ ﻋﻤﺮ 29 ﺳﻨﺔ ﻭﺗﻢ ﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ
ﻟﺨﺎﻃﺮﻩ ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻳﻨﺺ ﻋﻠﻲ ﺍﻥ ﺃﺻﻐﺮ ﻋﻤﺮ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻤﻨﺼﺐ ﻫﻮ
30 ﺳﻨﺔ ﻭﺫﻟﻚ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓً ﻣﻦ ﻛﺮﺳﻲ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﻲ ﺭﺋﻴﺲ ﻭﺯﺭﺍﺀ
ﺣﺘﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ؟؟؟ ﻓﻲ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﺗﺴﺠﻞ ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻮﻋﺔ ﺟﻨﺲ ﻟﻸﺭﻗﺎﻡ
ﺍﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻟﻐﺮﺍﺋﺐ ﻭﺍﻟﻌﺠﺎﺋﺐ ؟؟؟ ﺷﺨﺺ ﺗﺮﺑﻲ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺸﻜﻞ
ﻗﻄﻌﺎً ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺳﻠﻮﻛﻪ ﻓﻴﻪ ﻧﻮﻉ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺮﺍﺑﺔ ؟ ﻻ ﺃﻋﺮﻑ ﻣﺎﺫﺍ
ﻳﺴﻤﻴﻬﺎ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﻨﻔﺲ ؟؟؟ ﻭﻓﻲ ﺭﺃﻳﻲ ﺇﻧﻪ ﻣﻘﺮﻭﺭﺍً ﻭﻳﺘﻮﻫﻢ ﺍﻥ
ﺍﻱ ﻛﻼﻡ ﻳﻘﻮﻟﻪ ﻻ ﺑﺪ ﺃﻥ ﻳﺠﺪ ﺍﻹﺳﺘﺤﺴﺎﻥ ﻭﺍﻹﺣﺘﺮﺍﻡ ؟؟؟
ﻛﻴﻒ ﻻ ﻭﻃﺎﺋﻔﺘﻪ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻬﻼﺀ ﻭﺃﻓﺮﺍﺩ ﺃﺳﺮﺗﻪ ﻭﻧﺴﺎﺑﺘﻪ
ﻭﺍﻟﻤﻨﺘﻔﻌﻴﻦ ﻣﻦ ﺑﻘﺎﻳﺎ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻷﻫﻠﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﺯﻣﻦ ﺍﻹﺳﺘﻌﻤﺎﺭ؟؟؟
ﻭﻛﻞ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻪ ﺣﺘﻲ ﻟﻮ ﻣﺘﻌﻠﻤﻴﻦ ﻻ ﻳﺠﺮﺃﻭﻥ ﻋﻠﻲ ﻣﺠﺎﺩﻟﺘﻪ ﺃﻭ
ﺗﻮﺟﻴﻬﻪ ﺃﻭ ﻧﻘﺪﻩ ﻓﻬﻮ ﻭﻟﺪ ﺳﻴﺪ ﻟﻴﻜﻮﻥ ﺳﻴﺪ ﻣﺴﻤﻮﻉ
ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ؟؟؟ ﻭﺍﻟﺴﻴﺪ ﻳﺄﻣﺮ ﺃﻭ ﻳﺆﺷﺮ ﻟﻴﻄﺎﻉ ﻭﻣﻦ ﻳﺘﻄﺎﻭﻝ ﻋﻠﻴﻪ
ﻭﻳﺘﺠﺮﺃ ﻟﻴﻨﺘﻘﺪﻩ ﺃﻭ ﻳﻮﺟﻬﻪ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻛﺎﻓﺮ ﺯﻧﺪﻳﻖ ﺧﺎﺭﺝ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻠﺔ
ﻭﻳﻔﺼﻞ ﻓﻮﺭﺍً ﻋﻦ ﺍﻟﻘﻄﻴﻊ ﺇﻥ ﻟﻢ ﻳﻨﻜﻞ ﺑﻪ ؟؟؟
ﻟﻨﺤﻜﻲ ﺑﻌﺾ ﻧﻮﺍﺩﺭﻩ ﻭﻣﺤﻨﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺪﻝ ﻋﻠﻲ ﺷﺨﺼﻴﺘﻪ
ﺍﻟﻌﺠﻴﺒﺔ ﻭﻏﺮﻳﺒﺔ ﻭﺗﻔﻀﺤﻬﺎ ﻭﻫﻮ ﻟﻪ ﺩﻭﺭ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﺗﺨﻠﻒ
ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﺗﺰﻳﻠﻪ ﻟﺠﻤﻴﻊ ﺍﻷﻣﻢ ﻭﻻ ﺯﺍﻝ ﻳﺘﺸﺒﺲ ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺔ ﺭﻏﻢ
ﻓﺸﻠﻪ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ ﺃﻭﺍﺧﺮﻋﻤﺮﻩ ؟؟؟
* ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻛﺎﻥ ﻳﻌﺎﺭﺽ ﺷﺮﻳﻌﺔ ﻧﻤﻴﺮﻱ
ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻮﻟﻲ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺑﺈﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻟﻤﻬﺰﻟﺔ ﻟﻢ ﻳﻤﺴﻬﺎ
ﺑﺴﺆ ؟؟؟ ﻭﻛﺬﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﻘﻔﻞ ﺑﻴﻮﺕ ﺍﻷﺷﺒﺎﺡ ﺍﻟﻨﻤﻴﺮﻳﺔ
ﻟﻴﺰﺝ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺳﺮﻕ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻛﺒﻴﺮ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ
ﻭﻫﻮ ﻻﻫﻲ ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻷﻋﺮﺍﺱ ؟؟؟
* ﺍﺷﺎﺭ ﻟﻪ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﻘﺮﺑﻴﻦ ﻣﻨﻪ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﻟﻴﺲ ﺑﻪ
ﺍﻧﺘﻠﺠﻴﻨﺴﻴﺎ ﺃﻱ ﻣﺘﻌﻠﻤﻴﻦ ؟؟؟ ﻓﺠﻤﻊ ﻃﻼﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻴﻦ
ﻟﻸﺳﺮ ﺍﻷﻧﺼﺎﺭﻳﺔ ﺑﻠﻨﺪﻥ ﻭﺑﺪﺃ ﻳﺨﻄﺐ ﻓﻴﻬﻢ ؟ ﺗﺠﺮﺃ ﺃﺣﺪﻫﻢ
ﻭﺇﻧﺘﻘﺪﻩ ﻫﻮ ﺷﺨﺼﻴﺎً ؟؟؟ ﻓﻠﻢ ﻳﺮﺩ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﻋﻠﻲ ﻧﻘﺪﻩ ﻭﺇﻧﻤﺎ
ﺃﺳﻜﺘﻪ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺃﺷﻜﺮﻙ ﻋﻠﻲ ﺷﺠﺎﻋﺘﻚ ؟؟؟
* ﻳﺪﻋﻲ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ ﻭﺃﻟﺘﺪﺍﻭﻝ ﺍﻟﺴﻠﻤﻲ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ ﻭﻳﻨﺴﻲ ﺃﻧﻪ
ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﺧﺎﻟﻒ ﻣﺒﺎﺩﺀ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ ﺑﺄﻥ ﻛﻮﻥ ﺟﻴﺶ ﻣﻦ
ﺍﻟﻤﺮﺗﺰﻗﺔ ﺑﺘﻤﻮﻳﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺘﻮﻩ ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ ﻭﺩﺧﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻏﺎﺯﻳﺎً
ﻟﻴﺨﻠﻒ ﺃﻋﺪﺍﺩﺍً ﻫﺎﺋﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ؟؟؟ ﻭﻻ ﻳﻌﺮﻑ ﻛﻴﻒ ﻧﻔﺪ
ﺑﺠﻠﺪﻩ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺍﻟﻨﻜﺮﺍﺀ ﺩﻭﻥ ﻣﺴﺎﺋﻠﺔ ﺃﻭ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ
ﻋﺎﺩﻟﺔ ﻭﺍﻹﻗﺘﺼﺎﺹ ﻟﻀﺤﺎﻳﺎﻩ ﺍﻷﺑﺮﻳﺎﺀ ؟؟؟ ﺃﺫﻛﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﺍﻟﻔﻨﺎﻥ
ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﺍﻟﻤﻮﻫﻮﺏ ﻭﻟﻴﻢ ﺃﻧﺪﺭﻳﺎ ﺃﺣﺪ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﻓﺮﻳﻖ ﻛﺮﺓ ﺍﻟﺴﻠﺔ
ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺍﻟﺤﺎﺋﺰ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻜﻮﻳﺖ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ؟؟
* ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻲ ﺧﺎﻟﺺ ﺗﻮﻟﻰ ﺗﺴﻠﻴﺢ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ
ﻭﺗﺪﺭﻳﺒﻬﻢ ﻓﻲ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ ﻛﺎﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺃﻱ ﺍﻧﻘﻼﺏ
ﻋﺴﻜﺮﻱ؟؟؟ ﻓﺎﻧﻘﻠﺐ ﺍﻟﺴﺤﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺎﺣﺮ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺟﻨﻮﺩﻩ ﺍﻵﻥ
ﻧﻮﺍﺓ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻭﻣﻦ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻤﻠﻴﺸﻴﺎﺕ !!!
* ﻟﻘﺪ ﻃﺎﻟﻌﺘﻨﺎ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺍﻟﺮﺍﻛﻮﺑﺔ ﺍﻟﻐﺮﺍﺀ ﻧﻘﻼً ﻋﻦ ﻟﺴﺎﻥ
ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ ﺍﺑﺮﻳﻞ ﻋﺎﻡ 2011 ﺃﻥ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ
ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﻣﻨﻊ ﺇﺑﻨﻪ ﻣﻦ ﺗﻔﺠﻴﺮ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﻤﺜﻠﺜﺔ ﻭﻓﻲ ﻧﻔﺲ
ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﻤﻨﻊ ﺍﺑﻨﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ !!!
* ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻟﺠﺄ ﻹﺭﻳﺘﺮﻳﺎ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﻣﻦ ﺃﻧﺼﺎﺭﻩ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﻴﻦ
ﻣﻜﻮﻧﻴﻦ ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻲ ﺑﺠﻴﺶ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﺍﻟﻤﺴﺎﻫﻢ ﺑﻪ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ
ﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻨﻮﻱ ﺇﺳﻘﺎﻁ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻘﻮﺓ
ﺍﻟﺴﻼﺡ ﻓﻲ ﻣﺎﺳﻤﺎﻫﺎ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ ) ﺗﻬﺘﺪﻭﻥ ( ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻭﺟﺪ ﺃﻧﻪ ﻻ
ﻓﺎﺋﺪﺓ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﻫﺮﺏ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻱ ﻟﻠﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﻴﺘﺼﺎﻟﺢ ﻣﻊ
ﺍﻟﻜﻴﺰﺍﻥ ﺗﺎﺭﻛﺎً ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﻴﻦ ﻭﺃﻓﺮﺍﺩ ﺟﻴﺸﻪ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺗﻌﺮﺿﻮﺍ ﻟﻠﺠﻮﻉ
ﻭﺍﻟﻌﻄﺶ ﻭﺍﻟﺰﻝ ﻓﻲ ﺻﺤﺎﺭﻱ ﺇﺭﺗﻴﺮﻳﺎ ؟؟؟ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻤﻜﻦ ﺃﻓﺮﺍﺩ
ﺟﻴﺸﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﻧﺎﺓ ﺷﺪﻳﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﻟﻠﺴﻮﺩﺍﻥ ﺛﺎﺋﺮﻳﻦ
ﻟﻴﻌﺘﺼﻤﻮﺍ ﺑﺪﺍﺭ ﻃﺎﺋﻔﺔ ﺍﻷﻧﺼﺎﺭ ﺑﺄﻣﺪﺭﻣﺎﻥ ﻣﻄﺎﻟﺒﻴﻦ ﻣﻘﺎﺑﻠﺘﻪ
ﻟﻤﺴﺎﺋﻠﺘﻪ ﻋﻦ ﻛﻴﻒ ﻳﺘﺮﻛﻬﻢ ﻣﻬﻤﻠﻴﻦ ﻭﻳﻬﺮﺏ ﻣﻨﻬﻢ ؟؟؟ ﺗﺨﺒﻲ
ﻣﻨﻬﻢ ﻭﺭﻓﺾ ﻣﻘﺎﺑﻠﺘﻬﻢ ؟؟
* ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺔ ﻋﻴﻦ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻣﺪﻳﺮﺓ ﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺮ ﻓﻲ
ﻣﻨﺼﺐ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﻟﺨﺒﺮﺓ ﻭﻣﻌﺮﻓﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﻣﻜﺜﻔﺔ ﻓﻲ ﺷﺆﻭﻥ
ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ؟؟؟ ﺃﺳﻨﺪﻩ ﻟﺴﻴﺪﺓ ﺃﺗﺖ ﺭﺃﺳﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻨﺎﻧﺔ ﺍﻟﻲ ﻫﺬﺍ
ﺍﻟﻤﻨﺼﺐ ﺍﻟﺨﻄﻴﺮ ﺩﻭﻥ ﺳﺎﺑﻖ ﺧﺒﺮﺓ ﺃﻭ ﺩﺭﺍﺳﺔ ؟؟؟ ﻭﻟﻠﻤﻘﺎﺭﻧﺔ
ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺭﺍﺷﺪ ﺣﺎﻛﻢ ﺩﺑﻲ ﺑﺘﻤﻮﻳﻞ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ
ﺃﺗﻲ ﺑﺄﻛﺒﺮ ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻃﻴﺮﺍﻥ ﺑﺄﻧﺠﻠﺘﺮﺍ ﺑﻤﺮﺗﺒﺎﺕ ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺣﻮﺍﻓﺰ
ﻣﺠﺰﻳﺔ ؟ ﻓﻄﻮﺭﻭﺍ ﻃﻴﺮﺍﻥ ﺍﻷﻣﺎﺭﺍﺕ ﻟﺘﻨﻄﻠﻖ ﺑﺴﺮﻋﺔ ﺍﻟﺼﺎﺭﻭﺥ
ﻭﺗﺘﻔﻮﻕ ﻭﺗﺨﻴﻒ ﻛﻞ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﺒﻘﺘﻬﺎ
ﺑﻤﺌﺎﺕ ﺍﻟﺴﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺠﺎﻝ ؟؟؟ ﻭﻛﺬﻟﻚ ﻋﻴﻦ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﺇﺑﻦ
ﻋﻤﻪ ﻣﺒﺎﺭﻙ ﺍﻟﻔﺎﺿﻞ ﻓﻲ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ ﻟﻴﻌﻴﺲ ﻓﻴﻬﺎ
ﻓﺴﺎﺩﺍً ﻭﻳﻐﺘﻨﻲ ﺑﺒﻴﻊ ﻗﻄﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﺪﺭ ﺳﻌﺮﻩ
ﺏ 100 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﺑﺎﻋﻪ ﻟﺘﺎﺟﺮ ﻫﻨﺪﻱ ﺃﺳﻤﻪ ﺑﺎﺗﻴﺎ ﻳﺤﻤﻞ
ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﺏ 60 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﻘﺔ
ﻭﺻﻔﺘﻬﺎ ﺇﺣﺪﻱ ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻟﺒﻴﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﺑﺼﻔﻘﺔ ﺍﻟﻘﺮﻥ ؟؟؟
ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎﻡ ﺍﻟﻤﺮﺣﻮﻡ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺑﻨﻚ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ) ﺑﻠﻴﻞ( ﺑﺸﻜﻮﻱ
ﻣﺒﺎﺭﻙ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺘﺼﺮﻑ ﺍﻹﺟﺮﺍﻣﻲ ﺍﻟﻲ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ
ﻗﺎﺑﻠﻪ ﺑﻌﺪﻡ ﺍﻟﺮﺿﻲ ؟؟؟ ﺇﺫ ﻛﻴﻒ ﻳﺴﺎﺋﻞ ﺇﺑﻦ ﺍﻟﻌﺰ ﻭﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ
ﺣﺘﺔ ﻣﺤﺎﻓﻆ ؟؟؟ ﻭﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺇﻏﺘﻨﻲ ﻣﺒﺎﺭﻙ ﻣﻦ ﻋﻤﻮﻟﺘﻪ ﺍﻟﻤﻬﻮﻟﺔ
ﺍﻟﺤﻼﻝ ! ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺼﻔﻘﺔ ﺍﻷﺳﻄﻮﺭﻳﺔ ﺗﻨﻜﺮ ﻟﻌﻤﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﻠﻤﻪ
ﺍﻟﺴﺤﺮ ﻭﺇﻧﺴﻠﺦ ﻣﻦ ﻃﺎﺋﻔﺘﻪ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﻭﺟﻴﻪ ﻭﻛﻮﻥ ﺣﺰﺏ ﺧﺎﺹ
ﺑﻪ ) ﺣﺰﺏ ﺍﻟﻮﺟﻴﻪ ﻣﺒﺎﺭﻙ ﺍﻟﻔﺎﺿﻞ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﻟﻴﻤﺘﺪ (؟؟؟
* ﻓﻲ ﺍﻳﺎﻡ ﺣﻜﻤﻪ ﺣﺪﺙ ﻓﻴﻀﺎﻥ ﺳﺒﺒﺘﻪ ﺃﻣﻄﺎﺭ ﻏﺰﻳﺮﺓ ﺩﻣﺮﺕ
ﺃﻋﺪﺍﺩﺍً ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ ﺑﺄﻣﺪﺭﻣﺎﻥ ﻭﻛﻞ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺣﻮﻝ
ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻭﺗﺸﺮﺩ ﺍﻵﻻﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺗﻬﺪﻣﺖ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﻢ ؟؟؟
ﻭﻛﺎﻥ ﻭﻗﺘﻬﺎ ﺟﺎﻟﺴﺎً ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﻳﻘﺮﺃ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺭﺷﺪﻱ
ﺍﻟﺸﻬﻴﺮ) ﺁﻳﺎﺕ ﺷﻴﻄﺎﻧﻴﺔ ( ؟؟؟ ﺃﺗﻲ ﺍﻟﻴﻪ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ
ﻟﻴﺨﺒﺮﻩ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻜﺎﺭﺛﺔ ؟ ﻓﺼﺪﻡ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ
ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﺑﻜﻞ ﺑﺮﻭﺩ : ﺍﻧﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻴﻀﺎﻥ ﻭﺍﻻ ﺗﻌﺎﻝ ﺷﻮﻑ ﺩﺍ
ﺑﻴﻘﻮﻝ ﻓﻲ ﺷﻨﻮ !!! ﺃﺷﺎﺭﺓ ﻟﻤﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺭﺷﺪﻱ ﻓﻲ ﺣﻖ
ﺍﻹﺳﻼﻡ ؟؟؟ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ ﻳﺘﻮﻗﻊ ﺍﻥ ﻳﺄﻣﺮ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﺑﻄﺎﺋﺮﺓ
ﻫﻴﻠﻜﻮﺑﺘﺮ ﺣﺘﻲ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﺘﺠﻮﻝ ﺑﺴﺮﻋﺔ ﻭﻳﺘﻔﻘﺪ ﺭﻋﻴﺘﻪ ﻛﻤﺎ
ﻳﻔﻌﻞ ﻛﻞ ﺭﺅﺳﺎﺀ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﻮﺍﺭﺙ ﺣﺘﻲ ﻣﻦ
ﺑﺎﺏ ﺍﻟﺘﻤﺜﻴﻞ ﻟﺘﻠﻤﻴﻊ ﺷﺨﺼﻴﺘﻬﻢ ﻭﻟﻜﻦ ﻭﺩ ﺍﻟﻌﺰ ﻭﺍﺻﻞ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ
ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺭﺷﺪﻱ ﻭﻟﻢ ﻳﻜﺘﺮﺱ؟؟؟
*ﺃﻳﺎﻡ ﺣﻜﻤﻪ ﻓﻜﺮ ﻓﻲ ﺣﻞ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻼﺕ ﻓﻄﻠﺐ ﺍﻹﺟﺘﻤﺎﻉ
ﻣﻊ ﺳﻮﺍﻗﻲ ﺍﻟﺘﺎﻛﺴﻲ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﺘﻮﻗﻊ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻟﻬﻢ ﺃﻱ ﺧﺒﺮﺓ
ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﻫﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭ ﻭﺍﻟﻄﺮﻕ؟؟؟ ﻭﻫﻞ ﻳﺎﺗﺮﻱ ﻻ ﻳﻌﺮﻑ
ﺃﻧﻪ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣﻬﻨﺪﺳﻴﻦ ﻣﺘﺨﺼﺼﻴﻦ ﻓﻲ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺴﻴﺮ
ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻼﺕ ﻭﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﻮﺍﻗﻒ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﻭﺗﺨﻄﻴﻂ ﺍﻟﻄﺮﻕ ؟؟؟
Traffic engineers ( ) ) ﺃﻡ ﻻ ﻳﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺴﺘﻤﻊ
ﻟﻠﺨﺒﺮﺍﺀ ﻷﻧﻪ ﺳﻴﺪ ﻳﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﻤﻊ ﺍﻟﻴﻪ ﻭﻳﺄﻣﺮ ﻟﻴﻄﺎﻉ ﺑﺪﻭﻥ
ﻣﺠﺎﺩﻟﺔ ؟؟؟ ﻭﻟﻠﻤﻘﺎﺭﻧﺔ ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻷﻣﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻔﺘﻴﺔ ﺍﻟﻤﻜﻮﻧﺔ ﺣﺪﻳﺜﺎً
ﻟﻬﺎ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺨﺘﺼﺔ ﺑﻬﺎ ﻣﻬﻨﺪﺳﻴﻦ ﻣﺘﺨﺼﺼﻴﻦ ﻭﺧﺒﺮﺍﺀ ﻟﺘﺨﻄﻴﻂ
ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ ﻭﺍﻟﻤﺮﻭﺭ ﻭﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺨﺘﺺ ﺑﺬﻟﻚ ﻣﻦ ﺗﻨﺴﻴﻖ ﻭﺗﺤﺪﻳﺚ
ﻭﻟﻢ ﻧﺴﻤﻊ ﻳﻮﻡ ﺇﻧﻬﻢ ﺇﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﻣﻊ ﺳﻮﺍﻗﻴﻦ ﺍﻟﺘﺎﻛﺴﻲ
ﺍﻟﺠﻬﻼﺀ ؟؟؟
* ﺃﻳﺎﻡ ﺣﻜﻤﻪ ﻗﺎﻡ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ ﺃﻭﻝ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻭﺃﻭﻝ ﺳﺎﺋﻘﺔ ﺳﻴﺎﺭﺓ
ﻭﺃﺧﺮﻳﺎﺕ ؟ ﻭﺍﻟﻲ ﺍﻵﻥ ﻻ ﺃﻋﺮﻑ ﻣﺎ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ ﻏﻴﺮ
ﺍﻹﺳﺘﻌﺮﺍﺽ ﻭﺍﻟﻬﻴﺎﻓﺔ ﻭﻫﻞ ﻫﺬﻩ ﺃﻭﻟﻴﺎﺕ ﺭﺋﻴﺲ ﺩﻭﻟﺔ ؟؟؟
ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﻜﺮﻡ ﺍﻟﻠﻮﺍﺗﻲ ﻳﺴﺘﺤﻘﻦ ﻓﻌﻼً ﺍﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻛﺈﺣﺪﻱ
ﺍﻟﻤﻨﺎﺿﻼﺕ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺎﺕ ﺃﻭ ﺇﺣﺪﻱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﺎﻟﺖ ﻭﻫﻦ ﻛﺜﺮ ؟؟؟
* ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻷﻋﻴﺎﺩ ﻛﺎﻥ ﻳﺨﻄﺐ ﻓﻲ ﺟﻤﻊ ﻏﻔﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻷﻧﺼﺎﺭ
ﺭﺟﺎﻝ ﻃﺎﺋﻔﺘﻪ ﺍﻟﻤﺨﻠﺼﻴﻦ ﻭﻣﻌﻈﻤﻬﻢ ﺟﻬﻼﺀ ﻣﻦ ﻏﺮﺏ
ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ؟؟؟ ﻭﻛﺎﻥ ﻋﻠﻲ ﺻﻬﻮﺓ ﺟﻮﺍﺩ ﺃﺑﻴﺾ ﻭﻳﻠﺒﺲ ﺑﻨﻄﻠﻮﻥ
ﺭﻳﺎﺿﺔ ﺍﺑﻴﺾ) ﺗﺮﻳﻨﺞ ( ﻭﺟﺰﻣﺔ ﺭﻳﺎﺿﺔ ﻭﻋﺮﺍﻗﻲ ﺍﻱ ﺟﺒﺔ
ﺍﻧﺼﺎﺭﻳﺔ؟؟؟ ﻭﻓﻲ ﻧﻈﺮﻱ ﻫﺬﺍ ﻟﺒﺲ ﻋﺠﻴﺐ ﻭﻣﺘﻨﺎﻗﺾ ﻻ ﻳﻠﺒﺲ
ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ ﻗﺪﺳﻴﺘﻬﺎ
ﻭﺇﺣﺘﺮﺍﻣﻬﺎ ؟؟؟ ﻭﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺨﻄﺒﺔ ﻛﺎﻥ ﻳﺸﺮﺡ ﻟﺠﻤﻊ ﺍﻟﺠﻬﻼﺀ
ﺍﻧﻪ ﻣﻜﺔ ﺃﺻﻞ ﺍﺳﻤﻬﺎ ﻛﺎﻥ ﺑﻜﺔ ؟؟؟ ﻭﻋﺮﻓﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺔ
ﺍﻟﻘﻴﻤﺔ ﻣﻦ ﻓﻀﻴﻠﺘﻪ ؟؟؟ ﻟﻜﻨﻲ ﺃﺟﺰﻡ ﺑﺄﻥ ﻣﻌﻈﻢ ﺍﺑﻨﺎﺀ ﻏﺮﺏ
ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻟﺠﻬﻼﺀ ﺍﻟﻔﺎﻏﺮﻳﻦ ﺃﻓﻮﺍﻫﻬﻢ ﻭﻳﺴﺘﻤﻌﻮﻥ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺨﻄﻴﺐ
ﺍﻟﻤﻔﻜﺮ ﺍﻟﻔﺬ ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻬﻢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﺮﺡ ﺍﻟﻤﻔﻴﺪ ﻓﻲ ﺷﻲﺀ ﻭﻫﻢ
ﻋﻄﺸﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻥ ﺍﻟﻲ ﻣﻴﺎﻩ ﺷﺮﺏ ﻋﻜﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻵﺑﺎﺭ ؟؟؟
* ﻭﺳﻤﻌﺘﻪ ﻣﺮﺓ ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺃﻳﺎﻡ ﺣﻜﻤﻪ ﻳﺘﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻥ
ﻭﻳﻨﺼﺢ ﺭﻭﺳﻴﺎ ﻭﺍﻟﺼﻴﻦ ﻭﻳﻘﺪﻡ ﻟﻬﻢ ﺍﻟﺪﺭﻭﺱ ﻓﻲ ﻛﻴﻔﻴﺔ
ﺗﺤﺴﻴﻦ ﺇﻗﺘﺼﺎﺩﻫﻢ ﻣﻌﺘﻘﺪﺍً ﺃﻥ ﺇﻗﺘﺼﺎﺩﻫﻢ ﻳﺪﻳﺮﻩ ﺷﺨﺺ ﻭﺍﺣﺪ
ﻛﻌﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ ﺣﻤﺪﻱ ؟؟؟
* ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻛﺎﻥ ﺃﻳﺎﻡ ﺣﻜﻢ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﻣﺴﺘﺎﺀﺍً
ﺟﺪﺍً ﻣﻦ ﺍﻹﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺤﻔﺔ ﻓﻲ ﺣﻖ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻣﻊ ﻣﺼﺮ ؟؟؟
ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺘﺤﻀﻴﺮ ﻟﺰﻳﺎﺭﺓ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﻟﻤﺼﺮ ﻗﺎﻡ ﺑﺘﺤﻀﻴﺮ ﻋﺪﺓ
ﻓﺎﻳﻼﺕ ﻭﺃﺟﻨﺪﺓ ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﺍﻹﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ ﺍﻟﻐﻴﺮ ﻣﺘﻜﺎﻓﺌﺔ ﻭﻣﺠﺤﻔﺔ
ﻓﻲ ﺣﻖ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﻌﺮﺿﻬﺎ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﻭﻓﻲ ﺑﺎﻟﻪ ﺃﻧﻪ ﻭﺣﺰﺑﻪ
ﻏﻴﺮ ﻣﻨﺒﻄﺤﻴﻦ ﻟﻤﺼﺮ ﻭﻻ ﻳﺮﺿﻮﻥ ﺍﻟﻈﻠﻢ ﻟﻠﺴﻮﺩﺍﻥ ؟؟؟ ﻭﻓﻲ
ﺍﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺎﺕ ﻟﺴﺆ ﺣﻆ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﻭﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺃﻧﻪ ﻭﺟﺪ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ
ﻳﺪﺍﻓﻊ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ ﻭﺍﻹﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺰﻟﺔ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ
ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ ؟؟؟ ﺻﺪﻡ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﻭﻇﻬﺮﺕ ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻼﻣﺎﺕ ﺍﻟﻐﻀﺐ
ﻭﺍﻷﻣﺘﻌﺎﺽ ؟؟؟ ﻭﺑﻌﺪ ﺭﺟﻮﻉ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺗﻢ ﻧﻘﻞ
ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺭﺟﻌﺔ ﻟﻤﺼﺮ ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﺣﻜﺎﻩ
ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﺪﻫﺶ ﺍﻟﻲ ﺍﻵﻥ ﺑﻨﻔﺴﻪ ؟؟؟
• ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﻳﻮﻡ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺇﺳﺘﻼﻣﻪ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎﺕ
ﻭﻛﺎﻥ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺁﻧﺬﻟﻚ ﻣﻦ ﺍﺗﺒﺎﻉ ﻃﺎﺋﻔﺘﻪ ﻓﺼﺮﻓﺖ ﻟﻪ ﻓﻲ
ﺍﻟﺤﺎﻝ ﻭﺃﻛﺘﻔﻲ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻹﻧﺠﺎﺯ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﺣﺘﻲ ﺳﺮﻗﺖ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ
ﻭﻫﻮ ﻻﻫﻲ ﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺑﻴﻮﺕ ﺍﻷﻋﺮﺍﺱ ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﺍﻟﺬﻱ
ﻻﺣﻘﺎً ﻋﺮﻑ ﻧﻘﻄﺔ ﺿﻌﻔﻪ ﻭﺣﺒﻪ ﻟﻠﻤﺎﻝ ﻓﺄﻏﺪﻕ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺘﺼﺪﻕ
ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺤﻔﻨﺔ ﻣﻦ ﺩﻭﻻﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻨﻜﻮﺑﻴﻦ ﻭﺗﻌﻴﻴﻦ ﺃﺑﻨﺎﺋﻪ ﻓﻲ
ﻣﻨﺎﺻﺐ ﺭﻓﻴﻌﺔ ﻭﺇﺳﻜﺎﺗﻪ ؟؟؟
* ﻳﻌﺘﺒﺮ ﻧﻔﺴﻪ ﺃﻧﻪ ﻣﻔﻜﺮ ﻛﺒﻴﺮ ﻭﻛﺬﻟﻚ ﻳﻌﺘﺒﺮﻩ ﻛﺜﻴﺮﺍً ﻣﻦ
ﺃﻧﺼﺎﻑ ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺘﻘﺪﻭﻥ ﺍﻥ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﻫﻮ ﺣﺰﻟﻘﺔ ﻓﻲ
ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻭﺇﺿﺎﻓﺔ ﺗﻌﺎﺑﻴﺮ ﻟﻐﻮﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ) ﻣﺤﺎﻭﺭ ، ﻭﻣﺮﺑﻌﺎﺕ،
ﺃﺟﻨﺪﺓ ﻭﻃﻨﻴﺔ ، ﺻﺤﻮﺓ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ، ﻭﺳﻨﺪﻛﺎﻟﻴﺔ، ﺗﻬﺘﺪﻭﻥ، ﻭﻫﻠﻢ
ﺟﺮ ( ﻭﺃﻗﻮﻝ ﻟﻬﻢ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﻟﻪ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ ﺗﻔﻴﺪ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ
ﺟﻤﻌﺎﺀ ﻭﻟﻴﺲ ﻛﻼﻡ ﻣﻨﻤﻖ ﻭﺗﻌﺎﺑﻴﺮ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻳﻤﻜﻦ ﻷﻱ
ﻣﺪﺭﺱ ﻟﻐﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺇﺑﺘﺪﺍﻉ ﺃﺣﺴﻦ ﻣﻨﻬﺎ ؟ ﺍﻟﻤﺮﺣﻮﻡ ﺷﻴﺦ ﺯﺍﻳﺪ
ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺣﺎﻛﻢ ﺍﻷﻣﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺨﺮﺝ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ
ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ﺍﻟﻼﻓﺤﺔ ﻭﺷﻈﻒ ﺍﻟﻌﻴﺶ ﻟﻪ ﻓﻜﺮ ﻭﻃﻨﻲ
ﻣﺜﻤﺮ ﻟﻪ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻻ ﺗﺨﻄﺄﻫﺎ ﺍﻟﻌﻴﻦ ﻭﺃﺣﺪ ﺃﻓﻜﺎﺭﻩ ﺍﻧﻪ ﻗﺎﻝ ) ﻻ
ﻓﺎﺋﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻝ ﺃﻥ ﻟﻢ ﻳﻔﺪ ﺍﻧﺴﺎﻥ ﺍﻷﻣﺎﺭﺍﺕ ( ﻭﻓﻌﻼً ﺳﺨﺮ
ﻛﻞ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻝ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺷﻌﺒﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﻏﺪﺍ ﻣﻦ ﺃﺳﻌﺪ ﺷﻌﻮﺏ
ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻭﺗﻔﻮﻕ ﻓﻲ ﻋﺪﺓ ﻣﺠﺎﻻﺕ ﺣﺘﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ
ﻓﺪﻭﻟﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﺍﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﻻ ﻳﺘﻌﺪﻱ ﻋﺪﺩ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ ﻋﺪﺩ ﺳﻜﺎﻥ
ﺣﺎﺭﺓ ﺑﺎﻟﺜﻮﺭﺓ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻭﺗﺤﺮﺯ
ﻛﺄﺱ ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺍﻟﻜﺮﻭﻳﺔ ﻗﺒﻞ ﻋﺪﺓ ﺃﻳﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺬﻱ
ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﻜﻞ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً ﺛﻠﺚ ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﺃﻱ
ﻧﺠﺎﺣﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻭﻓﻲ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﻟﻢ ﺗﺤﺮﺯ ﺃﻱ
ﻣﺪﺍﻟﻴﺔ ﻭﻟﻢ ﻳﺮﺩ ﺇﺳﻤﻬﺎ ﺣﺘﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺬﻱ ﺑﺮﺯ ﻓﻴﻪ ﺇﺳﻢ
ﺍﻷﻣﺎﺭﺍﺕ ﺑﻌﺪﺓ ﻣﺪﺍﻟﻴﺎﺕ ؟؟؟ ﻭﻓﻜﺮ ﺻﺎﺩﻗﻨﺎ ﺍﻟﻬﻤﺎﻡ ﻣﺘﻤﺮﻛﺰ
ﺣﻮﻝ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﺃﺳﺮﺗﻪ ﻭﻃﺎﺋﻔﺘﻪ ﻭﻛﺮﺳﻲ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ؟؟؟ ﻭﻟﻢ ﻳﺨﻄﺮ
ﻋﻠﻲ ﺑﺎﻟﻪ ﺇﺳﺘﺨﺮﺍﺝ ﺑﺘﺮﻭﻝ ﺃﻭ ﺫﻫﺐ ﻭﻫﻠﻢ ﺟﺮ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎﻥ
ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺔ ﻭﺍﻧﻤﺎ ﻓﻜﺮ ﻓﻲ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎﺗﻪ ﻭﺭﻓﺎﺓ ﺃﺑﻦ ﻋﻤﻪ ؟؟؟
ﻭﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻨﺸﺎﺓ ﺍﻟﻔﺮﻳﺪﺓ ﻭﺍﻟﻬﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﻘﺪﺳﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑﻲ ﻓﻴﻬﺎ
ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﻭﻧﻮﺍﺩﺭﻩ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﺓ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺁﺧﺮﻫﺎ ﺯﻳﺎﺭﺗﻪ ﻟﻤﺼﺮ ﻟﻴﺼﻠﺢ
ﺑﻴﻦ ﺍﻷﺧﻮﺍﻥ ﻭﻣﻌﺎﺭﺿﻴﻬﻢ ؟؟؟ ﻭﺑﺬﻟﻚ ﻋﺮﺽ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ
ﻹﺳﺎﺀﺓ ﺑﺎﻟﻐﺔ ﻻ ﺗﺮﺿﻴﻪ ﻭﻻ ﺗﺮﺿﻲ ﺷﻌﺒﻪ ﺍﻟﻤﻐﻠﻮﺏ ﻋﻠﻲ ﺃﻣﺮﻩ
ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻳﻔﻌﻞ ﻓﻴﻪ ﺣﻠﻔﺎﺋﻪ ﺍﻟﻜﻴﺰﺍﻥ ﻣﺎ ﺃﺭﺍﺩﻭﺍ ﻣﻦ ﻗﺘﻞ ﻭﺗﻨﻜﻴﻞ
ﻭﺳﺮﻗﺔ ﻟﻘﻮﺗﻪ ﻭﺃﻣﻮﺍﻟﻪ ﻭﺍﻟﺘﻔﺮﻳﻂ ﻓﻲ ﺃﺭﺍﺿﻴﻪ ﻗﺎﺗﻠﻬﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﻣﻊ
ﺍﻟﻜﻬﻨﻮﺗﻴﺔ ﺗﺠﺎﺭ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺣﻠﻔﺎﺋﻬﻢ ﺍﻟﻤﺨﻠﺼﻴﻦ؟؟


#673251 [االقعقاع السودانى]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2013 12:56 PM
لماذا لانقول ان الجبهجيه شعروا بأن الجيش يفور وهو منفجر لا محاله فقرروا ان ينسحبوا فى سلام ويضعوا هذا المغفل امام الطوفان الصادق اثبت فى كل التجارب التى خاضها انه اضعف من ان يواجه ازمه وهوليس رجل دوله هو شخص ارعن يستغل اسم العائله وقد وجد كميه من المتخلفين تنساق خلفه كالضأنالذين يحملون قدر من الفكر فى هذا الحزب انسلخوا منه اما اعتزلوا العمل السياسى وفضلوا التفرج من بعد والاخرين كونوا كيانات اخرى ليعبروا عن انفسهم عبرها ويطرحوا افكارهم التى لم تجد من يسمعها اما الاخرين فأرتموا فى حضن الانقاذ بحثا عن جزء من الغنيمه ولكنهم لم يلحقوا الا الفتات الملازم عبد الرحمن الذى قام ميكانيكية الانقاذ بدعمه بماكينة عقيد وقد صدق نفسه كان الله فى عون الشعب السودانى يعنى يا الصادق يا عساكر لكن لايغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم فهلا تحركت ايها الشعب الكريم او فلترضوا بسقط القوم من امثال الصادق والميرغنى والترابى اولاد الافاعى والعقارب !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#673087 [ساميه]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2013 11:30 AM
اخى برقاوى احييك واحى اتقاد بصيرتك دوما ووضع مبضعك فى مكان الالم والداء وحقيقة مايجرى بين الصادق والحكومه يدعوا لتبصير الشعب عنه اكثر واكثر ... حتى لاتجد مؤامراتهم من تنطلى هليه .. وفقك الله واعطاك من فضله العافيه


#672744 [أبونديبو]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2013 07:59 AM
المقال رائع للغاية ...ويمكن أن نضيف للامام لقب ديكتاتور لاننا لم ننسي بعد انه في فترة الديموقراطية ارتكب أخطاء جسيمة تؤكد انه كافر بقيم الديموقراطية منها:
1- طالب باسكات البرلمان ومجلس الوزراء ومنحه تفويضاً كاملاً لادارة شؤون البلاد ومنفرداً دون تدخل من أي جهة بحيث تصبح قراراته وتوجيهاته لوائح وقوانين يتم تنفيذها بحذافيرها دون ابطاء او نقصان...(يعني خلعنا النميري وأتينا بنميري آخر.....)
هل يعقل ان يقود البلاد رجل واحد ليمسح آثار نميري ومايو؟؟؟؟ هل فعلاً الصادق المهدي عاقل؟؟؟ ام ان ذلك جنون العظمة ...فهو المفكر الأوحد وان هو المتعلم الوحيد والذي يفهم في كل شيئ (لا حول ولا قوة الا بالله).....
2- كذلك لا يؤمن بسياسة الاصلاح فقد شن حرب لا هوادة فيها علي وزير التجارة بحكومته لانه نفذ سياسة لمصلحة الشعب وعندما فشل في ابعاده خاطب الشعب السوداني انه سيحل الحكومة بغرض تجديد الدماء وعندما قدم حكومته الجديدة كانمت تنقص الوزير ابو حريرة فقط ......(الصادق يقول ما لا يفعل ويعد ولا ينفذ وخادع كاذب)..
3- كانت الجبهة القومية ضعيفة وتحلم بحكم البلد ولم تجد طريقة فقام بالتحالف معها وادخلها الحكم رغم
انف الشعب ومكنها من اجهزة الدولة ومهد الطريق الي استيلائها علي الحكم وللأسف اطال كذلك عمرها بعقد عد من الاتفاقيات الثنائية معها والتي تنقضها قبل ان يجف خبرها (جيبوتي/ اديس/ جدة ..)لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين وقد لدغ كثيراً ....وهو لا يري سوي موضع قدمه فقط
باختصار هو رجل لا كلمة ولا عهد له ويري انه الزعيم في الحكم والمعارضة والآن يضع شروط لقيادة المعارضة ...... وهو لا رؤية له وخطة و لا يري سوي موضع قدمه ومصالحه ومصالح اسرته فقط


#672558 [ابن السودان]
5.00/5 (1 صوت)

05-22-2013 02:01 AM
والله مافي شئ ضيعنا غير الإمام و مولانا وشيخنا و ممش عارف شنو داك ، ياااأمة ضحكت من جهلها الأمم ، كيف نحنا في القرن الحادي والعشرين و ننتظر الخلاص من شخوص بائسون ، الدنيا حولنا تدور بسرعة و نحن ندور حول أنفسنا في دوامة من صنع أيدينا ،من سيحكمنا ؟ بالله ده كلام ! لو أن الإسلام إعتمد في رسالته علي محمد صلي الله عليه وسلم كبشر وهو المنزه لما وصل الينا ، ولكنه أنزل منهجا وطريقا رسمه لنا. كذا الحال عندما نتحدث عن حكم السودان ، ليس بالضرورة من يحكم بقدر ما كيف يحكم ؟ ظني أن الفرق واسع بين من ، و كيف.


#672454 [الشوك]
5.00/5 (1 صوت)

05-21-2013 09:49 PM
الفرج قريب جداً يا برقاوي .
هناك تمرد داخل الجيش ، الجبهه الثوريه تدق ابواب الخرطوم ، واعتلاء الصادق سده الحكم سوف لا يوقف زحفها بل سيعجله .
ويبدو ان الإمام (انتحر) .


#672401 [isic]
5.00/5 (2 صوت)

05-21-2013 08:33 PM
اﻹمام لو إستلمها ستؤخذ منه في أيام قلائل ﻷن المعركة معركة مهمشين لا متمهديين ولامتمرغنين.


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة