المقالات
السياسة
دعوة المظلوم ..!!
دعوة المظلوم ..!!
05-23-2013 10:02 AM


ثبت في الحديث عن ابن عباس – رضى الله عنهما –ان النبي (ص) ، بعث معاذاً إلى اليمن وقال له : (اتق دعوة الظلوم ، فإنها ليس بينها وبين الله حجاب ) رواه البخاري ومسلم ..

وليس شرطاً أن يكون المظلوم مؤمناً ، فدعوة الكافر المظلوم تصعد الى الله تعالى ، لأن كفره على نفسه كما جاء في رواية أنس بن مالك – رضي الله عنه : ( دعوة المظلوم وإن كان كافراً ليس دونها حجاب ) ، رواه أحمد في مسنده ..

وفي رواية مسلم عن أبي هريرة ذكر رسول الله (ص) الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء ، يارب يارب ، ومأكله حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنا يستجاب له ) ..

من الأحاديث نستخلص أن دعوة المظلوم مستجابه وليست بينها وبين الله حجاب ، ولوكان هذا المظلوم كافراً ، وما اكثر المظاليم اليوم ، فمن يقف محتجاً عن تاخر مرتبه الذي يطعم منه أسرته هو مظلوم ، ومن مرض ولم يجد مستشفيات مجهزة يتلقى فيها العلاج هو واطفاله هو مظلوم ، ومن لم يجد مصاريف كافية لإدخال أبناءه مدارس خاصة هو مظلوم ، ومن يقف بالساعات في الشمس الحارقة في إنتظار المواصلات هو مظلوم ، ومن يذهب لشراء الدواء ويجده غالياً وفوق طاقته هو مظلوم ، النازحون مظاليم ، المهمشون مظاليم ، والظلم هنا وقع من الدولة ، والدولة هي الحزب الحاكم ، والحزب الحاكم هو مجموعة الأشخاص المنضويين تحت رايته ، من قيادات وقواعد ، فجميعهم سواء في هذا الظلم ، فالظلم الذي يقع على المواطن بسبب سياسات الدولة الخاطئة ، يتحمل مسؤوليته قيادات وقواعد الحزب الحاكم ، فهؤلاء دعوتهم مستجابة ولا حجاب بينها وبين الخالق ، فهي تستجاب ولو بعد حين ..

أما من يرفع يديه إلى السماء ويقول يارب ، يارب ، وهو ظالم ، ومأكله حرام ، ومشربه حرام ، وملبسه حرام ، وغذي بالحرام ، ومرتشي ، ويقود سيارة بالحرام ، ويتم توظيفه دون حق ، ودون كفاءة ، ويستغل الواسطة والمحسوبية لتمرير أعماله ، ويوظف أقاربه ، ويكذب ليل نهار على المواطن دون رادع ، ويستغل مؤسسات الدولة لصالح حزبه ، فأنا يستجاب له الدعاء والتضرع ..
نعم الدعاء سلاح خطير جداً ، وفعال جداً ولكن هو سلاح غير فعال وغير مجدي وليس ذو قيمة عندما يستخدمه من لا يعرف شروط إستخدامه ، ولكن عندما يرفع المظلوم يديه للسماء ويقول ، يارب لا تسلط علينا من لايرحمنا ، لا تسلط علينا من مات ضميره ، لا تسلط علينا من لا يعدل ، لا تسلط علينا ظالم ، حينها دون شك ستأتي الإجابة ولو بعد حين ..

ولكم ودي ..

الجريدة
[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2290

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#674648 [التــــــــــــــــــــــــــــــــــــائــــــــه]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2013 08:08 PM
نعم الحديث ونعم المنطق واجزم يانور الدين 95% من الشعب اصبح الدعاء هو الاكل والشرب
من الصباح وحتى المساء وماسبب الهزائم الا هذا الدعاء


#674286 [علي خميس]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2013 01:07 PM
لا أشك مطلقا في أن الله سيستجيب لدعاء والدة الشهيد مجدي محجوب في جوف الليل.. حين انتزعوا إبنها بدعوة المتاجرة في الدولار وأعدموه بلا رحمة... فكشفهم الله أولا بحادثة سرقة مختلف العملات الأجنبية، وليس مجرد حفنة من الدولارات، من منزل أحد قياداتهم... والعقاب الرهيب قادم... قادم فصبرا أم مجدي.


نورالدين عثمان
نورالدين عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة