05-25-2013 03:08 PM



من اخطر ما يمر به الوطن العزيز هو تجنيد الطلاب في سن مبكرة قبل ان ينضج عودهم ويشتد ساعدهم ويتم الدفع بهم الي ساحات القتال من اجل الحفاظ علي السلطة..

حكومة المتهم بجرائم الابادة الجماعية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان، عمر البشير تعد من اخطر الحكومات في مجال تجنيد الاطفال في العالم..

ابنائي واخوتي الطلاب انتم مكانكم في قاعات الدروس والتحصيل العلمي من اجل رفعة السودان واهله وليس في ساحات التدريب علي القتال ..

ابنائي الاعزاء نعلم تماما ان النظام يستهدف السودان وتقدمه بتعطيلكم عن التحصيل العلمي ووضع حجاب بينكم وضروب العلم والمعرفة ويريد ان يجعلكم وقود لحروبه العبثية ضد امتكم وشعبكم الذي يطالب بالحرية والديمقراطية والمساواة في المواطنة..

ابنائي واخوتي الطلاب الشرفاء رصفائكم من ابناء كهنة النظام يدرسون في المدارس الاجنبية وفي الخارج يدرسون في ارقى وارفع الجامعات، ويقضون العطلات في المنتزهات العالمية..

ابنائي الاعزاء القوانين التي في رقابكم لا تنطبق علي ابناء حكامكم وجلادي امتكم فالمشروع المسمى بعزة السودان هو من اجل ذلة السودان وتركيع اهله بالجهل والفساد والمرض..

ابنائي الاعزاء اخرجوا الي الشارع لتحرير انفسكم وامتكم لا تدخلوا زرائب النظام وتضعوا انفسكم في اسر الجلاد ..اخرجوا لان السودان هو وطنكم والخدمة الوطنية لها معايير وضوابط تحدد في ظل دولة محترمة تعرف القيم الانسانية وتحترم حقوق الانسان..

انتم حماة السودان بالعلم والمعرفة والتحصيل العلمي ..

وفقكم الله وسدد خطاكم ونور بكم ظلمات الجهل والفساد في بلادي..

انها ثورة حتي النصر..

خليل محمد سليمان


[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1779

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#676199 [كاجور]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 05:39 PM
سبحان الذى اسرى بعبده معقول دا خليل محمد سليمان قاهر اخو حسن محمد سليمان وصاحب اسامه صدبق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا اكيد انا بحلم !!!! انتو ياجماعه الجاصل شنو فى الدنيا ؟


#676110 [أبوكم محمد أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 04:16 PM
تاكــدوا يا أبنائي واخوتي الطلاب الشرفاء رصفائكم من ابناء كهنة النظام يدرسون في المدارس الاجنبية وفي الخارج يدرسون في ارقى وارفع الجامعات، ويقضون العطلات في المنتزهات العالمية..

الدفاع عن الوطن هي مسؤولية الجيش والشرطة ، ليس في العالم دولة تدفع بطالبها بدل الجيش لتحرير ارض تقع داخل الوطن وليس على الحدود. إذا كان الجيش عاجز عن تحرير قرية صغيرة نكرةفي داخل البلاد فكيف نرجو منه ان يحمى حدودنا وعرضنا ؟؟؟!!!


ردود على أبوكم محمد أحمد
United States [ود شوراني الابن] 05-25-2013 06:39 PM
الخدمة الالزامية
التجنيد الإجباري هو طريقة لاختيار الرجال، وفي بعض الأحيان النساء، للخدمة العسكرية الإلزامية. ويسمى أيضًا التجنيد الإلزامي أو الخدمة الوطنية، وعادةً، يتم التجنيد الإجباري بمجرد انتهاء الدراسة، فيخدم المجندون لمدة تتراوح بين عام واحد وثلاثة أعوام. استخدمت كثير من الدول التجنيد الإجباري في وقت الحرب، ولكن عددًا قليلاً من الدول استخدمته أثناء فترات السلم. وقد استغنت عنه دول مثل، الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وأستراليا ونيوزيلندا والهند وباكستان. كما أن دولاً أخرى كثيرة، وخصوصًا في أوروبا، قد خفضت مدد الخدمة. وقد أدخلت بعض البلدان العربية نظام التجنيد الإجباري في أواخر القرن العشرين.

عُرف التجنيد الإجباري في أوروبا لأكثر من 2000 عام. فقد دعمت اليونان القديمة وروما الجيوش العاملة بالمجندين من الرجال في زمن الحرب. وفي العصور الوسطى، وضعت كثير من المدن في إنجلترا وفرنسا فرقًا مُدربة من أجل حماية هذه المدن. وقد بدأ أول تدريب عسكري إلزامي على نطاق واسع في سويسرا في القرن السادس عشر الميلادي. وجَند ملك السويد جوستافوس أدولفوس الرجال في القرن السابع عشر الميلادي، كما بدأت فرنسا نظام التجنيد في القرن الثامن عشر الميلادي. وفي خمسينيات القرن التاسع عشر الميلادي، أدخلت بروسيا مشروع التجنيد المحدود. وبمقتضاه يتم اختيار نخبة قليلة من المجندين لتتعلم مبادئ الإجراءات العسكرية لمدة عام، وبعد ذلك تُنقل إلى قوات الاحتياط. وقد أعيد إدخال هذا النظام بوساطة هتلر في أثناء المراحل الأولى لإعادة التسليح الألمانية في منتصف ثلاثينيات القرن العشرين.

وتوسعت كل من فرنسا وروسيا والمجر النمساوية في التجنيد الإجباري مع اندلاع الحرب العالمية الأولى. وكسرت بريطانيا تقليدًا قويا للخدمة العسكرية التطوعية عندما بدأت نظام التجنيد الإجباري في عام 1916. وحث التهديد بالتجنيد الإجباري الكثير من الأيرلنديين إلى الدخول في تمرد مسلّح ضد الحكم البريطاني. ومنذ أن أصبحت جمهورية أيرلندا دولة مستقلة، فإنها لم تفكر أبدًا في إدخال نظام التجنيد الإلزامي.

وفي الحرب العالمية الثانية، استخدمت كل الدول المتحاربة نظام التجنيد الإجباري بصورة واسعة. وفي عام 1957، كانت المملكة المتحدة أول قوة أوروبية تتخلى عن نظام الخدمة الوطنية. وسرعان ماخفض معظم أعضاء حلف شمال الأطلسي الآخرين من أعداد ومدة خدمة التجنيد الإجباري. وفي عام 1991، أصبح التجنيد الإجباري في روسيا، الذي كان يومًا ما ذا أهمية بالنسبة للنظام الشيوعي، غير رائج. وقد رفض كثير من الجنود القادرين على حمل السلاح التقدم لأداء الواجب. ويخدم المجندون في الجيش لمدة عامين، وفي البحرية لمدة ثلاثة أعوام. وهم يسجلون أسماءهم في سن السابعة عشرة ويتم استدعاؤهم بعدها بعام واحد.

مارست نيوزيلندا التجنيد الإجباري بين عامي 1901 و1930. واعتمدت أستراليا على المتطوعين في الحرب العالمية الأولى. وأدخلت الدولتان التجنيد الإلزامي في الحرب العالمية الثانية على الرغم من أن أستراليا اكتفت بإرسال متطوعين للخدمة في أوروبا وشمال إفريقيا. التزمت نيوزيلندا التجنيد الإلزامي في معظم الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين وألغته اعتبارًا من عام 1973. وكان لدى أستراليا تجنيد عسكري إجباري في الفترة بين عامي 1951 و1957، ونظام للاقتراع ما بين 1957 و 1959 و1964 و1972. ويعود تاريخ التجنيد الإجباري في الولايات المتحدة الأمريكية إلى بدء الثورة الأمريكية وكان يتم سحب رجال المليشيا (جند الطوارئ) بمعرفة كل ولاية على حدة من أجل محاربة البريطانيين. واستخدم الجانبان في الحرب الأهلية الأمريكية التجنيد الإجباريّ في أثناء الحروب الرئيسية في القرن العشرين. وأصبح النظام الانتقائي لإلحاق الناس في الخدمة العسكرية أمرًا غير شائع في الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين في أثناء حرب فيتنام الطويلة. وأُلغي التجنيد الإجباري في عام 1973. وفي عام 1981، وضعت قائمة احتياطية يمكن الاستعانة بها، إذا ما قررت الحكومة أن تعيد نظام التجنيد الإجباري في أوقات الحرب


خليل محمد سليمان
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة