01-11-2016 11:42 AM


«هنالك فنان يستفيد من فنه، وفنان آخر يستفيد الفن منه».. محمد عبد الوهاب ..!
(1)
الفرنسي زين الدين زيدان مدرب فريق ريال مدريد الجديد - ونجم كرة القدم العالمي السابق - نطح - قبل سنوات - بطن أحد لاعبي منتخب إيطاليا فتسبب ذلك بطرده من آخر مباراة قمة، في آخر بطولة لكأس العالم يشارك فيها قبل تنفيذ قرار اعتزاله .. جماهير النجم الأسطورة تحسروا على إفساد ساعته الأخيرةـ وحق لهم .. فتوقيت اعتزال اللعب هو آخر «ظهور فني» لنجوم الملاعب لذلك يرتبط دوماً في الأذهان بالتألق والمجد!
(2)
روبيرتو روسيتي حكم كرة القدم الإيطالي - السابق - احتسب هدف تسلل واضح لصالح منتخب الأرجنتين على حساب المكسيك في إحدى مباريات كأس العالم، فأصدرت الفيفا قراراً بشطب اسمه من قائمة حكام البطولة.. وحينما ربطت الصحف بين عقوبة الفيفا وقرار اعتزاله خرج روسيتي عبر وسائل الإعلام ليؤكد أنه قد اتخذ قراره قبل بدء البطولة، فحافظ بذلك على ظهوره الفني.. فاعتزال العمل العام قرار موضوعي وليس من اللائق - أبداً - أن يأتي كردة فعل لعقوبة إدارية أو نقد إعلامي!
(3)
النقد الفني في السودان كان وما يزال - واقفاً - في محطة «الشارلستون»، وعلى أي مطرب شاب أن يتملق مزاج النقاد باستنساخ أغنيات العمالقة ومفردات الزمن الجميل.. هكذا- وهكذا فقط! - فقط ينأى بنفسه عن الخطر، أما الذي تسوّل له نفسه أن ينتهج التجديد فعليه أن يستعد لنيران النقد الفني وقذائف الإعلام - الستيني - الموجه ..!
(4)
أجهزة الإعلام المحلية والإقليمية عندنا تتعامل مع بعض «العمالقة» بمحبة «مؤذية»، مثل محبة الدب الذي هشّم رأس صاحبه وهو يظن نفسه يريحه من إزعاج ذبابة حطت عليه! .. فالظهور الإعلامي المباشر - وليس من وراء حجاب المنجزات السياسية أو الفنية أو الفكرية - له شروط وضوابط، أولها وأولاها أن يضيف إلى رصيد المبدع، لا أن يكون خصماً على صورته الجليلة المحفورة في أذهان الناس.. فهل من مذّكر ..؟!!
(5)
عدم إغفال تفاصيل الظهور الفني للعمالقة لون فاقع من ألوان الفروق بيننا، نحن الأفارقة والعرب والآخرين في مجتمعات العالم الأول، حيث للمبدعين مستشارون مختصون بالظهور الإعلامي كقرار تسبقه دراسة للحال الصحية، والاستعداد النفسي، والكفاءة الذهنية، وشحذ الهمة وصقل الحضور للخروج من التجربة بنجاح يضيف إلى رصيد المبدع ولا يخصم منه كما هو الحال عندنا أحياناً..!
(6)
من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها عمالقة الفن وجهابذة السياسة في بلادنا أنهم يعولون كثيراً على إرث الماضي ومنجزات الشباب في كل لقاء إعلامي، فيفرضون ذوق الزمن الجميل .. وقناعات الزمن الجميل .. وأفكار الزمن الجميل .. وفتوحات الزمن الجميل .. إلخ .. إلخ .. على مشاهد ومستمع وقارئ زماننا الرديء - بحسبهم! - أما أجهزة الإعلام فهي تجاريهم - ياللعجب - خوفاً من تهمة العقوق ..!
(7)
متى يفهم إعلامنا - الملحاح - أن العباقرة ليسوا كاملين، وأنهم بشر قد يموتون على غير ما ولدوا عليه من عبقرية، فمعظمهم قد ينال منه الزمن أو المرض، أو تخذله ظروف الحياة، لكن الحظ قد يحالفه في إبقاء تلك الظروف بعيدة عن عيون الجماهير، والذي لا يريد أن يفهمه الإعلام أن من حق المبدع علينا إذا بهت وهج عبقريته أن تبقى صورته المتألقة، حية، خالدة في أذهان الناس ..!

آخر لحظة

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1944

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1398575 [Truth]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2016 03:50 PM
انشاء الله القراء فهموا او استفادوا شيئا من هذا المقال


#1398502 [زايد الخير]
5.00/5 (1 صوت)

01-11-2016 01:19 PM
أستاذة و الله ما شاء الله ملمة بكله فن ور ياضة و ثقافة ،، و الله أستاذة بحق أستاذة مني ومحامية كمان مجضمة القانون وفقك الله ،،


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية
تقييم
9.50/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة