05-29-2013 06:52 PM

أولا ارجو المعذرة في عدم الكتابة بالاسم الحقيقي وذلك لأنني موجود داخل ارض السودان الحبيب وكم عانيت وما زلت بسبب تعليقاتي على مقلات بعض كتاب محبوبتي الراكوبة
ثانيا هذا المقال صدر اليوم في صحيفة الانتباهة العنصرية بقلم رئيس تحريرها المدعو الصادق الرزيقي (ولا اظنه صادقا ولا رزيقيا حرا)
ثالثا سألته عبر تعليقات صحيفته بأن يجبني على سؤالا موضوعيا وهو ( متى كان البشير صادقا في تهديداته ووعوده حتى تلك التي حلف عليها بالطلاق امام الاشهاد ... ولم يجبني ، وهذا ما دفعني لأعيد نشر مقاله عبر الراكوبه لانها الاصدق في نشر العليقات ، وكذلك حتى تعم الفائدة ويجد القارئ المتابع لحلائف الرئيس ووعوده الزائفة الفرصة على التعليق
وإليكم المقال


لاءات الرئيس الجديدة بعد أب كرشولا..


نشر بتاريخ الأربعاء, 29 أيار 2013 09:18
خطاب السيد رئيس الجمهورية أمام الجماهير التي تدافعت عقب الإعلان عن طرد فلول ما يُسمى بالجبهة الثورية من مدينة اب كرشولا مساء أول من أمس، كان خطاباً مباشرًا وواضحاً وعفوياً وصادقاً عبَّر فيه عن قناعات مترسِّخة لدى الشعب السوداني عن هؤلاء العملاء والخَوَنَة المنضوين تحت راية الحركة الشعبيَّة قطاع الشمال والجبهة الثوريَّة..
لكن الأهم في هذا الخطاب التحذير الأخير والنهائي من السيد الرئيس لدولة الجنوب، بأنها إذا لم توقف دعمها وتمتنع عن تقديم السلاح والدعم المالي والإيواء ومساندة هؤلاء المتمردين ستُلغى جميع الاتفاقيات التي أُبرمت مؤخراً وسيتوقف مرور البترول الجنوبي عبر الأراضي السودانية، وتصبح كل المصفوفات والاتـفاقيات الموقَّعة حبرًا على ورق..
وأوقف الرئيس كل أنواع التفاوض مع قطاع الشمال أو غيره وأعلن عدم الاعتراف بجميع الحركات المتمردة والمجموعات المسلحة التي فاوضتها الحكومة من قبل، واعتبرهم لا يمثلون أي قضايا أو يعبرون عن أي جهة أو مجموعة من سكان البلاد..
يكشف هذا الخطاب بجلاء عن موقف جديد، فهو خطاب تعبوي من الدرجة الأولى وقصير وصريح للغاية تمَّ عقب رجوع الرئيس البشير بساعات قليلة قادماً من العاصمة الإثيوبية أديس أبابا بعد حضوره القمة الإفريقية هناك ولقائه في قمة ثنائية مع سلفا كير رئيس دولة الجنوب..
يعني الخطاب أن القمَّة مع رئيس دولة الجنوب، لم تكن ناجحة ولم يجد البشير لدى نظيره الجنوبي أية مؤشرات وتأكيدات تشير إلى عزم دولة الجنوب على تنفيذ الاتفاقيات والالتزام بكل تعهداتها الواردة في الاتفاقيات الثماني التي وُقِّعت في سبتمبر من العام الماضي وتلتها مصفوفات وُقِّعت في فبراير ومارس من العام الحالي، فلو كنت هناك جوانب إيجابيَّة في القمَّة التي جمعت البشير بسلفا كير وتلمس البشير رغبة حقيقية من سلفا كير في تجاوز الخلافات والتعاون من أجل تنفيذ الاتفاقية الأمنية المتعلقة بوقف دعم المجموعات المسلحة والمتمردة وفك الارتباط بقطاع الشمال، لاختلف الحديث نوعاً ما، فلا يمكن للسودان القبول بهذا الوضع على الإطلاق، ولا توجد حكومة مسؤولة ودولة محترمة تجامل في أمنها القومي وتقبل بالخداع والمماطلة كالتي تفعلها حكومة دولة الجنوب...
البشير محق في كل كلمة قالها، لا تفاوض مع المتمردين والإرهابيين وقاتلي الأطفال والناس والشيوخ والمغتصبين ومصاصي الدماء ومخربي التنمية ومدمري المرافق العامة الذين أذاقوا الأبرياء والمواطنين في المناطق التي دخلوها سوء العذاب..
هذا الموقف الجديد الذي أعلنه الرئيس البشير من أمام القيادة العامة لحظة إعلان النصر الكبير، يجب أن تتبعه خطوات جادة باستمرار التعبئة العامة حتى تتحرر كل منطقة وكل شبر في جنوب كردفان والنيل الأزرق وأي منطقة صغيرة أو جيب محدود في دارفور...
ويجب أن تتكاتف الجهود من أجل إنهاء التمرد، ونشر بردة السلام والاطمئنان في كل بقعة من بقاع السودان، وتعويض المواطنين في مناطق التنازع أيام الحرب والدم والأشلاء، بأوقات السكينة والسلام والخدمات والتنمية..
المعركة ظلت وستظل معركة مع مشروع سياسي للحركة الشعبية الأم الحاكمة في دولة الجنوب التي تقف وراء عملائها في الجبهة الثورية وقطاع الشمال وحركات دارفور، تريد مسخ هُوية السودان وقهر شعبه والاستيلاء على مقدراته وطمس هويته حتى تتوافق مع مشروع السودان الجديد الذي سعى له قرنق وجنَّدته هو وحركته القوى الدولية وتكسر وتحطم بفعل الإرادة القوية للشعب السوداني الذي لفظ الحركة الشعبية وأذناباها، وتريد هذه القوى الدولية والإقليمية إحياء هذا المشروع واستزراعه من جديد، لكن التراب السوداني سيظل عصياً على مشروعات الاستلاب الحضاري والتغريب والتتبيع والمسخ والطمس...
إن لاءات البشير الجديدة في الخرطوم، وتحذيراته لحكومة دولة الجنوب، هي المسار الصحيح فلا تخاذل بعد اليوم وليتراجع المخذلون قليلاً فالوقت هو وقت الشدة وليس اللين، والقول الفصل للبندقية ولمنطق الصواب حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا..


[email protected]

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1162

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#682181 [new sudan]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2013 01:28 AM
الصادق الرزيقى هههههههه دا اطرش فى الزفه يسمع باذنييه مايقال عن اهله من الفاظ اقلها مابحكمونا العبيد وهو واحد من هؤلا العبيد وان فتح لونه بكريم دياناالصادق الرزيقى اهلة الرزيقات يقتلون بالمئات فى مطاحنات قبلية للطيب مصطفى صلة بها مباشرة اوغير مباشرة فلم يكلف نفسه بتبنى قضية التغيير الاجتماعى حتى داخل اهله ولم يطالب لهم بالتحديث والتعليم والماء النقى والكهرباء يريد ان يخلص بنته من ورود الماء وان رضى ذلك لعماته وخالاته فى القرن الواحد وعشرين وبات ملكيا اكثر من الملك اغلب الكيزان اصبحوا لايصدقون كلام وتصريحات المجرم البشير التى ماقتلت ذبابة ودونكم السائحون اتمردوا عديل ولكن هذاء انطبقت عليه نظريات علم النفس فى سيكولوجية الانسان المقهور يتماهى مع ثقافة قاهره وفى احلك الظروف يتلذذ بقهر جلاديه بينما يمارس مجانين منير السلام العنصرية منهج لهم يتبنى هو نفس الفكرة غايتو لله فى خلقه شئون والله عظة للناس يعنى لاهمينوا اهله ولابلدوا ويقول ليك الكلام للبندقيه وكانهم من رجالها يحارب لهم ابناء المساكين وهم ضاربيين المرطبات لكن خلاص المد الثورى يتسع فى الافق وحتما ستشرق الشمس وحنصليك يافجر الخلاص حاضر كسرة اخيرة تصريحات البشير دى بقت مهزلة ومضحكة وونسة للمواطنين ليس الا


#681937 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2013 07:34 PM
البشير كذااااااااااااااااااااااااااااب اشر


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة