05-31-2013 04:23 PM


كحال كل الحكومات الدكتاتورية تتهم حكومة السودان كل من يعارض نظام حكمهم بتآمر و الارتزاق و الاحتضان بالاحضان الاجنبي .

تتهم الحكومة العديد من الدول و المنظمات خاصة الدول الغربية و منظماتها و دولة اسرائيل و منظماتها بأنها تقف وراء المعارضة السودانية المسلحة منها والمدنية ، و بذلك تريد ان تواجه كل معارضيها ببند التآمر والارتزاق هروبا منها للواقع التي تقول ان المعارضة باختلاف توجهاتها و وسائلها لها الحق في هذا الوطن و مشاركتها في اعماره و تنظير في احواله كما تحق لها حسب كل القوانين و المعتقدات و الاعراف ان تعارض ما تقوم بها الحكومة تجاه الانسان السوداني من الاستضعاف و التهميش و الاقصاء كيف لا وهم ابناء الانسان السوادني المغلوب علي امره .

فلنفترض جدلا ان المعارضين السودانيين استعانوا بدول اجنبية لتمويل نشاطاتهم ،ما العيب من ذلك ؟ هل هم استعانوا بالاجنبي تأمرا علي الحكومات التي تنتهك الوطن و المواطن ؟ ام تآمروا علي الوطن و المواطن ؟ بكل تأكيد انهم تآمروا و عارضوا الحكومات المتفرعنة من اجل تدميرها و بناء دولة سودانية تسع لكل ابناء السودان .

و لنفترض ايضا ان هناك منظمات و دول تدعم انشطة المعارضة السودانية فما العيب من ذلك ؟ ‏

‏ ان اية عملية دعم لانشطة المعارضة السودانية هي في الاصل دعم للقضية السودانية ... دعم لانسانية انسان السودان ... دعم لبناء وطن ذو قيمة انسانية و حضارية تحترم فيه الانسان اخيه الانسان ... دعم لتفكيك دولة الحزب الواحد لصالح دولة الامة السودانية ... دعم لتفكيك قوانين الذل و الاهانة لصالح العزة و الكرامة .... دعم لمحاربة العنصرية و التحارب لصالح التوحد و التسامح .‏

‏ دعوة لكل اصدقاء السودان من الدول و المنظمات و الاشخاص لدعم القضية السودانية من اجل بناء دولة السودان الانسانية و الحضارية خاصة و ان السودان من اقدم الحضارات الانسانية حول العالم و تشهد لنا التاريخ بذلك .‏

حان الاوان ان تنتفض كل بنات و ابناء الشعب السواني لتفكيك دولة الاستبداد الفرعوني بكل الوسائل الممكنة و المتاحة .‏
‏§ و الثورة مستمرة§‏‎ ‎

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 719

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر عبدالله ابو قيد
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة