في



المقالات
السياسة
جماعات الهوس الديني وعنصري الانقاذ ..النموذج الابرز لفشل النخب السودانية!
جماعات الهوس الديني وعنصري الانقاذ ..النموذج الابرز لفشل النخب السودانية!
05-31-2013 07:07 PM

قدر السودان من بين دول المنطقة ان لا يشهد استقراراً منذ استقلاله،.قرابة الستون عاماً والسودان رجل افريقيا المريض، بفعل السياسات الخاطئة التي انتهجتها النظم المتعاقبة والتي ورثت حكم الانجليز... هذه السياسات التي افتقدت الي التوافق الوطني بين مكونات الشعب السوداني ، ليستأثر البعض بمقدرات وثروات الدولة السودانية وحرمان الآخرين منها .. أمر ما كان له ان يستمر، لذلك تعالت الاصوات رافضةً الهيمنة والوصايا علي الغير، وكانت اكثرهذه الاصوات صخباً من جنوبنا المفقود حتي منذ ما قبل الاستقلال.. ولقصر نظر أولئك الذين ورثوا الحكم ولاشياء في انفسهم فسروا ذلك تمرداً وعصياناً وخروجاً علي سلطان الدولة ، وهو ماقد كان لاحقاً وكأنما دفعوا دفعاً الي ذلك .. وطيلة ال21عاماً عمرالثورة الجنوبية ، ظلت النخب هذه تتعامل مع الاوضاع في الجنوب بنوع من التعالي وانكار الحقوق ،اعتقاداً بضرورة اسكات هذه الاصوات بالقوة القاهرة وفرضها علي الثوار لئلا يتطلعوا الي عنان السماء ، وقد مارسوا في ذلك كل انواع الاضهاد الديني والاثني والثقافي .
ما كان من امرالجنوب سري في مناطق الهامش الممتد شرقاً وغرباً ووسطاً واقصي الشمال ، انها ديمومة الفكر العقيم والعقل السقيم وترهات النخب التي لاتري في مرآة السودان الكبير المتنوع عرقياً وثقافياً ودينياً ،الاصورتها فقط والآخرون اشباح لا وجود لهم علي ارض الواقع وان وجدوا يجب ان يكونوا مرؤسين خانعين لا رؤساء متطلعين ، فالسلطة والثروة هي ميراثاً لهم وحق مكتسب لا جدال فيه وعلي الآخرين تقبل ذلك والا فهم متمردون علي سلطانهم وخونة مارقين وعملاء ..الخ والمحصلة هي انهم كفار ينبغي استنفارالشعب واعلان الجهاد ضدهم، وهنا يدخل استغلال الدين لمصلحة هؤلاء... فاستغلال الدين والبسطاء من الشعب السوداني هي تجارةً رائجة في اعتقادهم ( يا ايها الذين ءأمنوا مالكم اذا قيل لكم انفروا في سبيل الله اثّاقلتم الي الارض ارضيتم بالحيوة الدنيا من الاخرة فما متاع الحيوة الدنيا في الاخرةالاقليل ) (..وقاتلوهم حتي لا تكون فتنةٌ ويكون الدين كله لله ..) (قاتلوا الذين لايؤمنون بالله ولا باليوم الاخرولا يحرمون ما حرم الله ورسوله...)
انها آيات الله المحكمات تستخدم في غير موضعها ويستنفر ويتاجر بها من اجل دنيا زائلة وسلطان زائل لا محال .. انهم يخاطبون بها عوام الشعب وليس ابنائهم او اهليهم ، فهم وجدومن اجل ان يتمتعوا باموال الفساد ، حمر النعم، والفارهات من المركبات،والتطاول في البنيان والعمران ... والهدف هو الحفاظ علي السلطة والثروة ولو اقتضي الامر الي التضحية بالملايين من عامة الشعب ، ومن مات يعدوه بالجنة والحور العين وللمترديين والخائفين من الموت يقنعوهم بان الموت الذين تفرون منه فهو ملاقيكم حتماً فالافضل الموت في الجهاد وفي كل الاحيان يؤكدون لهم ان الانسان لا يموت ا لا باجله وبالتالي ضرورة الاقبال علي الموت في سبيل الله
انها التجارة بالدين واستغلاله لتغبيش الوعي من قبل جماعات الهوس الديني ومدعي النقاء العرقي بان مقاتلة الجبهة الثورية السودانية – جهادٌ في سبيل الله ،فقط من اجل ان يظلو في السلطة – هل تنطبق هذه الايات الكريمات علي الاوضاع في السودان ؟ هل المطالبة بازالة الظلم والحقوق المشروعة مدعاة للكفر ومن ثم الجهاد ضده ؟ انها الازمة السودانية تتجلي بابهي صوره . ان نظام الانقاذ هو المثال الحي والاكثر بروزاً في شكل الدولة السودانية منذ التكوين . فهي قد فصلت الجنوب بسياساتها العنصرية والاقصائية ، ولنفس الاسباب حوالي ثلثي الاراضي السودانية ملتهبة ، فضلاً علي الاوضاع السيئة في كافة التراب السوداني والتدهور في كل المجالات - الاقتصادية – الاجتماعية – الحريات السياسية والمدنية والاعلامية . فهي سياسات الحزب الواحد الشمولي الدكتاتوري الذي لا يهمه الشعب ولا الوطن بدليل استعداده لتقطيع السودان كله وليس الجنوب فحسب الي مربعات كمربعات الشطرنح ، شريطة ان يكون في احدي هذه المربعات وليس خارجها ، وفي سبيل تحقيق ذلك فليذهب الملايين من الشعب فداءاً .
انهم يدمغون الجبهة الثورية السودانية والهامش عموماً بالعنصرية وتلك ماركة واسم شهرة مسجلة لهم لا ينافسهم فيها احد وان اجتهدوا في ذلك ، فدارفورالتي شهدت اكبر مأساة انسانية في العالم تشهد علي ذلك ، اكثر من 3مليون نازح واكثر من مليون ونصف لاجئ ومهاجر – ثلاثمائةالف قتيل – اكثر من 5الف قرية محروقة – ليس الا لانهم من دارفوروطالبوبازالة الظلم والتهميش التاريخي المتعمد ضدهم ، فهل هناك عنصرية اكثر من هذا؟ قتل واغتصاب وتهجيرقسري علي اساس الهوية _ كيف لدولة ان جاز لنا ان نسميها دولة ان تحرض وتسلح قبائل بعينها لتقاتل اخري وبمباركتها ورعايتها ودعمها المباشر، كما ويصور لتلك القبائل بان الثورة ما قامت الا من اجل انهاء وجودكم ، ولوكانت الثورة كما صوروها لما هاجم الثوار الفاشر.. وعوضاً عنها يمكن مهاجمة مستريحة او الضعين او عد الفرسان او رهيد البردي وما الي ذلك ،ولم تفعل الثورة ذلك ليس لعدم مقدرة، فالفاشر مثال ولكن لكيلا يفسر ويؤكد ما تذهب اليه الحكومة ولان الثورة ماقامت الامن اجل كل المكونات ليس في دارفورفحسب بل السودان كله .
عمليات الجبهة الثورية السودانية 27/04/2013 في جنوب و شمال كردفان اوضحت بجلاء جوانب اكثر وضوحاً في عنصرية النظام واعمالها بمبدأ فرق تسد الانجليزي للحفاظ علي حكمها دون الاكتراث للمعايير الاخلاقية ، فعقب تلك العمليات التي استهدفت فقط الاجهزة الامنية والشرطية و الجيش والدفاع الشعبي ، ولم تستهدف المدنيين قط بشهادة المواطنين انفسهم ، استخدم النظام الالة الاعلامية الضخمة من اجل التشويه والتغبيش وتضليل الشعب في اتجاه ماتريده هي ، ولتشويه سمعة الجبهة الثورية والتفريق بين ابناء الوطن الواحد علي اسس عرقية وجهوية وهي سياسة متعمدة ولها آثارها فيما يلي مذيد من الشرخ في النسيج الاجتماعي بين مكونات الدولة السودانية ... ان الدعاوي باستهداف الجبهة الثورية للوجود العربي والاسلامي مردودة اليهم أهل الانقاذ ومن يصدقها فقد أنطلت عليه الاعيب النظام وهوبذلك تحت تأثير مخدر اعلام النظام .. قصد النظام من ذلك الحفاظ علي عرشه المهدد من قبل الجبهة الثورية بزرع الفتن ، وقد فعلت ذلك في كل اجزاء الوطن وبين كل المكونات لاجل ترسيخ مبدأ التمييز بين ابناء الدولة الواحدة ، والا كيف نفسرالقوافل الاغاثية التي تذهب الي متضرري احداث ام روابة وابوكرشولة واحدة تلو الاخري في حين رفضت ولازالت ترفض توصيل الاغاثة الي الالاف في جنوب كردفان والنيل الازرق ، بل طلبت مقايضة الغذاء والمساعدات الانسانية لهؤلاء مقابل الملف الامني وملفات اخري في المفاوضات الاخيرة بينها والحركة الشعبية – شمال التي انهارت قبل فترة لاختلاف في الاجندة و ادراج المسألة الانسانية في المنطقتين كاولوية قصوي . دولة تأبي توصيل الاغاثة من منظمات الي مواطنيها وتتولي بنفسها توصيل
المعونات الي مواطنين آخرين ، فهي دولة تمارس الظلم والعهر السياسي والعنصرية بوضوح .
طيلة سني الحرب في دارفورلم نسمع ان الدولة سيرت قافلة لنازحي دارفورالذين تجاوز عددهم ثلاثمائة الف ، وقد طردت المنظمات الانسانية وقيّدت حركة ماتبقي منها امعاناً في اذلال النازحين وتجويعهم تمهيداً لتفريغ هذه المعسكرات التي تشكل عنوان القضية وحجم المأساة ، وتذكيراً لهم بما جنوه في حق اهل دارفور... في مارس الماضي وعقب هزائم قوات ومليشيات النظام في المناطق الشرقية و الجنوبية والجنوبية الشرقية لمدينة نيالا ،نزح حوالي42 الف(12 الف من جنوب السكة حديد و30الف من لبدو ومهاجرية) نازح الي المعسكرات المحيطة بنيالا ، لم تحرك الحكومة الولائية والاتحادية في تقديم جوال واحد لهم، بل في معسكر السلام تم استقبال هؤلاء النازحين من قبل مليشيات الجنجويد وجردوهم من كل المتعلقات الشخصبة ومتاعهم . هؤلاء ال42 الف هم مواطنون لهم نفس حقوق اهل ام روابة وابوكرشولة ، ولكن في نظر النظام لا ! فاؤلئك احق بالمعروف من هؤلاء ! انها العنصرية البغيضة... وعجباً يوصمون بها الغير. ان الصور التي تم تركيبها وتعديلها عبر برنامج (الفوتوشوب) ، بتجميع اعضاء بشرية لتضاف الي صورلمقاتلين مجهولين علي انهم الثوارالذين ارتكبوا فظائع في ابوكرشولة من قبيل التمثيل بالجثث خدع لا تنطلي علي احد وقصد منه القطيعة والعداء الشديد بين مكونات المجتمع من ناحية واستنفار قبائل تلك المناطق من ناحية اخري مع اغراءات ووعود لقبائل الحمروقبائل المسيرية كل علي حدا بولاية غرب كردفان والنظام غير صادق مع الطرفين .. انه التشبث بالسلطة دونما اكتراث لاية معايير اخري .
نواصل ...
مايو 2013



عبدالله مرسال
tagel190@gmail.com





تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1015

خدمات المحتوى


عبدالله مرسال
عبدالله مرسال

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة