المقالات
السياسة
هل البشير والإسلاميين قدرنا..؟!
هل البشير والإسلاميين قدرنا..؟!
06-05-2013 10:07 AM

قبل حوالي عشرون عاما من إسقاط الفرعون المخلوع حسني مبارك قال له الشيخ الشعراوي، رحمه الله وقدس سره، في جمع من العلماء والناس وفي ختام حديثه وهو يمسك بكتفه: إذا كنت قدرنا فاليوفقك الله، وإذا كنا قدرك فاليعينك الله على أن تتحمل..!!. الكثير لم يلحظوا للمعنى الدقيق للكلمات بسبب التأثير الكبير للشيخ الشعراوي بأن كل ما يقول صواب بسبب قناعتهم العقلية التي تجردت من النظرة الإنتقادية فصارت إنطباعية.

القليل إنتقدوا الشيخ الشعراوي على هذا الحديث الإستسلامي للطغاة، بأن يوفقهم إذا كانوا قدرنا، وأن يعينهم الله على أن يتحملونا إذا كنا نحن قدرهم!!.

وأنا مع القليلين بأن هذه المقولة إنهزامية وسلبية للغاية. فهي مع الحاكم، مهما كان ظالما و طاغية، فاليوفقه –طبعا الشيخ يقصد للإصلاح-. أما إذا إذا كان هو عادلا فاليتحمل إذا كانت الرعية مشاغبة ومارقة. وفي الحالتين انا ضايع. وفي النهاية فاليجثم الحاكم مهما كان إلى ما شاء الله لأنه كله قدر في قدر.

فهل هذا قدرنا؟. هل أنت مقتنع بهذه المقولة؟.

القضاء والقدر من أركان الإيمان ولكن نحن مسؤولون عن أفعالنا وما يترتب عليها. فليس كل ما نفعله نقول إنه قضاء ومن ثم نعلق نتيجته على شماعة القدر. بدأت هذه القضية تأخذ رواجا مع الدولة الأموية التي كانت لديها مشكلة مع شرعية حكمها في كونها نصبت لعلي كرم الله وجهه، وقتلت إبنه الحسين ونفر من آل البيت عليهم جميعا الصلاة والسلام. فقمعوا وبطشوا الناس بأنهم هم خلفاء الله وطاعتهم واجبة وعلى الناس أن تستسلم لقضاء الله وقدره. ولكن نسي بنو أمية أن هذا البطش والقمع الجسدي لا يمكن أن يقمع الفكر الذي هو أصدق أنباء من السيف.

فظهرت جماعة تسمى القدرية تقول فكرتهم: إن الله عادل، أعطى للناس حرية الإختيار أو القدرة، فهم مسؤولون عن كل ما يفعلونه. لا حساب إلا مع قدرة على الاختيار. وقد قاوم خلفاء بني أمية هذا الفكر لأنه ضد إنفرادهم، فهم بشر. مثلا، فرض معاوية للناس دعاء يقولونه دبر كل صلاة: اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع الجدِّ منك الجدُّ. دعاء حق ولكن أريد به شيئ آخر حتى تتم عملية الترويض بنجاح. وظهرت جماعة الجبرية التي تدحض فكر القدرية وتقول فكرتهم: كل الأفعال مكتوبة على الإنسان وهو مجبور على فعلها. وكان هو الفكر الذي يناسب السلاطين.

إستمرت مقاومة القدرية للفكر الجبري. فلقي معبد الجهني حتفه على يد الحجاج بعد سلسلة من العذاب الأليم. كان يهشم عظامه، ويقول له هذا ما كتبه الله عليك، هذا قضاء وقدر. ولكن معبد كان يقول له بمنتهى رباطة الجأش: هذه قدرتك أنت وفعلك أنت وليس فعل الله تعالى. إلى أن كسر كل عظام أطرافه ثم فكه ليموت بعدها.

وجاء بعده غيلان الدمشقي والذي قيل ان الخليفة هشام بن عبدالملك عندما سمع بأفكاره التي يراها محرضة أتى به في مجلسه. فزعق فيه قائلا: مد يدك. فمدها، وضربها بالسيف. فقال له: هذا قضاء الله وقدره. فرد عليه غيلان بكل جسارة قائلا: بل هذا فعلك أنت. فزعق مرة اخرى وضرب رجله فأغمى عليه. وحين افاق وجد نفسه في وسط دمشق والذباب ملموم حول يده ورجله المقطعوتين. فقال له أحد المارين ساخرا: هذا هو القضاء والقدر. فقال له: كذبت؛ لا والله هذا ليس قضاء الله وقدره، هذا فعل الخليفة الظالم وحده ولا ينسب إلى الله تعالى البتة. فلما سمع عيون الخليفة بأنه مازال حياً أتو به وصلبوه في إحدى أبواب دمشق ودمه يقطر ولكنه يقول: العدل العدل، العقل العقل. أيها الناس قوموا قومة رجل واحد وأنفضوا ظلم هشام وصحبه. إنهم يفترون على الله عز وجل ويلصقون افعالهم القبيحة من التجبر والقهر والظلم به...فلم يدعه يكمل فقطعوا يده ورجله السليمتين ومن ثم لسانه فمات.

طبعا خيم زلزال الصمت على الناس ورضو بأن الخليفة قضاء وقدر وما يفعله هو أيضا قضاء الله وقدره. ولكن الأفكار لا تموت فكانت القدرية جذوة تتقد في الأذهان وبذرة نمت من جديد فى العصر العباسي على يد فرقة أخرى إسمها المعتزلة. وبدون الخوض في التفاصيل حجر الأساس عندهم هو العدل. ان الله عادل، لا ينبغى أن ينسب إليه ما ليس عدلًا. ولكن معارضيهم يقولون مَن الذى يحدد ما هو عدل وما ليس عدلًا. فكل فعل يفعله الله عدل، حتى لو ألقى البشرية كلها فى الجحيم هذا عدل. فلا مفهوم للعدل يأتى من البشر ويفرض على الله.

ما رأيك؟ كلتا وجهتي النظر تبدو منطقية وكل منهما يمكن أن يأتي لك بالدليل الشرعي. ولكن ما هو الأقرب لعقلك ويمكن ان نسقطه في الواقع.

المعتزلة خُطئوا في مسائل كثيرة وهذا ليس مبحثنا، إنما مبحثنا هو هذا النزوع إلى العقلانية، والتحدي لفعل الأشياء الدنيوية بجدية بشرية مع الإيمان بأن الدنيا دار ابتلاء يمتحن فيها كل فرد، والنجاح فى الإمتحان فردى بحت. فإذا أصابوا خيرا وإذا اخطأوا لم يستسلموا للقضاء والقدر ويقولون أصلو كتب علينا. بل يعيدون المحاولة بطريقة أخرى. أي منهجهم العمل العمل مع الإختيار (الفعل أوالترك).

ولكن إذا لاحظت، هذا الفكر لا يمكن أن يكون من غير الحرية، لكى يعمل ويبدع، ويكون مستحقا للثواب إذا أصاب وللعقاب إذا أخطأ. ومن هنا أيضا تتولد فكرة التسامح فيما بيننا، لأن كل ما يقوم بيننا هو أفعال بشرية محض قدرتنا وإرادتنا نحن وليس لله عز وجل تدخل إلا بالظروف المحيطة بالأفعال والتي يجب ان نتصرف بمقتضاها.

لكن الطغاة الحاكمون بأمرهم وليس بأمر الله ومن خلفهم علماء السلطان لم يتركوا مجال لهذه النظرة العقلانية في الحياة. فكفروا وزندقوا وطاردوا وحرقوا الكتب. وبها وأدوا محاورة الأفكار التي تولد الفكر المتجدد. فخسَّروا الأجيال اللاحقة قوة العقل بل وأورثوها عقل أمة متحجر عادة ما يفكر في إتجاه واحد فقط.

وللمعلومية، المعتزلة هم من أحدث النهضة الفكرية التى لا يزال، حتى االإسلاميون، يتباهون بها فى تاريخ المسلمين. وقيل أن المأمون الذى أنشأ دار الحكمة، ودشن حركة الترجمة وأخوه المعتصم (وا.. معتصماااه!) كانا من المعتزلة. أما عن العلماء الحقيقيين الذين اعتقدوا اعتقاد المعتزلة، فافرد الخيط لتجمع حبات اللؤلؤ: الكندي والفارابي وابن سينا وابن رشد. ولكن طغى فكر إلجام العوام عن علم الكلام فسكت الجميع سكتة رجل واحد ولم نسمع بعالم من ذيك الأيام.

ونرجع للموضوع الأساسي والخلاصة. هل البشير والإسلاميين قدرك؟. وقدر هذا السودان ليكون وطنا تعيسا وشعبه محطم ومشرد ومقهور ومظلوم؛ وما علينا إلا أن نصبر ونتحمل!. أم نحن هذا الشعب المفتري، الذي يريد أكثر من حقوقه، وهو قدر البشير المسكين، والإسلاميين الطيبين فعليه أن يتحملنا وعليهم أن يحكموننا بأي شكل ويتحملوننا!..

هم لديهم وجهة نظر ولكن ما هي وجهة نظرك؟. لا تقل لي كما تكونوا يولى عليكم!! هذه العبارة الأخرى الخاطئة والمضللة. هو أساسا نحن كنا ليولى علينا!. فنحن لم نكن أساسا، و لو كنا، دائما نكون كما كنت.

فإذا هي الحرية أولا. ولكن اعلم انك لو ساومت وأضطررت للتوسل إلى رجل آخر من أجل حريتك فأنت لن تنالها أبداً. وليس من الضروري أن تقتله لتنعتق وتصبح حرا، ولكن الأهم من قبل ذلك كله أن لا يكون سجنه محيطا ومبنياً داخل عقلك.

[email protected]

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1396

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#688755 [سوداني متابع]
1.00/5 (1 صوت)

06-05-2013 07:34 PM
الشيخ الشعراوي قال هذه المقولة قبل وفاته عام 2004 و ليس قبل 20 سنة من رحيل مبارك كما ذكرت !! و طريقتك في تناول ما قال فيها تقول علي الشيخ , فقد قال الشيخ فيما قال في احتفال بالازهر و بحضور مبارك , قال لمبارك فيما معناه : انني علي اعتاب قبري و اواخر عمري فلن انافقك و لا يليق بي ان اختم عمري بنفاق , و لن اهاجمك باجتراء , فاعلم ان الملك بيد الله يؤتيه من يشاء , فان كنت قدرنا فليوفقك الله , وانا كنا قدرك فليعنك الله علي ان تتحمل .. و قد صدق الشيخ في كل ما قال و لم يتحدث باستسلام كما اتهمته , فاتق الله في ما تكتب و تحري .. و المقطع موجود في يو تيوب و انصحك بمشاهدته تحت عنوان ( محمد متولي الشعراوي للرئيس حسني مبارك )


#688581 [m almhasy]
3.00/5 (2 صوت)

06-05-2013 03:14 PM
اولا اشكرك علي مقالك القيم والاجابه علي سؤالك من وجهة نظرى هى اننا مسئولين عن وجود هذه الشرذمه تحكمنا لاننا عاطفيين تركناهم يحكمون باسم الدين واخىنا لهم الحبل الكل يقول انا مالي احسن نمشي جنب الحيط كلنا جبناء هم ليسو قدرنا ولكنهم محصلة سلبياتنا نحن قوم لم ننضج بعد ولكن هذه التجربه سوف تنتج اجىالا مختلفه اكثر نضجا وعقلانيه وهذا ما نتمناه


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة