06-09-2013 03:28 AM


غير أنهم شوية حوش بالامكان شرائهم بالمال،أو اللعب على حبل عرقياتهم واثنياتهم، على طريقة بذر بذور الفتنة ورعايتها
بواسطة المخابرات من خلال دول الجوار والهائها بداخلها ..
هذه الحقيقية التى يجب أن تشكر عليها قارة أفريقيا بأسرها المستشارة الرئاسية (باكينام) التى لها الفضل فى تعريف الافارقة بحقيقية وضعهم بالنسبة لمصر،،،
العبرة بالسودان لماذا؟؟
أولا أن مصر فى معركتها المتعلقه بسد النهضة الأثيوبى وليس مشروع النهضة الأخوانى فى مصر تصحب معها السودان الشمالى فى جيبها وموقفها فى أزمة سد النهضة،وهاهى المظاهرات والاحتجاجات التى تقودها القوة السياسية فى مصر احتجاجا
على الموقف الأثيوبى يظهر اسم السودان فى لافتات الاحتجاج مع مصر!!!
الحديث الذى أدلى به رموز مصر السياسية فى اجتماع الحوار الوطنى المصرى بقيادة الرئيس مرسى والاقتراحات التى قدمت فيه ليست بالشىء الجديد خصوصا من ناحية التدخل المخابراتى فعلاقة مصر بالسودان على سبيل المثال هى أكبر دليل على ادارة مصر لعلاقاتها مع أفريقيا من ناحية أمنية ليس الا،،والعبرة بالسودان لعدة أسباب سنلخصها فى العلاقة السودانية المصرية الابتزازية من الجانب المصرى،،والذين أستنكروا وأستعجبوا لحديث أيمن نو ومجدى حسين وغيرهم لاأدرى لماذا يندهشون وهى الحقيقية المرة فى العلاقة ما بين السودان ومصر ،،ملف هذه العلاقة من اختصاص المخابرات ليس الا هذا فيما يتعلق بمقترح التدخل المخابراتى،،ومصر لعبت على الداخل السودانى المهترىء بدأ من مشكلة الجنوب والشمال والتجمع الوطنى مرورا بمشكلة دارفور،فمصر تعاملت بعقلية استغلال الداخل المهترىء بالنسبة للسودان من خلال مواقفها المتناقضة مع مختلف فصائل الصراع السودانى ،فتدخلها فى مشكلة الجنوب كان تراعى فيه مصالحها مع الطرفين وكل من زواية ضغط زرعتها مسبقا ،وتعاملها مع المعارضة لايتعدى سوى تجميدها وتحريكها على حسب مصالحها من وجهة نظرها دون اعتبار لوجهة النظر السودانى والتى هى أساسا تلعب على متناقضاتها لرعاية مصالحها،مرورا بمشكلة دارفور والتى كان بامكان مصر أن تسهم فى حلها منذ العام 2004م ،أما عن حكاية التظبيط التى تحدث عنها أحد رؤساء الأحزاب وهو يقصد بها الرشوة فهذه لها عدة طرق مثلا نجدها متمثله فى البعثة الدبلوماسية السودانية فى مصر والتى ليس لها علاقة بالدبلوماسية من قريب أو بعيد وعلى رأسها السفير (كمال حسن على) والذى كان يقود مكتب المؤتمر الوطنى فى مصر منذ العام 2005م وهو أستاذا ووصل لدرجة وزير دولة بالخارجية وهو أستاذا ثم فجأة غاب شهرين وأصبح دكتورا والآن يلقب بالدكتور وهذا الدكتور يقف عاجزا وفاشلا امام السخرية والاهانات المتلاحقة التى توجه لحكومته ورمزها الراقص فى أجهزة الاعلام ولمواطنيه دون أن يجرؤ على الرد أو يحرك ساكنا لماذا؟؟ لأن مصالح سيادته وبقية بعثته التجارية وأشياء أخرى كثيرة تمنعه أن يتحدث لأن هناك الكثير من أوراق الضغط التى يمكن أن تستخدم ضده،،وسلفه ابان الثورة المصرية الفريق المدهش فى عهده تم افراغ اطارات سيارة الوزير المفوض بالسونكى من قبل ضابط مصرى امام السفارة ولم يملك أن يفعل شىء سواء الصمت،،وعربة السفارة المحمله بالهيرويين وقبلها بسنوات محملة بالبنقو مثل كل هذه الأشياء تكون نقاط ضغط ، لهذا تجربة السودان فى عهد مافيا الكيزان مع مصر تجربة انبطاحية لامثيل لها وبامكان مصر أن تطبقها مع بقية الحوش الأفارقة (بنقو بنقو وشوكلاته) وكل بتمنه،،فى عهد السفير ادريس سليمان وفى وجود نافع على نافع والسفير الحالى وقتها كان رئيسا لمكتب المؤتمر اللاوطنى طالب أحد رؤساء الأحزاب المصرية بتنسيق عسكرى مصرى سودانى لسحق الجنوبيين ،وقبل يومين ذكر السيد عمرو موسى الذى يناهض نظام الأخوان الآن فى مصر وكان يدعمه فى السودان وزيرا للخارجية وأمينا عاما لجامعة الدول العربية أن مصر طلبت من البشير فى عهد مبارك اقامة قاعدة عسكرية جنوب الخرطوم لاستخدامها لضرب أثيوبيا اذا هددت حصة مصر المائية وهذا فى برنامج هنا القاهرة الذى يقدمه ابراهيم عيسى،،هذا هو رأى معظم النخب السياسية المصرية والثقافية لجهلهم بافريقيا وعلى راسها الحديقة الخلفية السودان والتى لاتعنى لمصر سوى أنها (سويبة) لوقت الشدة،هذه العقلية المصرية جعلت أن يكون لمصر خبراء فى الشأن السودانى وهؤلاء هم من يوجهون بوصلة الرأى العام المصرى ونتاجه هذا الجهل بأفريقيا وبتغير العالم وانفتاح هذه الدول فى هذا العصر ولازالت مصر وبعد 25يناير تفكر بنفس الطريقة الابتزازية والانتهازية تجاه أفريقيا وعلى رأسها السودان...
المصريون يتدخلون فى شئوننا الداخلية ويمسكون بالرسن فى أيديهم من خلال مصلحتهم فقط دون مراعاة لمصالح غيرهم،،البرادعى اختلف موقفه لأنه لم ينشأ فى هذه البيئة الأمنية التى تولدت على أيديها مثل تلك الرموز السياسية الجاهلة بالشأن الأفريقى والتى لاتستطيع أن تتطاول على الشأن العربى لماذا أيها المندهشون من الاساءات والسخرية المصرية تجاهكم؟؟؟
مجدى حسين وصل به الاستهزاء بالموقف السودانى فى واقعته التى حكاها فى الاجتماع الرئاسى الطفل السودانى الذى سأله عن عادل امام ،وزميله الذى تحدث عن تأثير مصر الكروى على القارة السوداء واستغلاله فى مصالح مصر هذه هى النخب المصرية بمختلف مشاربها وهذه هى نظرتها على الأقل بالنسبة للسودان ومجدى حسين معه حق وهو قد شاهد ممثل المؤتمر الوطنى فى مصر يصحب الممثلات والممثلين لدارفور وللسودان لتبييض وجه نظامه الحالك السواد فله العذر فى بناء فكرته لكن ما عذر بقية من يسمون أنفسهم سياسيين؟؟
هل لازالت الدهشة تعلو وجوهكم ؟؟
هذه سياسية مصر تجاه السودان وأفريقيا خصوصا تجاه السودان منذ القدم لهذا تجدها أول الداعمين للانقلابات السودانية على مر التاريخ..
عبد الغفار المهدى
[email protected]

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1185

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#691686 [بومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2013 10:03 AM
قرات تعليقات القراء الكرام الممتعة وكلها تقريباً تتفق فى شجب هذا القرار المجنون. لكن في تقديري انها كلها أيضا لم تعرف السبب الحقيقي وراء هذا القرار الغريب. السبب يا سادة ان المصريين يقفون وراء هذا القرار المفاجئ. المسؤؤل الاول للاستخبارات المصرية كان في الخرطوم أمس واظنه لا زال مرابط هناك ينسنس للبسير والكيزان يجرجرهم للدخول في حرب مع الجنوب ومع اثيوبيا للمحافظة على مصالح مصر في مياه النيل و لاجبار الجنوب عدم التوقيع على معاهدة عنتيبي لدول المنبع , واجبار اثيوبيا ايقاف بناء سد النهضة. تريد مصر ان يدخل السودان في حرب مع الجارتين بالوكالة عن مصر لتحقيق مصالحها على حساب السودان , مقابل أن تقف مصر مع البشير ضد المحكمة الجنائية وتدعمه ضد الجبهة الثورية. هذه هي استراتيجية مصر القديمة: دعم النظم العسكرية الاستبدادية التي تقوم بدور مخزي في اهدار حقوف الشعب السوداني تحقيقاً للمصالح المصرية. ما لم يدركه المصريون ان هذه الاستراتيجية الاستعمارية والوصاية المصرية على السودان صارت امرا مكشوفا للسودانيين , واعتقد جازما ان السودانيين سوف يقفون مع الجبهة الثورية ومع الجنوب ويدعون اموقف ثيوبيا ببساطة لأن هذا هو الموقف الصحيح الذي يقفه اي عاقل ليحقق لهم مصالحهم. وقوف مصر مع هذا النظام الدكتاتوري مرة اخرى سوف يؤكد استراتيجية مصر العدائية لمصالح الشعب السوداني وسوف تكون ذات ابعاد كارثية على مصر , حين يقف الشعب السوداني مع الجبهة الثورية والجنوب واثيوبيا لتحقيق مصالحهم التي تعاديها مصر , وبذلك ينكشف ظهر مصر لاسرائيل ااتي تنتظر هذه الفرصة لتعمل الباقي. مشكة مصر انها دائما تقف مع الحكومات العسكرية الدكتاتورية ضد مصلحة الشعب السوداني , تراهن مصر على الحكومات غير الوطنيةولا تبني علاقات مصالح مشتركة مع الشعوب وسوف تبحث الشعوب في حوض النيل اين تتحقق مصالحها بعيدا عن مصر التي تسعى دائما لتحقيق مصالحها على حساب الآخرين.


عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية
تقييم
9.82/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة