المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل يستبد الرئيس مرة أخري؟ا
هل يستبد الرئيس مرة أخري؟ا
12-03-2010 06:47 PM

نور ونار
هل يستبد الرئيس مرة أخري ؟؟؟

م.مهدي ابراهيم أحمد
[email protected]

كان البرامكةعلي أيام هارون الرشيد قد بلغوا مبلغا في الدولة لم يبلغه غيرهم كما بلغ جعفر بن يحي البرمكي منزله في الوزارة لم يبلغها وزير من قبله ولابعده ولاحتي من قرابة الخليفة العباسي فصاروا دولة داخل دولة وبلغ من سلطانهم أنهم أمتلكوا عرض البلاد وطولها فكان الخليفة هارون يمر بموكبه علي العمارات والزرع فيسأل لمن هذا وكان الرد أنها لأخيك جعفر وبلغ من حنق الرشيد عليهم أن نظر من شرفة منزله فرأي قصر جعفر عامرا بالصفوة والمسافة بين القصرين كانت تشغلها خيولهم وحنق الخليفة يبدو لمحدثه ساعتها (أنظر لقصر جعفر قد عمر بأهله بينما تعمر قصورنا أدبار خيولهم بروثها وبعيرها والشاعر حينها يترنم بأبيات تأمل عندها الخليفة طويلا :
ليت هندا أنجزتنا ماتعد وشفت أنفسنا مما تجد
وأستبدت مرة واحدة انما العاجز من لايستبد
فأعقب التأمل بالقرار الفوري ذو النزعة السيادية وكانت نكبة البرامكة التي حفظها التاريخ عن ظهر لقلب لتدل علي أستبداد العاجز الذي بأستيقاظه من هفوته عادت الأمور الي طبيعتها وسكنت النفوس وأجريت الي الغاية القصوي في الطمأنينة والأمن والصمت المعبر فلاغرو فقد عادت للدولة هيبتها وعاد للخليفة سلطانه المفقود و حكمه المحتار مابين الترضية والحسم ولكن قراره كان الي الحزم الحسم أقرب فأستبد مرة واحدة وفي قمة الأستبداد كانت نكبة البرامكة وكان السلطان الرشيد .
وفي نهاية التسعينات والبلاد تستشرف القرن الجديد باحت مجالس الخرطوم جهرا بتسرب خلافات بين أهل السلطة بوجود حكومتين داخل دولة واحدة وكل حكومة بأهلها حاكمين والتضارب صار هو السائد في ظل أن حكومة تريد أن تتيس علي أختها والشعب حائر في بيعته وحكومته وهاتف الأسلاميين الذي ضاق بسلطة الشيخ زرعا من التضييق والكبت يخاطب الرئيس بما خاطب الشاعر به هارون الرشيد
وأستبدت مرة واحدة انما العاجز من لايستبد
والرئيس ساعتها يستجيب ويلجأ الي الجيش حبا في أسترداد سلطته المفقودة والرجل ساعتها يطل للشعب عبر التلفاز قائلا بأن السفينة لم تعد تحتمل ربانين لقيادتها وقد حان وقت القيادة الواحدة الموحدة والرجل يلجأ للجيش في دعمه ومساندته والجو العام كان ينذر بحلول نكبة كبري كنكبة البرامكة ماحدا بالناس أن يضعوا أيديهم علي قلوبهم خوفا وهلعا ومانكبة النميري للشيوعيين ببعيدة عن الأذهان فمأ أشبه الليلة بالبارحة وأنحياز علي عثمان بحكمته ساعتها الي برنامج الحركة الاسلامية بعيدا عن الأشخاص حفظ للحركة الاسلامية وجودها وأستمرارها في الحكم والله وحده يعلم ساعتها ماكان يحدث اذا وقف علي عثمان بجانب الشيخ .
أستبد الرئيس البشير مرة فأعاد سلطانه المقتسم وسلطته المشتركة مع غيره التي أفرزت عن تبرم الشارع وضيقه بالوضع القائم والطرائف ساعتها تجد مرتعا خصبا في النيل من سلطة البشير المقسومة التي تكاد تنعدم في مقابل سلطة النصف الآخر ولكن الرئيس يمد حبال الصبر كما الرشيد يمد حبال الصبر مع البرامكة حتي أثروا وتمكنوا وتملكوا فكانت غضبة الحليم وكان الأستبداد الأول والأخير لهيبة الدولة وسلطانها المفقود .
والآن ليت الرئيس يستبد أخري لسلطته الغائبة والمغيبة بعد صارت حكومتان داتخل حكومته بلغ من تشاكسهما أن تفعل كل حكومة عكس ماتفعل الأولي فرضا واحدة في سخط الأخري وسخط الأخري في رضا الأولي والتشاكس العنيف يصل مرحلة التصريحات الحاضة علي الأنفصال والخوف يعتري الناس جراء الذي يحدث من تجدد الحروبات كأعنف مما كانت عليه سابقا ورئيس حكومة الجنوب يتمني أنفصالا كهئية الطلاق سلميا ولكنه ذو بينونة كبري غير قابلة للرجوع والأمين العام للحركة الشعبية يتوقع الحرب ويطال شعب الشمال بالأستعداد لها ومفوضية الأستفتاء تشكو ضعف الأقبال ومسؤؤلي الحركة الشعبية يتهمون النظام بالتؤاطو حتي لاتصل الأصوات لنسبتها المعلومة وحدوث الوحدة بعد ذلك .
ليت الرئيس يستبد أخري فيعيد الامور الي نصابها ويعيد سلطانه المفقود الذي ضاع وسط بحر أتفاقية السلام المتلاطم الأمواج ببرتكولاته وتعقيداته الذي يعمل الوسطاء والمراقبين علي غرقه تماما فالجهود الحثيثة التي تحسبها الحكومة انجازا وتقدما صارت مدعاة لهم للتضييق والخناق وليبيا صاحبة فكرة الولايات المتحدة الافريقية تقع في الفخ والمجتمع الدولي الذي يستعجل الرئيس لتنفيذ الأتفاق وقيام الاستفتاء يطالب المجتمع الدولي بمقاطعة حضور أي تجمع يحضره الرئيس البشير وليبيا أول المنفذين بنجاح تعقبها أفريقيا الوسطي في الأنقياد وعدم الترحيب ولابد لأستبداد الرئيس أن يبين وأنما العاجز من لايستبد .
أستبد الخليفة الرشيد مرة فأوفي وزاد علي سلطانه المقتسم فنكب بالبرامكة في أكبر فاجعة عرفها التاريخ قضت علي كبارهم وسكن الخوف نفوس صغارهم وأستبد البشير مرة فعاد الحكم للجيش وأن لم يكن صرفا الا أنه أعاد سلطته الكاملة وقراره الأوحد وصوت الشاعر لايزال يلح علي البشير بالأستبداد مرة أخري حفظا للبلاد وحماية للعباد من شر التشرزم والحروب ومن نوايا الغرب الخبيثة التي تكيل بمكيالين لايعرفان التوازن والاأتزان في التعاطي والحكم والتعامل .

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1629

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#53003 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 08:09 AM
و هل كان للرئيس اصلا سلطان او هيبة؟ الرئيس كما نري و نعلم لا يملك من المؤهلات الفكرية ما يؤهله لقيادة دولة ، و نعلم من اليوم الاول للانقلاب -الذي لم يشارك فيه سعادة الرئيس كما نما الي علمنا بل احضروه من حيث كان بعد نجاح الانقلاب- ظل الرئيس كالاراجوز تحرك خيوطه ايادي التكنوقراط في التنظيم شيخ حسن وقتها و بعدها من خلفه من الشلة التي في يدها امر كل السلطة ... و سيادة الرئيس واجهة للسلطة بلا سلطات لانهم يريدون تمثالا يرتدي الزي العسكري ليس الا.... و حتي قرارات سعادته كما راينا كثيرا و التي تكتب له ليعلنها لا تنفذ من قبل اصحاب السلطان في المستويات الادني من السلطة... سعادة الرئيس يا سيدي كعجل بني اسرائيل: عجلا جسدا له خوار و لكن لا حياة و لا سلطات!


#52948 [tarigosman]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2010 12:44 AM
البرامكة لم يكن لهم غير جعفر.فالتشبية غير سليم.مارأيك فى,محمد على باشا والمماليك ومذبحة القلعة0


#52918 [ابوشريف السودانى]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2010 10:19 PM


القصد استقيل يا ثقيل ......

غور فى ستين داهية .....

وخلى البلد يتوحد ونمزق نيفاشا ونحرق حشا امريكا واذنابها .......

يوغندا وكينيا مش افضل من اهل السودان الذين دفعوا الدماء لوحدة التراب السودانى ......

وانت ياثقيل يا مجرم بكل بساطة عاوز الدماء تروح هدر .....

انشاء الله كرسيك جاهز فى جهنم .......


م.مهدي ابراهيم أحمد
مساحة اعلانية
تقييم
1.21/10 (52 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة