06-12-2013 09:41 AM

اعلن تحالف قوى المعارضة عن اعتزامه تنفيذ خطة جديدة لإسقاط الحكومة القائمة بعد دمغها بالفشل ونيته رفع مذكرة لرئيس الجمهورية قبل الإقدام على هذه الخطوة ، دليل على ان التحالف قد فقد الأمل فى ازاحة النظام الذى ينافحه طوال اكثر من عشرين عاماً ، فشلت كل الخطط عن إسقاطه ، فكيف له ان يحقق اهدافه خلال مائة يوم ؟] انتهى
المشهد السياسي الان فى متاهته الضاربة يجعلنا نتوقف امام الأزمة التى اخذت بخناق بلادنا وجعلت من وطننا وطناً آيل للسقوط ..فهاهى التداعيات تتوالى ايقاف ضخ النفط .. وقف تنفيذ اتفاقيات المصفوفة مع الجنوب .. مايشبه اعلان حرب ان لم يكن كذلك حقاً .. والكوارث ياخذ بعضها برقاب بعض .. جحافل الفقر والعوز ..وعلو الخطاب التعبوي والحربي .. وخروج المعارضة بخطاب يمثل نكاية فى شعبنا الذى يتوقع حلولا تخرجه من دوائر المحنة التى يعيشها .. ماتفعله الحكومة لايدعو الى الدهشة .. لاننا عرفنا نهجها زهاء ربع قرن من الزمان ..اما المعارضة عندما تصمت دهراً ثم تخرج باعلان عجيب يلخص المسالة كلها فى مائة يوم لإسقاط الحكومة ..وحقيقة لاندري هل تحالف المعارضة جاد فيما يقول ؟! وعلينا ان نصدق ان ماعجزت عنه المعارضة الميمونة ربع قرن ستفعله فى ثلاثة اشهر وعشر؟؟ ياسادة : التغيير المرتجى مفترض ان يكون برنامج وفلسفة حكم .. وارادة تغيير.. ومعرفة بالتغيير.. وسائله .. وطرائقه .. فقد تكون للحزب الحاكم مشاكله الظاهرة والمستترة .. لكن مايعطيه حبلا سريا يغذي وجوده فهو ممتد من هذه المعارضة الخنثى .. التى تحاول ان تقول لنا ان ازاحة هذا النظام بسهولة ايام العدة ثلاثة اشهر وعشراً.. فى عالم السياسة قفل البلف يمكن فتحه .. وتعليق الاتفاقيات مع الجنوب يمكن اعادتها ولكن استخفاف المعارضة بهذا الشعب فهذا هو الداء الذى يعيى الطب والطبيب ..وايام (عِدة المعارضة ) التى تريد ان تزيل فيها النظام هى ضحك على العقول والقائلين بها عليهم ان يخرجوا من بين الشعب وخياراته.. وهذه التصريحات التى تخلو من الحنكة والحكمة هى التى تجعل مثل السيد الطيب مصطفى يتحدث على انه ينوي تكوين تحاف المعارضة الاسلامى .. ويعطيها مساحة زائدة للتمدد فى حياتنا ويتحدث عن نيته الترشح لرئاسة السودان خلفا للبشير.. هل ترى معارضة الخزي لأي مهانة ساقتنا كشعب ؟! لم يبق الا ان يحكمنا الطيب مصطفى وتكون بلادنا نهباً للنازيين الجدد؟؟ نحن نعلم ان الانقاذ قادتنا للطرق المنسدة امام نهضة شعبنا .. وكنتم خير عون لها.. وانها اضاعت جغرافية بلادنا .. وكنتم خير عون لها.. وانها قعدت بنهضتنا .. وكنتم خير عون لها .. وماساتكم انكم لازلتم ترجون للزمان ان يستدير ويعود كهيئته يوم هتف شعبنا العذاب ولا الأحزاب ..وهانحن فى انتظار الايام المئة ..لنرى ماانتم فاعلون ؟ لاثقة فى طرحكم لاننا واثقون من انكم رصيد الانقاذ الاول بضعفكم ومطامعكم واحلامكم اليباب ..ولكن لتثقوا انتم بان ايام (عدتكم ستنقضي ) وستكتشفوا ان المرحوم لم يترك شيئا للميراث.. لاندرى حقيقة هل نحن غاضبون من الحكومة او من المعارضة ؟ لكن ماندريه ان كل نظامنا السياسي فى حاجة للإقتلاع من حياتنا..
وسلام يااااوطن
سلام يا..
المستشفى الجنوبي وتجربة مزاوجة الخاص بالعام ..غطت لزمن طويل بعضا من الاحتياجات للعام ..وقفل البروف حميدة البلف فماذا كانت النتيجة؟ خاصة وان بلف مستشفى البقعه سيفتح الشهر القادم ..فكيف سيفتح ؟ الايام حبلى بالبلوفة..

[email protected]

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1200

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#695157 [خضر عمر ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2013 06:13 PM
دي عدة شهيد،،، والمعارضة هي ديك العدة


#695023 [الجوكر]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2013 02:41 PM
الخوف كل الخوف من الصادق المهدى،، كلما يقترب هذا النظام من حافة الهاوية يرمى له الصادق حبل النجاة،، أصبروا شوية وشوفوا لو كلامى دة غلط،،،


#694765 [صبري فخري]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2013 11:21 AM
المعرضة ليست ضعيفة .. ولك الأدلة ..
1- ان ما تنفقه الحكومة لاسكات صوت المعارضين سواء بالسجن أو الصرف على الاجهزة الامنية بفروعها او بشراء ذمم بعض المعارضين لدليل على عافية المعارضة
.. 2- الشلل التام للحكومة طيلة فترة حكمها وعجزها في انجاز برامجها بل تم بيع كل الاراضي والمصانع وتوقف وانهيار كل المشاريع وما اجتمع حولها الا الارزقية وهرب منها الاطهار واصحاب المبادئ بل اصبح من ينتمي اليها كالانسان المجزوم يتبرأ ويبتعد عنه الناس مهما حاول هو اظهار غير ذلك في حين كانوا يفتخرون بأنهم في المجلس الاربعيني الذي بلغ اضعافا مضاعفة
التغيير قادم .. ومأمون حميده ليس هو الاسوا .. والطعن في ضل الفيل لا يقتل الفيل ..


0123652351


#694709 [smileman]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2013 10:28 AM
بالنظر الى ( ايام العدة ) نجد ان المعارضة تضحك على نفسها اولا واخيرا فايام العدة مستحيله للآتى :
اولا : شهر يونيو انقضى نصفه الآن دون ان نرى شيئا مما قيل كما ان المتبقى منه يدخل ضمن احتفالات الانقاذ وتعلمون الاستعداد الامنى للاحتفالات
ثانيا : شهر يوليو بكامله هو شهر الصيام ولا احد سيعرض نفسه وهو صائم للجرى واستنشاق البنبان
ثالثا : اغسطس والخريف
وهكذا انقضت العدة دون ان نرى ( عده )


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة