المقالات
السياسة
ايلا يقع ىفي الفخ....مياه النيل مقابل جزيرة مقرسم
ايلا يقع ىفي الفخ....مياه النيل مقابل جزيرة مقرسم
06-13-2013 08:47 AM



ان النخب المتسلطة تفترض في الناس الغباء وضعف الزاكرة ولا زالت الانقاذ تستعبط الشعب السوداني وتستهبله وتسيء الي عقله ولكن الانسان كائن مفكر ولكي يفهم الكلام ويهضمه لا بد من الرجوع الي زاكرته ويستعمل الانسان العادي كل قوانين المنطق وقواعده للتعامل مع محيطه فالذئب لا يحتاج لمشروعية ليأكل الخروف بل يكتفي بدافع الحاجة لاكله وكفي.. ولكن الانسان كنوع بيولجي تأهل تدريجيا لامتلاك الوعي بنفسه وبالعالم من حوله وكان هذا الوعي هو الدافع لتأكيد تميزه عن الحيوانات الاخري والمشروعية هي التبرير العقلي للفعل....
كنت قد زكرت في مقال سابق بعنوان( وزير السدود ينهي احلام ايلا والبحر الاحمر بالاضربة القاضية)تعرضت الي ان الازمة هي مجرد رد فعل لاحداث مقرسم وقد ذكرت ان الحكومة المركزية ظلت تماطل منذ العام 2005 في تمويل مشروع امداد البحر الاحمر من مياه النيل وكانت المماطلة بطريقة حضارية لا يفهم منها الممانعة المطلقة ولكن الجديد في هذه المره ان تمانع الحكومة صراحة علي لسان وزير السدود اسامة عبدالله الذي ربط مشروع امداد البحر الاحمر من بالمياه من مشروع خزان ستيت الذي سيكتمل في العام 2018 ولا يفوت علي الكثيرين في ان لماذا جاءت تصريحات وزير السدود مباشرة عقب احداث جزيرة مقرسم التي تقع في البحر الاحمر وشغلت بال الكثيرين....
ان السبب الاساسي في تصريحات وزير السدود واضحة جدا وقد جاءت كرد فعل من الموقف الذي اتخذه ايلا وحكومته في مواجهة المتنفذين من عصبة الانقاذيين الذين باعوا جزيرة مقرسم بمبلغ يصل الي 10 مليار دولار دون ان تنال منها حكومة البحر الاحمر شيئا مما اغضب هذا الامر الوالي ايلا وجكومته بأعتبار ان الجزيرة تقع داخل ولايته .. وكان الوالي ايلا قد شهد برفقة البشير افتتاح مشروع قلب العالم في جزيرة مقرسم وبالرغم من ان العقودات لم تكن واضحة وتثير الشكوك الا ان الوالي تظاهر بأن الامور تمضي علي ما يرام وشرع بعد ذلك في رسم خطته التي تعتمد علي تعبئة القبائل التي تدعي احقيتها بملكية الجزيرة حتي تعيق قيام المشروع الكبير..وبالفعل ما ان جاءت الشركة المنفذة لمباشرة اعمالها هجم عليها اهالي المنطقة واندلعت ازمة كبيرة بأعتبار انهم يطالبون بالتعويض فالعقد لم يناقش هذه المسألة بوضوح مما دفعت بحكومة الخرطوم ان تجلب القوات الخاصة من الخرطوم لحماية الشركة المنفذة وهنا وجد ايلا ضالته بحسب الخطة التي رسمها وتدخلت حكومة البحر الاحمر ممثلة في المجاس التشريعي لان توقف العمل في المشروع الكبير بجزير وقرسم حتي تستبين الامور بجلاء و(يأخذ كل ذي حقه )وهنا ظن الوالي ايلا ان الحظ قد ابتسم له وان السيناريو المحكم الذي وضعه يسير كما يشتهي ويحب....
ولكن هذه الاحداث اغضبت اولياء النظام واثارت حنقهم فشرعوا في رسم خطة محكمة نفذها اسامة عبدالله وزير السدود عبر تصريحاته التي اثارت ردود افعال واسعة ولكن اسامة عبدالله ما هو الا مجرد ممثل فقط ادي دوره بنجاح واربكت هذه الخطوة المفاجئة والي البحر الاحمر بأعتبار انه يعول علي مشروع الامداد من مياه النيل وضمه لانجازاته بأعتبار ان هذا المشروع سيضع ايلا في سجل الخالدين لاهل الشرق ثم ان هذا المشروع سيجعله يضع قدمه بأمان في جولة الانتخابات القادمة هذا غير ان ايلا يعشق الاضواء ويحب ان ينسب كل الانجازات لشخصه حتي انه يريد ان ينافس الامير عثمان دقنة علي زعامة الشرق..المهم ان الخطوة افقدت ايلا صوابه والدليل علي ذلك انه ادخل المواطنين في معركة ليسوا هم طرفا فيها وزج بهم في ميدان المعركة وتم قفل خطوط المياه في اربعات الفمؤدية الي المدينة ووصلت ازمة المياة في بورسودان الي نحو لم تشهده من قبل واغلقت المدارس قبل مواعيدها ثم اعطي الوالي المواطنين الضوء الاخضر بأن يتظاهروا وبالتالي اقحام المواطن الغلبان وتقديمه كبش فداء مما يعني فعلا ان ايلا قد فقد صوابه لان ضياع مشروع المياه يعني ان كل احلامه وانجازاته ستذهب ادراج الرياح....
بعد ان وعي ايلا الدرس استدعاه المركز ممثلا في النائب الاول للخرطوم وهناك تم الاتفا بهدوء (عرض مقابل عرض) تمويل مياه النيل مقابل جزيرة مقرسم علي ان تكف الولاية يدها عن جزيرة مقرسم وبالطبع لم يكن اما ايلا الا ان يوافق علي هذه الصفقة التي انعشت اماله من جديد و(المال تلتو ولا كتلتو) وهذا الحل سيرضي طموحه وسيحقق له اهدافه وبعدها راجت الاخبار في الاجهزة الاعلامية بأن الحكومة المركزية قد وافقت علي تمويل مشروع امداد البحر الاحمر من مياه النيل علما بأن الحكومة المركزية لم تأتي بجديد لانها اصلا كانت قد وافقت علي هذا المشروع منذ العام 2005 واجازته والمهم ان الافراح قد راجت في ولاية البحر الاحمر التي حشدت في يوم الخميس 6/8/2013 الحشود الكبيرة واستقبلت ايلا استقبال الفاتحين بالدفوف والطبول وبالطبع هي جماهير مقهورة تم تغييبها بألية اللا تفكير ولا تعلم بما دار( تحت الطربيزة) التي لن يعرفها الا من يعرف اولئك المتأسلمين جيدا فقد كان للشباب والمساكين القتال في غابات الجنوب ولشيوخهم جر الذيول في الخرطوم والقصور الفارهة والعربات المكيفة والمناصب والمخصصات والمال والجاه والنفوذ جنة في الارض وجنة في السماء....
ومن هنا تفتقت طبيعة الصراع عن مجموعة من الحيل الايدولوجية التي تصب جميعها في مجري التواطؤ مع المركز وهو ما نظلق عليه التواطؤ الايدولجي وهو نمط سلوكي اعتاد عليه ابالسة النظام الذين ينتمون اجتماعيا لحقل الثقافة الاسلاموعروبية بعد ان مكنتهم ظروفهم من امتلاك الوعي النظري بأشكالية الصراع وضرورة التغيير التي تحميها الايدولوجيا الرسمية التي يتبناها اولياء النظام وهو العمق الذي شكل الاطار المرجعي لما افرزته في الواقع من اضرار بالانسان السوداني فهم في الواقع يخدمون ايدولوجيا الهيمنة والقهر ويوفرون لها جهازا احتياطيا لتنفيذ مشروعاتها...................
في رأيي ان التحدي الحقيقي ليس في اسقاط النظام بقدر ماهو تفكيك التمركز والتهميش فبغير ذلك ستظل الحلقة مستمرة في دورانها وبالتالي سيفضي بنا الامر الي لاسوأ مما سبق ولا يمكن ان تكتمل تفكيك اليات التمركز والتهميش حتي في حالة تفكيك هذا النظام الفاشي الا اذا ما تم ربط الجانب التنموي مع الجانب الثقافي دون فصل بينهما وتستدعي هذه الخطوة النظر الي المواطن التاريخية للمجموعات المهمشة بوصفها اقاليم ذات خصوصية اثنية وثقافية وبالتالي تنموية وسياسية وما يتبع ذلك من التقييم العادل للسلطة والثروة مع تبني سياسات التميز الايجابي فالمجموعات التي تعاني من التهميش المزدوج ضمن واقع الاعتراف بحقها في ان تكون لكل واحدة منها حكومة اقليمية ببرلمان اقليمي وتتمتع بحقها في ارساء الاتفاقيات مع الجهات الخارجية بما لا يتعارض مع السيادة القومية وذلك بقية توفير التمويل اللازم لمشروعات التنمية.............
فهذا هو حال ولاية البحر الاحمر حيث صراع الكائنات البشرية واناقة ارصفة السواحل ومعاناة عمال المواني وسط مخملية السواحل يعزفون لحن الحياة.. وسواكن تشكو من توقف الدمع علي الماغي..ومشاريع احلام تطل وابراج اوهام تشيد والرعية منقسمون بين الوالي وضده فهناك من يصف ابراجه وارصفته بالاعجاز والانجاز وهناك من يراها لا تعدو سوي اوهام يضربها موج العطش وجيوش من العطالة وغربان تنعق وقطط بلا مواء......

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3038

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#696171 [معارضة واعية]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2013 07:21 PM
مشكلة المواقع الالكترونية عموما ان اي شخص يمكن ان يكتب ما يشاء ، والبعض من القراء يفترض ان كل ما يُكتب فيها صحيح واكيد . مثلا هذا الكاتب يبني مقاله هذا على اسس هامة ولكنه لا يخطرنا كيف له هذه المعلومات وعلى اي اساس بنى تحليله ولماذا علينا ان نصدقه ؟ خذ مثلا ما يلي : (كنت قد زكرت في مقال سابق بعنوان( وزير السدود ينهي احلام ايلا والبحر الاحمر بالاضربة القاضية)تعرضت الي ان الازمة هي مجرد رد فعل لاحداث مقرسم... - انتهى) لماذا يجب ان نؤمن بهذه الخلاصة ان الازمة هي مجرد رد فعل لاحداث مقرسم؟ ايضا خذ المثال التالي :(ان السبب الاساسي في تصريحات وزير السدود واضحة جدا وقد جاءت كرد فعل من الموقف الذي اتخذه ايلا وحكومته في مواجهة المتنفذين من عصبة الانقاذيين الذين باعوا جزيرة مقرسم بمبلغ يصل الي 10 مليار دولار دون ان تنال منها حكومة البحر الاحمر شيئا مما اغضب هذا الامر الوالي ايلا وجكومته بأعتبار ان الجزيرة تقع داخل ولايته. انتهى) على اي اساس حدد الاستاذ المثنى قيمة بيع الجزيرة ؟ ما ورد في الاعلام وموثق في موقع المشروع ان تكلفة المشروع 11 مليار دولار فكيف يريدنا كاتب المقال ان نصدق خلاصته بان المتنفذين من عصبة الانقاذيين باعوا الجزيرة بمبلغ 10 مليار دولار ليوحي بان هذا المبلغ دخل الى جيوبهم . هذه امثلة بسيطة لما تحويه المواقع الاكترونية من مقالات لمحسوبين على المعارضة تجدها مليئة بمعلومات واتهامات لاتسندها اي ادلة او مرجعية والمؤسف ان الكثير من القراء ينساق وراءها ويندفع في التعليق والتعقيب . هذا ايضا من الاسباب المحبطة في الشروع في التغيير ، لان السؤال المهم يكون هل هذا هو مستوى البديل المنتظر بعد ان ننجح في تغيير الانقاذ ؟


#696005 [نزار مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2013 02:49 PM
على الرغم من ان معظم المسئولين تشوبهم الشوائب وتدور حولهم الشبهات وبعضهم حرامى عديييل فى عز النهار الا اننى احب هذا الايلا جدا لماذا ؟ على الاقل - حتى ولو كان حرامى عديل - عمل حاجة فى ولايته وطورها ياريت لو كل المسئولين حرامية بيسرقوا حاجة ويعملوا حاجة بس المصيبة عندنا كلهم دايرين يسرقوا بدون حتى مايعملوا حاجة


#695603 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2013 09:12 AM
انعتاق الهامش من المركز لا يتم الا بختيار ابناء الهامش لمن يديرون شؤن الاقليم بصورة حقيقيه وليس بطريقة المؤتمر الوطنى التى يلعب بها على العقول باختيار اكثر الفاشلين لادارة الهامش و فق انتماء اعمى له مع فرض الصراع الجهوى و القبلى الضيق


ردود على كمال
United States [ابو السارة] 06-13-2013 04:25 PM
أبناء الهامش هم من يترك الهامش ويذهب ويعمر الخرطوم وينسى الهامش لانو ثاني ما حا يرجع له


المثني ابراهيم بحر
المثني ابراهيم بحر

مساحة اعلانية
تقييم
7.75/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة