الطريق إلى رمضان
06-13-2013 12:41 PM



٭ كنت ظهر أحد الايام أجلس معه نتبادل الحديث وقلت له إنه لجميل أن يقيم الانسان في الفندق بين الحين والحين كنوع من التغيير .. فقال أنا لا أجد ذلك جميلاً.. أنه كالقشلاق.. ثم قال إنه جائع وسأل هيكل أتظن أن الطعام هنا في الهيلتون مختلف عن الطعام الذي آكله في بالبيت؟.. قلت المسألة تتوقف.. ما الذي ستطلبه؟ قال إنه يريد بعض الساندويتشات .. وأرسل في إستدعاء السفرجي عاد بنوع ساندويتشات الجبن الابيض نفسه الموجود دائماً في بيت عبد الناصر.. وكان التفسير لذلك أن دواعي الأمن إستدعت إحلال طهاة الرؤساء الخصوصيين محل طهاة فندق هيلتون وعمال مطبخه.
٭ وقلت لعبد الناصر ان هذا ليس نوع الطلب الذي يجب ان يطلب في فندق كالهيلتون.. فقال وماذا يطلب الناس في الهيلتون عادة؟
٭ فقلت عادة في منتصف النهار لا يطلبون سندويتشات (جبن) ربما طلبوا (كانابيه) قطع صغيرة من الخبز المستطيل بالسالمون المدخن.. واضفت ضاحكاً ومداعباً وربما بعض (المارتيني) فقال المارتيني الا يخشون أن يكون ذلك سبباً في دخولهم النار في الاخرة.. وقلت إنهم يعتقدون ان الله غفور رحيم وأن المهم هو تصرفات الانسان وسلوكه.
٭ وسكت عبد الناصر لحظة ثم سأله فجأة سؤالاً غريباً عدت الى تذكره كثيراً فيما بعد..
هل أنت مؤمن؟
فقلت أجل.. وبالقطع أنا مؤمن.
فسأل إذن قل لي.. ماذا بعد الموت؟
فقلت ذلك سؤال بالغ الصعوبة.. واعتقد أن الجنة والنار هما هنا فوق هذه الارض وربما كان القصد من ذكرهما هو الرمز للخير والشر وفي امكاننا نحن أنفسنا أن نجعل من حياتنا جنة أو ناراً.. بعد الموت فربما كانت النهاية.
٭ فقال عبد الناصر.. اتعني أن من لا يفعل خيراً على هذه الارض لا يدخل الجنة؟
قلت لا ادري وإنما أظن ان الجنة والنار رموز. قال ذلك يعني أننا بالموت ننتهي وهذا كل شئ قلت هذا كل شيء.
فقال هذا ليس مطمئناً.
وبعد ثلاثة أيام كان عبد الناصر أنتقل الى رحاب الله.
٭ هذا ما كتبه الاستاذ هيكل في كتابه (الطريق الى رمضان) الكتاب الذي صدر عام 5791.. من دار النهار البيروتية.
٭ وقفت كثيراً عند هذه الجزئية وأخذت أرجع لها من وقت لآخر وأتأمل في الطريقة التي كان يفكر بها عبد الناصر وطبيعة علاقته مع من حوله ومع معان الكون والغيبيات، وكنت أتساءل دائماً.. هل كان عبد الناصر يحس بقرب نهاية مشواره في الحياة؟.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1072

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




امال عباس
امال عباس

مساحة اعلانية
تقييم
1.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة